القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية آسيا الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز

 رواية آسيا الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية آسيا الجزء الخامس عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية آسيا البارت الخامس عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية آسيا الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز


رواية آسيا الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان عبدالعزيز


_انتى طالق 
لينظروا اليه بصدمه ودموع ثم ينظروا الى بعضهم البعض بتوتر ودموع وحزن 
ليغمض عيونه بالم وهو ينظر اليها: انا اسف بس اكده الجرار الصح 
لتتنهد بدموع وهى تهز رأسها بهدوؤ، لينظر اليهم: فى حديت عاوزه اخبركم بيه ولازم انتوا الاتنين تسمعونى للأخر 
لتقطاعه قمر بدموع: انا هسافر امتا 
ليتنهد بضيق: قريب يا قمر. قريب خالص 
لتنظر اسيا الى الأرض بدموع وتوتر...... 
حضنه بفرحه: مبروك يا صاحبى 
ليبادله الاخر العناق بسعاده: الله يبارك فيك يا صاحبى عقبالك يارب 
ليقترب منهم حمدان بسعاده: يلا يا مهند يا ولدى ادخل عند عروستك 
ليبتسم له مهند بسعاده ويدخل بسرعه الى الداخل، بينما نظر ظافر الى حمدان بهدوؤ: كنت عايز اتكلم مع حضرتك فى موضوع مهم شويه 
تنهد حمدان بهدوؤ: روح نام يا ولدى وبكره الصبح يحلها الف حلال يلا 
ليتنهد ظافر بضيق ولكن لا يجد مفر سوى الذهاب فعلاً فيتركه ويغادر من امامه بينما اخذ حمدان يتطلع الى اثره بغموض: طلعت وااعر جوى يا مصرااوى بكره كله هيبان. 
دخل الى الغرفه وهو يحملها بين يديه كالطفله المدلله وهو لا يبعد عيونه عن عيونها بحب وهى تبادله بخجل وتوتر لينزلها فى منتصف الغرفه بهدوؤ وهو مازال يحيطها بزراعيه بحب وحنان، لتنزل هى عيونها بخجل الى الارض ليمد يده بحنان ويرفع عيونها عليه وهو يهمس لها بعشق: عيونك دى طول ما هى معايا متبصش غير عليا وبس علشان اعرف اشبع منها ممكن 
لتبتسم بخجل: انت بتخجلنى بحديتك دا يا مهند 
ليبتسم بفرحه وسعاده: قولى مهند كده تانى والنبى 
لتبتسم بخجل: بس اياااك الله 
ليضمها الى صدره بحب وسعاده: اول مره تقوليلى اسمى على طول بتقوليلى يا مصراوى او يا سبعى 
لتضحك بخفه وخجل، ليستمروا هكذا وهى داخل احضانه لمده لا يعرفونها، ليسود صوت انفاسهم فقط فى الغرفه لتتنهد بعشق: مهند 
ليتنهد بحب وهو يشدد من احتضانها : امممم 
لتبتسم بخجل وتضمه: انا بحبك 
ليفتح عيونه بصدمه ويخرجها من حضنه بعدم اسيعاب وفرحه: قولى والله 
لتضحك بخجل: بحبك الاه مش انت راجلى ولازم اجولك اكده 
ليضمها ويرفعها بسعاده ويلف بها وهو يصرخ بفرحه: انا بعشقك والله العظيم بعشقك يا هنادى بعشقك 
لتضحك بشده: بس اكده هتفضحنا نزلنى 
لينزلها برفق ويضمها بين زراعيه بحب: انا عمرى ما هتكسف اورى للناس كلها انا بحبك قد اييه والله 
لتنظر داخل عيونه بفرحه وحب ليبدلها نظرات العشق لينظر بانظاره الى شفتيها المكتنزه باللون الأحمر ليهبط الى مستواها بحب وهى تغمض عيونها مستسلمه لذالك الشعور والاحساس الجميل، ليأخذها فى دوامه حبها ليسطر بها سطور عشقهم وحكايتهم السعيده........ 
