القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غلطة عمري الفصل الثالث 3 بقلم بسملة محمود

 رواية غلطة عمري الحلقة الثالثة 3 بقلم بسملة محمود

رواية غلطة عمري الجزء الثالث 3 بقلم بسملة محمود

رواية غلطة عمري البارت الثالث 3 بقلم بسملة محمود

رواية غلطة عمري الفصل الثالث 3 بقلم بسملة محمود

رواية غلطة عمري الفصل الثالث 3 بقلم بسملة محمود

سارة بهدوء: نور انتي معندكيش 20 سنة انتي سنك 27 سنة وامبارح كان فعلا عيد ميلادك ال 27 وانتي كبيرة وعايشة ف شقة لوحدك ف التجمع وبتشتغلي وتصرفي على نفسك والواضح ان عندك فقدان ذاكرة مؤقت ل مرحلة عمرية معينه خلاكي تنسى أحداث السبع سنين اللي فاتو
نور مستحملتش الصدمة واغمى عليها
أدهم بخضة جري عليها :نور.. نور ردي عليا... وشالها ودخلها اوضته حطها ع  السرير وسارة وراه... بسرعة ي سارة هاتي ازازة البرفان اللي عندك خلينا نفوقها.... سارة ادته البرفان وهي متوترة م خوفها على نور..
أدهم حاول يفوق نور بس مبتفوقش بتحرك راسها بتعب بس: سارة هنعمل اي دي مبتفوقش انا خايف يحصلها حاجة تيجي نوديها المستشفى؟
سارة :لا مش مستاهلة طالما بتحرك راسها ونبضها كويس يبقا هي مرهقة وتعبانة مش اكتر سيبها ترتاح وتعالي عايزة اتكلم معاك
أدهم قام م جمب نور وهو باصصلها بخوف وقلق واضح وسابها وخرج
سارة :تعالي نقعد ف الصالون ي أدهم عشان الموضوع هيطول
أدهم بتعب :اهو ي ستي قعدت فيه اي بقا
سارة :انت عارف ي أدهم انك اكتر م اخ بالنسبالي ونور دي عشرة عمري وصاحبتي ومفيش اغلا منها عندي
أدهم باستغراب :عارف كل الكلام ده بس اي لازمته دلوقتي
سارة بتنهيدة:لازمته ان نور مبقتش زي زمان.. نور اتغيرت لحد احنا مبقناش عارفينه ويمكن دي فرصتنا عشان نصلح الوضع
أدهم باستنكار :نصلح الوضع؟!! وضع اي ي سارة.. وضع احنا مالناش ذنب فيه اصلا.. وضع هي اختارته ورمتنا احنا برا حياتها عشان تكمل فيه؟؟؟ قوليلي كدا ي سارة هي اخر مرة رنت عليكي كانت امتا؟ قولي
سارة بحزن واضح : افهمني ي أدهم.. نور غلطت واي بني آدم بيغلط واحنا ربنا بعتلنا فرصة نصلح الغلط ده وهي تستاهل اننا نبقا جمبها... فرصة زي دي مش هتتعوض تاني.. نور القديمة تستاهل انها ترجع. وبعدين متنكرش انك لسة بتحبها
أدهم قلبه دق بعنف وحاول يرسم الجمود على ملامح وشه: لسة بحب نور القديمة انما الي جوا دي واحدة تانية معرفهاش
سارة :لا ي أدهم اللي جوا دي نور صاحبتي وحبيبتك اللي جوا دي هي نور قبل م تتغير والفلوس تعميها... لازم تلحقها ي أدهم وتلحق عمرك اللي جاي معاها انت لسة بتحبها وهي اكيد بتحبك كملو سوا ي أدهم وبلاش تضيع الفرصة دي م ايدك
أدهم فكر وحس ان كلام سارة صح :طب ي سارة هنعمل ده ازاي
سارة بسرعة :مبدأيا امسك الفون بتاعها واعمل بلوك لكل الناس اللي كانت تعرفهم سواء ف شغلها او حياتها الشخصية .. اقولك غير الخط احسن
أدهم :بس ليه ده كله؟
سارة :عشان مش هنحكيلها عن حياتها ف السبع سنين اللي فاتو حاجة
أدهم عقد حواجبه :نعم؟ وده ازاي بقا
سارة : نور محتاجة تقرب مننا تاني ي أدهم ولما ده يحصل كل حاجة هتبقا احسن وهترجع زي زمان ولو رجعتلها الذاكرة تاني ساعتها هتكون عاشت ايام حلوة معاك ومع عيلتها تاني واظن ده اكيد هيغير حاجة جواها
أدهم :طب ونقولها اي عن السبع سنين اللي فاتو
سارة :بص ي سيدي................
بعد مدة نور كانت بدأت تفوق وقامت وهي تعبانه.. :اوف بقا هو كل شوية اصحي ف اوضة مختلفة اي المرار ده... قامت م السرير ولسة هتتحرك داخت وكانت هتقع لولا ايد سندتها بسرعة
أدهم وهو ساندها بايده: مالك ي نور انتي كويسة ؟
نور بتعب واضح :مش عارفة انا كنت عايزة اقوم م السرير لقيتني دوخت
أدهم سندها لحد السرير وقعدها عليه وقعد جمبها :ريحي نفسك ي نور عشان انتي لسة تعبانه
نور اتكسفت م قعدتها جمبو ب الشكل ده ووشها احمر اوي... أدهم بصلها وسرح فيها كان بقالو كتير مشافهاش مكسوفة ولا متوترة م قربه كدا
