القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج نطاق قسوته الفصل التاسع 9 بقلم بسملة بدوي

 رواية حب خارج نطاق قسوته الحلقة التاسعة 9 بقلم بسملة بدوي

رواية حب خارج نطاق قسوته الجزء التاسع 9 بقلم بسملة بدوي

رواية حب خارج نطاق قسوته البارت التاسع 9 بقلم بسملة بدوي

رواية حب خارج نطاق قسوته الفصل التاسع 9 بقلم بسملة بدوي

رواية حب خارج نطاق قسوته الفصل التاسع 9 بقلم بسملة بدوي


.. وقف في وش البنات وريأكشن وشه مش مبشر بالخير وبصوت عالي هز اركان المدرسه كلها ورعبهم.... اييييه الِ بيحصل هنااااا بالظبط عااااايز افهم
عليت الهمسات وفِ بنت منهم قربت منه بدلع وعيونها بتنظرلُه باعجاب صريح... ايه دا مش معقول يونس وحشتني اووي
كيرال اول ما سمعتها قالت كدا سابت ايد يونس وبصتله مستنيه ردُه.
يونس بحده.... يونس باشا يا جود وبعدين ايه الِ انتِ عملااه دا واي جو البلطجه الِ عملاه دا هو ايه الِ عندنا حفله جديده على البنت الجديده يا بنات
جود بخوف من نبرته الحاده..... انا انا بس برحب بيها وبعدين انت مهتم كدا ليه
يونس بعصبيه... مااا اتعوتش اشووف الغلط واسكُت عليه وبعدين مش حرام تسوءي سُمعت بنت دا انتي يعني بنت زيها
جود بعصبيه.... انا عاايزه افهم الوقتي انت محموق عليها اوي كدا ليه الله.. وكمان انا مش بسوء سُمعتها.. هي سُمعتها وحشه لوحدها ولو مش مصدقني اسأل اي حد عليها هيقولك كدا والِ يثبت دا الفيديو.. دي وحده شمال مش محترمه وفجأه سكتت من الصفعه التي تلقتها.. تراجعت للخلف بخوف شديد من منظره المرعب كانت عروقه بارزه وعيونه اسودت اكتر...... اسكُتييي خااالص مش عاااايز اسمع صووووتك فااااهمه كلمه زيااااده وهتصرف تصرف مش هيعجبك ابدا.. وفجأه طلع فونه..... كله يجييي كدا قدااامي عشان نقفل الموضوع دا خلاص عشان يمين بالله لو سمعت ان في حد دايقها ولا جه جنبها يبقى فتح علييييه ابواااب جحيم يونس جلال الدين سااااامعييييين... "فتح الفون وجاب فيديو بتاع الحادثه.. كيرال فتحت عيونها برعب وجسمها بقا بيترعش بشكل ملحوظ ويونس مكنش مركز معاها كان كل همه يدافع عنها وياخد حقها.. الفيديو كان مشوش مش جايب حاجه غير الوشوش.. يونس وقف الفيديو... ركزوااا كدا في وشها البنت الي فِ الفيديو ابيض بكتير من ايديها الي باينه ورجليها وكمان ركزوا كدا قدم الفيديو شويه لاحظتوا ايه... البنت هنا قمحيه شويه عكس لون بشره كيرال.. دا حاجه.. تاني حاجه الابجوره مختلفه عن هنا والكوميدنه هتلاقوها هنا زرقا وقدم الفيديو وهنا بيضا وهنا بينك دا معنا ان الفيديو متفبرك ومش حقيقي .. البنات نزلوا رءوسهم فِ الارض وواحده ورا التانيه بقوا يعتزروا من كيرال.. يونس ابتسم لها وهي بدلته الابتسامه باتساع وعيونها بتلمع فرحه كأنها بتشكُره.. يونس بجديه.... يااالا كُل واحده على فصلها كُله مشا وكيرال لسا هتمشي مسك ايدها بسرعه ولفها ليه.. وحشيني اوي ياقلب يونس
ابتسمت بكسوف ووجهت انظارها للارض.... شكرا يانوسي
يونس مد ابهامه ورفع دقنها ليه وبص فِ عيونها بحب.. مافيش شُكر ما بينا يا قلب يونس دا واجبي اهم حاجبه اشوفك ابسامتك الِ بتخطف قلبي كُل مرا دي... بحبك ولسا هيقرب منها
كيرال بعدت خجل.... ش شكرا اا انا انا اتأخرت اوي سلام..
يونس بعبس زي الطفل... بقا كدا يعني كُل الكلام دا وبحبك هو دا ردك..
قربت منه بكسوف وقالت بصوت واطي.... بحبك يا نوسي نهت كلامها وفرت بسرعه وهي تكاد تختنق من كُترت خجلها وسرعه دقات قلبها التي لا تتسارع بهذا الشكل الا عندما تكون بجانبه..
