القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظننته خالي الفصل الرابع 4 بقلم إيمان شلبي

  رواية ظننته خالي الحلقة الرابعة 4 بقلم إيمان شلبي

رواية ظننته خالي الجزء الرابع 4 بقلم إيمان شلبي

رواية ظننته خالي البارت الرابع 4 بقلم إيمان شلبي

رواية ظننته خالي الفصل الرابع 4 بقلم إيمان شلبي

رواية ظننته خالي الفصل الرابع 4 بقلم إيمان شلبي

داليدا ،داليدا فى ايه قومي داليدا ..
قامت منف*وضه من علي الس*رير وج*سمها كله عرق ،وهي بتتنفس بسرعه ور*عب وحاطه ايديها علي قلبها ،وهي بتفتكر الحلم الغريب اللي حلمته ده،لحظه قولتي حلم ؟!
داليدا بذهول ودموع : هو م*ات؟
امها باستغراب : هو مين اللي م*ات 
داليدا وهي بتبص لمامتها بدموع وحرقه : خ خالو ، ت توء ايهاب ايهاب اللي كنت فاكراه خالي  !
امها وهي بتحط ايديها علي جبينها تشوفها سخنه ولا لا : انتي كويسه يابنتي،ولا انتي لسه نايمه وبتحلمي ولا ايه حكايتك ؟!
داليدا وهي بتقول بخفوت : بحلم !!! 
مسحت دموعها ولفت بصت لمامتها وهي بتسألها بذهول وصدمه : يعني ايهاب مم*اتش ! 
امها باستغراب اكبر: ايهاب مين يابنتي ؟! 
داليدا : ايهاب ابن اختك 
امها وهي بتضرب كف علي كف بجنون : لا حول ولا قوه الا بالله الروايات كلت مخك 
داليدا وهي بتقوم تقف علي السرير وبجنون : يعني ،يعني ايهاب مش ابن خاله امي ،ومش تاجر مخ*درات ؟! نهار ملهوش الوان ،يعني ايهاب عايش !! 
امها وهي بت*رمي شبشب طاير في وشها: ايهاب مين يابنت العبيطه فوقي ،انتي سنجل بائسه محدش معبرك ياب*ومه هو انتي بتدي لحد فرصه يق*ربلك و...
داليدا بمقاطعه: بسسسس والله مانتي مكمله سيبيلي انا الطلعه ديه .. 
ده انتي كل اللي يكلمك ياخد بلوك ،وترجعي تقولي هو احنا مش بنتحب ليه ياجماعه ،وهتتحبي ازاي ياختي وانتي بتصدي كل حد يكلمك ،ها هترتبطي وتحبي ازاي يا آخره صبري م*نك لله الضغط علي عليا ...
وبصت لمامتها،وسالتها وهي بتقفل عينيها نص قفله: الضغط علي ولا لسه يامزه ؟؟
امها وهي بتبصلها بقرف وبتخرج من الاوضه وهي بتقول بغيظ: كت*ها ن*يله اللي عايزه خلف .. 
داليدا قعدت علي السرير وهي بتفتكر الحلم ،وايهاب ،اللي كان في الحلم ،برغم انها متعرفش مين ايهاب ده ولا حتي شافته قبل كده ،بس كانت حاسه بآمان غريب في الحلم ،وفي نفس الوقت كانت مق*هوره لأنها اكتشفت أنه تاجر مخدرات،اكتر حاجه كانت وجعاها في الحلم أنه م*ات..
داليدا بشرود : ياتري مين ايهاب ده ،وليه حلمت بيه ،اشمعنا انا بالذات اللي حلمت بيه ؟؟
اتنهدت تنهيده طويله وقامت تاخد شاور وبعدها خرجت لبست هدومها  عشان تروح الشغل ،صحيح نسيت اعرفكم ،الدكتوره داليدا ،عندها ٢٥  سنه متخرجه من كليه الطب  بتشتغل في عياده صاحب باباها ،عايشه مع مامتها،وباباها عندها اخ اكبر منها بيشتغل ظابط ....
