القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

 رواية سم القاسي الحلقة الثامنة 8 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الجزء الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي البارت الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

عاصي : ( باستغراب ) حنيه 😏
الدكتوره : أيوه حنيه .. ايه ماتعرفش تتعامل بحنيه مع الستات 
عاصي : ( رفع حاجبه اليمين واتنهد )
الحنيه دي لعبتي 
الدكتوره : ماتخليهاش تخاف منك خليها تبقي قريبه منك علي قد ما تقدر حببها فيك ولما تطمنلك وقتها هتبقي عامله زي العجينه في ايديك هتقدر تعمل معاها كل اللي انت عايزه وهتقولك علي كل اللي عايز تعرفه 
عاصي : ( مممممممممم ) انا هعمل اللي قولتي عليه ..بس لو عملت كده وهي عندت اكتر  انتي اللي هتدفعي التمن مش هي 
الدكتوره : ( بخوف ) أ.. أ.. أ أنا بحاول علي قد ما اقدر اساعدك مش اكتر .. انا معرفش شخصيتها عامله ازاي ده مجرد اقتراح مش اكتر
عاصي : ( بقي بيضحك بصوت عالي)   ههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههه وقام وقف وهو بيضحك 
الدكتوره : انت .. انت بتضحك علي ايه ؟ 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( لسه بيضحك ) هههههههههههههههههههه .. ههههههههههههههههه‍ههه
الدكتوره : ( فهمت ورجعت ضهرها لورا ) 
عاصي مره واحده وقف ضحك وريأكشنات وشه كلها اتغيرت وقرب منها وبقي وشه في وشها والعرق نازل من جبينه 
عاصي : ( وهو بيبص في عنيها )  بحب اتلذذ بنظرات الخوف اللي بتبان علي وشك يادكتوره 
الدكتوره : عارفه انك مابتحبش في حياتك غير أذى الناس حفظتك وحفظت طريقتك من الخمس سنين اللي عيشتهم معاك هنا لدرجه اني بفهمك من نظره عنيك مش اكتر 
عاصي : ( قعد علي ركبه في مستوي قعده الدكتوره  ) 
عاصي : تعرفي .. تعرفي انا اول ما جيتلك العياده اول كشف ليا خالص وانا ارتحت في الكلام معاكي لدرجه اني حاكيتلك عن كل حاجه حتي حاكتلك عن فيروزه بس للاسف حتي انتي خنتيني وكنتي عايزه تبلغي عني 
فاكره يادكتوره ولا افكرك 
الدكتوره : فاكره .. ( حاولت تتذاكي علي عاصي ) بس .. بس لو خرجتني دلوقتي وفكيت ايدي عمرى ما هبلغ عنك ياعاصي ده احنا عشره خمس سنين انت بقيت جزء مني وانا جزء منك خلاص 
عاصي : ( بقي بيتكلم زي الاطفال) طيب .. طيب لو خرجتك هبقي احكي لمين 
الدكتوره : (  فهمت طريقه كلامه وقتها وان ممكن قلبه يحن قربت من عاصي وبقت تزحف برجليها عشان تقربله اكتر )
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره : ما ..ما انت  ممكن تجيلي كل يوم ولا اقولك انا اللي هجيلك ياسيدي كل يوم وكل ساعه واي وقت تحتاجني فيه هتلاقيني انا ولادي وحشوني اوي 
عاصي : ( مره واحده قام وريأكشنات وشه كلها اتغيرت )
وضرب بأيده علي ايد الكرسي اللي الدكتوره قاعده عليه
عاصي : ( بصوت عالي ) وطبعا انا هصدق كلامك ده كله وهقوم زي العبيط فاكك الحبل وتهربي صح .. 