كانت تجلس فى الشرفه بغرفتها وهى تتابع النجوم وتتنهد بدموع وهى تتذكر ما حدث وما سيحدث بحياتها الان بعد كلام سليم فى الفرح ماذا ستفعل؟! والأهم ماذا سيفعل ظافر 
لتتنهد بدموع وهى تقول بخفوت: يارب انا تعبت تعبت معنديش طاجه اعمل حاجه تانى دلينى على الصح وبس جولى فين طريجى الى همشى فيه بعدين مين الصح ومين الغلط يارب 
لتتنهد بدموع وهى مازالت تتطلع الى السماء بشرود، ليقاطعها صوت ارتطام بجانبها لتنظر بأستغراب لتجد ورقه ملفوفه على حجر لتنزل وتجذبها ثم تنظر الى الاسفل وهى تبحث عن الذى القى تلك الورقه، لم تجد اى احد 
لتنظر الى الورقه باستغراب ثم تفتحها بهدوؤ وتبدأ بقرأتها 
"إلى مشاغبتى الصغيره، الى سليطه اللسان التى سرقت قلبى بيد خفيه، حقاً لا أدرى كيف تخرج تلك اللكلمات من عقلى الآن فالحقيقه ان تلك الحروف قد خططت بيد قلبى وشُكلت بدقاته المتتاليه التى لا تنبض سوى بأسمك، كل طلباتك بالنسبه لى أوامر وفرمانات مُطاعه ولكن أعتذر عن تنفيذ طلبك الأخير برحيلى من هنا، فإن رحلت يا عزيزتى سأسير جسد بلا قلب وروح كالمكينه الآليه، فمفتاح قلبى وسعادتى يكمن فى يديكى، لقد حاولت جاهداً أن أتخطى كل ذكرياتنا الأخيره ولكن بلا جدوى لأكتشف انها محفوره ومنقوشه داخل كل جدران قلبى لقد هُلكت وهُلك قلبى يا مشاكستى، أريد فرصه واحده ثقى بى لمره واحده وسأجلبك الى حصون قلعتى امام عيون الجميع، فقط اريد ابتسامه كأشاره لأكمل تلك الساحه من أجلك، أريد ان أخرج من هنا وانتى بيدى هل تسمحين لى بفرصه لنجاتى فقط فرصه واحده حيث يزالُ وجهُكَ سيّد الإطمئنان رُغمَ الغياب المُرّ؟ "
لتنتهى من قرأته بدموع وجسد يرتجف من تلك العبارات التى قراتها لتغمض عيونها بقوه وقلبها الذى يعلو من نبضاته معارضا تفكيرها وما تنوى فعله، لتفتح عيونها وهى تجده فى الاسفل ينظر اليها بانتظار وقلق من ردها لتستمر نظراتهم طويلا ليهمس بخفوت: ابتسامه ابتسامه بس يا اسيا ارجوكى 
لتنظر الى ملامحه الخائفه والمتوتره بدموع لتغمض عيونها وتخرج تنهيده وتبتسم له من وسط دموعها وتدلف الى الداخل بسرعه 
اما هو كاد ان يقفز من السعاده وهو يضحك بشده: ضحكت ضحكت والله ضحكت يس 
ليتحرك بسعاده وفرحه عارمه وهو يتنهد بعشق: وعد يا اسيا مش هطلع من بيتكم غير وايدك فى ايدى صدقينى.... 
