القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وجع قلبي الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

  رواية وجع قلبي الحلقة الثانية 2 بقلم ألاء السيد

رواية وجع قلبي الجزء الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية وجع قلبي البارت الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية وجع قلبي الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية وجع قلبي الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

وكانت الصدمة 
" عمر " 
=الاء مش مصدق نفسي اخبارك يا بنتي 
" الحمد لله وانت عامل ايه ورجعت امته ؟ "
= أنا تمام والله يا لولو لسه راجع من حوالي يومين  والصراحة نزلت عشان أكمل نص ديني 
وكان آخر كلامه بغمزة فضحكت
= الاء ف ايه مالك كنتي بتعيطي ؟
حنين بضيق : إحم إحم مش هنتعرف 
" حنين دا عمر اللي كنت بحكيلك عنه عمر جارنا فاكرة "
حنين : اها أهلا مش يلا ندخل القاعة  
بسرعة " لا " 
= لا ايه يا بنتي دا لسه الخطوبة بدأه تعالى حتى اشوف مامتك اصلها وحشتني جداا وبعدين اروحك 
حنين : تروح مين ؟!
= اروح الاء وبعدين هو ف ايه مالك ؟  أصل احنا رجعنا شقتنا القديمة 
" بجد يا عمر ؟! " 
= اه والله يا لولو يلا ندخل نسلم وبعدين اروحك شكلك تعبانة 
وفعلا دخلنا القاعة 
" ماما يا ماما شوفي مين هيسلم عليكي " 
ماما : مين ؟ عمر حبيبي وحشتني جدا  ومامتك فين ورجعتوا امتى يا بني 
= لسه من يومين وماما ف البيت بتجهز  الشقة القديمة عشان ننقل وكدا 
حنين : الاء علفكرا جاسر مشلش عينه من علينا وشكله مضايق 
بصيت نحيته وانا بتمني كلامها يبقى غلط عشان قلبي مش هيستحمل أكثر من كدا وللأسف كان كلامها صح جاسر كان مركز معانا جامد وشكله كان مضايق بس مش قادرة أفهم هو مضايق كدا ليه 
وفجاة مالت عليه خطيبته ومسكت ف ايده فكانت رسالتها واضحة ( جاسر ملكي ) 
هنا ومقدرتش استحمل عيني دمعت و طلعت أجرى من القاعة حرام كدا حرام وجع قلبي دا 
= الااااااء الاااااء ف ايه مالك ؟ 
وانا بمسح دموعي " لا مفيش تعبانة شوية " 
= انتي كدابة 
بصيت وانا مصدومة فكمل
= بتحبيه ؟
مقدرتش ارد مش هعرف اصارح عمر اني بحب غيره وانا عارفة  كويس ان عمر بيحبني = الاء ردي بتحبيه ؟ 
زودت ف عياطي بكره حد يشوفني ضعيفة بس بجد مش قادرة استحمل خلاص تعبت 
= يلا يا الاء نروح 
عارفة انى جرحت عمر من غير قصد 
بس وانا اعمل ايه ف جرحي ؟ 
عمر كان جارنا وتقريبا أكبر مني ب 4 سنين كنا دايما نلعب سوا ونهزر كانت كل حياتي حلوها بمرها تقريبا مع عمر  لحد ما خلصنا الثانوي وبعدين نقل وعرفت بعدين أنه كان مسافر مع أهله عشان دراسته عمر كان حلمه يبقى دكتور وحقق حلمه وحقيقي فخورة بيه بس دايما كان فيه حاجز بيني وبينه لأني عارفة ومتأكدة ان عمر بيحبني 
.............
ماما : الاء يا بنتي مالك فيكي ايه ؟
" فيه ايه يا ماما مالي أنا كويسة اهو " 
ماما : من يوم الخطوبة وانتي متغيرة ومكسورة انسيه يا بنتي انسيه بقى 
بعياط " مش قادرة يا ماما مش قادرة حاسة قلبي واجعني اوى اوى يا ماما  " 
ماما وبتمسح دموعي : اهدي يا الاء وكل حاجة هتبقي بخير بس مقولتليش ايه رأيك ف عمر ؟ 
" رآيي فيه ازاي يعني يا ماما " 
ماما بتنهيدة : بصي يا الاء عمر اتقدملك وانتي عارفة كويس ان عمر بيحبك وانتي عارفة كمان أنه هيصونك ادي لنفسك ولعمر فرصة يا الاء وفكري 
ماما خرجت من الأوضة وسابتني قدام قرار مصيري لازم أخده بس انا مش قادرة أفكر ف غير جاسر ؛ جاسر وبس بس لازم اخد قرار 
فكرة اني هبقي لغيره بتدبحني بس لازم انساه لازم أكمل طريقي يا رب ريح قلبي بقا 
" ماما أنا موافقة " 
........... 
