القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الهاربة الفصل السابع 7 بقلم نور الشامي

 رواية الهاربة الحلقة السابعة 7 بقلم نور الشامي

رواية الهاربة الجزء السابع 7 بقلم نور الشامي

رواية الهاربة البارت السابع 7 بقلم نور الشامي

رواية الهاربة الفصل السابع 7 بقلم نور الشامي

رواية الهاربة الفصل السابع 7 بقلم نور الشامي


انصدمت سهام عندما وجدتهم وهم يحملون الاسلحه البيضاء فجاءت لتركض بسرعه ولكنهم مسكوها جيدا وضربها احداهم بالسكين في عنقها والاخر بالسكين في صدرها وركضوا بسرعه بعدما سرقوا كل شئ في الشقه اما عند إياس كان نزل الي الاسفل ليري ما هذا الظل ووجد دهب تخرج من البيت فأقترب منها وتحدث مردفا:  رايحه فين دلوجتي 
دهب بتوتر:  انا ماشيه يا بيه رايحه لسهام هي محتاجه فلوس وانا خدت الفلوس بتاعتي وهروح اديهالها والله يا بيه هي مش معاها اي فلوس نهائي 
تنهد إياس بضيق ثم اخرج نقود وتحدث مردفا:  خدي يا دهب الفلوس دي اديهالها وخلي فلوسك زي ما هي وبلاش تجوليلها اني انا ال باعت الفلوس وامشي الصبح بلاش دلوجتي احنا شويه والفجر هيأذن 
دهب بابتسامه: حاضر كتر خيرك يا بيه ربنا يراضيك يارب
القت دهب كلماتها ثم ذهبت ودخل إياس  الي  مكتبه يباشر بعض اعماله وينتظر أذان الفجر فدخل عليه غيث وتحدث مردفا:  انت لسه صاحي لحد دلوجتي يا ابني 
إياس:  جولت اشتغل شويه وبعدين اصلي الفجر وانام 
جاء غيث ليتحدث ولكن جاء لإياس اتصال هاتفي فأجاب وانفزع من مكانه بسرعه ثم اخذ مفاتيح سيارته وركض ولحقه غيث وفي المستشفي وصل إياس واقترب من الطبيب وتحدث مردفا:  اي ال حوصل يا حكيم 
الطبيب:  باسم في العنايه المركزه والاتنين التانين ماتوا وسهام تقريبا فاضلها ساعات هي بتموت حاليا 
إياس بغضب:  بتمووت ازاي اعملها اي حاجه خليها تعيش 
الطبيب:  احنا بنعمل ال علينا والباقي علي ربنا 
القي الطبيب كلماته وذهب فجاء احدي الظباط وتحدث مردفا:  اهلا بيك يا إياس بيه 
إياس بحده:  مسكتوا ال عملوا اكده ولا لسه 
الظابط بضيق:  اتمسكوا دي قضيه سرقه هما كلهم كانوا شاربين وتقريبا عارفين ان فيه فلوس في الشقه بس معرفناش مكان الفلوس ولا الدهب 
نظر إياس اليه بضيق ثم دخل الي غرفه سهام ووجدها علي الفراش وجسدها ممتلئ بالاجهزه الطبيه فأقترب منها إياس وتحدث بحزن مردفا:  سهام 
فتحت سهام عيونها ببطئ وتعب وتحدثت بصوت ضعيف مردفه:  سامحني يا إياس.... انا غلطت كتير جووي معاك ومع ولادي ومع الكل انت ربنا عوضك بواحده احسن مني مليون مره  وانا متأكده انها هتكون امينه علي ولادي وعليك 
إياس بدموع:  انا مسامحك بس جومي يا سهام بلاش تستسلمي للموت انا هعالجك بره مصر علشان تبجي كويسه 
سهام بتعب شديد وبكاء:  بعد كل ال عملته معاك ولسه بتفكر فيا وعايز تساعدني 
إياس بدموع:  سهام انا عمري ما اتمنيت لحد الشر بلاش تستسلمي بالله عليكي 
سهام ببكاء وتعب:  بلاش دموعك دي تنزل انا مستاهلش انك تزعل عليا اكده إياس بلاش تكلم ولادي عني مش عايزاهم يعرفوا ان عندهم ام زيي وخلي عايده تخلي ياسمين تنساني.. سامحني بالله عليك 
إياس بلهفه ودموع:  مسامحك والله بس بلاش تجولي اكده هتبجي كويسه ان شاء الله 
سهام بتعب شديد:  انا محبيتش حد غيرك بس كنت طماعه جووي كنت بفكر في مصلحتي وفي الفلوس وكنت انانيه بس والله العظيم ما حبيت غيرك سامحني و
لم تكمل سهام كلماتها ولفظت انفاسها الاخيره فأقترب منها  غيث وخبأ وجهها واحتضن إياس الذي كان يبكي بشده فتحدث غيث بحزن مردفا:  إياس خلاص ادعيلها اهدي يا صاحبي دا عمرها و
بعد مرور شهرين كان إياس يقف امام المقبره ومعه غيث وباسم الذي كان يجلس علي احدي الكراسي المتحركه وتحدث مردفا:  اسف.. اسف علي كل حاجه حوصلتلك بسببي انا كمان غلطان زيها بالظبط 
إياس بضيق:  كل واحد خد عقابه فلوسك راحت بس شغلك لسه موجود ابدأ من اول وجديد وانا هعالجك علشان ترجع تمشي تاني علي رجلك 
باسم بدهشه:  لييه كل دا 
إياس:  علشان مهما حوصل انت ربيت بنتي وانا محدش ينفع يكون ليه جميل عليا 
غيث:  يلا يا صاحبي 
نظر إياس الي المقبره ثم تحدث مردفا:  دي اخر مره هشوفك فيها انا سامحتك وبتمني من ربنا انه يسامحك سلام 
القي إياس كلماته ثم ذهب الي سيارته ونظر الي عايده التي كانت تنتظره في السياره وتحدثت مردفه:  هنكمل تاني من اخر نقطه وصلنا ليها 
إياس بابتسامه:  انا هكمل معاكي حياتي كلها انتي وولادي وغيث وماما اغلي حاجه عندي 
عايده بسعاده: انا بحبك 
إياس بابتسامه:  وانا بحبك جووي 
غيث بمشاغبه:  وانا فين في الليله دي كلها 
إياس بضحك:  انت صاحب عمري ال كنت معايا في تعبي وحزني جبل فرحي انت اخويا واغلي كمان 
غيث بابتسامه:  ربنا يخليك ليا يا صاحبي وان شاء الله هنفضل دايما مع بعض 
إياس بابتسامه:  طول العمر ان شاء الله 
 لقراءة باقس الفصول اضغط على : (رواية الهاربة)
reaction:

تعليقات