القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الثامن عشر 18 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم إسراء هاشم 

رواية نيران أشعلت القلب الجزء الثامن عشر 18 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب البارت الثامن عشر 18 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الثامن عشر 18 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الثامن عشر 18 بقلم إسراء هاشم

ملامحها تتحول 180 درجه اول ما بتشوف سيلا التي تقف امامهم وبتقوم تقف بغضب وبتقول انتي جيتي هنا ازاي وهنا الجميع بيلاحظ وبيلتفت علي صوتها وبتشوفها قمر اللي اول ما بتشوفها بتقوم تترمي فحضنها وهي تبكي وسيلا بتنزل دموعها وهي بتطبطب عليها وبتقولها اهدي يا حبيبتي ادعيلو ولكن هنا بتلاقي اللي بيشد قمر منها وبتقول بغضب ابعدي عنها متقربيش منها وده بيكون صوت نعمات اللي سحبت قمر بعيد عن حضن سيلا وبتقول بغضب انتي كيف خرجتي من السج"ن
سيلا وهي تحاول ان تتمالك اعصابها وبتقول مش وقته الكلام ده يا عمه احنا فعزاء ومينفعش اللي بتعمليه ده
نعمات بغضب وصوت عالي انتي اللي هتعلميني اي اللي هينفع واي اللي مهينفعش يا بت الراوي يا رد السج"ون يلا اخري من اهنا ملكيش مكان في بيتنا تاني اخرجي برا
قمر بصدمه اي اللي بتقوليه ده يا عمه سيلا ده بيتها زي مهو بيتنا كلنا وبعدين هي مرات هلال والكلمه كلمه هلال
نعمات بغضب اشد وة اخرسي خالص يبت انتي وحطي لسانك جوة خشمك مبقاش فاضل غير العيال الصغيرة اللي يطلعلها حس الكلمه هنا كلمتي انا وشاورتي انا
قمر بتبصلها بصدمه وبتسكت مش عارفه ترد

 

 

سيلا بتتعصب ولكن بتقول بنبرة تحاول ان تكون هادئه نوعا ما وبتقول عيب اللي هتعمليه قدام الناس يا عمه فالعزاء الناس هتتفرج علينا وميصحش اللي هتعمليه
نعمات تنظر لها بغضب ونظرا"ت نا"رية وبتبص خلفها وبتشوف النساء تنظر لهم وتتهامس بتقول نعمات بغضب وحده يلا يا حرمه منك ليها العزاء خلص فضناها
سيلا وقمر بيبصلها بذهول فكيف تفعل هذا وبتقوم النساء تغادر بالفعل وهم يتحدثون علي نعمات ويظنو انها جنت
سيلا وهنا ولم تتحملها وبتقول بحده كيف تعملي اكده وتطردي الناس من العزاء انا عامله احترام انك عمه جوزي لكن البيت ده ملهوش غير ست واحده وهي مرات عمي
عند الرجال بالخارج بينتهي العزاء وبياخذ هلال عزاء والده وهو يلبس جلبابه الصعيدي وعمته التي تلتف حول شعرة وشالة وكان يقف بجمود وكانه تحول لشخص تاني
نعمات ولهنا ولم تتمالك اعصابها وبتقرب علي سيلا وهي تقف امامها وبتقول بغضب وصوت كفح"يح الا"فعي انا قولت انك قليلة الرباية وانا اللي هربيكي من اول وجديد يا رد السج"ون وبتنزل نعمات بك"ف قوي علي وجهه سيلا وفي نفس اللحظه بيكون داخل هلال الثرايا
قمر واقفه بتبصلهم بصدمه
وسيلا وكانها تجمدت من صدمتها وعيونها احمرت من شده غضبها ولون عيونها الزيتوني تحول الي الاسود القاتم
زينه واقفه تبصلها بشماته هي وهاجر وبداخلهم يش"متون بها
ولكن هنا بيقاطعهم صوت قوي غاضب مثل العاصفه وهو بيقول عمتييييييييييي وكان صوته يدب الر"عب ويزلزل القلوب لتنتفض نعمات علي اثر صوته هي وزينه وهاجر ويدب الخوف داخل قلوبهم فهئيته لا تبشر بالخير ابدا وبيقرب عليهم هلال وهو الغضب والشر"ار يتطاير من عيونه وبينظر هلال لي سيلا وهو يرا اثر كف نعمات علي وجهها وبيقول هلال بنبرة مرعبة كيف اتجراءتي تمدي ايدك علي مراتي
نعمات بخوف ولكن تتظاهر القوة وبتقول بحده انت هتقف قصاد عمتك عشان رد السجو"ن دي قليل"ه ولكن هنا بيقاطعها صوت هلال الغاضب وهو يقول اياكي تقوليها يا عمه انا لحد الان عامل احترام انك عمتي
نعمات بتبرق عيونها بصدمه وغضب وكان شكلها مخيف وبتقول حديت اي اللي هتقولو ده انت هتقف قصادي وهتعلي حسك عليا يا ولد دهشان بدل ما تمسك مرات وتك"سر رجبتها انها علت حسها علي عمتك وقلت ادبها
هنا بتتدخل قمر وبتقول محصلش يا هلال سيلا مغلطتش ولا قالت اي حاجه
نعمات بحده وة هتكدبيني يا بت انتي كمان واضح انك اتعلمتي منها وناقصه ربايه وانا هعلمك كيف تردي علي عمتك وبتقرب عليها نعمات علي اساس ان تضر*بها وبترفع ايدها ولكن قبل ان تنزل علي وجهه قمر كان يمسكها هلال وهو يضغط عليها وينظر لها بنظر"ات كالسهام وبيقول بنبرة مرعبة اوعي تغلطي الغلطه دي وتمدي ايدك علي اختك او مراتي صدقيني وقتها هنسا انك عمتي او تجمعني بيكي اي صلة قرابة