خرجت من الأوضه عشان تنزل الشغل ..
امها : يالا يابنتي تعالي افطري
داليدا من غير نفس : لا ياماما مش جعانه ،انا هنزل الشغل ..
امها : بس 
داليدا بضيق : خلاص ياماما معلش انا مش قادره اكل ..
فتحت الباب ونزلت وراحت علي الشغل ..
احد الممرضات وهي بتجري علي داليدا : دكتوره داليدا تعالي بسرعه في واحد متصاب ..
داليدا بسرعه وهي بتجري : حضرولي اوضه العمليات بسرعه ..
دخلت داليدا وكانت لسه هتدخل تغير هدومها وقفت مكانها بصدمه لما شافت اخوها واقف وهدومه كلها د*م وعيونه حمراء من كتر الدموع ...
عمر في ايه ؟!
قالتها داليدا بلهفه وقلق وهي بتقرب من اخوها ..
عمر بدموع : داليدا الحقي ايهاب ياداليدا ،
داليدا بصدمه : ا ايهاب مين ،ا ايهاب 
عمر : ايهاب صاحبي ،ا اكتشف بعد سنين طويله أنه مش عايش مع عيلته الحقيقيه وحاول ين*تحر ..
حطت ايديها علي بوقها ،مكانتش مستوعبه ابدا اللي بيحصل ،يعني معقوله معظم الحلم اللي حلمته كان صح ،ط طب معقوله ايهاب اللي كان في الحلم هو ،هو صاحب اخوها ،الصدمه شلت عقلها عن التفكير ! 
فضولها وقلقها خلاها تجري علي اوضه العمليات ...
بصت علي الشخص اللي كان نايم علي السرير ،بينزف بشده ،
بالرغم من قلقها وصدمتها أن اللي نايم هو ،هو ايهاب اللي كان في الحلم ،الا أنها حاولت تجمع قوتها،حاولت تثبت عشان تقوم بشغلها علي اكمل وجه وتنفذ مريض ...
فاتت ساعه ورا التانيه وداليدا هي الدكتوره المشرفه علي حالته ،وبفضل ربنا اولا وبعدين فضلها قدروا يتحكموا في النزيف ..
داليدا وهي بتزفر براحه : الحمدلله 
ولفت للممرضين  وقالت بحذر : يفضل تحت المراقبه ٢٤ ساعه واي جديد تعرفوني 
الممرضه : تمام يادكتور ..
داليدا اتنهدت وبصتله بحزن ،هو صعبان عليها اوي ،في الحلم عايش في كذ*به ،وحتي في الواقع طلع عايش في ك*ذبه !! 
بس اللي كانت مستغرباه أنه ليه هي بالذات تحلم بيه ،طب ليه كان بيقولها في الحلم متسبنيش ،الف ليه وليه جت في بالها ومكانتش لاقيه اجابه واحده تريح بالها ..
خرجت من الأوضه وأخوها قرب منها بلهفه وقلق ..
ها ياداليدا طمنيني 
داليدا بابتسامه هاديه : اهدي الحمد لله صاحبك بخير ،قدرت اوقف النزيف ،بس هيفضل تحت الملاحظه ٢٤ ساعه لحد ما يفوق ..
عمر وهو بيزفر براحه : الحمد لله
داليدا بفضول : ه هو ايه اللي حصل بالظبط 
عمر وهو بيتنهد : هحكيلك ...
داليدا : طب تعالي في مكتبي ..
راحوا علي المكتب وعمر قاعد ساند رأسه علي المكتب بتعب ...
داليدا بشفقه: انت كويس ياعمر 
عمر بتنهيده طويله وكلها حزن : لا 
داليدا بحنان : ط طب ايه اللي حصل 
عمر : ايهاب صاحبي اكتشف بعد تلاتين سنه أنه مش عايش عيلته الحقيقيه 
داليدا وهي بتبلع ريقها بتوتر : ا ازاي يعني 
عمر : زي الناس ،هو كان في دار ايتام وهو طفل ،وهما اتبنوه ...
