القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم عائشة أحمد

 رواية مليكة الفهد الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الجزء الثامن عشر 18 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد البارت الثامن عشر 18 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم عائشة أحمد

رواية مليكة الفهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم عائشة أحمد

مليكه.. فهد قوم اصحى يلا فهد قوم خلص
فهد بنوم.. عايزه اي دلوقت يَ مليكه
مليكه.. قوم نروح عند مي نشوفهم
فهد.. يحبيبتي بس يعني انتي مصحياني عشان كده
مليكه.. ايوه قوم بسرعه
فهد.. طيب نامي يحبيبتي ربنا يهديكي
مليكه. يعني انا مجنونه
فهد.. استغفر الله العظيم ع الصبح ما تقوليش كلام مقلتوش
مليكه.. فهد انت بتزعق فيا؟
فهد.. ياربي لو حامل كنت اقول هرمونات حمل انا مقدرش ازعق فيكي انتي روحي
مليكه.. طيب صالحني
فهد.. هو انا جيت جمبك
مليكه.. ملياش دعوه
فهد بغمزه.. طب استحملي بقاا
مليكه.. بكسوف طيب خلاص انا بهزر ولسه هتقوم فهد مسكها
فهد.. رايحه فين يحلوه هو دخول الحمام زي خروجه وقرب منها وطبع قبل. ه علي شفت. يها واتعمق لدقائق بسيطه
فهد بابتسامه..كده اقدر اقول صباح الخير ع مليكتي
مليكه بكسوف وضحك .. فهد انت بقيت شقى خالص الايام دي
فهد بضحك .. وقعت ومحدش سمي عليا
مليكه.. ادخل خد شاور عقبال ما اجهز الفطار
بعد شويه
مليكه .. فهد يلا
فهد.. تعالي اقعدي على رجلي
مليكه.. من غير متقول كنت هقعد ده مكان مليكه
بعد شويه خلصوا فطار وفهد مشي ع شركته 
عند سليم
بدأت مي تقوم
مي بصت حواليها كان سليم نايم على الكنبه قامت وراحت عنده ومسكت ايده وباستها
مي.. هخليك تحبني من اول وجديد ف أقرب وقت هخليك تقولها انك بتحبني
سليم فتح عنيه وقال بسخريه.. جايبه الثقه دي منين
مي بصدمه.. انت صاحي
سليم.. انتي شايفه اي
مي.. مشيفاش حاجه
مي.. انا مش معايا هدوم وعايزه ادخل اخد شاور
سليم.. وانا مالي وقام سابها وخرج بره
مي..ماشى ي سليم والله لخليك تتجنن معايا اصبر بس وقامت دخلت أوضة الملابس واخدت قميص سليم كان لونه اسود
قامت مي دخلت اخدت شاور وخرجت كان قاعد عاري الصدر ع السرير 
مي.. اتجاهلته وراحت عند التسريحه
سليم بصدمه من جمالها وجسمها وشعرها المبلول قام وقف وقرب منها
سليم بتوهان.. مي انتي
مي بلهفه.. انا ايه
سليم... سابها وخرج
مي ربطت شعرها بسرعه ونزلت وراه
سليم 
سليم.. عايزه اي
مي.. فين المطبخ
مي.. وخلي حد ييجي ينضف الفيلا
سليم.. تعالي اوريهولك
سليم.. ماشي اي أوامر تانيه
مي.. لا
دخلت مي المطبخ وبدأت تجهز الاكل
سليم باصص عليها
مي.. هتفضل باصص كده كتير
سليم.. انا طالع
مي.. وبعد شويه خلصت وخدت الاكل وطلعته
مي.. انت رايح فين
سليم.. رايح الشركه  
مي بدموع وجريت عليه حضنته.. انا اسفه ممكن فرصه تانيه انا قولتلك كله ده غصب عني
سليم.. بعد عنها وسابها ومشي 
مي قعدت على الأرض وانهارت من العياط 🙂
وصل سليم الشركه ودخل على فهد
فهد بصدمه .. انت اي اللي جابك مش مفروض حضرتك عرييس يعني ولا اي
سليم.. انت عارفه اي سبب الجوازه دي ف بلاش كلامك ده
فهد.. بلاش كلامك انت ده انت تقدر انك متتجوزهاش بس انت عايزها ف بلاش لف ودوران
فهد.. احكيلي اي اللي حصل
مراد من وراهم.. واحكيلي انا كمان اي اللي حصل
سليم.. وانت مالك اي اللي حصل دي حاجه بيني وبين مراتي
مراد بغمزه.. يعني عايز تفهمني انك لسه مقربتش منها وان جوازك على الورق
سليم بزهق.. انا ماشي
خرج سليم من المكتب
مراد بضحك .. فهد انا عايز اتجوز اشمعنا انت وسليم وانا لا
فهد .. مين اللي امها داعيه عليها دي اقصد دعيالها
مراد.. هتعرف بعدين سلام رايح المكتب
عند سليم راح مول
لو سمحت حضرتك عايز حاجه معينه
سليم.. انا هتختار 
تحب اساعد حضرتك
سليم.. لا
بعد شويه  حاسب سليم ع الهدوم كتير ومشي
سليم وصل الفيلا طلع على جناحه لقى مى نايمه على الكنبه قرب منها وحضنها ونام
في الليل رجع فهد من الشركه وطلع فوق نور النور واتصدم من اللي شافه
كانت مليكه مزينه الجناح بور احمر والسرير وشموع صغيره على الأرض يعني من الاخر كان ءمرر اوي وكانت لابسه فستان ابيض قصير اوي وبارز مفا. تنها ومفتوح من عند الص.در وحاطه ميك اب خفيف وفارده شعرها
فهد بصدمه.. مليكه انتي
مليكه بتوتر . فهد متبصش كده انا اصلا مكسوفه طبيعي
فهد قرب منها ومسكها وقرب وشه منها وهمس بين شفا. يفها مكسوفه مني انا
مليكه بتوهان من حنيته اللي بتوديها عالم تاني .. تؤ مش مكسوفة منك احم ادخل خد شاور وتعالي
فهد ب ابتسامه حاضر
بعد شويه خرج فهد من الحمام وكان لابس شورت ابيض قصير وكان وكان عاري الصدر وكانت مليكه قاعده على السرير بتعض ف شفايفها
فهد قرب منها ووقفها قدامه.. هاا قوليلي بقا
مليكه بسرعه.. قبل متقول أي حاجه انا عايزه اتكلم معاك
فهد قعد على السرير شدها وقعدها على رجله.. كده هعرف اسمعك هاا قولي
مليكه.. فهد انا عارفه انك اتجوزتنس عشان تيته وبدأت وبدأت الدموع تتجمع ف عنيها بس انا بحبك ولو انت مش عايزني يبقى نطلق وانا هبعد عنك
فهد مسكها من دراعها جامد لمجرد م جابت سيرة الطلاق.. لو جبتي سيرة الطلاق دي هتكون رد فعلي عليكي ومره واحده باس . ها جامد من شف. ايفها بعد ثواني بعد عنها انا مستحيل اسيبك انتي مرات فهد الجارحي لآخر نفس ف عمري انا كمان بحبك أضعاف أضعاف منتي بتحبيني
قربت منه مليكه وحضنته
بعد دقايق
فهد.. مليكه تقبلي تبقى مراتي اسما وفعلا♥️
مليكه؟؟؟
يتبع..
لقراءة الفصل التاسع عشر اضغط على : ( رواية مليكة الفهد الفصل التاسع عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية مليكة الفهد)
reaction:

تعليقات