القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم نوران وليد

 رواية طفلتي العنيدة الحلقة الثانية 2 بقلم نوران وليد

رواية طفلتي العنيدة الجزء الثاني 2 بقلم نوران وليد

رواية طفلتي العنيدة البارت الثاني 2 بقلم نوران وليد

رواية طفلتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم نوران وليد

رواية طفلتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم نوران وليد

نتي كويسة دلوقتي 
- اه الحمد لله... المهم هتكلم جدي امتي في حوار جوازنا 
- سليم بغضب : يوووه جوازنا ايه يا زينه انتي سامعه بتقولي ايه انا اكبر منك افهمي بقي مش هينفع يا زينة 
- زينة : تاني يا سليم و ايه فيها اكبر مني فهمني يعني 
- سليم : بصي انتي الدكتور لسه قايل ان عندك صدمة عصبية فبلاش تخليني اتعصب عليكي 
- زينة بتزمر : ماشي يا سليم روحني من هنا 
- سليم : لما الدكتور يجي و يكتب ليكي علي خروج الاول 
- زينة : اوووف و انا عاوزة امشي من هنا انا حرة بقلم نوران وليد 
- سليم بغضب : صوتك ما يعلاش 
تسريع الأحداث في الفيلا 
- سليم: يلا علشان تاكلي 
- زينة : مش عاوزة ... فين جدي 
- سليم : هيرجع بكرة من مصر سافر يخلص ورق للشركة 
- زينة: انت بتعملني كده ليه يا سليم 
- سليم : علشان ما ينفعش يكون في اي حاجة ما بينا يا زينة من الانتي عاوزاها 
- زينة بدموع: بس انت خطيبي جدي خطبنا لبعض من شهر يا سليم و من يومها و انت اتغيرت معايا بقلم نوران وليد 
- سليم بجمود : علشان انتي صغيرة جدك خطبك عليا علشان احافظ عليكي و احميكي يا بنت عمي 
زينة بدموع : بدل ما الحكاية كده و انت شايفني بنت عمك بس سبني ... و ارجع اعيش مع امي و جوزها و كده كده حسام ابن خالتي طالب ايدي و جدي رفضه انا موافقة عليه 
- سليم جذب ذراعها بقوة : اسكتي مش عاوز اسمع اسم راجل غريب علي لسانك واضح ان قاعدتك في مصر و العلام خرب مخك 
- زينة و هي تدفعه : ابعد انت ازاي تمسكني بالطريقة دي  .... انا هقول لجدي لما يرجع و هقوله انك حبستني انت فاكرني عبدة عندك و لا ايه 
- سليم بغضب : انتي بتهدديني يا بنت انتي واضح انك ما تعرفيش مين سليم بيه الرشيدي 
- زينة بتحدي : يا شيخ اتلهي ... هو انا علشان نفخت فيك شوية في جمالك و طولك و عرضك و عيونك الملونة دي و لا سمارك هتسوق فيها 
- سليم بغمزة : كل الوصف ده و ما اسوقش فيها ده انتي شكلك واقعة اوي يا بنت عمي 
- زينة بتوتر : لا مش كده يعني اقصد يعني..
- سليم باستفزاز : مالك اتخلعتي و اتوترتي كده ليه انا بهزر معاكي 
- زينة : بارد 
- سليم و هو يقترب منها : انتي قولتي ايه 
- زينة : بهزر يا سليم ايه ما اهزرش مع خطيبي و لا ايه 
- سليم : زينة انا ....
- هنا قاطع حديثهم صوت هاتف زينة الذي أعلن عن وصول رسالة من حسام ابن خالتها 
( زينة وحشتيني اوي أمتي هترجعي من عندك بقي ) 
سليم بغضب : اااااايه ده فهميني 
- زينة بخوف : ده ... ده ...
( يا نهارك الأسود يا زينة الله يرحمك 😂 معلش بارت صغير علشان لسه البداية )
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية طفلتي العنيدة الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية طفلتي العنيدة)
reaction:

تعليقات