القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أخلاق مبعثرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم نور الشامي

 رواية أخلاق مبعثرة الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة الجزء الخامس عشر 15 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة البارت الخامس عشر 15 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم نور الشامي


التفتت رجاء من صدمت عندما وجدت امامها والدها فتحدثت بلهفه: بابا انت لسه عايش انت مومتش 
ابتسم الاب ونظر اليها ثم تحدث قائلا: انا عايش معاكي دايما يا حبيبتي مش هسيبك انتي مالك زعلانه جوي اكده ليه
رجاء ببكاء: ماما بتموت يا بابا انا مش هعرف اعيش من غيرها انتو كلكم بتسيبوني ليه هو انا مكنتش بنت كويسه معاكم او انا ضايقتكم او زعلتكم في حاجه والله انا مستعده اصلح كل حاجه وحشه عملتها بس تخلوكم معايا انا معرفش اعيش من غيركم
ابتسم ضياء ثم تحدث قائلا: ياريت كل الولاد يبجوا زيك انتي يا رجاء طول عمرك كنت باره بينا انتي وادم وفردوس ومتخايش على مامتك هي جويه وهتجوم مش هتسيبكم لوحدكم بس عايز ايمانك بربنا يزيد وعايزك دايما تبجى مع اختك واخوكي اوعي تسيبيهم لوحدهم دي وصيتي ليكي يا بنتي انا بوصيكي انك تخلي بالك من اخواتك ومن مامتك 
القي الاب كلماته ثم ذهب فأنفزعت رجاء فجأه وفتحت عيونها ثم نظرت حولها فوجدت نفسها مازالت في مسجد المستشفي وبجانبها احدي السيدات فتحدثت مردفه:  انا نمت ازاي انا كنت بدعي وبصلي وشوفت بابا كمان 
السيده:  مالك يا حبيبتي اهدي اكده انا دخلت شوفتك نايمه جولت بلاش اصحيكي اكيد تعبانه 
ادمعت عيون رجاء ثم تحدثت مردفه:  انا كان نفسي يبجي حقيقه وبابا يكون لسه عايش فعلا 
السيده:  انا معرفش انتي بتتكلمي عن اي يا حبيبتي بس ال اجدر اجوله ان مفيش حد بيموت وبيصحي تاني وبلاش عياط... ادغي بأي حاجه انتي عايزاها وان شاء الله ربنا يحققهالك 
رجاء ببكاء:  مش عايزه حاجه غير ان امي ربنا يشفيها وربنا ينقذ اختي ويطلعها من ل هي فيه ونعيش من غير مشاكل ادعيلنا بالله عليكي يا طنط يمكن حضرتك تكوني اقرب مني لله 
السيده بابتسامه: هدعيلها يا بنتي ربنا يقومها بالسلامه وينقذ اختك بس انتي كمان ادعي انتي شكلك بنت كويسه ومحترمه وان شاء الله حياتك هتبجى زينه 
اما عند فردوس انصدم الجميع عندما وجدوا ادم ملك على الارض وهو يمسك يده فاقتربت فردوس منهم وتحدثت بلهفه: ادم ادم انت اي ال حوصلك
حسن بعصبيه: لازم نوديه المستشفى حالا خلينا نطلب الاسعاف
 سامر  بلهفه احنا مش لسه هنستنى الاسعاف خلينا احنا نشيله ونوديه المستشفى
اقترب كل من حسن وسامر ووائل وحملوا ادم وذهبوا بسرعه الى المستشفى وتم القبض على ندى اما عن رجاء وقفت امام غرفه العنايه المركزه تنظر الى والدتها وهي ما زالت في حاله حرجه حتى جاءها حسن فاقتربت منه وتحدثت بلهفه: حسن فردوس كويسه وهي فين
نظر حسن اليها بحزن ثم تحدث قائلا  :  هي كويسه خالص واحنا انقذناها الحمد لله وندي اتقبض عليها بس ادم هو اللي تعبان
رقيه بلهفه: ماله ادم يا حسن اي ال حوصله وهو فين هو كويس