داليدا : ط طب ميعرفش مين عيلته الحقيقيه ؟!
عمر وهو بيهز رأسه : لا للاسف 
داليدا : ط طب مامته ا أو يعني اللي كان فاكرها مامته،متعرفش أنه حاول ينت*حر !
عمر بغل وحقد : عرفت 
داليدا باستغراب من جح*ودها: و ولما هي عرفت ازاي متجيش تتطمن عليه ! ،ده اللي بيربي ك*لب أو قطه بيبقوا خايفين عليهم لما بيتعبوا،للدرجادي قلبها حجر ؟!
عمر بكره: واكتر ،واكتر ياداليدا 
داليدا وهي بتطبطب عليه برقه: متقلقش ياحبيبي ان شاء الله هيكون كويس ،يالا قوم روح البيت وكل لقمه وغير هدومك ونام شويه ..
عمر.: لا طبعا ،انا مش هسيب ايهاب صاحبي
داليدا : حبيبي انا موجوده هنا صدقني لو حصل اي حاجه هبلغك علي طول ،بس انت لازم ترتاح عشان تقدر تقف مع صاحبك ،يالا اسمع الكلام وقوم روح ..
عمر وهو بيتنهد بقله حيله : حاضر ،داليدا 
داليدا : نعم ياحبيبي؟!
عمر بحزن : خلي بالك من ايهاب 
داليدا بدون وعي : في عينيا 
عمر هز رأسه وخرج من الأوضه وهي سندت ايديها الاتنين علي المكتب واتنهدت بقله حيله ...
كان جواها فضول تعرف حكايته اكتر ،كانت عايزه تعرف هو ليه أهله بعد كل السنين ديه يعرفوه أنه مش ابنهم ،طب حتي ليه بعد ما حاول ينتحر محدش يعبره ،او يخاف عليه ،محدش يبقي ملهوف يتطمن عليه،وكأنهم ماصدقوا أنه ،انه ي*موت ؟! افتكرت في الوقت ده الحلم وافتكرت لما قالها ،متسبنيش ..
داليدا بحزن : مش هسيبك يا ايهاب ،استحاله اسيبك من بعد النهارده .. 
كملت داليدا شغلها وهي كل شويه تدخل اوضه ايهاب تتطمن عليه ،كانت مستغربه نفسها اوي ،لاول مره تبقي خايفة علي
   حد كده 
امممممم امممم 
داليدا كانت في الأوضه واتنفضت من مكانها وهو بيحرك رأسه وبيقول كلام مش مفهوم وهو بيحاول يفتح عينه ...
داليدا بقلق: ا ايهاب ،ايهاب انت سامعني !
فتح عينيه ببطئ ،رمشت اكتر من مره وهو بيحاول يفتح عينه ،لحد ما شاف داليدا بوضوح ...
ايهاب بتعب : ا انتي مين ؟!
داليدا بتوتر : ا انا ،ا انا دكتور داليدا المشرفه علي حالتك ..
ايهاب وهو بيتنفس بتعب : ه هو انا مم*وتش ليه 
داليدا بلهفه وخوف : بعد الشر عليك 
ايهاب بسخريه وتعب : و وهو في شر اكتر من اللي انا فيه ؟! 
قالها وهو بيحاول يقوم من مكانه ...
داليدا وهي بتقرب منه بقلق : ا انت رايح فين ؟!
ايهاب بتوهان وتعب : م مش عارف ،صحيح تعرفي انا رايح فين 
داليدا وهي بتقرب منه بشفقه وبتحاول تعدله: ارتاح بس عشان الجرح ميفتحش تاني .. 
ايهاب بسخريه وحزن : خليه يفتح ،خليني ام*وت،ا اعيش ليه ؟!
