القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إبن صاحب الشركة الفصل الثامن عشر 18 بقلم آية محمد عامر

 رواية إبن صاحب الشركة الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم آية محمد عامر

رواية إبن صاحب الشركة الجزء الثامن عشر 18 بقلم آية محمد عامر

رواية إبن صاحب الشركة البارت الثامن عشر 18 بقلم آية محمد عامر

رواية إبن صاحب الشركة الفصل الثامن عشر 18 بقلم آية محمد عامر

رواية إبن صاحب الشركة الفصل الثامن عشر 18 بقلم آية محمد عامر

قاسم: عاوز أبلغ عن اللي ق*تل زينـة عبد الله.. اسمه سالم المرشدي... أرجوك ي حضرة الظابط تقبض عليه في اسرع وقت ممكن... 
زيـاد: إنت أتأكدت ان هو؟!! 
قاسم: أيوا.. وفي شهود علي الحادثة و كمان معايا تسجيل ل سالم نفسه... 
زيـاد: تمام ابعتلي التسجيل عشان اجيب أذن بالقبض عليه... 
قاسم: تمام ي زياد.. 
قاسم قفـل التليفـون وبصلهم و بعدين اتكـلم بهدوء.. 
قاسم: انا مكنتش بعت التسجيل دا عشان هو قالي انه كان بس بيخو'فهم بس بعد م عرفت الحقيقه كامله أنا لازم أعمل كدا... 
فـارس: إنت مش غلط.. 
قاسم: بس خلينـا نقـول لخـالد.. هتصل بيه 
فارس أخد عبد الله و أتمشي معاه علي الطرق الزراعية و بدأ يحكـيله سبب وجوده في الشقة وكل اللي حصـل... 
أما قاسم.. 
قاسم: أنا بلغت عن أبوك.. 
خالد: بتتكـلم بجد!! 
قاسم: أيوا.. ابوك هو اللي ق*تل زينـة.. 
خالد: ياما قولتلك أني متأكد أن هو اللي قت*لها... أنت عملت الصح مغلطتش... 
قاسم: أحنا لقينا غرام و فارس صوته رجع.. 
خالد: كل دا حصل و انا هنا.. 
قاسم: هبعتلك العنوان لو عاوز تيجي و تشهد بكل اللي حصل قدامها.. 
خالد: ماشي هجيلك.. ابعت العنوان... 
قـاسم بعت العنـوان ل خـالد ورجع تاني لفـارس و عبد الله... 
فـارس: والله العظيم أنا كنت بحبها بس حتي لو أنا كنت روحتلها ورفضتني منكتش هفكر أني أمسها ب أذ'ي.. الحكاية كلها في أبويا لأني قولتله أني هتجوزها حتي لو غصب عنه... 
قاسم: عم عبد الله أنا هسمعك تسجيـلات أبويا.. أنا واحد من حراس أبويا قالي أنها ما'تت بسبب جرعة مخدرات زيادة و ان مكانش القصد يق*تلها و لما عرفت سبب الوفاة الحقيقي روحتله و هو وقتها قالي أنه كان بيخـو'فها بس و القت*ل خاطئ بس أنا مصدقتوش و عارف هو عمـل كدا ليه.. زينـة يوم وفاتها بعتتلي رسـالة أن أبويا بيتاجر في المخـد'رات.. 
عبد الله: وحتـي لو كان اي سبب من دول أبوك هو اللي ق*تل بنتي.. 
قاسم: عارف والله و حقها عندي صدقني أنا و أخواتي قاطعناه لسنين وأنا لو سامحت في حقي مش هسامح في حق زينة ولا هسامح في حق حمايا ولا حق مراتي... و لو فارس سامح في حقه مش هيسامح في حق غرام.. 
عبـد الله: أنا بعدت و أستعوضت ربنا في حق بنتي بس أنا هموت و انا مرتاح لو حقها رجعلي قدام عنيها... 
قاسم بحـزن: هيـرجع... 
علي جـهه تانيـه.. 
فـرح كانت قاعـدة جمب غـرام و ماسكـه في إيديها و بتبصلها من فترة من غيـر ما تتكـلم.. لحـد م غـرام بدأت تتحـرك ف فرح و ياسر اتعدلوا وياسر قرب ناحيتهم.. 
غـرام فتحت عنيها ببطـئ و بصت حواليها لقت فـرح و بعدين أفتكـرت اللي حصـل.. 
غـرام بخوف: مشيـو.. مشي ولا لا.. 
فـرح: أهدي ي غـرام أهدي فارس مش هنا.. 
