القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مراهقة الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

 رواية حب مراهقة الحلقة الثانية 2 بقلم ألاء السيد

رواية حب مراهقة الجزء الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية حب مراهقة البارت الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية حب مراهقة الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

رواية حب مراهقة الفصل الثاني 2 بقلم ألاء السيد

بوجع وصدمة لا اكيد مش هي لا بالله لا 
"حنين مين " 
ماما  : بنت خالك صاحبة عمرك 
بدموع "....ايه؟ ..حنين...و و و جاسر ... طب .. طب ازاي؟ "  
دموعي خانتني ، وقفت فترة في حالة جمود ، حالة من عدم اللاوعي او حالة عدم استيعاب ، الصدمة كانت بالنسبة لي اصعب من اني اقدر اتحملها ، انا لحد الان مش قادرة اتخطي مرحلة انه رجع واني هشوفه تاني بعد ما كسرني ازاي اقدر اتحمل دا لوحدي ازااي ، انا هروح احكي لحنين .....حنين.... ههههه انا صعبان عليا نفسي اوي طب .. طب ازاي ؟! 
بزعيق "ازاااااي ؟! " 
كانت اخر كلمة قلتها وكان اسمي من شفايف ماما اخر حاجة سمعتها 
هالة من السواد بتناديني ، كان لازم ألبي الندا ، لقيت فيها الهدوء اللي بدور عليه ،كان فيها السلام اللي محتاجاه ،  انا ممكن ابني ليا عالم هناك ميكنش فيه حد غيري ؟! عالم اعيش فيه انا وبس .
انا قلبي بردان اوى ومحتاج يلاقي الدفا  
 " وقد يدق باب الوجع احب الناس اليك واقربهم " 
ماما : الاء .. الاء فوقي يا حبيبتي 
"ماما...انا فين ؟! "
ماما : في المستشفي يا قلبي 
"ليه ؟!" 
ماما : اغمي عليكي بعد ما اا... انتي مش فاكرة ؟! 
"انا..لا مش فاك..اه .. حنين .،جاسر  " 
اتجمعت ف عيني الدموع تاني نفس الوجع بعيشه للمرة التانية  
ماما : ليه خبيتي عليا 
" كنت ع امل اني انساه " 
ماما : ونستيه ؟! 
"انا منس...  حنين " 
حنين : الاء انا ..
"براااا مش عايزة اشوفك براا انا بكرهك وبكرهه انا بكرهكم كلكم انتي مبتسمعيش بقولك براا " 
حنين : الاء اسمعيني طيب 
بعياط "متنطقيش اسمي ع لسانك ومش عايزة اسمعك اذا كان هو كسرني مرة انتي دبحتيني وانا اقول البت كانت متوترة ليه البت عايزة تمشي ليه ؟ اتاريكي كنتي بتهربي بس مش اكتر بكراااهك بكرهك انتي هو برااااا " 
ماما : اهدي يا الاء عشان خاطري 
بعياط "مش عايزة اشوفها طالعيها برا "
ماما : حنين تعالي معايا برة يلا 
" بس يا عمتو " 
ماما : يلا يا حنين 
كنت مستنياهم يخرجوا بره باب الاوضة عشان اقدر اتنفس تاني او بمعني اصح اعيط محتاجة ارجع لنفسي تاني محتاجني اوي دلوقت 
عمر : خلصتي 
"الوجع مبيخلصش " 
عمر : مالك ايه اللي جرا وبتعيطي ليه ؟! انا قابلت عمتو وحنين اختي تحت وقالوا لي اطلع اطمن عليكي عشان انتي تعبا..
" انت لسه عند طلبك "
عمر باستغراب : طلب ايه ؟
" عمر ...مش كنت طالب ايدي " 
عمر : بس انتي رفضتي 
بكسرة "بقولك لسه عند طلبك ؟! " 
عمر بفرحة : اكيد 
بصوت مخنوق بالعياط " وانا موافقة " 
عمر : ثانية واحدة هروح انادي عمتي واجي 
"ماشي " 
الباب كان بيخبط وكان للاسف هو 
عمر : جاسر جاي ف وقتك خلي بالك من الاء ثواني وراجع 
" عمر يا عم..." 
جاسر : خايفة تفضلي معايا 
'مشش حابة وجودك " 
جاسر : ليه ؟! 
"انا حرة " 
جاسر : عمر فرحان كدا ليه ؟!
'وانت  مالك ؟ " 
جاسر : الاء اتكلمي عدل 
"اطلع بره " 
جاسر بصدمة : نعم 
"بقولك ب ر ه " 
جاسر بعصيية  : ماشي يا الاء 
لما قرب من الباب
" انت اول المدعوين لفرحي  انا وعمر يا دكتور جاسر " 
جاسر : ايه ؟!
'شكرا لزيارتك يا دكتور " 
مشي من غير ما ينطق كلمة بس رزعة الباب كانت كفيلة تهد كل اللي كنت بحاول ابنيه ف وجوده 
مكنش ينفع اقف اتفرج عليا من بعيد وانا  بنكسر للمرة التانية . انا مش هسمح لقلبي انه يكون لعبه بين ايديهم تاني ، و برضه مش  هستني لحد ما اسمع خبر خطوبتهم .
كان لازم اثبت لهم واثبت ليا انا كمان قبلهم اني هقدر اتخطاهم بس 
اشمعنا هي اشمعنا ؟! 