داليدا كانت بتبص في عينيه بشفقه ،مدت ايديها من غير وعي تمسح دموعه اللي نزلت علي خده وقالت بهمس ..
انا معاك ..
ايهاب وهو بيبصلها وبهمس : انتي مين ؟!
داليدا: داليدا ،ا اخت عمر صاحبك 
ايهاب بابتسامه وهو بيبصلها وبهمس: يااا كبرتي ياداليدا ،اخر مره شوفتك كنتي لسه في ابتدائي.. 
داليدا وهي بتبعد عنه بتوتر ووشها كله احمر : ا انت ك كنت بتيجي عندنا زمان ؟!
ايهاب وهو بيتنهد: ايوه 
داليدا بتوتر: ط طب ثواني هنادي حد من الممرضين يساعدني عشان نعدلك 
كانت لسه هتمشي بس ايهاب ش*دها من ايديها قبل ما تخرج وقال بهدوء : متناديش حد يا داليدا ،انا همشي
داليدا بتوتر وزعيق :ه هتمشي ،تروح فين انت مج*نون ؟! 
ايهاب : لولا أني تعبان انا كنت عرفتك مين الم*جن*ون،بس افوق،وهعرفك يا ياصغنن ..
داليدا وهي يتشد ايديها من ايديه بغيظ : نينينيني انا مش صغنن ياعسل ،انا عندي٢٣ سنه 
قالت جملتها وخرجت الفون بتاعها من جيب البالطو ورنت علي عمر .
عمر بلهفه : الو داليدا ايهاب كويس 
داليدا : اهدي ياعمر اهدي صاحبك كويس ،بس شكل مخه ف*وت .
عمر باستغراب : ليه !
داليدا : اصله عايز يقوم يمشي 
عمر بصدمه : ايه ،طب اقفلي انا جاي حالا ..
ايهاب كان بيبصلها ببرود وسخريه لحد ما خلصت ...
داليدا وهي بتبصله بغيظ : اهو  جايلك اللي هيربيك يا استاذ ايهاب 
ايهاب وهو بيضحك بسخريه : والله ؟! عمر اللي هيربيني مش كده 
داليدا بغرور : طبعا 
ايهاب هز رأسه بسخريه وحاول يفك المحلول اللي فى أيده ويقوم ...
داليدا بغضب وهي بتقرب منه : انت بتعاند ليه يابني ادم انت لسه في مرحله الخطر وممكن تنزف .. 
ايهاب بحده وهو بيبص في عينيها: سيبيني يادكتوره ،افضلك ،افضل ما اعمل تصرف مش هيعجبك ..
داليدا بشجاعه وعناد : هتعمل ايه يعني ؟! هت*ض*ربني بال*نار ولا هتخطفني زي الحلم وتتجوزني غص*ب عني واكتشف في الاخر انك بتشتغل مع طارق المليجي !!
ايهاب باستغراب :  حلم ايه وااخطفك ايه وطارق المليجي مين ،انتي عب*يطه يابت  !!
داليدا بخفوت: ايه اله*طل اللي انا بقوله ده ،صحيح ماهو هيعرف منين اني كنت بحلم حلم عجيب كله تخريف في تخريف ،انا حلي الوحيد اني منمش تاني عشان كده خطر عليا ،خايفه احلم مره اني بطير علي طبق مكرونه بالكبده ...
ايهاب باستغراب : انتي بتقولي ايه يابت انتي ؟!
داليدا بتوتر : ا احم لو سمحت احترمني شويه ،واتهد بقي ها اتهد بدل ما اخليهم يدوك بنج ونخلص من الهيصه ديه ...
قالت جملتها وكانت لسه هتخرج لقت اخوها داخل الأوضه بلهفه وفرح ..
ايهاب حمدالله علي سلامتك ..
داليدا وهي بتبصله بغيظ  وشموخ : اهو جالك اللي هيربيك اهو ،انا خارجه ،عقل صاحبك ياعمر عشان خلقي ضيق ها عقله ... 
