القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أميرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم أمل صالح

 رواية أميرة الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم أمل صالح

رواية أميرة الجزء الخامس عشر 15 بقلم أمل صالح

رواية أميرة البارت الخامس عشر 15 بقلم أمل صالح

رواية أميرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم أمل صالح

رواية أميرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم أمل صالح

وفي وقت ما هم بيتكلموا سمعوا خبط على باب الشقة، بصوا لبعض بإستغراب وهي رفعت كتفها بمعنى إنها متعرفش، وهو راح يشوف مين.. 
فتح ناصر الباب لقى في وشه بنت طولها محدود لكن أقصر منه، مِش قصير أو طويل، لابسة حجاب مداري شعرها، عينها سودا وبشرتها قمحية. 
مال على الباب وهو بيسألها - عايزة مين يا قمر.! 
رفعت شفتها لفوق وهي بتبصله بنظرة قرف وبعدين مرة واحدة حطت إيدها على مناخيرها وهي بتقول بقرف - إي الريحة المقرفة دي..! 
إتعدل ناصر بسرعة وهو بيشم الهوا اللي مكنش ظاهر فيه غير ريحة برفانه، بصلها بعصبية - ريحة مقرفة مين يختي..! دا كليف كريستيان..! 
بصتله من فوق لتحت وبعدين قالت وهي بترجع لورا ولازلت بتبص بقرف - طنط أم عمرو فين..! 
بزهول رد ناصر وكأنه مسمعش كلامها - بقى البرفان أبو 300 دولار معفن.! يا أحيه.! 
جت رباح من وراه لما لقيته طوَّل وأول ما البنت شافتها قالت وهي بتميل عشان رباح تشوفها - طنط رباح، طنط جنات عايزاكِ ضروري.
بصت رباح لناصر المصدر لسة بإستغراب وبعدين ردت على البنت - ماشي يا سلمى، قوليلها إني جاية. 
هزت البنت راسها وبعدين بصت بصة أخيرة كلها قرف لناصر قبل ما تنزل، ناصر أول من نزلت قرب من رباح وحضنها هي إستغربت بس بادلته الحضن.. 
بِعِد عنها وسألها - رحتي وحشة يا روبا..! 
فتحت عينها بدهشة وهي بتضرب كفوفها ببعض - لا إله إلا الله.! أنت اتجننت يابني..! 
- جاوبيني بس.
إبتسمت وهي بتنفض كتفه - إسم النبي حرصك ريحتك ولا البخور. 
- يا ساتر..! إي التشبيه دا..! 
حطت الطرحة فوق راسها - بس ياواد، أنا هنزل أشوف خالتك جنات عايزة إي، وأنت خش اعمل اي لُقمة ناكلها. 
نزلت رباح وسابت ناصر اللي فضل يشم هدومه في الراحة والجاية بشك، ثبت في المطبخ بعد ما كان عمَّال رايح جاي - يخربيت ابوكوا دانا شكيت في نفسي..! 
وعند رباح، دخلت بعد فتحت ليها جنات - سلامو عليكو. 
ردت جنات وهي داخلة وراها، وبعد ما سلموا على بعض واتكلموا شوية، طلعت جنات ظرف فيه فلوس ومدت إيدها بيه لرباح وقالت بصوت واطي رغم إنهم لوحدهم - دي يختي فلوسك. 
بصت رباح للظرف بإستغراب وبعدين بصت لجنات اللي قالت - الواد سمير إبنك عدى عليا امبارح وقالي إنه واخد على خاطره منك وقالي اديكي الفلوس دي عشان لو احتجتي حاجة. 
مسكت رباح الظرف وقالت بعدم تصديق وهي بتبصله - سمير..! 
كانت متفاجئة، سمير اللي ياما جت على مراته وأذتها..! معقول لسة فاكرها بعد كل دا.! 
وعند سمير، بعد ما عرف أميرة اللي عمرو كان مكلمه عشانه، قالتله إنه يمكن جاي ليهم، وفعلًا رن تلفون سمير وكان عمرو. 
رد سمير - ألو..! 
- أنا وصلت للعنوان، في مباني كتيرة أنتوا في أنهى عمارة ولا أنهي بيت..! 
بص لأميرة بدهشة وهي حركت إيدها بمعنى "في إي" حرك إيده بإنها تستنى بعدين وقف طلع البلكونة وفِضل يشاور بإيده فيها. 
وقفت أميرة وراه بإستغراب وهو لف بصلها كان عمرو شافه، وهي أول ما بصتله رفعت إيدها لراسه - دي حمة وأنت أكيد بتخرف..! 
دخل وهو بيضحك - لأ الملايكة بتلاعبني يا ظريفة.
 يتبع..
لقراءة الفصل السادس عشر اضغط على : (رواية أميرة الفصل السادس عشر)

لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية أميرة)

reaction:

تعليقات