عمر ابن خالي ويبقي  اخو حنين وهو في عمر جاسر بس الفرق ان عمر خريج تجارة انجلش وحاليا شغال ف شركة طلب ايدي قبل كدة وانا طبعا عشان غبية رفضت انا عارفة ان عمر بيحبني بس انا مش قادرة ابادله الحب دا . هحاول ادي فرصة لحبه يمكن ننجح سوا 
الخطوبة والفرح وكتب الكتاب هيبقوا ف يوم واحد عشان عمر جاله عقد عمل برة ورفض انه يسافر من غيري  وانا وافقت يمكن تبقي فرصة كويسة ليا اني انسي .
" قد نطرق ابواب قلوب اناس لا نعرفهم بمحض الصدفة  ونحن لا ندري  " 
...........................
يوم الخطوبة 
ماما: الاء انتي كويسة ؟!
" ايوة يا ماما وفرحانة كمان " 
ماما :متكدبيش ع نفسك وعليا وقوليلي وافقتي ليه ؟! 
"عشان عمر محتاج فرصة و .." 
ماما : هتندمي ع قرارك كدا وهتظلمي قلبين راجعي نفسك قبل فوات الاوان يا بنتي 
"ماما انا ..." 
ماما : هسبقك ع القاعة 
ماما سبتني ومشت سابتني لدوامة من التفكير كنت بحاول اخرج نفسي منها طول الايام اللي فاتت  
= يلا العريس وصل 
ط حاضر " 
عمر : بسم الله ما شاء الله ايه القمر دا؟ 
اكتفيت بالرد بابتسامة 
عمر : الاء مش هتندمي ع قرارك ؟ 
" يلا بينا هنتاخر ع الناس يا عمر  " 
طول الطريق متكلمناش كان السكوت اللي دايم بينا داير جوا كلام كتير 
........
فالبيت 
عمر : الاء يا الاء يا الاء 
"نعم " 
عمر : سرحتي ف ايه ؟
"ها ماشي " 
كنت سرحانة بدور عليه بقلبي وعيني كنت بتمني يظهر ويقول لا وقفوا كل حاجة كنت هرضي واهرب انا ليه حاسة اني بلف حبل المشنقة حولين رقبتي بالبطئ ؟! 
بدأنا نرقص اسلو وعيني بدات تدمع انا ليه خايفة ؟! 
عمر : الاء انتي ليه بتعيط..
فجاة لقيت عمر وقع ع الارض من ضربة حد 
"ج جاااسر  " 
جاسر : اه جاسر      
" انت اتجننت " 
، شدني من ايدي لبرا القاعة 
'سيب ايدي بقولك سيب ايدي " 
جاسر بزعيق : وهو لما كان ماسك ايدك وبيرقص معاكي كان عادي انطقي ؟ 
" هيبقي جوزي  "
جاسر : ...
" انا داخلة اشوف عمر " 
جاسر : الاااااااء اياكي تتحركي 
زودت ف العياط انا بكره الصوت العالي 
"اا انت انت ع عاايز اايه دلوقتي " 
جاسر : عايزك 
بصدمة وزعيق  " وانا مش عايزاك يا جاسر انا النهاردة فرحي ع غيرك انت مجنون ولا ايه.                    انا اا انا الاء العيلة اللي كسرتها زمان فوق لنفسك يا دكتور هتتجوز عيلة ؟! " 
جاسر : الاء بصي  انا عارف اني كسرتك يومها بس كان لازم اعمل كدا مكنتش عايزك تتعلقي بيا وانا مسافر كنت عايزك تحققي حلمك واشوفك دكتورة كنت عارف كل حاجة عنك ف غيابي كل حاجة اصغر تفاصيلك بس عمري ما كنت هكلمك كنت هحن وهرجع كان لازم احقق حلمي وحلمك بس مش يوم ما ارجع اتصدم بخبر فرحك انتي و عمر . 
بس الوقتي انتي مش الاء العيلة انتي الاء حبيبتي انتي اللي انا حبيتها من وهي لسه بضفاير 
تقريبا الزمن وقف عند كلمة " حبيبتي " كانت بس بتتردد ف وداني 
" وحنين "
"انتي مدتيش فرصة لحد يشرحلك انا وهي رفضنا الموضوع اساسا "
عمر : اي بقي مش هتخلصونا الناس زهقت والمأذون هيمشي 
"عمر انا انا ..." 
عمر : انتي عمرك ما ينفع تبقي ليا وقلبك مع غيري 
" انا اسفة " 
عمر : علي ليه ؟! دا انا بكرة اسافر واجيب عروسة احلي منك علفكرا 
حنين : مفيش احلي من لولا 
"حنين سامحني " 
حنين : انتي اختي يا هبلة حد يزعل من اخته برضه ؟ 
حضنتها جامد وانا ببص لجاسر " شكرا لانك ف حياتي " 
عمر : انت لسه هتسبل يا سي جاسر الماذون يا عم 
جاسر : معلش ع البوكس يا درش
عمر : لا ولا يهمك دا انا كنت مستنيك اصلا والله 
( بارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما في خير ) 
عيني دمعت وانا ببصله قرب عليا وهمس لي 
جاسر : اطلت النظر اليك فضللت بمحراب عينيك 
ضحكت :"  الجملة دي تخصني " 
جاسر : انتي نفسك  تخصيني 
لسه هرد لقيتني في حضنه 
ولاول مره احسن بالامان اللي بدور عليه وكأن دفا العالم اتلخص في حضنه 
بتع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية حب مراهقة الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية حب مراهقة)
reaction:

تعليقات