القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح يونس الفصل الثاني 2 بقلم دعاء زينة

  رواية روح يونس الحلقة الثانية 2 بقلم دعاء زينة

رواية روح يونس الجزء الثاني 2 بقلم دعاء زينة

رواية روح يونس البارت الثاني 2 بقلم دعاء زينة

رواية روح يونس الفصل الثاني 2 بقلم دعاء زينة

رواية روح يونس الفصل الثاني 2 بقلم دعاء زينة


_طلقنننني
/وه حد سمع اللي صوت الكسر كأنه كأنه صوت قلبي واتشرخ من الكلمة، أسمع طول عمري عن اللي الكلمة توچع جلبهم وتكون سبب في إن يتكسر بخاطره، وكنت اتريج (اتريق) عليهم وأقول كيف ده عااد، لحد ما سمعت كلمتها فلقت قلبي نصين معرفش ليه قالت أكده ولا حتي عشان ايه... ايه الحديت ده بقلم دعاء زينة
_شوفت الاستغراب في عينيه بس ده أكيد بيستهبلني، كملت بصوت عالي... بقولك طلقني ايه أطرش مبتسمعش ولا الغباء داء فيك
قولت كده ولقيت عروقه نفرت، وخصوصاً العرق اللي واضح جدا في نص جبهته، بيجز علي سنانه بغل كأنه هيكسرهم، كور أيديه واللي من كتر الضغط عليها بقي لونها أبيض، منكرش أني اترعبت من هيئته بس لااا مش أنا مش روح منصور اللي يتعمل فيها وتعديها، بس لاقيته مسك إيدي
بقلم دعاء زينة
/أقسم بالله لولا أنك بت عمي ومراتي وقبل كل شئ حرمة لكنت علمتك مقامك وكيف تتحدي ويا يونس الفرماوي، هزني بعن'ف وكمل... ولا أني مش أطرش وطلاق مبطلقش ي بنت عمي، وبقي أسمعك بس صوتك يعلي او تفكري أنك تتطاولي عليا ساعتها هعلمك الأدب اللي الظاهر أن عمي سُها عليه يعلمهولك. بقلم دعاء زينة
: /قولتلها الكلمتين والظاهر أكده إن صوتي كان أعلي من اللازم لدرجة إن العيلة كلها لقيتها حوالينا، لعنت غبائي للمرة الألف وخصوصًا لأني لأول مرة أتنازل عن هدوئي اللي كان بيوصل لبعض الأحيان برود علي حد قول العيلة كلها، بس هي كده قادرة تخرچ أسوء ما فيا
عمي(أبوها)... صوتك عالي ي يونس وبنتي رباها عليا وأنا كفيل بيه ي بن أخويا، وأول حاچه تعملها أما تكون واقف قدامي تنزل إيدك من عليها
يونس بإندفاع... دي مَراتي بقلم دعاء زينة
عمي(أبوها)... هتطلقها
يونس بعصبية أكتر... ده مستحييييل سامعني
أبوها شدها من إيدي وكأن روحي اتسحبت مني... المستحيل أنها تفضل علي ذمتك ثانية واحدة، جوازك من بنتي أنا وافقت عليه إكراماً لأبوك الله يرحمه، وعشان خاطر جدك إنما أنت أنا معرفكش بس وثقت فيك من ثقة جدك فيك ومن اللي واضح إن ثقته وثقتي دي اتحط في غير محلها
بقلم دعاء زينة
/رديت عليه بعصبية ونرفزة أكبر... بدل ما تقول الحديت ده اسأل بتك المصون كانت هتقول ايه قبل ما تطلعوا
عمي... بنتي تقول اللي هي عاوزاه وكونك مش قادر تسيطر علي عصبيتها وتحتويها وتشوف مالها وفيها ايه يبقي متستهلهاش سامع
/چيت أرد چدي قطعني
چدي... بس ي يونس بكفياك حديت
/ي چدي أنا
چدي خبط بعصايته علي الأرض... خلصنا ي يونس قولنا
_لقيته سكت إحتراما لجدي بس كان واضح جدا إن سكوته ده مش علي رضي، لقيته بصلي ومشي في اتجاهي وأنا متحامي في بابا بقلم دعاء زينة
/أنتي مراتي واسمك انكتب علي اسمي وخلصنا ومفيش قوة في الدنيا هتجبرني أطلقك ساااامعة
قال كده وسابنا وخرج، جدي بص ليا بهدوء... اغسلي وشك من البكا ده وتعاليلي اوضتي ي نور عيني
هزت رأسي ب اه، وبابا باسني من خدي ورأسي، وطبطب علي ضهري بحنية وبصلي اللي هو اسمعي الكلام واللي أنتي عاوزاه هيكون متخافيش أنا معاكي..
وحقيقي أنا مشوفتش في حنية بابا عليا في كل الأوقات...
نفذت كلام چدي وبعد كده روحتله فعلاً خبطت علي الباب سمعت صوته بيقولي... أدخلي ي روح
بقلم دعاء زينة