قالت جملتها وخرجت وهي ب*تد*بدب في الأرض ب*غيظ وايهاب بيبصلها بذهول وصدمه ...
ايهاب لعمر : هي عب*يطه ولا ايه ؟!
عمر بضحك : اه واقعه علي دماغها وهي صغيره 
ايهاب : ديه هوبه خالص ..
عمر وهو بيقرب منه وبحزن: حمد لله علي سلامتك يا صاحبي ،كده برضو كده تقلقني عليك ،عايز تم*وت وتسيبني يا ايهاب 
ايهاب وهو بيتنهد تنهيده كلها وجع وحزن : اللي عرفته مكانش سهل ابدا ياعمر ،ابدا ،تخيل تبقي عايش ٣٠ سنه مع عيله مش عيلتك ،ولما تكتشف انهم مش عيلتك وتروح تواجههم وته*ددهم انك هتن*تحر لو مقالوش فين عيلتك الحقيقيه ،ياخدوا الموضوع بسخريه ،ويتخلوا عنك بكل سهوله ،انا في ن*ار جوايا ياعمر ...
ايهاب كان بيقول الكلام ده وهو بيعيط ،عمر اخده في حضنه وطبطب عليه بشفقه ،هو صاحبه الوحيد دلوقتي ...
يالهويي ياسااتر يارب الطف بينا يارب ايه اللي انا شيفاه ده نهار ملهوش الوان حد ينادي حد ...
ديه كانت جمله داليدا اللي خرجت من الاوضه ووقفت ورا الباب وكانت سامعه كل حرف أيهاب قاله واشفقت عليه وقررت تدخل تعمل جو من البهجة عشان تخفف عنه...
ايهاب وهو بيبعد عن عمر بغيظ: اوعي ياعمر ،اوعي متمسكنيش ..
عمر بقلق وخوف : ا اهدي ياصاحبي معلش امسحها فيا ،مانا قولتلك دماغها لاس*عه ..
داليدا وهي بتشه*ق بعن*ف : انا دماغي لاسعه
عمر بضحكه صفراء وهو بيجز علي أسنانه : اخرسي هي*بلعك 
داليدا بتوتر وهي بتبلع ريقها : هو بي*بلع بني ادمين ؟!
عمر بخفوت : ممكن يبلعني انا شخصيا 
داليدا : ياماااامي اللهم احفظنا يارب ..
ايهاب وهو بيتنهد بضيق : عمر انا عايز امشي من هنا ..
عمر : بس انت لسه تعبان ياايهاب..
ايهاب : مش هقدر اقعد هنا دقيقه واحده ياعمر الله يخليك خرجني من هنا ...
عمر : طب هو ينفع يخرج ويكمل علاج من البيت ياداليدا ..
داليدا : ايوه بس محتاج رعاية طبية 
عمر : تمام مانتي معانا 
داليدا باستغراب : مش فاهمه 
عمر : ما ايهاب هيجي معانا البيت طبعا
ايهاب : بس 
عمر بصرامه : مش عايز اسمع اعتراض ياايهاب ..داليدا 
داليدا بتوتر من فكره أنه هيكون معاهم في البيت : ن نعم 
عمر : خلصي إجراءات الخروج عشان نمشي
داليدا : حاضر 
مر يوم ورا التاني والعيله كلها كانت بتهتم بايهاب،بالرغم من أنه كان زعلان علي فق*دان عائلته اللي ربته إلا أن عيله داليدا محسستهوش بكده ابدا بل بالعكس ،كانوا دايما معاه وفي ظهره وبيحاولوا يخففوا عنه حتي داليدا اللي معظم الوقت كانت بتتخ*انق معاه علي اي سبب بس هي من جواها كانت مشفقه عليه وبدأت تحبه ،او هي اصلا حبته من ساعه الحلم ..
بعد مرور أسبوعين ..
كانت داليدا رايحه الشغل كالعاده وخرجت من الأوضه مكانش فيه حد ،سمعت صوت في أوضته ،كانت الساعه ٨ الصبح ...