انتهى اليوم الدراسي... كان يونس يقف امام سيارته فِ اخر الشارع بعيد عن الانظار بنتظر كيرال التي خرجت وعيونها لونهم تغير واصبح كالعسل صافِ باللون الاصفر وبهما لمعه سعاده اسرت حواسه وخطفت انفاسه ابتسم لها بهيام وهي تودع صديقاتها ببراءه.... باي اشوفكوا بكرا يابنات
_ نكلمك واتس بقا يا كيري .. اي رأيك نوصلك
ابتسمت بخجل.... تمم.. لا انا بحب اتمشى للبيت باي وتوجهت لِ اخر الشارع بخطى بطيئه بتجاه يونس وهتفت برقه..... اتأخرت عليك يا نوسي
ضحك بمرح.. واللهِ انتي مش هتهدي الا اما نتمسك بفعل فا.ضح يا شيخه فِ الشارع.. ضربتُه بخفه.. بطل بقا الله
فتح لها باب السياره بحركه رومانسيه ابتسمت بخجل..مرسي
تسريع الاحداث فِ المساء
كانت تجلس كيرال فِ البلكونه وفِ يديها كأس كوفي وتذاكر..... هووووف اخيرا خلصت
يونس من ورائها.... خلصتي اي هي المذاكره بتخلص
زمت شفتها السُفليه بطفوله... لابس خلاص معُتش قادره 5ساعات مذاكره كتير عايزه ارتاح شويه
يونس بخبث وهو يقترب منها..... اريحك انا
كيرال بخجل وهي تدفعه بخفه.... بطل قله ادب
يونس لسا هيتكلم سمعوا صوت صريخ جامد.... اي دا في اي اي صوت الصريخ دا منين
كيرال بخوف وهي تتشبت فِ ذراعها..... ماتسيبنيش خُدني معاك .... يونس بنبره حنونه.... اهدي ياقلب يونس هروح اشوف في اي بسرعه.... هزت راسها على مضض.... ماشي بس مش تتاخر عليا .. هز راسه بسرعه ومشا....
كيرال قاعده وهي ضامه قطتها لِ صدرها بحنان وبتنيمها
بقلمي بسمله بدوي..
ادُخلي يا نيران.. كيرال سمعت الجُمله من هنا ووقفت بصدمه حطت القطه على الكنبه ووجهت انظارها لِ يونس باستغراب.. يونس فهم وقال بهدوء... احم نيران هتقعُد معانا هنا يا كيرال.. هي اثرت تقعُد معاكي وعايزه تتعرف عليكي اكتر وتتصاحبوا..
كيرال اتجاهلت كلامه كله وهتفت بخوف.. مين الِ كان بيصرخ..نيران اتكلمت بسرعه..انا اصلي وقعت ويونس حبيبي خاف عليا واثر انزل اقعد معاكوا و عشان تخلي بالك مني
كيرال بصت لِ يونس الِ اتعصب..... نيران عايزه تتعرف عليكي اكتر ياكيرال وهو دا سبب وجودها هنا... انا ورايا كام ملف هدرسُه كدا فِ المكتب هروح اشوفهم.. قلب يونس عايز القهوه بتاعتك هي دي الي بتغيرلي مودي وبتخليني اركز اكتر
ابتسمت بطفوله ونست كل حاجه وراحت تعمله القهوه وهو مشا... نيران بتريقه.... قلب يونس... قهوتها بتغيرله موده قال.. دي طفله هتعرف تعمل حاجه عِدله اصلا... مُحن.. قامت دخلت لها المطبخ.... كيرال
كيرال بصتلها ومتكلمتش قربت منها بابتسامه مزيفه.... اوعي اكون بتقل عليكي بقعادي هنا
كيرال هزت رأسها بلا بطيبه.. نارين بطيبه مصطنعه... اي رأيك نكون اصحاب... نفسي يكون عندي اصحاب معنديش تقبلي تكوني صحبتي
لانت ملامح كيرال بشفقه ومدت يدها ببراءه... طبعا اصحاب
نيران بخبث..... احكيلي بقا كُل حاجه عندك وايه الي حصل النهارده واول يوم مدرسه كان ازاي
كيرال حكت لها بعفويتها المعتاده واخبرتها بكل شئ عنها وما حدث اليوم ببراءه لا تنفع مع تلك الح. يه مطلقاً التي ستستغل كُل حرف وبالاخص ما حدث اليوم جيدا... انتهت كيرال من سرد ما حدث وتجمعت الدموع فِ عينها وهتفت ببراءه..... كنت خايفه اوي ومرعوبه بس اول ما شوفت يونس اطمنت بالِ عمله ودفاعه عني وفرحت اوي اوي
نيران بخبث وطيبه مزيفه..... اممم يارب تفرحي على طول
كيرال بسعاده..... تسلمي بجد انتي طيبه اوي
قاطعها صوت يونس..... كيرال ياالا عشان عندك اسكول بُكره
كيرال بحماس...... حاضر تصبحي على خير يانارين وجريت على اوضتها... نارين بقيت تنظر لِ اثرها بغل وخرجت