سارة دخلت بمرح وهي ماسكة صينية فطار :عملتلك فطار ي نوري ترم عضمك انتي اكيد تعبانة كدا م قلة اكلك
نور بابتسامة : ده على كدا يريتني تعبت م بدري
أدهم قام واخد الصينية حطها قدام نور وبدأ يأكلها وهي مكسوفة منه وسارة بتتفرج عليهم وبتبتسم
نور كلت بسبب ضغط أدهم عليها بس دماغها بتلف م كتر الأحداث اللي حصلتلها.. وادهم خد باله ف شد الصينية بعيد وشاور ل سارة عشان تقعد جمبها.. سارة مسكت ايديها :نور حبيبتي.. عارفة ان أحداث انهاردا كتير عليكي بس مش عايزة تسألي عن اي حاجة
نور :اكيد عايزة اسال....ليه ماهر عاملني وحش وهو عندي.. ليه اصلا فقدت الذاكرة وليه قاعدة ف شقة لوحدي بعيد عن بابا وماما واي حصل ف ال 7 سنين اللي فاتو دول دي مش فترة صغيرة
أدهم اتهند :نور حبيبتي كمية الأحداث اللي حصلت مش قليلة واكيد هتعرفيها كلها بس واحدة واحدة
نور :ماشي ي أدهم فاهمة بس اديني ملخص او اي حاجة ع الاقل احنا وضعنا اي دلوقتي
أدهم سكت شوية ونور استغربت سكوته وقلقت لكن ف الاخر رد :انا خطبتك وانتي ف اخر سنة ف الكلية وبعدها ب سنتين كنا هنكتب الكتاب بس....
نور بسرعة :بس اي
أدهم :بس انا جالي فرصة شغل كويسة برا وسيبتك تديري الشركة بتاعتي هنا قعدت برا تلات سنين ولما رجعت استلمت الشغل منك بس انتي كنتي مدايقة اني سيبتك وسافرت واتخانقنا وفشكلنا الخطوبة بس رجعنا تاني م تلات شهور
نور اتلخبطت م الأحداث : اي ده كله انا مش فاهمة وبعدين ليه مكتبناش الكتاب قبل م تسافر وليه سافرت اصلا وانت عندك شركتك هنا انا مش فاهمة حاجة
أدهم : ماهو انا كان لازم اسافر لان ده كان ف مصلحة الشركة انتي عارفة انه ده يخليني اكسب خبرة وعملاء اجانب كمان..ومكتبناش الكتاب عشان انتي كان نفسك نعمله قبل لفرح ب شهر ولا حاجة
نور باقتناع :طب وبالنسبة ل شركتك دي.... دي شركة اي اصلا
أدهم :شركتنا ي نور ي حبيبتي... شركة ترجمه كويسة جدا واسمها معروف اما الكافيهات والمطاعم انا اللي بديرها..
نور :افهم م كدا اني بشتغل معاك ف الشركة؟
أدهم :ايوا انتي مديرة العلاقات العامة فيها وانا رئيس مجلس إدارة الشركة
نور بضحك : وانا اللي افتكرك شغلتني سكرتيرة طول عمرك كان نفسك فيها
أدهم ضحك وافتكر لما علطول كان يقولها كدا
نور :معلش سؤال كمان
أدهم :اسألي ي حبيبتي
نور :هو احنا رجعنا وكل حاجة بقت كويسة؟ طب كمان انا كنت سيبت الشغل ف فترة م سيبنا بعض دي ؟ َكمان انا ليه عايشة ف شقة لوحدي مش مع بابا وماما 
أدهم :ايوا الحمدالله احنا كويسين... لا مسبتيش الشغل كملنا شغل مع بعض عادي ومدخلناش مشاكلنا ف الشغل.. انتي عايشة ف شقة لوحدك م شهرين بالظبط.. كنتي حابة تعيشي لوحدك وتجربي انك تستقلي وكدا وعشان كدا اتخانقتي مع ماهر وعمو وطنط
نور بشهقة :يلاهوي انا عملت ده كله ؟ ازاي اعمل كدا وبعدين انا مبعرفش اقلي بيضة استقلال اي ونيلة اي
سارة ضحكت وبصت لادهم بمعنى انها كانت صح لما اتفقت معاه يكدبو على نور....:طب اسيبكو انا بقا سوا وهطلع برا اعمل مكالمة.. بقولك صح ي نور هاتي فونك ارن على شوقية تجيبلك لبس..
نور :خدي اهو بس انا مش فاكرة الباسورد
سارة :مش مشكلة حطي صباعك هنا كدا انتي اكيد عاملاه ببصمة
نور بفرحة :ده فتح
سارة: طب هاتي.... وطلعت اخدت خط نور كسرته ومسحت كل ارقامها اللي على الفون وكلمت شوقية تجيبلها هدوم و تيجي على بيت أدهم وادتها العنوان وكلمت ماهر وحكتله الي حصل واتفقت معاه يفهم باباه ومامته ب الوضع اللي يتعاملوا بيه مع نور
في الأوضة
أدهم بيفكر ف اللي حصل وهل ده فرصة فعلا انهم يلحقو نور ويرجعوها زي الاول وي ترا اي ردة فعلها لما ترجعلها الذاكرة وتعرف انه كدب عليها ي ترا هتسامحه؟..
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : (رواية غلطة عمري الفصل الرابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية غلطة عمري)
reaction:

تعليقات