بلعت ريقها وهي بتقرب من الاوضه: هو ايه اللي مصحيه ده ،احم أما اخبط كده يمكن يكون تعبان 
خبطت الباب وهو فتحلها ،كان لابس هدوم خروج..
داليدا بتوتر : ا احم صباح الخير 
ايهاب بهدوء.: صباح النور ياداليدا 
داليدا : ه هو انت رايح فين ؟!
ايهاب بابتسامه هادئه: انا همشي كفايه عليكوا اوي كده انا تقلت عليكوا 
داليدا الدموع اتجمعت في عينيها وقالت بتوتر : ه هتمشي ؟! 
ايهاب : ايوه انا الحمد لله بقيت كويس ،ان الآوان امشي بقي !
داليدا وهي بتهز رأسها بدموع : ل لا 
ايهاب باستغراب وقلق  : انتي بتعيطي 
داليدا بدموع : م متمشيش يا ايهاب 
ايهاب بهمس: ليه 
داليدا بتوتر : ع عشان ع عشان  
ايهاب بتساؤل: انتي بتحبيني ياداليدا ؟!
داليدا وهي بتفرك ايديها بتوتر : ا انا 
ايهاب وهو بي*رفع وشها بايديه : لو قولتيها هفضل ..
داليدا وهي بتبص في عينيه وبدموع : ا أنا بحبك يا ايهاب ،بحبك من زمان اوي ،من قبل ما اشوفك،بحبك من وانت في حلمي 
ايهاب باستغراب : وانا في حلمك ؟!
داليدا وهي بتضحك برقه : اه ياخالو 
ايهاب بضحك : كمان خالو ؟!
داليدا : هتصدقني لو قولتلك اني حلمت أنك خالي وبعدين ابن خاله مامتي وبعدين جوزي ،وكنت تاجر مخ*درات قد الدنيا ،وبعدين و 
ايهاب : وبعدين ايه ؟!
داليدا بدموع : وبعدين انت انت*حرت 
ايهاب بمرح : ايه الحلم المضحك ده يابنتي ،انتي شويه شويه وهتقوليلي حلمت أني سايقه طبق كشري 
داليدا بضحك : ههههههههههههه تصدق بالله مره حلمت بكده !
ايهاب :. امممممم ده أنا شكلي هتدبس
داليدا باستغراب : هتدبس في ايه 
ايهاب وهو بيهز،راسه بيأس: ياعمررر 
عمر كان في أوضته بيلبس هدومه وخرج من الاوضه باستغراب: في ايه ياايهاب مالك علي الصبح ..
ايهاب : في اني عايز اتجوز اختك ياعم 
عمر : ياسااتر للدرجادي مستغني 
عن حياتك 
ايهاب : الحب يا اميررر 
عمر بغيظ : طب احترمني طب 
ايهاب : ياعم اتلقح انت اصلا مهزق 
عمر : احم حبيبي يابا الله يخليك 
داليدا : افهم من كده انك موافق ياعمر
عمر بتريقه :اه ياختي البيت كله موافق 
داليدا باستغراب : ايه ده هما يعرفوا منين ؟!
عمر بضحك : انتوا مفض*وحين ياعسل 
داليدا : يبقي على بركه الله المآذون ياااااا لولولولولولولي
وجودك بس في الدنيا ونس واصحاب وتحويشه❤️
طبعا كل ده خيال من وحي الكاتبه اللي هي انا ،ومفيش اي حاجه من ديه ممكن تحصل أو حد فينا ممكن يحلم بحد ويحبه  ويلاقيه في الواقع ،وايهاب ده شخصيه خياليه ولو اني بكراش عليه 😂🙂
تاني حاجه حابه اشكركم جدا جدا علي كل كومنت لطيف اتكتب وفرحني واسفه اني مش بقدر ارد علي حد بس كلكم في قلبي جدا وبحبكم ❤️❤️❤️
تمت 
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية ظننته خالي)
reaction:

تعليقات