★*******★
دخلت قعدت قصاده علي طول جمب بابا بستمد منه القوة اللي حسيت أنها استهلكت في نقاشي مع يونس
جدي... قوليلي بقي ايه سر المشكل ده
_مفيش ي جدي بس حسيت اني مش عاوزة أكمل
لقيته خد نفسه كده وخرجه بهدوء كأنه بيحاول يهدي نفسه بعد ردي عليه... بس ي نور عيني أنتي كنتي معانا قبلها بدقايق ووافقتي إن الفرح يتقدم يبقي ايه اللي حُصل
_بدأت افرك في إيديا وعيوني تتدمع غصب عني قرب من أبويا شد علي إيدي وقالي... اتكلمي ي حبيبتي قولي ايه اللي حصل غير رأيك في دقايق كده ومحدش هيقدر يغصبك علي حاجه وبص لجدي... معلش ي بويا مقدرش اغصبها تحت اي ظرف انا مطلعتش غير بيها
بقلم دعاء زينة
_وكأن عيوني ناقصها كلام أبويا عشان تبدء في شلال بكا معرفتش أسيطر عليه وبدأت أتكلم وأنا بتهته... مب مبحبش أ أحس أني قليلة ي جدي وخصوصًا لو في نظر الراجل اللي هكمل معاه الجاي من عمري
جدي... فشر أنك تكوني قليلة ي غالية بنت الغالي هو أنتي فيه منك، بس كملي مفهمش كيف يعني كلامك ده
_لما حضرتك بعتني أنادي يونس وقفت علي الباب شوية ناديت ومحدش رد وقولت يعني احم أدخل أشوف شكل اوضتة عارفة أنه حاجه هبلة اللي بقوله ده وشغل اطفال بس بالله ده اللي جه في بالي
جدي... كملي بقلم دعاء زينة
_دخلت ولسه بتحرك في الاوضة سمعت صوت في البلكونة قربت براحة وبعدين عياطي زاد مرة تانية
بابا... كملي ي حبيتي وبعدين ايه
_اتشحتفت... سمعته بيقول لواحدة أنه هيعلم جوزها الأدب ومش بس كده وهيجيبها هنا و يخليها في حضنه ومحدش هيقدر يعترض ولا يبعدها عنه
لقيت جدي ضحك... ومين دي بقي بقلم دعاء زينة
_معرفش ومش عاوزة أعرف ي جدي عشان خاطري أنا مش هقدر أكمل مع واحد بالشكل ده شايف أن مراته مش كفاية عشان يروح يلوف علي واحدة متجوزة، وبعدين لما عمل كده واحنا حيلة كاتبين الكتاب تخيل لما نعمل الفرح وجوازنا يعدي عليه سنة والتانية
لقيته ضحك مرة تانية وشدني قربني منه وطبطب علي ضهري... كملي ايه حصل بعد كده
حكيت ليه كل حاجه بالحرف
جدي... يعني اللي عامل في الجميل ده كده الغيرة
_حاولت أوضح ليه وجهت نظري.. ي جدي قاطعني
بقلم دعاء زينة
جدي... بصي ي قلب چدك يونس ده تربية يدي واللي شايل عني كتيرر وهو كبير العيلة هنا من بعدي فأنا مبدكيش لأي حد ده أنتي الغالية بنت الغالي بس عاوز أقولك حاچه ممكن تكوني سئتي الظن او حاچه كلامكم لازم يبقي براحة مينفعش مع أول سوء تفاهم صوتكوا يعلي ويوصل لينا ولازم تكوني زكية وتعرفي طبيعية الراجل اللي قدامك ومعاكي لازم تعرفي كيف تكلميه، كيف تحتويه وتشوفي ماله كلامه ده كان الهدف منه ايه مش يمكن أخته مثلاً
_ي جدي الكلام ده لأخته طب إزاي هااا
جدي... أنا بقولك مثلاً مثلاً يعني ماهو لازم تعرفي كيف تحتويه زي ماهو مطلوب منه يحتويكي ويحاسب علي مشاعرك، وأنتي چرحتي كبريائه ك راچل صعيدي دمه حر ميقبلش أن مراته تعلي صوتها عليه مش كده ولا ايه ي منصور
بابا حرك رأسه بهدوء موافق علي كلام جدي...
★*******★
: /خرجت من البيت هطق من كلامها، هتجنن إن أول شد مابينا من بعد مابقت مراتي على مري ومسمع من الكل بس مش عارف أصل المشكلة ايه من الاول...
تعبت من كتر اللف وقررت أرجع دخلت لقتها قاعدة في الجنينة بين الورد اللي يشبه خدودها وأول ما عيناها وقعت عليا رمحت كيف الريح وخبت نفسيها عني، بس كأني شفت دموعها اهااا علي النا'ر اللي شعلت جوايا، تعز علي دموعك بس يعز عليا كرامتي أكتر ي روح يونس، دخلت لقيت أمي في وشي..
أمي...يونس بقلم دعاء زينة
/ايوه ي أما
أمي... تعال هنا أقعد مزعل مراتك ليه