( عاصي اداها ضهره وقعد في الارض وكمل كلامه ) 
عاصي : ( بنبره صوت حزينه وصوت واطي ) وهتسبيني لوحدي زي ما الكل سابني لوحدي.. الكل بعد عني .. انا ببقي بقول للي حواليا يمشوا بس من جوايا ماببقاش عايزهم يمشوا .. بس هما بيسمعوا كلامي ويشموا .. عشان كده انا جيبتك هنا عشان ماتمشيش زيهم 
بقلمي ماهي احمد 
الدكتوره : ( بحنيه ) خد الدوا ياعاصي وانت هتشوف الحقيقه بعنيك 
عاصي : ( قام وادا وشه للدكتوره مره تانيه بعصبيه وصوت عالي ) انا مش عيااااااااااااااااان .. انتي فاهمه.. هقولهالك للمره المليون .. انا.. مشششش .. عياااااااااااااان 
بقلمي ماهي احمد 
وفيروزه مش ميته زي ما بتحاولي تفهميني .. فيروزه جنبك اهيه .. 
الدكتوره : ( غمضت عنيها بأحباط واتنهدت وودت وشها الناحيه التانيه ) خلاص .. خلاص ياعاصي اللي تشوفه .. اللي تشوفه 
عاصي شد الجاكيت بتاعه من علي الطرابيزه وفتح الباب راح لف وشه وبص للدكتوره 
عاصي : هجيلك كمان اسبوع وهقولك عملت ايه مع البنت دي 
وهعاملها زي ما انتي قولتي بالظبط 
الدكتوره : ( بابتسامه خفيفه ) طيب ياعاصي هستناك 
عاصي طلع وبيدور علي المفاتيح في جيبه عشان يقفل الباب وسابه موارب مفتوح حاجه بسيطه راحت واحده من الجيران عدت جنبه وشمه ريحه وحشه اوي طالعه من الشقه 
واحده من الجيران : اي الريحه الوحشه دي 
(عاصي قفل الباب بسرعه وجاب المفتاح من جيبه  )
عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) للاسف البلاعه في الشقه طفحت 
واحده من الجيران : انا معايا رقم سباك شاطر جدا لو حابب اكلمهولك 
عاصي : ( بابتسامته اللي تسحر اي حد دي بصلها ) مش حابب اتعبك معايا انا كلمت السباك وجاي يصلحها كمان شويه 
متشكر جدا لاهتمامك 
واحده من الجيران : ( بابتسامه جميله غمزتله بعنيها ) انت تؤمر .. ( بطلع الكارت بتاعها ) ولو احتاجت اي حاجه كلمني علي الرقم ده 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( اخد الكارت بتاعها بابتسامه ونظره عينه اللي تسحر وقلها) اكيد طبعا 😊☺️
البنت مشيت من هنا وعاصي بصلها بصه اشمئزاز واستح"قار 
وقطع الكارت ورماه في الزباله 
عاصي : ( وهو بيقطع الكارت قال  )صنف وس*
بقلمي ماهي احمد 
---------------------------------------------------------
( في نفس الوقت ) 
غالب : _______________
الجد : غالب رد عليا ياغالب انت كويس 
غالب :__________________
الجد بقي بيبص علي الكاميرا اللي عاصي حاططها في كل ركن في القصر  ولف وشه مره تانيه للباب 
الجد : انت اللي اضطرتني. اعمل فيك كده ياغالب 
الجد ساب غالب ومشي 
(عاصي رجع البيت ودخل علي البنت لقاها نايمه طلع حقنه كان جايبها معاه وادهالها عشان الحقنه دي تخليها ضعيفه اكتر وماتعرفش تتحرك لوحدها وسابها ومشي  )
واول ما بيدخل البيت اول حاجه بيعملها بيراجع الكاميرات كلها اللي في البيت وبيشوف وبيسمع كل تحرك بيتحركوه في البيت 
بقلمي مآآهي آآحمد 
وشاف اللي حصل مع غالب وجده وهو بيحطله التعبان من تحت عقب الباب
عاصي شاف غالب في الكاميرا وهو مرمي علي الارض
دخل عليه ابوه 
الاب: انا مارضيتش افتح الباب لغالب طبعا انت شوفت الكاميرات وعرفت اللي حصل 
عاصي : ايوه عرفت ..