غـرام ببكـاء: هو اي اللي جابه عايز مني اي تاني بعد م دمرلي حياتي كلها... 
فرح: فـارس مش عاوز حاجه والله..ياسر بيشتغـل في نفس الشركة اللي انا شغالة فيهـا و كان طبيعي يعزم قاسم و فارس... 
غرام: و أنت ازاي مقـولتليش أنك بتشتغل عنده.. 
ياسر: انا قولتلك انا بشتغل اي بس انا محسيتش أنك مهتمه تعرفي انا شغال في شركة اي ولا اي تفاصيل عني حتي!! 
غـرام: طيب مشيهم.. مشيهم كلهم مش عاوزة اشوف حد منهم... سيبوني لوحدي مش عايزة حد... 
دعـاء: تعالا ي ياسر هي محتاجه ترتاح و تهدي.. 
ياسر و دعـاء خـرجوا و فـرح بصت ل غـرام ب قلق.. 
فـرح: غـرام.. فارس ملوش ذ'نب في اللي حصل.. 
غـرام: بس ي فرح.. بس.. دا انا شوفته بعنيا و قدرت اهر'ب منه بصعـوبة.. 
قاسم خبط علي الباب ف فرح فتحت و غرام بصتله ب قلق برغم أنها متعرفوش بس كونه مع فارس كان مقلق بالنسبه ليها.. 
قاسم: ممكـن أتكـلم معاكي شوية.. أنا قاسم اخو فارس.. 
غـرام: أنت حبيب زينـة.. 
قاسم بص لفـرح اللي بصتـله بحـزن و بعدين ردت.. 
فرح: أيوا هـو.. 
قاسم: فرح تبقي مراتي... 
غرام بصدمه: اي!! أنتي ازاي تتجـوزيه أنتي مش عارفه أبوه عمل اي في البنت.. قت*لها من غير رحمـة قتل*ها.. 
قاسم: دي حقيقه بس دا أبويا مش أنا.. زي م أبويا هـو اللي خط*فك و أذا'كي مش فارس...
غـرام: أخـوك هو اللي كـان خا'طفني.. 
قاسم: أديني سبب يخليه يعمـل كدا.. هل لما فارس طلب رقم والدك منك أنتي رفضتيه عشان نقـول أنه شخص مؤ'ذي و مش بيقبل الرفض!؟؟ 
فـارس ذ'نبـه الوحيد انه كان متمسك بيكي و أبويا كان عاوز يأ'ذيكي و يهد'دك عشان تبعدي عنه لأنه مكانش يعرف ان مفيش علاقه بينك و بين فارس.. و الحقيقة كلها معايا بس أسمحلي لنفسك تستوعبيها.. 
قاسم قـعد و قدامه فـرح و غـرام و بدأ يسمعهم كلام أبوه اللي كان فيه جـزء كذب لمحاولة تقليل كره أولاده ليه بس غـرام بالاصل عارفه كل الحقيقـة.. و سمعها إعتـراف الحـارس اللي كان بيديها الأكل و اللي أخده منه من اكتر من تلات سنين ولا زال محتفظ بيه... غـرام كانت قاعده مش مصدقه ان ممكن يكون في شخص مؤ'ذي بالشكـل دا عشان مصالح شغله دمر حياة ولاده و ق*تل بنت بريئة و د'مر حياتها.. 
غـرام: بس.. بس فـارس كان بيعمـل اي في الشقـة! 
قاسم: الشقـة دي اصلا بتاعت فارس و لما انتي أختفيتي لفترة هو كان بيشـرب و حالته اتبهدلت لأنه والله كان بيحبك بجد وعمره م فكـر يأ'ذيكي و في يوم راح الشقة لأنه كان سايب البيت لأن بابا رفض أنه يجي يتقدملك و وقت لما دخـل الشقة ملاحظش وجودك و اترمي علي الكنبـة و نام... 
غـرام: و ازاي ابوك وافق علي جوازك من فـرح م انا و هي من نفس البيت و المكان..
قاسم: أنا قاطع علاقتي بيه من تلات سنين و فارس و كمان خالد اخويا و الحقيقه أن كـل التسجـيلات دي هتتقدم للبوليس و شهـادتك علي ق*تل زينـة مهمه.. 
غـرام: و لازم يتحـاسب علي أنه خط*فني و خلاني بقيت مد'منه و فضلت اتعالج في المصحه شهـور.. 
قاسم بحـزن : حاضر.. بس هـو.. هو كدا كدا هياخد ا اعد'ام في قضيـة زينـة... 
غـرام: صدقني ابوك ميستحقش حتي الشفقـة عليه باللي هيحصـله.. 