ظهرت اشعه شمس يوم جديد على الجميع بقرارات واخبار صادمه للكثير اليوم، ليظل كما هو مكانه منذ الليل وهو يتطلع الى الشرفه والتفكير يداهمه هل ما فعله كان القرار الصح هل قرار طلاقه رغم المميزات التى توجد بها كانت صحيحه، ليزفر بضيق: وظافر دا كمان هخلص منه ازاى من هنا 
ليفوق على دقات على الباب من الخدامه: دكتور سليم الحج حمدان مشيع للكل على الفطار تحت رايدكم كليتكم 
ليتنهد بضيق: ماشى نازل 
ثم يهز راسه بضيق: لازم ينادى للكل ما هو دا اليوم الى المفروض ابلغه قرارى 
لياخذ نفسه بعمق وهو يستعد للمعركه التى ستدور للأن 
ليخرج من غرفته وينزل الى الاسفل ليجد الجميع مجتمع تحت بانتظار الحج حمدان ليجلس بهدوؤ وهو يتابع بنظراته ظافر الذى ينظر الى اسيا بشغف وحب لينفخ سليم بضيق: انت بتعمل اييه يا جدع انت فى اجتماع للعيله 
لينظر اليه ظافر ببرود ولا يرد، ليهتف مهند: الحج حمدان طلب من الكل يكون موجود وظافر معانا 
لينفخ سليم بغضب وهو يفرك يديه بغيظ وتوتر 
ليقترب مهند وهو يهمس لهنادى التى تجلس بجانبه بغيظ: يعنى الموضوع الى الحج حمدان دا عايزه مينفعش يتأجل كام يوم دا النهارده صباحيتى يا نااس 
لتبتسم بخجل: بس يا مهند اكيد فى حاجه مهمه لكل دا 
ليقترب منهم ويقول بهمس ومداعبه: الاه احنا كنا وقفنا لفين الصبح يا زوجتى المصونه 
لتلكمه بخجل فى كتفه: اتلم الحج حمدان جه 
ليعتدل فى جلسته عندما سمع حمحمه الشيخ حمدان وهو يجلس امامهم جميعا 
لينظر الى اسيا التى تجلس بهدوؤ وهى تفرك يدها بتوتر وخوف، بينما قمر التى تجلس بجانبها بهدوؤ وتطلع اليهم بتوتر وخوف ايضاً 
ليقول بجديه: فى الى عارف انا مجمعكم لييه وفى الى مش خابر بس جبل ما اتحدت لازم اسال سليم جررت يا ولدى؟! 
ليتنهد سليم وهو ينظر الى اسيا وقمر بضيق: ايوه يا حج قررت 
ليبتسم الحح بهدوؤ: بس مش هاممنى جرارك يا ولدى 
ليعقد سليم حاجبيه باستغراب: ازاى يعنى يا حج اومال مين الى قالى اعمل كده مش انت 
ليخبط حمدان العصا بصرامه: وانت مفكر انى عبيط هغلط الغلط مرتين ايااك انت لو ولدى فأسيا بتى وانا مش ظالم علشان أجبرها تعيش مع حد مش عايزااه 
لينظر اليه سليم بتوجس: يعنى اييه يا حج 
ليحول حمدان انظاره الى اسيا بهدوؤ: اتحدتى يا بتى جوليلى عايزه حوازتك من سليم رايداه ولا مش رايدااه 
لتنظر اليهم بتوتر وهى تبتلع ريقها بخوف من الانظار المصبه باتجاهها لتقول بخفوت: الى انت عايزه يا عمى 
ليبتسم بحنان: لع يا بتى الى انتى رايداه انا هنفذه انا مش هظلمك اكتر من اكده جوليلى جرارك 
لينظر اليها ظافر بحماس ان تقول والجميع لكن هى تقف بدموع وهى تنظر اليهم بقهر: دلوجتى حريتى يا عمى دلوجتى اختار كان فين حريتى دى لما ابنك الدكتور زلنى بعلامى هاا كان فين، كان فين وانتوا بتحوزنونى من غير علمى كان فين، كان فين حريتى لما اشتغلت خدامه لما هربت فى بيوت الناس علشان خايفه اتحبس فى جوازه ظلم ليا، كان فين حريتى وانا بسمع كلام الى اسمه جوزى علشان نعيش فى دور امينه وسى السيد هاا كان فين حريتى، كان فين حريتى دى وانا بنام معيطه ودموعى مش بتبطل يا عمى كانت فين وانا كرهت الدنيا كلاتها، انا شوفت كتير يعمى شوفت كتير وانا لسه فى بدايه حياتى، جلبى وجعنى يا عمى مش عارفه اعمل حاجه مش عارفه 
لتنخرط باكيه بدموع وشده وهى واقفه 
لينظر اليها الجميع بحزن وقهر على حالاتها وخصوصا ظافر الذى يريد ان يجذبها داخل احضانه الان ويهدأها ولكن يشعر انه مكبل لينظر اليها بحزن ويتمنى ان يواسيها بأى طريقه 
لينظر لها عمها بحزن: مكنتش اعرف ان حصلك كل دى يا بتااى 
لتمسح هى دموعها بقهر وحزن: حصلى كتير جوى يا عمى كتير جوى بس احب اطمنك ولدك طلجنى امبارح يعنى دلوجتى مرته جمر وبس يا عمى 
لينظر لهم الجميع بصدمه وشهقه خرجت من وسطهم بصدمه وحزن على ما حدث، لينظر حمدان الى سليم بجمود: حديت بنت عمك دا صح يا سليم 
لينظر سليم الى الارض بحزن: ايوه يا حج انا طلجتها امبارح
لينظر اليه حمدان بجمود: خد مرتك يا ولدى وادلوا على مصر بعيد عنا وورقه الطلاج هتبجا اهنى كمان هبابه توجعها وتغور من اهنى سامع 
لينزل راسه الى الأرض بحزن ولم يرد 
ليحول حمدان نظراته الى ظافر الذى يقف لا يشعر باى شئ سوى دموعها التى تنزل بلا توقف لا ينكر فرحته الداخليه بطلاقها لكن يؤلمه قلبه بشده عند رؤيتها هكذا لينتشله من شروده صوت حمدان الصخرى: انت الى كانت شغاله عنده اسيا فى اسكندريه مش اكده 
لينظر اليه ظافر بهدوؤ واستغراب: ايوه يا حج اناا 
لتنظر اليهم اسيا بتوتر وقلق من نظرات عمها ليقول بجمود: رايدها مش اكده 
لينظر اليه الجميع بصدمه واستغراب من كلام حمدان ليرد عليه ظافر بهدوؤ: انا عايزها لو هى موافقه عليا 
لينظر اليه حمدان بقوه: ولو هى مش رايدااك؟! 