حنين : الاء انتي اتجننتي ولا حصل لعقلك حاجة عمر ايه اللي هتتخطبي ليه 
" وماله عمر يا حنين راجل محترم وبن ناس ودكتور شاطر والأهم بيحبني " 
حنين : بس انتي مبتحبهيوش 
" الحب مش كل حاجة " 
حنين : لا انتي اتجننتي رسمي يا الاء عايزة تكسري قلبين يا الاء عايزة تنسيي جاسر بعمر 
دا حتى حرام عليكي انتي قلبك اتكسر وقولنا معلش لكن هو ذنبه ايه تعذبيه معاكى ليه هتوجعي ف قلبه 
أنا حطيت ايدي على ودني مش عايزة اسمع 
" براااااا براااا يا حنين براااااااا " 
حنين : أنا هطلع يا الاء بس اعرفي ان اللي بتعمليه غلط وهتندمي عليه 
أنا بحاول أهرب من الحقيقة ولا بحاول أهرب من نفسي ولا بهرب من وجعي 
فكرة أن حد يعريك قدام نفسك دي حاجة
بتوجع و فكرة اني جبانة بتخوف 
ّ
" عمر أنا .... " 
= شش الاء أنا عارف انك بتحبي جاسر وعارف كمان انك منسيتهوش بس اديني فرصة يمكن تحبيني اديني فرصة 
دا كان آخر كلام بيني وبين عمر كان دايما بيتردد ف وداني والنهاردة يوم الخطوبة 
ف الكوافير
ماما : يلا يا الاء يا حبيبتي عمر بره 
" حاضر يا ماما " 
حنين : يلا يا عروسة 
بدموع " حنين " 
حنين : مينفعش اسيب اختي وصاحبة عمرى يوم خطوبتها 
" حنين انا اسفة " 
حنين : يلا يا الاء هتتأخري يلا وهقابلك ف القاعة ألف مبروك يا روحي 
صحيح يا الاء جاسر فسخ خطوبته
كانت الصدمة كفيلة اني أهرب حاسة اني خسرت كل حاجة حاسة اني لوحدي أنا عايزة جاسر قلبي محتاج له نفسي يخدني ف حضنه محتاجة يقولي ان كل حاجة بخير 
= يلا يا الاء هنتاخر ع الناس 
" ها ماشي يلا " 
=الاء مالك ؟
" لا مفيش طول اليوم هبطانة " 
يلااااا يا عرسان 
= طب يلا 
ف القاعة 
بدور عليه بين كل الموجودين بدور بقلبي قبل عيني محتاجة اشوفه 
قلبي وقع 
دا دا جاسر اللي هناك دا واقف ف جمب ولوحده بس ماله شكله عامل كدا ليه؟ شكله تعبان اوى عينيه دبلانة بس أي دا دي دي دموع عيني إيجت ف عينيه وهنا حسيت آن الزمن وقف مكنتش اتمنى اوصل لهنا مكنتش اتمنى اشوفه كدا ابدا بس ليه شكله كدا ؟ 
عيني اتملت دموع فغمضت من الوجع 
وفتحت ملقتوش دورت عليه وبرضه ملقتوش هو أنا كنت بتوهم  
= الاء يلا نلبس الدبل 
حركت دماغى بمعنى اه 
الناس من حواليا كلها فرحانة بس انا ليه حاسة اني روحي بتتسحب مني الدبلة دي المفروض لجاسر مش لعمر بصيت لحنين أنا محتاجاها بس أنا ليه خايفة كدا ؟
فجأة حنين جالها مكالمة خرجت من القاعة جرى وبعدها  العيلة قلبي اترعب 
" هو ف ايه " 
ماما : جاسر عمل حادثة 
بدموع " جاسر " 
" أنا لازم امشي " 
سيبت القاعة سيبت الخطوبة وسيبت عمر سيبت كل حاجة ورايا وجريت انا محتاجة اطمن عليه هطمن عليه وانساه بعدها بس اشوفه محتاجة اشوفه 
كنت بجري بالفستان وكانت الدنيا بتمطر كانت دموعي أكثر من المطر  كنت بدعي أنه يبقى بخير كنت بدعي اشوفه تاني طب حتى اقوله اني بحبه 
ف المستشفى 
" جااااسر جاااااسر حنين فين جاسر ها فين " حنين بدموع : ف أوضة العمليات  