 

 

نعمات وهنا تش"تعل نارها بغضب وبتقول واضح انكم عاملين رابطيه عليا يا ولاد دهشان بس اسمعو بقا انا هنا كبيرة البيت ده وست الدار ده واسمع يا هلال بنت الراوي هتخرج من البيت ده واللي اقولو يتنفذ سامع ولا
هلال بجمود محدش هيخرج من البيت ده غيرك انتي يا عمه
نعمات بغضب جنوني لا انت اتجننت خالص ياهلال
هلال بغضب لا انا عقلت وفوقت بس للاسف متاخر بس ملحوقة وبينظر هلال الي زينه وبيقف امامها وبيقول هلال بجمود انتي طالق يا زينه طالق طالق بالتلاته
زينه بصت ليه بصدمه وذهول وهي لاتصدق ما سمعت
وسيلا التي نظرت لهم بصدمه ولكن لا تنكر بداخلها حست بفرحه بداخلها ونظرت الي نعمات بشما"ته وفرحه الي هلال
زينه بجنون انت طلقتني يا هلال طلقتني عشان دي وبتشاور علي سيلا وبتقول بصراخ ودموع التما"سيح دي اللي دمر"تني واتفقت عليا
هلال بيعقد حاجبه باستغراب وسيلا نفس الكلام ولا تفهم اي شئ
ونعمات هنا بتبتسم بخبث علي ذكاء ابنتها وانها ستنفذ خطتها
وبتقف زينه امام سيلا وهي تبكي وبتقول دي اللي اتفقت عليا مع ابن عمها علشان يخ"طفني يا هلال
سيلا بدهشه انتي بتقولي اي انا اتفقت عليكي انتي كدابة
زينه بتمثيل وهي بتمسك هلال وترفع ثيابها وتريه علامات اغت"صاب فهد لها وهي تمثل الانهيار وبتقول انا مكنتش عاوزة اقولك بس مراتك اللي بتمثل انها ملاك اتفقت مع فهد ابن عمها يخطفني ويغت"صبني يا هلال اغتص"ب مراتك وهي علي ذمتك وضر"بني يا هلال وانت تطلقني علشانها بدل ما طلق"ها هي وترميها برا البيت علي اللي عملتو فمراتك شر"فك عشان تنت"قم منك يا هلال وتكسر رقبت"ك وتوطي راسك
سيلا بتنظر لي هلال بصدمه ولا تستيعب ما يحدث وبتقف سيلا امام هلال وبتقول بدموع والله ما حصل يا هلال ما عملتش كدا والله مستحيل اعمل كدا يا هلال والله
زينه تمثل الانهيار وبتقول هتصدقها يا هلال وتكدب بنت عمتك هي بتضحك عليك يا هلال اوعا تصدقها يا هلال
نعمات تمثل البكاء وبتقول بشحتفه ومسكنه شوفت يا ابن اخوي ادي مراتك ضيعت بتي ودمر"تها وتمثل العويل اه يضنايا مستجبلك راح بسبب بت الراوي اللي ضيعتك

 

 

هلال ينظر لهم ونظرات تدب الرعب وتقطع الانفاس
سيلا تنظر له بخوف لاول مرة وترجي وهي تقول والله ماعملت كدا يا هلال ولا اعرف حاجه عن اللي بتقولو
هلال بنبرة هادئه ولكن تدب الر"عب بالاوصال وبيقول هلال وهو ينظر لي زينه وسيلا الكلام ده حصل ولا
زينه ببكاء حصل يا هلال والله حصل سيلا اللي اتفقت عليا عشان تطلقني وتفضحني وهي اللي قالتلي كدا وعشان انت تطردني برا البيت بفضيحه
سيلا بانهيار ورحمه امي ما حصل يا هلال كدب
هلال بينظر لي زينه وبعدها ينظر لي سيلا بغضب جح"يمي وهو ينزل بي ك"ف قوي بكل قو*ته علي وجهه ________

يتبع..
لقراءة الفصل التاسع عشر اضغط على : (رواية نيران أشعلت القلب الفصل التاسع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية نيران أشعلت القلب)
reaction:

تعليقات