القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صراع مع الزمن الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة الموجي

 رواية صراع مع الزمن الحلقة الخامسة 5 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الجزء الخامس 5 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن البارت الخامس 5 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة الموجي


عبد الله بصدمة أكبر : سهيلة ؟!!!!!!
، في نفس الوقت كان وصل مروان الشركة و طالع مكتب سهيلة و دخل شافهم كدا فضل واقف مستغرب . 
عبد الله و هو بيقرب من سهيلة  بصدمة : إزاى مش مصدق ، إزاى بقيتي مديرة شركة إدوارد و وريثتها ؟؟! 
بصتله سهيلة و هى بتاخد نفسها بسرعه و بتمنع نفسها تعيط :  اطلع برا يا عبد الله و ملكش دعوة بيا خالص انسى أصلا إنك تعرفني  . 
عبد الله بصدمة و استحقار : إيه ضحكتي على الراجل و أخدتي فلوسه و شركاته ؟!  . 
، هنا مروان مقدرش يتحمل و مسك عبد الله ضربه بوكس ف وشه  و قال بعصبية : لا فووق لنفسك يا روح أمك إنت مش عارف بتكلم مين ولا إيه !! 
سهيلة بصريخ : اطلع برا يا عبد الله مش عاوزة اشوف وشك تاني اطلع برا . 
سابه مروان و جري ع سهيلة بقلق : سهيلة اهدي مين ده و ازاى يتكلم كدا ؟ 
، بصلها عبد الله بغضب : ماشي يا سهيلة ، و خرج و رزع الباب و راه . 
سهيلة عيطت جامد و هى بتقعد ع كرسي مكتبها بتعب ، فقرب ليها مروان  بقلق : سهيلة . 
قامت سهيلة و اترمت ف حضنه من غير وعي و هى بتعيط جامد تحت صدمة و تردد مروان اللي حضنها و فضل يطبطب عليها بحنية : إهدي مفيش حاجة اهدي ... 
________________________________
*جامعة نجمة*
كانت خلصت محاضرتها و بتنقل ملاحظات و خارجة . 
_ أنسة نجمة . 
، لفتله نجمة ب ابتسامة : اتفضل يا دكتور . 
الدكتور : كنت حابب أقولك حاجة بس خايف ترفضيني زي كل مرة. 
اتنهدت نجمة بضيق و ردت : طالما حضرتك عارف إني هرفضك زي كل مرة بتعيد ليه و غير كدا حضرتك مش شايف فرق السن اللي بينا و لا إيه و مروان أخويا لو عرف هيخرب الدنيا على دماغك ف لآخر مرة بحذرك لو بس حاولت تهمسلي بكلمة صدقني مش هفكر كتير ف إني أشتكي للعميد . 
الدكتور بغضب : يعني إيه يعني إنتي فكرك هخاف منك ولا من أخوكي ده ؟؟ 
اتعصبت نجمه و قالت : أعتقد أه لازم تخاف طول ما انت غلط مانت مش هتبقى غلطان و بجح كمان . 
رفع الدكتور ايده على نجمة و ضربها بالقلم: إنتي اتجننتي ولا إيه إنتي إزاى تتجرءي تقولي عليا كدا و ربنا لأشيلك السنة كلها و ابقي وريني اتخنها راجل ف عيلتك هيعمل إيه. ؟ 
حطت نجمة ايدها مكان القلم بصدمة و دموع و سابته و مشيت من غير ولا كلمة . 
_________________________________
|إيــطـالـيــا|
مايا برجاء : بليز يا أبيه خدني معاك انهاردة بس نفسي أشوف الشركة بالله عليك   . 
إلياس : لاء يعني لاء يا مايا اقعدي هنا و ذاكري بقا.
مايا : لو خدتني معاك هذاكر الليل كله . 
إلياس بنفاذ صبر : يلا يا أخرة صبري يلا نص ساعه و تكوني جاهزة. 
نطت مايا بفرحة و باست خده : شالله يخليك يا إلياسي إنت يا قمر يابن القمرات . 
ضحك إلياس و هو بيعدل لياقة قميصه : و ربنا هبلة أنا مكدبتش . 
_________________________
*ڤيلا قاسم المليجي*
قاسم : يلا ياعم إنجز كدا أنا قايله هنجيلك بدري . 
ريان بتأفأف : أنا معرفهوش أصلا يا قاسم . 
قاسم و هو بيرش برفيوم : ما انت هتعرفه و انجز كدا إنت جاي تقضي إجازة مش تحبس نفسك . 
اتنهدت ريان و كمل لبس : ماشي يا سيدي اديني معاك 
__________________________________
| مــصــر |
*مكتب سهيلة* 
مروان بهدوء : هشام محمد البحراوي ؟؟ 
، ده معروف عنه إنه وس*خ إزاى أخوكي صدقه ؟! 
سُهيلة بعياط : مكانش باين عليه كان باين عليه كل الاحترام و الادب و الاخلاق و طلعني أنا اللي وحشة . 
مروان بعصبية : و رحمة أمه ما هسيبه . 
بصتله سُهيلة بسرعة : لا لا أنا عارفة هعمل إيه . 
بصلها مروان : تعملي إيه ف إيه ملكيش دعوة أنا هتصرف . 
سهيلة بدموع : لو سمحت اسمعني إنت لسه عارفني من يومين مش هحطك ف خطر أو حاجة تهدد مصلحة شغلك عشان واحدة عارفها من يومين أنا زي ما قولتلك عارفة هتصرف إزاى . 