الاب : طيب مش ناوي تفتحله بقي
عاصي : ( وهو بيلعب بالقلم اللي قدامه بلا مبالاه ) تؤ .. مش ناوي 
الاب  : عاصي غالب ممكن يموت قرصه التعبان هتسببله سخونيه جامده لازم نلحقها 
عاصي : انت اللي حطيتله التعبان مش انا 
الاب : عاصي افتحله الباب بقولك 
عاصي : ( رمي المفاتيح علي المكتب بتاعه ) خد المفتاح عندك لو عايز افتحله انت 
الاب : ( بص للمفاتيح علي المكتب ورجع بصله مره تانيه ) بقولك افتحله مش هينفع تسيبه اكتر من كده انت عارف انا مش هينفع افتحله 
عاصي : وانت مش هينفع تفتحله ليه ؟ ماتفهمني 
الاب : يوووووه انا ماشي واللي عايز تعمله اعمله 
عاصي مسك المفاتيح بزهق وقام فتح الباب لغالب لقاه مرمي علي الارض والتعبان علي ضهره  مسك التعبان بأيديه ورفعه وبص للتعبان وابتسم ورماه التعبان بعيد 
بقلمي ماهي احمد 
وشال غالب وطلعه علي سريره وابتدي يديله خافض للحراره 
ونزل وسابه ودخل اوضه الكاميرات 
---------------------------------------
( في نفس الوقت ) 
البنت ابتدت تفوء وبقت تحرك راسها شمال ويمين علي السرير وهي ماسكه راسها واول ما فاقت افتكرت انها لسه في المكان ده راحت قامت من علي السرير بسرعه وفتحت الباب بالراحه اوي مالقيتش حد راحت مسكت دراعها وبقت تحاول تهرب من المكان ده .. وبقت تطلع تجرى 
عاصي شافها في الشاشه راح نزل بسرعه من علي السلالم عشان يلحقها 
الاب شافه وهو نازل 
الاب : رايح فين ياعاصي 
عاصي 🙁 البت فاقت وبتحاول تهرب  ) وسابه وجرى وراها 
الاب 🙁 بصوت عالي عشان عاصي بيبعد عنه ) وغالب عملت معاه ايه ؟
عاصي : ( بصوت عالي )  اتصرف انت معااااااه  
بقلمي ماهي احمد 
عاصي بقي يجرى عشان يلحق البنت وخطوته كانت اسرع منها هي مهما كان مجروحه وتعبانه 
عاصي : ( بنهجه ) استني ماتجريش 
البنت : سيبني اروح ارجوك ومره واحده وقعت في الارض من التعب 
عاصي : ( بابتسامه رقيقه ووش بشووش  قرب منها وقعد في مستوي قعدتها ) تحبي اساعدك ؟ 
البنت : ( اول ما شافته قرب منها اتخضت واترعشت ورجعت لورا من الخضه لما قرب منها ) 
البنت : .. ما تأذنيش ارجوك انا معملتش حاجه لكل ده 
عاصي : هووووش اهدي .. اهدي انتي كويسه دلوقتي 
البنت بصت جنبها شمال ويمين مش مصدقه انه بيكلمها هي بالطريقه الهاديه دي 
عاصي : مالك مستغربه ليه ؟ ايوه بكلمك انتي ؟ ( مد ايده علشان يلمس خدها بحنيه واول ما لمس خدها البنت رجعت وشها لورا ) 
عاصي ابتسم ورفع ايده 
عاصي : ماتقلقيش مش هلمسك تاني لو انتي مش حابه 
البنت : هو انت بتكلمني انا 
عاصي : ايوه انتي 
عاصي : قوليلي بقي  انتي اسمك ايه ؟ 
البنت : اسمي .. اسمي ب..بد.. 