ليحول ظافر انظاره عليها بحب وهدوؤ: مش هسيبها هخليها تحبنى وتحس بحبى ليها 
ليقترب منه سليم بغضب ويمسك مقدمه ملابسه: انت مجنون اييه الى بتهبببه بتقوله دا 
ليدفعه ظافر عنه بغضب ويصرخ حمدان بصراامه: ايييه مفيش احترام ليا يا سليم 
لينظر سليم بضيق: انت مش سامح الحديت الى بيجوله يا حج 
ليهتف حمدان بقوه: سامع وشايف وانا الى اجول اييه الى هيحصل خد مرتك ويللاا 
ليزفر سليم بضيق ويصعد الى الاعلى بغيظ وتتبعه قمر بهدوؤ، بينما نظر حمدان الى اسيا الواقفه بهدوؤ ثم الى ظافر وهتف بهدوؤ: فدان ونص 
نظر اليه الجميع باستغراب، ليعقد ظافر حاجبيه باستغراب: مش فاهم؟!! 
جلس حمدان بهدوؤ: هتزرع فدان ونص غله  يا ولدى ولو زرعتهم كيفنا ومحصولهم عجبنى واسيا رايداك هتكون عدتها خلصت وتبجا مرتك لكن لو محصلش اكده وزراعتك معجبتيش وزعتك بااظت تاخد خلجاتك وعلى بلدكم هاا جولت اييه 
لينظر الجميع باستغراب ودهشه من طلب حمدان لظافر، بينما نظر ظافر الى اسيا بهدوؤ ليبتسم وهو ينظر الى حمدان مره اخرى: موافق اليوم الى المحصول هيطلع من الأرض هنكتب الكتاب على طول 
ليقف حمدان بشموخ: موافج، ثم نظر الى اسيا بهدوؤ: تعالى يا بتى حصلينى على المكتب 
لتهز راسها بهدوؤ وعقلها مازالت مشوب من كل تلك الاحداث التىحصلت فجاه عن قراره مع ظافر واتفاقهم ماذا يحدث الآن، لتهز راسها بسرعه وتذهب خلف عمها تحت نظرت ظافر المبتسمه 
ليتجه اليه مهند بصدمه: ظافر اييه الى بيحصل دا انت هتزرع الارض بجد 
ليبتسم ظافر بهيام وهو يتابع اثرها بحب: انا ازرع الصعيد كلها علشانها ومش هيكفى حبها برده 
ليهزه مهند بصدمه: ظافر فوق يا حبيبى هتزرع يا بنى فدان ونص غله ازااى دا انت مش بتعرف تزرع ورده فى الجنينه بتاعتكم يبنى هنا حاجه مختلفه خالص 
ليبتسم ظافر بثقه: هزرعها يا مهند هتعلم وهزرعها علشانها انا وعدت نفسى مش هخرج من هنا غير ايدى فى ايدها وهى مراتى والحلم هيتحقق 
ليضرب مهند كفه على بعضه بصدمه: يا حول الله يارب الواد اتجنن انا رايح اشوف مراتى يا عم بلا صدااع..... 
