القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن 8 بقلم عائشة أحمد

 رواية مليكة الفهد الحلقة الثامنة 8 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الجزء الثامن 8 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد البارت الثامن 8 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن 8 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن 8 بقلم عائشة أحمد

وقفنا البارت اللي فات عند فهد لما دخل الجناح بمليكه ونيمها علي السرير 
فهد بدا يب.وس مليكه وهي متوتره من قربه منها للدرجه دي وايده اتجراءت عليها وبدا يفك زراير القميص اللي لابساه مليكه وهو مش حاسس بنفسه اصلا 
مليكه بضعف..فهد ابعد.
فهد ..مش قادر 
مليكه ببكاء..ابعد مينفعش 
فهد ..بصلها وهو ساكت
فهد..ليه كل م اقرب منك تقولي ابعد مش عايزاني المسك
مليكه ببكاء ..هو انت بتحبني اصلا انت مغصوب عليا وكملت بتريقه ي فهد باشا انت ناسي ان جوازنا علي الورق؟ حبت تشوف رد فعله .فقالت
انا لسه صغيره عندي ٢٠ سنه يعني ف يوم هنطلق وهتجوز واللي هتجوزه هكون بحبه وهكون بتمني ان محدش يلمسني غيره 
مليكه كانت بتقول كده ونفسها يرد عليها وتشوف رد فعله وف نفس الوقت خايفه منه 
فهد مش مصدق اللي هي بتقوله مش مستوعب انها جابت سيرت الطلاق اصلا وأنها هتحب واحد غيره
فهد بغضب .مليكه اخرسي مسمعش صوتك ومره وحده زق.ها ع السرير وباس.ها بعنف شديد جدا بعد ثواني بعد عنها وقال
فهد بغضب عامي..مليكه اطلعي مشوفشيييي وشك واياكي تجيبي سيرت الطلااااق علي لسانك
مليكه..واقفه بتبكي وخايفه منه
فهد..بقولك اخرسسي اطلعيييي بره بسرعه مش عايز اندم علي ردة فعلي وبعدين بص عليها وعلي القميص الل زرايره مفتو.حه وقال بخب.ث ولا شكلك عاجبك اللي كنا بنعمله فهد بدا يقرب منها وهي بتعيط ولسه هيلمس.ها زقته وطلعت تجري علي الحمام
فهد بغضب..كسر كل حاجه ف الجناح ومليكه سامعه صوت التكسير بره وخايفه منه بعد شويه سمعت صوت باب الجناح بيتقفل اخدت شاور ولبست اسدال وبصت علي نفسها لقيت عنيها وارمه من كتر البكاء ومكان شفايف.ها لونهم أزرق
مليكه طلعت من الحمام اتفاجاءت لقيت الجناح كل مكسر وكل حاجه مرميه علي الارض 
فهد خرج من الفيلا وهو مش طايق نفسه اخد العربيه بتاعته وساق ب اقصي سرعه وراح عند جدته 
فهد دخل لقي جدته قاعده
فهد بتعب ..ازيك ي تيته 
بدريه ..ازيك ي حبيبي وحضنته وباسته
بدريه..فين مليكه ي فهد
فهد ..في الفيلا انا جيت بس اطمن عليكي 
بدريه..بقلق ..في اي يبني انت كويس مليكه حصلها حاجه
فهد..انا مش قادر اتكلم دلوقت هطلع ارتاح شويه وبعدين نتكلم 
بدريه..والدموع ف عنيها ..فهد يبني ابوس ايدك في اي اي اللي حصل
فهد خاف عليها راح حضنها وباس ايدها ودماغها ..مفيش حاجه اتخانقت انا ومليكه 
بدريه..اي اللي حصل
فهد هطلع ارتاح شويه وبعدين نتكلم 
فهد سابها وطلع نام علي السرير بتعب 
عند مليكه نزلت تحت
مليكه..داده لو سمحتي خلي حد يطلع ينضف الجناح فوق 
داده ..حاضر يبنتي 
مليكه..داده فهد فين
داده ..خرج هو مش طايق نفسه وعمال يزعق 
مليكه..خافت عليه طلعت فوق رنت عليه بس تلفونه سايبه ورنت علي جدتها 
مليكه..ازيك ي تيته
بدريه..ازيك ي مليكه يحبيبتي 
مليكه ببكاء ..تيته فين فهد
بدريه ..اهدي ي حبيبتي هو هنا بس طلع يرتاح فوق شويه
مليكه ببكاء ماشي ي تيته