عاصي : ايه نسيتي اسمك 
البنت : ( بلعت ريقها ) ب.. بد.. بدووووور اسمي بدور 
عاصي : تعرفي ان اسمك حلو اوي يابدور ( مد ايده عشان يسلم عليها ) وانا عاصي
بدور : ( باستغراب وهي ضامه حواجبها فضلت بصاله ومستغربه من معاملته معاها ) 
عاصي : ( وهو لسه مادد ايده) اي مش هتسلمي عليا 
بدور : ( بصت لايده وخافت تمد ايديها ) 
انا .. انا عايزه اروح 
عاصي : بس كده حاضر هاروحك اكيد بس للاسف العربيه بايظه ومش هتتحرك الميكانيكي هييجي بكره عشان يصلحها  لو حابه تمشيها مشي براحتك البوابه قدامك اهيه مش همنعك بس عايز اقولك ان الطريق بره كله كلاب مفترسه 
بقلمي ماهي احمد
بدور : انت .. انت بتتكلم جد يعني انا ممكن اروح عادي 
عاصي : جربي وانا مش همنعك 
بدور : ( بفرحه ) انا .. انا متشكره .. متشكره اوي .. وانا والله هبطل الشغلانه اللي بعملها دي تاني 
عاصي : شغلانه .. شغلانه ايه 
بدور : ( بتوتر)  مش .. مش مهم انا همشي .. همشي 
بدور مشيت وعاصي فعلا مامنعهاش وجت تفتح البوابه الحقنه ابتدت تعمل مفعولها .. وحست ان اعصابها سايبه ومش قادره تقف 
عاصي : ( قرب منها وفتحلها البوابه ) اي مش قادره تفتحي البوابه 
بدور  : مش عارفه مالي حاسه اني مش قادره حتي اتكلم 
عاصي : يعني هتمشي ولا هتستني لحد بكره لما العربيه تتصلح 
بدور : لاء .. لاء انا همشي 
بدور جت تمشي ومع اول خطوه رجليها مابقيتش شيلاها من علي الارض حطت ايديها علي راسها بتعب ولسه هتقع في الارض عاصي جرى عليها ولحقها ووقعت في حضنه 
بقلمي ماهي احمد 
بدور كانت سايبه ايديها خالص بس كانت بتحاول تفتح عنيها بالعافيه  ومش قادره حتي ترفع راسها 
عاصي بصلها وبص لملامحها فيها شبه كبير من فيروزه حتي الملامح فيها منها 
عاصي رفعها اكتر ما بين ايديه وبدور سندت راسها علي صدره ورجعها الكوخ مره تانيه ونيمها علي السرير بالراحه 
عاصي : ارتاحي دلوقتي انا جاي حالا 
بقلمي ماهي احمد 
بدور لفت وشها يمين وهي نايمه علي السرير بحركه بطيئه منها  وبصيتله وحركت راسها من فوق لتحت كده بمعني حاضر 
وهي لا حول ليها ولا قوه
عاصي اداها ضهره وهو بيبتسم ابتسامه خبيثه ليها ظهرت جنب شفايفه 
(ورجع القصر مره تانيه )
عاصي راح اوضه غالب لقاه لسه نايم علي السرير وهو سخن مولع والعرق بينزل من جبينه وبيخطرف بالكلام وجده قاعد جنبه علي الكرسي العجل 
غالب : ( وهو مش حاسس بنفسه ) البنت .. لاء .. حرام .. سيبها 
عاصي : عملتله كمدات 
الاب  : لاء معملتش 
عاصي : ومعملتش ليه انت مش خايف عليه لا يموت من السخونيه 
الاب : قولتلك معملتش ياعاصي ومش هعمل انا حطيت التعبان ده في اوضته عشانك عشان مايتجرأش ويعمل معاك حاجه تاني بعد كده بس غير كده مش هعمل هو قدامك اهوه عايزه يموت ماتساعدهووش انا ماشي 
( والد عاصي مشي وفتح الباب وهو ماشي  وسابه مفتوح ) 
عاصي : ( بقي مستغرب جدا من تصرفات ابوه وليه مش عايز يعالج غالب وفي نفس الوقت مش عايزه يموت ) 
وبعد تفكير قرر انه هو اللي هيعمله الكمدات ويديله الدوا 
