القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاد نادما الفصل الرابع 4 بقلم أسماء محمد

 رواية عاد نادما الحلقة الرابعة 4 بقلم أسماء محمد

رواية عاد نادما الجزء الرابع 4 بقلم أسماء محمد

رواية عاد نادما البارت الرابع 4 بقلم أسماء محمد

رواية عاد نادما الفصل الرابع 4 بقلم أسماء محمد

رواية عاد نادما الفصل الرابع 4 بقلم أسماء محمد


فريده بشحتفه: طلقني يماما باعني بعد مفضلته عليكم اتجوز عليا وبيقولي انا ارض بو"ر ميعرفش اللي فيها انه هو اللي ارض بو'"ر مش انا صبرت عليه خمس سنين  ومدقتش طعم الامومه وانا في ايديها اطلق واعيش حياتي واخلف بس مرضتش اجرحه لكن هو دبحني مرصتش اخلي الدكتوره هي اللي تقوله انه هو اللي مبيخلفش وخلتها تيجي فيا انا وفي الاخر يطلقني ويتجوز  تغريد 
فجاه صوت جه من وراهم: اي اللي جاب البت دي هنا 
فريده وهي بتقف: بابا 
ابوها بيوجهه كلامه ل امها: مين اللي دخل البت دي هنا 
امها: والنبي ي اشرف متمشيش البت 
اشرف: مش هي دي اللي فضلت الجربوع بتاعها علينا مش دي اللي اخرته وباعتنا احنا ومسألتش فينا خمس سنين ولا قالت امي فيها حاجه ابويا مات ولا عايش مش هي دي ي زينب 
زينب بحزن: الوطي طلق بنتك ورماها 
اشرف: تستاهل عشان تعرف ان الاهل بيختارو صح واخرتها رمهاا في نص الليل بس انا هجيب حقها منه هي صحيح باعتنا وهونا عليها بس علي رأي المثل قلبي علي ولدي انفطر وقلب ولدي عليا حجر 
فريده بشحتفه وهى بتترمي في حضنه: اسفه اسفه ي بابا سمحني والنبي 
اشرف وهو بيشد في حضنها وبيتكلم بدموع: وحشتيني ي فريده وحشتي ابوكي اوي ليييه الغيبه دي يبنتي هونا عليكي ي فريده 
فريده بعياط: اسفه حقك على قلبي ي بابا ربنا عقبني اني مسمعتش كلمكم 
اشرف: اهدي ي فريده وقوليلي اي اللي حصل بالظبط 
فريده حكتله كل حاجه 
اشرف بصدمه: اتجوز تغريد اختك 
فريده هزت راسها بحزن: ايوه يبابا دا كسرني 
اشرف وهو بيخدها في حضنه: وحياتك عندي لاهوريه النجوم في غز الظهر بس انتي اقوي من كده انا عاوزك تنزلي الشغل من بكره فاهمه ي فريده هتنزلي الشركه بتاعتنا وهتشرفي علي كل حاجه بنفسك اثبتيله انك قويه ي روحي 
فريده وهي بتمسح دموعها: حاضر يبابا اوعدك اني هنساه وهطلعه من حياتي وهيبقي شخص عادي بالنسبالي 
بعد سنه 
مش مصدقه اني خلاص نسيتك ي احمد خلاص معتش فارق معايا معتش موجوعه منك خلاص فريده بقت حد ناجح في حياتي وانهاردا اقدر اقول انك صفحه واتقفلت فجاه سمعت صوت ماما 
زينب: يلااا ي فريده الواد سامر مستني علي نار عشان يتكتب كتب كتابكو 
فريده بضحك: حاضر ي ماما طالعه اهو 
بجد سامر ده احلي حاجه حصلت في حياتي هو اللي قدر ينسيني احمد بحبه الكبير ليا انا ازاي مكنتش واخده بالي منه قبل متجوز احمد كان بيحبني كل السنين دي ومملش من حبه لبا بجد ربنا يديمو ليا وعرفت من واحده جار قديمه ليا لما كنت متجوزه احمد انه تغريد اطلقت منه لما عرفت انه هو عق"يم مبيخلف"ش ونسيت اقولكم إن احمد حاول معايا كتيرر اننا نرجع بس لا يفيد الندم بعد فوات الاوان 
طلعت وتم كتب الكتاب وسط وفرحتي وفرحه اهلي
بجد الاهل دول نعمه ربنا يدمهم ليا ☺️
تمت
 لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية عاد نادما)
reaction:

تعليقات