نظر اليها حمدان بدموع وندم: عارف انى ظلمتك كتير يا بتى ومش عارف انا عملت اكده كيف بس كنت زى الأعمى شايف ان دا الصح ليكم صدجينى يا اسيا لو كنت اعرف ان كل الى حصل دا هيحصل وانك هتتعبى اكده كنت اموت قبل ما افكر اكده 
لتمسك اسيا يد عمها بدموع: لع يا عمى متجولش اكده وااصل بعد الشر عنك انا مليش غيرك يا عمى بعد ابويا ربنا يديك طول العمر والصحه 
لينظر اليها بابتسامه: يعنى انتى مش زعلانه منى يا بتى 
لتهز رأسها بهدوؤ: لع يا عمى انت كنت شايف ان اكده الصح بس خلاص انا اطلجت منه وهو بجا مع مرته الى بيحبها مش اكده 
ابتسم لها حمدان بحب: ربنا يرضيكى يا بتى ويعوضك خير 
لتنظر اليه بهدوؤ وتوتر، ليبتسم: عارف عايزه تجولى اييه لييه اديت لظافر فرصه مش اكده 
ابتسمت بخجل: انت عارفنى يا عمى بحب اعرف كل حاجه 
ليبتسم بحنان: بصى يا بتى انا زمان جوزتك على عجله واخرتها كانت خراب على الكل، لكن دلوجتى لازم اتمهل فى جوازتك واتأكد اذا كان دا الشخص الصح ولا لع 
لتعقد حاجبيها باستغراب: وكيف اكده يا عمى؟! 
ليتنهد بهدوؤ: لما شوفت نظرته ليكى من اول مره جه اهنى الدوار عرفت ان وراه حكايه لما شيعت وراه جالى خبره وانك كنتى شغاله عنده جولت هتلاجيه بيشبه بس لما انضرب مع الحرامى شوفت فى عينه جلج وخوف مشوفتهمش فى سليم لما شافك عرفت انه رايدك نظراته ليكى كيف نظراتى لمرت عمك الله يرحمها كلها حب وجلج وغيره اكده من الهوا الطاير، بس لازم نختبره صوح مش هنمشى ورا نظراته لو اتحمل واتعلم علشانك الفلاحه وزرع الارض علشانك يبجا رايدك وشاريكى وفرصه علشان تحمعى فيها حالك وتذاكره على امتحانت المعهد 
لتبتسم بسعاده: وه يا عمى انت هتخلينى اجدم فى امتحانات المعهد السنه دى 
ليبتسم بحنان: ومتجدميش لييه انا عايزك تتعلمى وتدخلى الجامعه بعد المعهد اكده وتتنورى ومحدش يجولك كلمه فى حجك وااصل 
لتتجه اليه وتضمه بسعاده: ربنا يخليك ليا يا عمى وميحرمنيش منك واصل 
ليضمها بحنان: ولا منك يا جلب عمك.... 
نزل الى الاسفل وتصحبه قمر بالشنط وهو ينظر اليهم بضيق وحزن ليودع الجميع ويتجه الى والده الواقف: مش هتودعنى يا حج 
لينظر اليه حمدان بقوه: اوعى تفكر ان الى بعمله دا علشان طلجت اسبا لع اكده اكده كنت هطلجها منك بس انا عملت اكده علشان تجدر جيمه الناس وانها مش بالتعليم ولا الكلام دا جيمه الناس بجلبهم الابيض وروجولتهم مع حريمهم مش يشطروا ويمدوا يدهم عليهم الى بعمله معاك دا عجاب على كل الى جرحت بيه بت عمك واتمنى تكون فهمت يا دكتور سليم 
ليتنهد سليم بحزن: فهمت يا ابوى فهمت 
لينظر الى اسيا الواقفه بهدوؤ وينظر اليها بحزن وكاد ان يتحدث اليها ولكن توقف ليزفر بضيق ويسحب شنطته ووقمر ويذهب خارح المنزل بهدوؤ تحت نظرات الجميع الهادئه والحزينه على تلك الحال التى وصل اليها الجميع 
لتتنهد اسيا بضيق من احداث اليوم وكادت ان تغادر ولكن وقفت امامها بصدمه وهى تنظر اليه باستغراب: ظافر!!!!! 
"أسيا" 
يتبع..
لقراءة الفصل السادس عشر اضغط على : (رواية آسيا الفصل السادس عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية آسيا)
reaction:

تعليقات

7 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.