القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية سارة الفصل الأول 1 بقلم أسماء محمد

 رواية حكاية سارة الحلقة الأولى 1 بقلم أسماء محمد

رواية حكاية سارة الجزء الأول 1 بقلم أسماء محمد

رواية حكاية سارة البارت الأول 1 بقلم أسماء محمد

رواية حكاية سارة الفصل الأول 1 بقلم أسماء محمد

رواية حكاية سارة الفصل الأول 1 بقلم أسماء محمد


ادخلى ياعروسة الندامه
قالها سيف بسخرية وعدم اهتمام
دخلت ساره وهى مخنوقه وحاسه بضيق
سيف مسكها من أيدها بع*نف وقال : طبعا أنا مش محتاج اتكلم ولا اقولك انتي بالنسبه ليا ايه
ساره زقت أيده وقالت بجمود : عارفه بس برضوا عايزه افكرك أن أنت السبب
سيف بغضب : مش عايز اشوف وشك خالص شوفى اي دا*هيه نامي فيها مفهوم
ساره بصتله باستحقار وسابته ودخلت
سيف نفخ بعصبيه ودخل الأوضه ورزع الباب
عند ساره دخلت الأوضه وقعدت على السرير والغريبه أن مفيش اي دموع نزلت نهائى وافتكرت ال حصل قبل اليوم ده
ساره دخلت مكتب سيف وقالت برسميه : حضرتك عايزنى
سيف قام وقف وراح عند الباب وقفله وقرب منها
ساره بعدت بخوف وقالت : ايه ال انت عملته ده وبتقرب ليه
سيف بنظرات مش كويسه : هعرض عليكي عرض ياحلوه وافقتى يبقا حلو رفضتي يبقا انتي مسؤوله على ال هيحصلك 
ساره بخوف وابتدت تترعش قالت : ع عايز ايه
سيف بخبث : دلوقتي ابويا غصب عليا اتجوز أو يحرمنى من الميراث وانا دلوقتي حبيبتى مسافره وهترجع بعد شهرين والصراحة مقداميش غيرك رغم انك مش من قيمتي ولا مستوايا بس اهو تنفعي قولتى ايه
سارة بغضب ورعب : مش موافقه طبعا انت مجنون
سيف بغضب : بت انتي لسانك طويل أووووى هقصهولك وبعدين عشان تبقي عارفه لو موافقتيش اعتبرى مستقبلك ده انتهى وكمان ابوكي اللي في المستشفى اعتبريه انطرد ومش هيكمل علاجه 
ساره : قصدك ايه
سيف بخبث وقرب منها اكتر : قصدي انك هتكونى مدام ساره ومن غير جواز برضوا وعلى فكره انا اقدر وطبعا عارف ان ابوكى عا"جز ومش هيقدر يحميكى
ساره بصتله بضعف وقالت بدموع : حسبي الله ونعم الوكيل
سيف بعد عنها وقال ببرود : فكرى وردك يوصلى بسرعه
رجعت من تفكيرها وفى اللحظه دي دموعها نزلت وقالت بوعيد : ماشى يسيف انا هندمك وهعرفك مين هي ساره 
تاني يوم
سيف خرج من الأوضه وراح عند أوضتها ولسه هيدخل شافها بتصلى وقف لثواني وبعدين مشي وساب البيت وخرج وراح المكان المفضل ليه وهو النا"يت كيل"ب وشرب وسهر مع بنات ورجع البيت متأخر
دخل البيت وكان سكر"ان بس مش اووى بس دخل يدور عليها واتفاجئ لما شافها واقعه على الأرض فى المطبخ جرى عليها وشالها وحطها على السرير وكلم الدكتوره بتاعة العيله وبعد وقت وصلت
سيف بقلق : مالها يادكتوره
الدكتوره بابتسامه : مبروك يسيف بيه المدام حامل
سيف بصدمه : حاااامل !!!!!!
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : (رواية حكاية سارة الفصل الثاني)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية حكاية سارة)
reaction:

تعليقات