قفلت مع جدتها وقعدت علي الارض بتعب وفضلت تبكي 
بعد ساعتين 
صحي فهد بتعب ونزل تحت 
فهد..تيته انا ماشي 
بدريه..فهد انا عايزه اتكلم معاك شويه 
فهد. حاضر
بدريه .فهد أنت مش صغير يولدي انت كبير وانا غصبتك تتجوز بنت عمتك عشان انت كبرت واللي قدك مخلفين مينفعش تتعامل معاها كده دي اصغر منك ب ١٠ سنين واهلها بعاد عنها واتجوزتك بسرعه و
فهد..تيته لو سمحتي دي حياتي وانا حر ودي مراتي أعمل اللي انا عايزه 
بدريه بغضب..لا مش حر دي بنت بنتي وزي م انت غالي عليا هي غاليه عليا وهي مسئوله مني انا اللي جبرتك تتجوزها
فهد..تيته عايزه اي دلوقت
بدريه ببرود..تطلقها 
فهد..بصلها وخرج من الفيلا راح الشركه بتاعته 
فهد وصل الشركه ووشه ميبشرش بالخير
فهد للسكرتيره..مراد وسليم فين
السكرتيره..كل واحد في مكتبه حضرتك
فهد..تبعتيهملي حالا
السكرتيره .بخوف حاضر يفندم
فهد..دخل مكتبه ورمي كل حاجه من عليه بغضب وبعدين قعد على الكرسي بتعب 
بعد شويه دخلوا سليم ومراد عليه وبصوا بصدمه علي الأرض جريوا عليه 
سليم بخوف ..فهد انت كويس 
فهد ببرود من بره عكس النار اللي جواه ..كويس اقولك عندنا عشا مع  الوفد الايطالي الساعه كام 
مراد بغضب .في اي مالك رد علينا انت كويس المكتب مالوا كده رامي كل حاجه علي الارض لي كده فهمنااا 
فهد بغضب..انت ازاي تكلمني كده اتعدل ي مراد بدل م قسما بالله اعدلك
مراد بغضب..انا ماشي
فهد..رد عليا انت كمان الموعد الزفت الساعه كام
سليم..قرب منه وحضنه جامد اووي .اهدي في اي اتكلم طلع كل اللي جواك انا عارفك اكتر من نفسك اتخانقت انت ومليكه مش كده 
فهد خضن سليم اكتر ..
فهد..انا تعبت منها ومن عنادها اول ما اقرب منها زي ميكون مش جوزها
سليم..انت غلطان هي مش متعوده عليك اصلا وبعدين انت ناسي انت قولتلها اي اصلا يوم الفرح انت كسرت فرحتها ي صاحبي 
فهد..غير الموضوع ميعاد الوفد الساعه كام 
سليم..الطياره اتاخرت ومش هييجو انهارده هيوصلوا بكره
فهد ..احسن بردو 
سليم..روح انت يفهد وانا هقعد مكانك 
فهد..لا مش هروح
سليم..انا ماشي
بعد ساعات كل اللي ف الشركه مشيوا م عدا فهد لسه بيشتغل وبيطلع كل طاقته وعصبيته في الورق اللي قدامه بعد شويه قام فهد رجع الفيلا بتاعته بعد دقايق دخل الفيلا لقي مليكه قاعده علي الكرسي 
مليكه اول م شافت فهد طلعت تجري عليه وحضنته جامد اووي وبدات تعيط 
مليكه..فهد ابوس ايدك انا اسفه متزعلش مني فهد انا كنت عايزه اشوف رد فعلك مش اكتر 
فهد ببردو ..خلصتي انا طالع انام 
مليكه ببكاء..متعملش كده
فهد اتجاهل كلامها وطلع فوق دخل اخد شاور وخرج عاري الصدر وكان لابس بنطلون بس
مليكه..فكرت كتير طلع وبعدين طلعت
فهد اتجنبها خالص 
مليكه دخلت الحمام أخدت شاور هي كمان ولبست تيشرت كت وشورت قصير وجت تقرب لم فهد راح عدل وشه بعيد عنها
مليكه ببكاء .فهد لو سمحت
فهد كان قي نار جواه بسبب دموعها بس بيمثل البرود عليها
فهد اطفي النور لو سمحتي 
مليكه فعلا طفت النور ونامت جمب فهد علي السرير 
بعد شويه
فهد.في اي مالك عماله تتحركي لي مش عارف انام 
مليكه..علي وشك البكاء..مش عارفه انام وقالت بعياط فهد خليني انام في حضنك انا دايما بنام في حضنك عشان خاطري
فهد بغضب..قولتلك 
يتبع..
لقراءة الفصل التاسع اضغط على : (رواية مليكة الفهد الفصل التاسع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية مليكة الفهد)
reaction:

تعليقات