حسن: اهدي يا رقيه هو اخد رصاصه في ذراعه وهو دلوجتي في العمليات بيطلعوا الرصاصه بس الحكيم جال حالته مش خطيره ما تقلقيش والله انا جيت علشان اطمنكم ماما عامله ايه دلوجتي 
رجاء بدموع: ماما لسه تعبانه بس خدني اطمن على ادم
رقيه ببكاء:  ايوه يا حسن بالله عليك انا عايزه اطمن على جوزي
ذهبت رقيه ورجاء مع حسن الي غرفه العمليات وانتظروا لبعض الوقت حتى خرج الطبيب فاقترب منه سامر وتحدث بلهفه:  ها يا حكيم ادم كويس
 الطبيب ابتسامه: الحمد لله حالته مستقره والاصابه بسيطه
فردوس:  الحمد لله شكرا يا رب انك انقذتلي اخويا
رجاء بدموع: فردوس انت كويسه
احتضنت فردوس رجاء ثم تحدثت ببكاء مردفه: ندي طلعت هي ال جتلت ماري يا رجاء انتو كلكم طلعتوا صوح وانا ال غلط واخويا في العمليات بسببي  كلكم اتأذيتوا بسببي انا السبب في كل حاجه حوصلت انا اسفه
نزلت رجاء اليها ثم تحدثت: انتي مش غلطانه يا فردوس كلنا بيجي علينا وجت بنبعد  فيه عن الطريج الصوح بس الحمد لله ان انتي رجعتي في الاخر ده كان اختبار ليكي ايوه هو اختبار صعب بس اهه عدب بخيره وشره اهم حاجه دلوجتي ان ماما وادم يجوموا بالسلامه
نظر علاء اليهم ثم اقترب من رجاء وتحدث بحزن:  انا اسف اسف اني كنت السبب في موت باباكي انا كنت شريك ندى في الحكايه دي وبعت معاها الصور  مش عارف هتسامحيني ولا لع بس بتمنى في يوم من الايام انك تقبلي اعتذاري 
رجاء بدموع:  مسمحاك... حسن جالي انك انقذت فردوس اختي علشان اكده انا هسامحك 
بعد مرورو فتره فتح ادم عيونه ووجد الجميع امامه فتحدث بتعب مردفا:  ماما فين.. هي زينه 
رقيه بدموع:  ادم حبيبي... انت جوم وخليها تفوق ماما اول ما تسمع صوتك هتصحي 
سامر بابتسامه:  حمد لله علي سلامتك يا بطل 
ادم:  الله يسلمك يا سامر.. ابوي كان صوح لما اختارك تبجي جوز احتي 
فردوس بدموع:  انا اسفه يا ادم... لو فضلت طول عمري اعتذرلكم برده مش كفايه 
نظر ادم اليها بضيق ثم تحدث مردفا:  لما ماما تصحي وجتها ممكن اسامحك.. بس لو ماما حوصلها حاجه انا مستحيل اسامحك يا فردوس طول حياتي... سامر اسندني انت وحسن 
اقترب سامروحسن وسندوا ادم الذي ذهب الي العنايه المركزه واقترب من والدته ثم قبلها من رأسها وجلس علي احدي الكراسي وتحدث مردفا:  ماما.... انتي عايزه لما ارزح لبابا يكون زعلان مني ليه؟!  عايزاه يجول اني مغرفتش اخلي بالي منك... معرفتش احافظ علي وصيته واحميكم.... ماما بالله عليكي بلاش تكسريني اكتر من اكده.. مش دايما كنتي بتجولي اني اول فرحتك وان مهما حوصلمستحيل تزعلي مني ولا تزعليني... انتي اكده بتموتيني يا ماما... جوومي بالله عليكي بكره العيد عايزانا نحضر العيد من غيرك ازاي.. امال مين هيستعجلنا علشان نلحق صلاه العيد..... مين هيحضرلنا الفطار ومين هيتفسح معانا... رقيه ورجاء مين هيكون معاهم وهما بيولدوا ومين هيلبس فردوس فستان فرحها... بالله عليكي اسمعيني وقاومي 
اقترب حسن منه ثم تحدث بدموع مردفا:  جووم يا ادم كفايه اكده 
ادم ببكاء:  ماما مش عايزه تسمعني يا حسن.. هي خلاص عايزه تسيبني وتبعد عننا.. خليها تجوم يا حسن 
حسن بدموع:  أدم انت تعبان جوم علشان ترتاح 
سامر بحزن:  أدم جووم انت تعبان 