قاسم: بس فـارس ملوش ذ'نب.. هو بس كان في المكـان الغلط في الوقت الغـلط.. 
بصـي أنا متفهم انك مخطوبة حاليا و أنه خلاص هتتجوزي بس فارس بيحبـك و مسامحتك ليه ممكن تخليه يبدأ ينسي و يشوف حياته هو كمان.. 
غـرام: بقـالي سنين بكر'هه.. يمكن عقلي اقتنع انه مش مذ'نب بس قلبي هيبقي صعب عليه يصفي ليه.. بس تمام مفيش مشكلـة انا كل اللي عاوزاة دلوقتي هو أني أشوف بابا.. 
فـرح: حـاضر أكيد هتشـوفي بابا بس ي غـرام فـارس ملوش ذنـب.. 
غـرام بدموع: كل اللي حصـل دا كان بسببه هو ي فرح.. 
فرح: ذ'نبه ااي.. انه حبك.. فارس كان عاوز يتقدملك دا لا غلط ولا حرام.. 
عبـد الله خبـط علي البـاب و دخـل و وراه فـارس و هو بيبصـلها ب توتر و قلق... 
عبد الله: الحـمد لله ي بنتي أن حقك هيرجعلك.. دلـوقتي تقـدري ترجعي لحيـاتك القديمـة لو عـايزة.. يمكـن ربنا بعتك ليـا تعوضيني غيـاب بنتي و حبيبتي و كنتي نعمـة في كل الفتـرة اللي فاتت دي.. 
غـرام بدموع: بس أنا مش هبعـد عنك ولا هسيبك.. أنا بنتك.. 
عبد الله: و هتفضـلي بنتي لحد م أمـوت و أنا هستنـاكي ترجعي البلد هنا عـروسه ل ياسر بس أنتي كنتي دايما تقـولي نفسي أشوف بابا و اهي جات الفرصه ارجعي لأبوكي أكيد قلبه واجعه عليكي... 
فـارس: غـرام أنا أسف... 
غرام: علي اي انا خلاص عرفت كل حاجـه.. بعـد أذنك ي بابا تتصـل ب ياسر يجي عشان أقوله... 
عبد الله: حاضـر.. 
فـرح: و أنا هسـاعدك تجهـزي حاجـتك.. 
قاسم: و أنا هتصـل علي خـالد ميجيش بقي.. يلا ي فارس.. 
قاسم و فارس خـرجوا تاني و كلموا خـالد و فرح ساعدت غرام في تجـهيز حاجتها اللي هتاخدها لحد م يـاسر وصـل... 
غـرام: يـاسر أنا هـرجع القاهـرة عند بابا و انا كنت حابه أنه أعرفه عليك..
يـاسر فـرح أنها أهتم ب أنه يكـون موجود معـاها يمكـن للمره الأولي.. 
يـاسر: أكيد هحب أوي أتعرف علي والدك.. 
غرام: و كمـان عشـان نحـدد معـاد تاني لكتب الكتاب أو نخليه في الفرح وخلاص.. 
ياسـر: اللي تحبيه.. هـروح البيت لحـظة علي م تجهـزي.. 
غـرام: تمام.. 
يـاسر مشي و غـرام جهـزت و خـرجـت و يـاسر غير هدومه و جـه بعد شوية و فـارس و قاسم حطـوا حاجه غـرام في العربيـة.. 
فارس كان هو اللي بيسوق العربية و جمبه ياسر و قاسم قعد ورا جمب فرح و جمبها غـرام.. 
أول م وصـلوا غـرام كانت متوترة و خـايفة من ردة فعـل والدها لما يشـوفها.. 
غـرام: فـرح هو مين قال أني هربت مع واحد!؟ 
فـرح: الناس.. الناس المؤ'ذية ي غرام و واحد جه قال أنه فعلا شافك مع واحد و بتركبوا القطـر في المحطـه و أنا بصـراحه مش عـارفه اي الجبـروت دا.. 
غـرام: حسبـي الله و نعم الوكيل فيه.. 
فـرح بقلق: غـرام م تخليكي في العربيـة هنا و أنا هطـلع أمهد الموضوع لبابا عشان أنا.. خايفه أول ما يشوفك يتعب.. 
غـرام بحزن: اللي أنتي شايفـاه.. 
فارس: و أنا هـاجي معاكي.. هات تليفونك ي قاسم.. 
قاسم: اتفضل و انا جاي وراكم.. 
فـرح: تمـام يلا.. 
فـرح طـلعت هي و فـارس و قاسم أخد العربية يركـنها.. 
فـرح أول م شافت أبوها جـريت عليه حضنته و سلمت علي عمتها.. 