" هيبقى كويس صح هيبقى كويس أنا سيبت الخطوبة وسيبت عمر وجيت هيبقى كويس صح؟ ردي حنين بالله ردي " 
كان آخر كلامي بزعيق بعدها وقعت رجلي خلاص مش مستحملة زي ما قلبي خلاص مش مستحمل  
حنين حضنتني جامد : هيبقى كويس 
" هيبقى كويس هيبقى كويس هيبقى كويس" دا كان بس كل اللي بردده لحد ما الدكتور خرج 
حنين : جاسر عامل ايه يا دكتور 
الدكتور : مقدرش اكدب عليكي هو حاليا ف غيبوبة و ال 48 ساعة اللي جايين خطر
ادعوا له يقوم بالسلامة 
كنت بسمع وعيني مليانة دموع وبس
مش قادرة اتكلم  محتاجة جاسر دلوقتي
دخلت الأوضة 
" جاسر يا جاسر قوم يلا يا جاسر أنا محتاجاك قوم خليك معايا جاسر ارجوك قوم أنا محتاجة اتكلم معاك محتاجة اسمع صوتك  يلا يا جاسر قوم جاسر أنا بحبك " 
روحت البيت وانا قلبي واجعني بعدت رساله   لعمر  واتاسفت فيها وقولتله أنا مقدرش أكمل ف العلاقة دي أنا قلبي لجاسر وعمر قلبي ما هيحب لحد غيره فسامحني يا عمر 
صحيت تاني يوم الصبح على رن الفون 
" ايوا يا حنين " 
حنين بفرحة : الاء جاسر فاق جاسر فاق يا الاء اسمعني 
" اه سامعكي حمدالله على سلامته يا حنين " 
حنين : مالك يا الاء انتي مش فرحانة 
" فرحانة طبعا بس مش هقدر اشوفه " 
قفلت الفرن واقعدت اعيط
دا اللي كنت عايزاه جاسر خلاص فاق وآخر حاجة فاكرها خطوبتي وهو شايفني أخته الصغيرة وعمر ما حاجة هتتغير فلازم أبعد 
ماما : مش هتروحي تشوفي جاسر 
" لا مش هروح " 
ماما : ليه مش كنتي عايزة تشوفيه 
" كنت " 
ماما : علفكرا جاسر هيسافر يا الاء 
" هيسافر  " 
ماما : اه هيسافر يا الاء اتمسكي بحبك يا بنتي اسمعي لقلبك يا الاء 
احساس الفقد اكتر احساس بيوجع احساس انك على وشك تخسر حد شبه احساس انك على الحافة وهتقع وانا مش عايزة أقع 
كفاية وجع أنا مش عايزه اخسره 
للمرة الثانية بجري وانا خايفة بس المرة دي مش سايبة حد ورايا أنا بجري عشان مخسرش حب حياتي واخسر قلبي معاه 
" جاسر " 
_ الاء 
" انت هتسافر ؟"
_ ودا يهمك ف ايه ؟ 
" ليه دلوقت " 
_ عشان أهرب عشان قلبي مش مستحمل 
عشان اللي قلبي بيحبها عمرها ما هتبقي ليا 
" جاسر انت بتحب؟ " 
_ اه بحب يا الاء بحبك انتي  
بحب عيلة أصغر مني بعشر سنين  كنت بتعذب كل يوم من يوم ما قررت اني أخطب واحدة غيرك كنت بموت ف اليوم ألف مرة وانا بتخيلك مع غيري كانت روحي بتتسحب مني يوم ما عرفت انك هتتخطبي لغيري  عشان كدا لازم اسافر لازم أبعد لازم انساكي 
" وتنساني ليه " 
_ عشان عمرك ما هتحبيني وعمر قلبك ما هيدق لي
" دق " 
رفع عينه وبصلي 
" قلبي دق لك " 
بصينا لبعض كتير قد ايه عينه حلوة وفيها لمعة بتخطف قلبي 
" وعمره ما دق ولا هيدق لحد غيرك " 
_ الاء 
" بحبك " 
_ وانا بعشقك 
" مش هتسافر " 
_ هتجوزك 
" وانا موافقة " 
" أطلت النظر اليك فضللت بمحراب عينيك 
 لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية وجع قلبي)
reaction:

تعليقات