ادم ببكاء شديد:  انا مش هسيب امي وامشي... مش هسيبها.. انا مش مستعد اسيبها تروح مني هي كمان... انا مين هيدعيلي بعد اكده.. مينفعش كل حاجه تروح مني اكده في شهر واحد... انا مش هسيبها 
في الخارج كانت تتحدث احدي السيدات بدموع مردفه: شوفتي شاب زي الورد بيبكي اكده زي الطفل الصغير ال خايف ان امه تمشي وتسيبه 
نظر علاء اليهم بحزن ثم تحدث بحده مردفا:  فردووس انتي واجفه تعملي اي... ادخلي خليكيمع اخوكي واختك... خلي مامتك تفووق انتي كمان انتي واجفه تتفرجي علي اي 
فردوس ببكاء:  هقابلهم بأي وش وانا السبب في كل دا 
علاء بعصبيه:  بطلي غباء بجااا وادخلي خليكي معاهم يلا 
نظرت فوس اليه ثم دخلت ولحقها علاء واقتربت من ادم وتحدثت بدموع مردفه:  أدم.... جوم خلينا نصلي وندعيلها 
ادم ببكاء:  انا هصلي اهنيه مش هسيب امي وامشي... مش هسيبها و
وفجأه شعر ادم بدوار شديد وكان سيقع ولكن حسن سنده ووجد شخص يمسك يده فنظر ادم وانصدم عندما وجد انتصار هي من تمسك يده حتي لا تحاول حمايته بالرغم من ضعفها الشديد فأقترب ادم منها بلهفه وتحدث مردفا:  ماما... ماما انتي فووقتي انتي سامعه صوح 
رجاء ببكاء:  ماما.. انتي صاحيه.. بالله عليكي ردي عليا 
سامر بلهفه:  انا هروح اجيب الحكيم 
أدم ببكاء:  ماما بالله عليكي لو سمعاني ردي 
فتحت انتصار عيونها ثم تحدثت بتعب وصوت ضعيف مردفه: انا مستحيل اكسرك يا أدم.. انت ابني ونور عيني
ادم بسعاده وبكاء:  انتي ال نور عيني وحياتي كلها والله يا ماما 
دخل الطبيب ثم تحدث بدأ في فحصها وتحدث بابتسامه مردفه: الف حمد لله علي سلامتها الحجه انتصار دلوقتي بقت زي الفل تقعد معانا اسبوع في المستشفي وبعدها ترجع البيت بألف سلامه 
انتصار بتعب: لع انا عايزه احضر العيد في بيتي مع ولادي 
الطبيب:  بس انتي لسه تعبانه يا حجه 
انتصار بتعب:  انا هبجي كويسه طول ما انا في بيتي مع ولادي 
ابتسم الطبيب ثم تحدث مردفا: خلاص يا حجه وانا متأكد ان ولادك هيخلوا بالهم منك 
في صباح اليوم التالي بدأت تكبيرات العيد في جميع انحاء الصعيد مردده 
"" الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذُرّيّة سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا».
بعد الانتهاء من صلاه العيد والجميع يسيرون في الشوارع ببهجه وسعاده وادم وحسن يسندون انتصار التي تحدثت بابتسامه مردفه:  سامر يا ابني ناوي نعمل فرحك امتي 
سامر بابتسامه:  في الميعاد ال تجولي عليه يا ست الكل 
انتصار:  في العيد الكبير ان شاء الله نعمل فرحكم 
ابتسمت فردوس وتحدثت مردفه: يعني اكده انتي راضيه عني يا حجه 
انتصار بابتسامه:  انا راضيه عنكم كلكم يا بنتي 
رجاء بتذمر:  وانا يا ست الكل 
انتصار بسعاده:  انتي بنتي الغاليه... كلكم ولادي وراضيه عنكم لحد ما اموت انتي وفردوس وادم وحسن وسامر وكمان علاء ووائل 
ابتسم علاء ووائل والجميع ثم اقترب ادم من والدته وتحدث مردفا:  مش هتسبيتي صوح 
انتصار وهي تحتضنه:  حتي لو سيبتك يا نور عيوني.. هتفضل دعواتي معاك دايما يا اول فرحتي ووو 
 لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية أخلاق مبعثرة)
reaction:

تعليقات