يونس لسا هيدخل اوضه مع كيرال.. نارين مسكت ايده.... يونس استني انت رايح فين انا عايزاك معايا انا محتاجالك
يونس بجمود..... اطلعي شقتك يانارين مش خلاص اتعرفتي عليها اطلعي... وبعدين اطلع معاكي ازاي وانا لسا فِ اول اسبوع جواز لازم اكون معا كيرال دا حقها
نيران كبتت غلها وقالت بنبره راجيه خبيثه.... طب خلاص الي انت شايفه بس والنبي سيبني هنا معاكوا انا خايفه اوي اقعد لوحدي سيبني هنا والله مش هاتحسوا بيا خلاص والنبي
هز راسه على مضض.... طب ما تنزلي تقعدي مع ماما
نارين بسرعه.... مش هعرف اخد راحتي وكد
رفع حاجبه باستنكار..... وانتي هنا واخده راحتك
قربت منه بدلع.... طول ما انا معاك بكون مرتاحه كفايا انك معايا في نفس المكان ياحبيبي
يونس صدها براحه وابتسم ابتسامه موصلتش لِ عينه.... تصبحي على خير.... ابتسم بخبث..... وانت من اهلي
كيرال واقفه قدام المرايا تسرح شعرها وبتحُط كريم على ايديها ورقبتها ورجليها غير منتبهه لِ ذلك الذي يتابعها بجراء*ه شديده وهيام..... قلب يونس لسا صاحيه ليه
كيرال اتخضت واتكسفت جامد وهيا بتقوم قامت متكعبله ولسا هتقع يونس لحقها بسرعه ووقع وهي فوقيه بقوا سارحانين فِ عيون بعض... غير منتبهين لتلك الح. يه التي تصور كُل هذا... كيرال لسا هتقوم يونس شدها ليه ولف ايده على خصرها بتملك شديد ودفن وجهه فِ عنقها يشتمه بقوه وكأنه اوكسُجينه... ويده تتحرك على جس. مها بلهفه...
كيرال بكسوف.... يونس عيب كدا سيبني ورايا اسكول بكرا
يونس فاق واتنهد بجمود مزيف..... احم.. هغمض عيوني ثانيه لو لقيتك لسا قدامي ه‍ مكملش جملته وجريت على السرير شدت الحاف ونامت تحت صوت ضحكاته الرجوليه... ههه خوافه ثواني واستلقى بجانبها واخدها فِ حضنه وهو يدفن وجهه في شعرها كالمعتاد وفي ثانيه كان يغُط في نوم عميق براحه .. فِ الصباح..
صحيت قبله بحماس.. اندهشت اما لقيته لسا نايم غصب عنها مدت يدها بخجل تلمس ذقنه وملامح وجهه برقه... شكلك برئ اوي ولطيف سوو كيوت يانوسي وانت نايم فجأه شهقت بخوف وهي ترى نفسها محتجزه بين يديه وهو معتاليها وقرب وجهه من وجهها بعشق.... قلب نوسك وانحنى طبع قُبله طويلة على وجنتيها.... قومي يالا عشان متتأخريش على المدرسه
ابتسمت بفرحه طفوليه.... فوريره ياباشا
تسريع الاحداث جهزوا نفسهم وفطروا واتوجهوا للمدرسه ويونس اتنهد براحه اما لقا نيران نايمه
يونس في السياره وهو يمسك بيد كيرال بحنيه... بلاش اكل شيبسي من برا والكلام دا انا عملتلك حاجه خفيفه في اللانش بوكس وتفاحه وعصير التفاح الي بتحبيه
ابتسمت على حنيته وطبعت قُبله سريعه على خده وغادرت السياره بسرعه تحت خجلها... ما سافت ما دخلت المدرسه فجأه شهقت بصدمه وعيون متوسعه بخوف وهي تتطالع الصور التي على الجدران صور لها هي ويونس في اوضاع ليله امس...
جود بخبث..... وعملالي فيها الخضره الشريفه ونقاب وبتاع وانتي اصلا *** وانا كنت همو.ت حرفيا واعرف بيدافع عنك ليه ومحموق اوي كدا ليييه اتااريكي بتغريه وعلى علاقه
قرب شاب ملامحه خبيثه..... طب اشمعنى هو يا مزه طب ما انا جتلك امبارح وقولتلك حابب اتعرف وانتي صدتيني...ليه بقا الجو دا وانتي مدوراها اصلا ونها كلامه وهو بيشد النقاب من على وشها وفجأه سكت بخوف وهو يرى يونس امامه ولكن هذه المره كان شكله كفيل بأن يجعل الواحد يصيب بسكته قلبيه من شده الخوف
يتبع...
لقراءة الفصل العاشر اضغط على : (رواية حب خارج نطاق قسوته الفصل العاشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية حب خارج نطاق قسوته)
reaction:

تعليقات