فارس: السـلام عليكـم.. 
جلال: وعليكم السلام ي فا... ااي دا ألف مبروك رجوع صوتك.. 
فارس: الله يبارك فيك ي عمي.. 
عايدة: أومال قاسم فين!؟ 
فـرح: بيركن و جاي.. 
عايدة: كتب الكتاب كان حـلو و العروسة حلوة ولا لا! 
فـرح بقلق: هو كتب الكتاب محصلش.. 
جلال: ليه كدا!؟ 
فـرح: بابا.. فاكر الشخص اللي جـه و قالك إنه غـرام هر'بت مع واحد.. 
جـلال بص لفارس اللي كان واقف و بص لفرح بغضب إزاي تفتح موضوع زي دا قدامه.. 
جـلال: أقفلي اي كلام في الحكاية دي.. 
فـرح: لو قولتلك إنه كـد'اب.. لو قولتلك أنها بريئة من التهمة دي و اني معايا الدليل كمـان.. 
جـلال: دليل! 
فـرح: هات ي فـارس التليفون.. 
فرح أخدت التليفـون و شغـلت التسجـيلات كلهـا قدام والدهـا اللي كـان بيسمـعها بصدمه.. 
فـرح: أحنا ظل*مناها ي بابا و صدقنا مجرد كلام عليها.. 
جـلال: و هي فين كل السنين دي! 
فـرح: مكانش عندها الجرأه أنها ترجع بعد م حضرتك تعبت.. شافت أنها الأفضـل تبعـد.. 
عايدة بدموع: و أختك فين دلوقتي عـرفتي مكانها!؟ 
فـرح: أيـوا.. 
جـلال: هـروحلها.. يلا ي فـرح.. 
فـرح: ثانيـة واحده بس.. 
فـرح مسكت تليفـونها ورنت علي ياسر عشان يطـلـعوا.. ياسر بص ل غـرام و حـاول يطمنهـا وقالها لازم يطـلعوا.. 
قاسم أتحرك الأول قدامها و وراه غرام و ياسر.. أول م دخـل وقف علي جنب الباب و غـرام دخـلت و شافت ابوها واقف مستنيهـا.. 
غـرام بدمـوع: بابا.. 
جـلال: مرجعتيش ليه!؟ مرجعتيش ليه و فهمتينا كل حاجه.. 
عـايدة قـربت منها و حضـنتها و هي بتعيط و جلال لسه مش متدارك الموقف.. 
غرام: ي بابا أنا.. أنا مقدرتش كنت خايفه و لما مشيت بعدها عرفت أني.. محتاجه مركز معالجه إد'مان و قعدت فيه كتير و كل وقت كان بيعدي كان بيأكد الكذ'بة اللي اتقالتلكم عني.. 
جـلال: الذ'نب ذ'نبي إني صدقت.. 
غـرام: أنا أسفة ي بابا.. بسببي أنت تعبت و.. 
حضـن والدها ليهـا قاطع كلامها و اي كلام تاني في المكـان و لفترة مليـانة بالعيـاط و الحزن مع شعـور من الفرحه.. 
فرح: خـلاص بقي ي جماعه هو انتوا في اي حاجه عياط في الفرح باكي و في الحزن باكي بردو.. 
جلال: بس ي بت أنتي.. 
فرح: أهلا أهلا انا حاسه كدا أني اسيبلكم الجو و امشي.. 
جلال بضحك: تخيلي ي غرام البت الصغيـرة اللي كانت قارفانا دايما هي اللي شالت المسئولية و مقصرتش في اي حاجه.. 
غـرام: أصدق طبعـا دي فـرح و طول عمرها شاطـرة.. 
قاسم في نفسه: الحـمد لله... 
فـارس: أنا عارف ان اللي حصل دا ب اي شكل من الأشكـال كان بسببي و أنا أسفه والله بس.. 
جـلال بمقـاطعه: خلاص ي ابني خلينا ننسـي و أنتوا أعتبروني أبوكـم.. 
فارس: دا شـرف كبير لينا والله.. 
غـرام: بابا.. دا يـاسر و. وأحنا مخطـوبين.. أنا عـارفه كون أتخطب من غير علم حضرتك غلط بس أنا مكنتش عارفه ان ممكـن في يوم ارجع هنا.. 
فـرح: ياسر ي بابا مدير الامور المالية في الشركة و أنا عارفاه من سنين و عمري م توقعت يطلع خطيب أختي الصـراحه.. 
جـلال: أهـلا بيك ي أبني فرح كانت حكتلي عنك قبل كدا.. 
يـاسر: أهلا بحضرتك ي عمـي..