بصلها مروان بجمود : بصي يا سهيلة أنا لو واحدة معرفهاش جات قالتلي و طلبت مساعدتي أنا مش هتأخر و لو هخسر كل اللي ورايا و اللي قدامي لإني بسهولة عندي أخوات بنات و لو معنديش ف البنات دي بردوا عندها أهالي هتتحسر عليها . 
، كانت سهيلة بتسمعه و هى مستغربة تفكيره و لكنها مبسوطة إن لسه في حد كدا . 
سهيلة بابتسامة : إنت إنسان كويس جداً يا مروان بس إنت بردوا لازم تعرف إن اللي زي هشام مبيهمهوش إنت أذيته ف حد يخصه ولا لاء ده أناني جدا مبيهموش الا الفلوس ف عشان كدا أنا مش هوجعه غير ف مركزه . 
بصلها مروان بتركيز و لسه هيرد قاطعه صوت موبايله .....
_____________________
*عند نجمة*
نجمة بعياط : مروان تعالى حالاً . 
مروان  : ...
نجمة بعياط أشد : تعالى بس خدني الأول . 
______________
عند مروان قفل الفون و طلع جري و سهيلة حاولت تفهم في إيه ف فهمت من خلال المكالمة ليها علاقة ب نجمة فقامت و راه . 
سهيلة و هى ماشية جمب مروان بسرعه و بتحاول تلحقه : فهمني بس في إيه نجمة كويسة؟ 
مروان بقلق شديد : معرفش يا سهيلة معرفش . 
، و نزل و ركب عربيته و سهيلة صممت تروح معاه .
__________________________________
|إيــطـالــيـا|
دخل قاسم و ريان شركة إلياس و خبط قاسم ع مكتبه تلات مرات و دخل . 
أول ما دخل كانت مايا قاعدة قدام مكتب إلياس بتلعب ف حاجته . 
إلياس قام و قال بترحيب : نورتوا يا رجالة كنت مستنيكوا . 
بص إلياس ل مايا الل مهتمتش أصلا ب الل دخل و هو معدي من جنبها همس : قومي برا يا اخر صبري . 
انتبهت مايا و اتعدلت و هى خارجة عينها جات ف عين ريان بالصدفة ف بص ريان ف عيونها الرمادي بسرحان . 
شدّ قاسم ريان من إيده : ده ريان يا إلياس اللي حكيتلك عنه . 
انتبه ريان ف مد إيده : تشرفت بيك . 
إلياس بابتسامة : أنا أكتر إتفضلوا اقعدوا .  . . 
_____________________________
*عند نجمة* 
، كان وصل مروان وسهيلة و دخل مروان الجامعه بقلق و خضة ف حين إن البنات كلها بصتله بصدمة و توهان أما سهيلة ف خدت بالها من البنات ف بصتلهم بقرف على جرأتهم . 
دخل مروان الكافتيريا لقى نجمة قاعدة مفحومة من العياط ف جري عليها هو و سهيلة . 
مروان و هو بيحضن نجمة بخوف : مالك يا نجمتي اهدي يا حبيبي جرالك إيه ؟ 
سهيلة بقلق و بتمسك أيد نجمة : أهدي يا حبيبي مالك ؟ 
نجمة بعياط : دكتور محمد عبد الحميد ضربني بالقلم على وشي و كان دايما بيفضل يقولي إنه بيحبني و لما قولتله هقول لمروان قالي ميهمنيش و مش هخاف قومت قولتله مش معقول هتكون غلطان و بجح قام ضربني إهئ ....
بصلها مروان بصدمة و بعد عنها و قام مشي و عفاريت الدنيا كلها بتتنطط ف وشه ، بصتله سهيلة بخوف و كذلك نجمة ف قامت سهيلة خدت نجمة ف حضنها : متخافيش هيعمل اللي لازم يتعمل . 
، راح مروان سأل ع الدكتور ده و عرف هو ف أنهي مدرج و دخل جامد من غير ما يخبط و قال بزعيق : إنت زفت دكتور محمد عبد الحميد ؟ 
الدكتور بخوف بيحاول يخفيه : أيوة أنا و إزاي ... 
،قاطعه مروان  ببوكس ف وشه و بيكمل ضرب فيه : لا عاش ولا كان اللي يمد إيده على أختي يابن ***** ده انا أد*فنك فيهاا ،
، ومع كل كلمه كان بيضربه بوكس  و الطلبة كانوا بيتفرجوا ببوء مفتوح من الصدمة . 
، سابه مروان و قاله : أنا كدا  لسه معملتش حاجة ورحمة أبوك لأقعدك ف بيتك زيك زي أي واحدة ست . 
،وسابه ومشي ف د*مه الل نازل من وشه . 
، راح مروان مكتب العميد و دخل بهمجيه : الزفت محمد عبد الحميد اسمه يتلغي من سجل التعليم كله فوراً و إلا و قسماً بالله هلغيكوا كلكوا من على وش الأرض و هدغدغ الجامعة باللي فيها على دماغكوا . 
العميد بخوف : مينفعش اللي حضرتك بتعمله ده ، و بعدين قال برهبه : هو حضرتك رجل الأعمال مروان الداغر ؟ 
بصله مروان بغضب : أيوة أنا و أعتقد طالما عرفت أنا مين يبقى هتعرف بردوا أنا ممكن أعمل إيه بالذوق كدا مشوفش وش ال*** ده هنا تاني . 
، وخرج من المكتب رجع ل نجمة و اخدها و سهيلة قامت معاهم و ركبوا العربية و طول الطريق كان مروان حاضن نجمة و  بيهديها و يطمنها . 
، في نفس الوقت موبايل سهيلة رن  فـ ردت بسرعة . 
سهيلة : ألو معاك . 
على الجهة الأخرى : .... 
سهيلة بصدمة : بتتكلم جد ؟؟!! 
 يتبع...
لقراءة الفصل السادس اضغط على : (رواية صراع مع الزمن الفصل السادس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية صراع مع الزمن)
reaction:

تعليقات