بقلمي ماهي احمد
عاصي وهو بيعمل كمدات لغالب غالب مره واحده فتح عينه ومسك ايد عاصي 
غالب : ( فتح عنيه بالعافيه و مسك ايد عاصي بتعب) 
غالب : سيبني .. انا عندي اموت ولا  واحد زيك يعالجني 
عاصي : (ضحك ضحكه سخريه ) انا قولت برضوا اسيبك تموت احسن 
عاصي رمي التلج اللي قدامه اللي كان بيعمل بي كمدات لغالب وسابه ومشي وغالب بقي يقوم نفسه بالعافيه من علي السرير ويحاول ياخد خافض للحراره بنفسه 
عاصي  وهو طالع من الاوضه  بيبص لقي الباب مقفول مع ان باباه لما طلع سابه مفتوح هو متأكد ان الباب كان مفتوح ومحدش قفله بس برغم كده مهتمش وفتح الباب يمل عصبيه ورزعه وراه ومشي 
غالب : بص كده وقال في نفسه ( ربنا يهديك ) 
بقلمي ماهي احمد 
--------------------------------( في نفس الوقت ) --------------------
عاصي جاب صنيه اكل وراح لبدور 
عاصي : ( بابتسامه خفيفه )   تأخرت عليكي 
بدور 🙁 ودموعها نازله منها) انا .. انا بحاول اتحرك بس مش عارفه جسمي حاسه انه كله مشلول حرفيا. 
عاصي : ماتقلقيش انا جيبتلك دكتور وقال انك عندك هبوط حاد في الدوره الدمويه مش اكتر 
ولازم ترتاحي بمجرد ماتاكلي وتاخدي الدوا وترتاحي راحه كامله وقتها هتبقي كويسه اوي تقدرى تقومي ولا اقومك 
بدور : لاء مش قادره 
عاصي قعد علي السرير جنب بدور وقرب منها ورفعها من ايديها وقعدها نص قاعده علي السرير وحط مخده ورا ضهرها 
عاصي : ( وهو بيبص في عنيها بحنيه  )  هااا .. قوليلي كده مرتاحه 
بدور : ( هزت راسها من فوق لتحت وهي برضوا خايفه منه  ) أيوه مرتاحه 
عاصي : طيب يلا بقي عشان تاكلي 
بدور : انا مش قادره احرك ايدي 
عاصي : ومين قالك اني عايزك تحركي ايدك انا هأكلك 
بدور : انت بتعمل كده ليه ؟ وعايز مني ايه ؟ قولي يابيه عشان انا مش واخده علي ان حد يعاملني بحنيه اوي كده 
ده انت من كام ساعه بس كنت عايز تقتلني ايه اللي حصل وايه اللي غيرك كده 
عاصي : انتي كنتي شايفاني ازاي قدامك 
بدور : ( لا مؤاخذه في الكلمه يعني ياسعاده البيه 
ماتفرقش حاجه عن الشيطان .. انت والشيطان واحد 
عاصي : ( بضحكه وابتسامه خفيفه ) صريحه اوي انتي يابدور مش خايفه لا تحول تاني لشيطان 
بدور : حتي لو اتحولت لشيطان هو اللي زيي يفرق معاها ايه ؟ طول عمرى واخده علي كده مش فارقه كتييير .. 
عاصي : مش فاهم قوليلي انتي جيتي هنا ازاي 
بدور : لو قولتلك هتعمل فيا ايه 
عاصي : انتي كده كده ما بين ايديه قولتي او ماقولتيش انا ممكن اعمل فيكي  اللي انا عايزه بس 
بدور : ( بتنهيده ) عندك حق 
عاصي : مش هقولها تاني .. انتي مين 
بدور : انا .. انااااااا 
عاصي : ( بهدوء وبرود اعصاب ) انتي ايه 
بدور : انا حراميه 
عاصي : ( باستغراب ) نعععععم 😳😳
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع اضغط علي : ( رواية سم القاسي الفصل التاسع )
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : ( رواية سم القاسي )
reaction:

تعليقات