جلال: طيب تعـالوا بقي نقعد علي م عايدة تحضـر الغدا.. 
فـارس: شكـرا ي عمي بس أنا مضطـر أمشي عشان عندي حاجه مهمه لازم أعملها.. 
جلال: اتغدي الأول.. 
فـارس: مش هقدر والله مره تانيه.. سلام عليكم.. 
جلال: و عليكـم السلام.. 
قعـدوا مع بعض لأول مـرة ك عيلـة من غير أي مشاكل و جلال كان قاعد وغرام جمبه و ضاممها ب أيده و هي سانده علي كتفه.. 
وفرح بتساعد عايدة في الغـدا.. قاسم دخـل لفرح عشان يتكـلم معاها بس لقاها مشغولة مع عايدة.. 
حطـوا السفـرة و وقعـدوا يتغدوا سوا و بعدين بدا حديث بينهم وهما بيشربوا الشاي.. 
غرام: ياااه.. كان وحاشني أكلك اوووي ي عمتو بس اللي واحشني أكله أكتر هو أكل بابا.. 
جلال: احنا مع بعض أهوه هطبخلك لحد م تبقي 100 كيلو.. 
غـرام: لا ي بابا مينفعش فستان الفرح مش هيدخل فيا... 
جلال: صحيح النهاردة كان كتب الكتاب.. 
غرام: الظاهر كدا ربنا مش هيحرمني من فرحه ان ابويا هو اللي يمد إيده في ايد عريسي و يسلمني ليه.. 
جلال: الحمد لله اني هشوف اليوم دا بس اللي هو امتي بقي.. 
ياسر: حضـرتك بقي ي عمي اللي تحدد ي اما نعمل كتب كتاب او نستني للفـرح.. 
جلال: قاسم و فرح كتبكوا كتابهم في يوم الفرح يبقي انتوا زيهم.. هو الفرح امتي!؟ 
ياسر: بعد شهـرين.. 
جلال: بس أنتوا هتتجوزوا هنا ولا في البلد!؟ 
ياسر: أنا ليا شقة هنا و شقة في البلد و المكان اللي يعجب غرام هنقعد فيه. انا بروح البلد كل اسبوع.. 
جلال: خليها هنا عشان تكون جمبي زي اختها و لما تروح البلد تاخدها معاك.. 
ياسر: اللي حضرتك تشوفه.. 
جلال: امم.. شهرين بس كدا مش هلحق اشبع منك.. 
فرح: أحم احم.. 
قاسم: فرح هتموت م الغيرة... 
فرح: لا لا ابدا خالص.. الحجوج نسيني بس اول م شافها.. 
جلال بضحك: ولا أقدر أنساكي.. 
ياسر: أنا هستأذن انا بقي ي جماعه عشان بردو اكلم أهلي و أقولهم علي التفاصيل.. 
جلال: طيب ي أبني لو ينفع تنورني انت و أهلك يوم الجمعه نتغدا سوا و نتعرف.. 
ياسر: إن شاء الله.. 
ياسر مشي و أتبقي قاسم و فرح اللي كانت مندمجه في قعدتها وناسيه قاسم علي الأخر.. 
قاسم: طب يلا بقي ي فرح ولا اي! 
فرح: أنا.. أنا هقعد مع بابا و غرام يومين تلاته كدا..بعد اذنك يعني.. 
قاسم: طب م تيجي الصبح تقعدي معاهم زي م انتي عاوزة و ابقي اعدي عليكي و انا جاي من الشركة.. 
فرح بقلق: أنا حابه أقعد هنا ي قاسم.. 
جلال: م تروحي مع جوزك ي بنتي و تيجي من بكرا.. 
قاسم بضيق : لا خلاص ي عمي.. خليها براحتها ممكن بس اتكلم معاكي لحظه.. 
فـرح و قفت و خرجت و قاسم سحب إيديها لحد اوضتها.. 
قاسم: فـرح انتي مش عاوزة ترجعي البيت؟؟ 
فرح: عـاوزة أفضـل مع أختـي و بابا شوية.. 
قـاسم: لا ي فـرح أنتي مش عاوزة ترجعي معايا! 
فـرح: قولتلك أنا عاوزة وقت ي قاسم.. 
قاسم: م والدك و أختك و كل الدنيا تمـام اهي!؟ 
فرح: أولا أنا مقولتش لبابا انك كنت عارف حاجه ولا انا قولتله انك أتجوزتني شفقه.. 
قاسم: شفقه!! 
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع عشر اضغط على : (رواية إبن صاحب الشركة الفصل التاسع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية إبن صاحب الشركة)
reaction:

تعليقات