/ي أما والله ماعرف أنا لاقيتها ورايا في الاوضة وأنا بكلم في التليفون يدوبك خلصت وبلف ليها لقتها هتقول طلقني
أمي... يبقي كان كلامك وياياها براحة تفهم فيها ايه، عملت أكده ليه، سمعت ايه منك ضايقها مش تزعق والبيت يسمع بيك
/هتكون سمعت ايه بس
لقيت چدي جاي من ورايا بصرامة... تكون مثلا سمعت إن يونس ولد الأكابر مرافق واحدة متجوزة
/وه وه أستغفر الله ي جدي بقي أنا اكده أنا واد الحاج كامل الله يرحمه وتربيتك أعمل أكده
جدي... اومال مراتك سمعت ايه في التلفون
/أول ما چدي قال كده فهمت ليه كل ده حُصل ولقتني بضحك ع الصغيرة اللي هتغير إن حد يشاركها فيا
اتكلمت معاهم وسبتهم ومشيت..
بقلم دعاء زينة
★*******★
_حسيت بيه أول ما دخل، لقيت رجلي شالتني وخلتني أجري من قدامه...
شوية ولقيت الباب بيتفتح عليا
_أنت إزاي تدخل اوضتي من غير ما تستأذن
/كيف ما دخلت عندي من غير أذني بقلم دعاء زينة
_جيت قرب منه لا الوضع يختلف ووو اتكعبلت في الترابيزة الصغيرة المحطوطة في نص الاوضة عشان تكون ولا الأفلام الهندي، بس للاسف ده مش فيلم ده واقع ونصيب بيجبرني كل أقول أبعد يروح موقعني عشان أعرف إن مفيش غير إيديه كل مرة هتلحقني، لقيته بصلي وأنا عيوني تاهت في سواد عيونه سود بشكل يسحر كما لو كان دوامة بتجبرك تغر"ق فيها، وابتسم بجنب شفايفه بقلم دعاء زينة
/أول ما بقت بين إيدي وحسيتها تاهت في عيوني فرحت من تأثيري عليها رضي غروري كراجل الصراحة، ولقتني غصب عني ببتسم... ايه حلو قوووي كده
_أول ماقال كده كده بعدت عنه فوراً، شدني مرة تانية ليه
/ليه تبعدي من غيري ما تكوني فاهمة
_مش هستني أفهم من واحد أنا مش ماليه عينيه
/ده محدش قدر ولا هيقدر يملي عيني وقلبي غيرك أنتي، التليفون ده أنا كنت بكلم واحدة متجوزة فعلاً بس چربتي تسأليني هي مين، فكرتي تكلميني براحة تحسسيني بغيرتك عليا اللي هتفط من عينيك دي بس لاا ازاي ده يحصل تعلي صوتك عليا وتغلطي فيا وتسمعي الكل بينا من غير ماا تفهمي بس أنا ميهونش عليا اسيبك علي عماكي
اللي كت بكلمها دي بت خالتي فردوس، لقتها برقت مرة واحدة، وأختي فى الرضاعة مربيها علي إيدي ومسملها لعريسها محسن اعز صديق ليا وهو كان مضايقها فحبيت أضايقه مش أكتر عشات يحس بقيمتها وخصوصاً أنها غالية عندي قوي ي روح بقلم دعاء زينة
عيطت علي سوء ظني فيه فعلا وافتكرت كلامي جدي واد ايه كان واثق فيه وفي تربيته
/بتعيطي ليه دلوقت
_عشان أنا مش بعرف أعبر عن اللي جوايا ولا بعرف أقول اللي مضايقني وأنت مقدرتش ده وزعقتلي وزرقت إيدي
/ضحكت علي طريقتها قربتها مني بحرص شديد كما لو كانت لوح إزاز أخاف يتخدش، بوست رأسها ونزلت علي خدودها بهدوء.. هشش كات اتقطعت يدي يوم ما ترفعت عليكي
_بعد الشر
/كملت كلامي وأنا مكمل صك ملكيتي علي كل إنش في وشها.. خايفة عليا
_هزيت رأسي وكأني متخدرة من لمساته ليا
/وي ستي متقوليش ابقي ساعديني بس وسيبي الباقي عليا ي روح يونس، سمعتي مني حاجه قربي مني واسالني أقصد ايه، سمعني من حد عني حاچه متصدقيش غير لما توچهيني الأول، ومهما حصل سمعتي مهما حصل أوعي تقولي أنك عاوزة تبعدي عني أو أنك عاوزة تت
ومقدرتش أكمل الجملة وضمتها لحضني بتملك وأنا رايد ادخلها بين ضلوعي.. بقلم دعاء زينة
/خرجتها من حضني بعد مدة وبصيت في عيونها... فرحنا في ميعاده مش أكده
_هزيت رأسي ب اه
/طلعت من جيبي وردة...
 الورد للورد ي أحلي وردة في يستان قلبي..♥️""
★******★
تمت
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية روح يونس)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق