القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تميمة ثائر الفصل الثاني 2 بقلم حنان عبدالعزيز

  رواية تميمة ثائر الحلقة الثانية 2 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الجزء الثاني 2 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر البارت الثاني 2 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الفصل الثاني 2 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الفصل الثاني 2 بقلم حنان عبدالعزيز


نظر لها بصدمه: أنتِ إلى حامل أزاى!!!!! 
كانت تنظر له برعب وخوف ولا تقدر على التحرك من تحت براثين يده التى تقبض على يديها بعنف وهو فى صدمه كبيره الآن 
نظرت له بجسد يرتجف ودموع: سيبنى أبوس أيدك انت بتوجعنى 
فاق على دموعها التى تنزل على وجهها وإبتعد عنها وهو ينظر لها بضيق حتى صاح بها بغضب: ممكن تبطلى دموع التماسيح بتاعتك دى علشان اعرف أتهبب أقول كلمتين 
نظرت الى الأسفل بدموع وهى تدلك يديها من قبضه يده الفولاذيه ولم ترد بل استمرت فى البكاء بصمت حتى صاح بغضب اهتز جسدها على اثره برعب 
: لما أتكلم معاكى ارفعى وشك انتِ فاهمه. 
رفعت عيونها الزمرد التى تحيطها خطوط حمراء من الدموع نظر داخل عيونها بإستغراب وقال بقرف: فعلاً الى يشوف عيونك يقول ملاك ماشيه على الأرض بس فى الحقيقه 
ابتسم بسخريه وأكمل: فى الحقيقه انك حامل فى طفل حراام 
وضعت يديها على اذنيها ببكاء وهى تهز رأسها برفض: متقولش كده حرام عليك 
نظر لها بسخريه: أييه مش دى الحقيقه يا مدام تميمه ولا انا غلطان 
لم ترد عليه وبقت على وضعها ودموعها تنزل بألم بينما هو وقف كالجبل لم تهزه اى دمعه من دموعها وقال ببرود: انا هدخل اغير هدومى اخرج الاقيكى نايمه مش عايز اشوف خلقتك دى انتِ فاهمه 
لم ترد عليه وظلت على حالتها برعب حتى صاح مره اخرى بصوت غاضب: ردى عليا فااهمه 
هزت رأسها برعب بينما هو دخل الى غرفه تبديل الملابس حتى جرت بسرعة على السرير ووقفت امامه بتتردد وخوف: أنام فين أنا دلوقتى ممكن لو نمت على السرير هيزعق ويخوفنى أكتر أعمل اييه يارب بقا.... 
خرج من غرفه الملابس بتشيرت بيتى وبنطلون بيتى مريح نظر حوله وجدتها تتكوم مثل الطفل الصغير على الكنبه الموجوده بالغرفه زفر بضيق من وجودها فى نفس المكان معه واتجه بتعب الى السرير وإرتمى فوقه، حول أنظاره عليها بضيق وهو يقول لنفسه: معقول هى دى الى أول ما شوفتها قولت دى ملاك وكنت هفتتن بيها قبل ما أشوف نوران حبيبتى فعلاً الوشوش خداعه، ثم بدأت ذاكرته بتذكر أول مره رؤى فيها تلك الصغيره 
Flash Back 
منذ ثلاث سنوات كان يسير بسيارته وهو يتحدث فى الهاتف بعصبيه كالعاده: يعنى إييه ملف القضيه اتقفل روح بلغهم قولهم المقدم ثائر بيقولكم القضيه هتفتح فاهم يلاا 
ولم يكد يغلق المكالمه حتى وجد قطه صغيره تعبر امام سيارته ولم يكن يفصل بينهم سوى جسد تلك الصغيره التى حملت القطه بخوف ورعب عليها 
بينما هو ضغط على مكابح سيارته بسرعه خوفاً على تلك الصغيره التى تقف برعب، اوقف سيارته بغضب وهو يتوعد لتلك المشاكسه فقد كادت ان تؤدى بحياتها وحياته من اجل تلك القطه 
خرج من سيارته كالإعصار ووقف امام جسدها الصغير وهى تغمض عيونها بخوف حتى بدات فى فتح عيونها ببطء وهى تنظر على جسدها والقطه وصاحت بفرح: الحمد لله يا قطه محصلناش حاجه من عمو هولاكو الى كان هيخبطك دا 
كانت تتحدث بعفويه ولم تشعر بالذى يقف امامها يتعمق داخل عيونها بصدمه وإستغراب من كلتله الجمال التى أمامه كيف تكون هناك فتاه بتلك العيون الساحره، فاق على نظراتها المصوبه عليه برعب وخوف فقد علمت هويته تلك الوحش التى تختبأ منه دائماً الأن هو أمامها، أبتلع ريقه بتوتر: إنتِ إسمك أييه يا شاطره. 
ولم يكمل كلمته حتى نظر على فرارها من أمامه بأستغراب فهى تخافه وترهبه بشده لذالك لا تحب الوقوف امامه تحت اى ظرف لذالك فرت هاربه من امامه بسرعه بينما هو ظل تاثيرها عليه لوقت طويل ولا يستطيع الافاقه من سحر عيناها حتى قابل نوران وعشقها ونسى امر تلك العيون المتيمه. 
Back 
نفض افكاره بضيق وهمس بسخريه لنفسه: كدابه. 
ثم استسلم الى فراشه الوسير ودخل فى ثبات عميق 
لتنقض أول ليله على الجميع بسلام الى حد ما ولكن يبدو انه الهدوؤ ما قبل الحرب. 
_إييه الجديد 
: أتجوزت يا باشا 
ضحك ذالك الجالس مكانه بسخريه: أتجوزت وهى حامل لأ ومين الى شال الليله دى 
بلع الرجل ريقه برعب وخوف من رده فعله: ثائر 
نظر له بترقب وملامح مرعبه: ثائر مين 
انزل الحارس وجهه أرضا: نفس ثائر الى حضرتك تعرفه اتجوزها النهارده وراحت معاهم الفيلاا 
وقف امامه بغضب وهو يمسكه من تلاتيب قميصه بنيران غاضبه: ازااى يا حيوان انت محاولوتوش تمنعوا الجوازه دى ازااى 
تحدث الحارس برعب: والله يا باشا حسام بيه كان حاطط حراسه كتير زى ما يكون حاسس انك هتعمل حاجه فمعرفناش نتدخل 
تركه بعنف ليرتمى الحارس على الارض برعب وخوف 
بينما صاح الآخر بغضب وكراهيه: غلطوا غلطوا كتير اوى بالجوازه دى هتهدم حجات كتيره هتنيهنا كلناااااااا أغبيه أغبيه 
واخذ يكسر كل شئ حوله بغضب وكراهيهه
فتحت عيونها بتعب اخيرا وهى لا تشعر بكافه جسدها بسبب نومها على الكنبه طوال الليل، أخذت تسب بداخلها كل من اوصلها لتلك الحاله نظرت حولها بتوتر وخوف وسرعان ما أخذت زفيره براحه: الحمد لله مشى قبل ما أشوف خلقته الى تخوف دى  
وقفت واتجهت الى الحمام لتتوضى وتغير الايسدال التى كانت ترتديه من الأمس واتجهت تحت الدش واندمجت قطرات الماء بدموعها المالحه وهى تتذكر حديثه معه أمس وسخريته لولا طلب والده ووالدته بعدم أخباره الحقيقه الآن لكانت صرخت به وقالتها ولكن لا تستطيع هى تخاف منه بشده وتخاف من المكان وذالك القصر بإختصار ذالك المكان ولا هؤلاء الاشخاص مكانها. 
انتهت بتعب بعد ما فاضت دموعها خرجت بالمنشفه التى على جسدها لانها نست ان تحضر ثياب معها اتجهت الى غرفه الملابس لكى تحضر ملابسها ظلت واقفه تبحث حتى شعرت بأنفاس ساخنه تلفح رقبتها العاريه وتخترق خصلات شعرها المبتله، نظرت خلفها برعب وصدمه وجدت ثائر امامها لا يفصل بينهما بنشاً واحداً وهو يتطلع إليها بنظرات غريبه، أخذت تتراجع الى الخلف برعب وهى تتمسك بالمنشفه على جسدها وهو مازال يقترب منها وعيونه مثبته عليها اغمضت عينيها برعب وانفاسها التى تصعد بسرعه: ا... أبعد عنى.. ل.. لو سمحت 
اقترب برأسه منها اكثر حتى اصبحت شفتيه امام شفتيها وهو يهمس لها بسخريه: لييه هى أول مره ليكِ يا شيخه تميمه ولا أييه دا انتى المفروض حامل يعنى 
نظرت له بدموع وألم وهى تبعده عنها بحزن: ابعد عنى لو سمحت 
بينما هو تملكه الغضب ومسك يديها بقوه واقترب منها اكثر ويقول بغضب: متخافيش همتعك أحسن منه جربينى بس 
اخذت تتحرك بسرعه للتخلص من يده القابضه عليها وهى تصرخ به بدموع: سيبنى لو سمحت ابعد عنى والله اسفه بس ابعد عنى 
ولكنه لم يمهلها فرصه للتحدث بس التقط شفتيها فى قبله دمويه حارقه وهو يودع به كل غضبه فعندما طلبت منه ان يتركها زاد الغضب ورجولته ارادت ان تثبت انه يستطيع ان يفعل بها ما يشاء، اما هى كانت تحت يده لا حول له ولا قوه تنزل دموعها بألم من قبلته الدمويه تلك وتحاول التملص من تحت يديه ولكن دون جدوى بدأ جسدها يتراخى ولا تستطيع التقاط انفاسها شعر بها ثائر وتركها فجأه لترتمى على الأرض وهى تحاول التقاط انفاسها بصعوبه
نزل الى مستواها وشد شعرها بقوه وهو ينظر لها بكراهيهه: أنا سيبتك أصل مش بحب أخد حاجه إستعمال حد عدى أيامك الى جايه علشان هتكون أسود ايام حياتك معايا يا شاطره 
ثم تركها تنازع انفاسها ودموعها وخر  خارج الغرفه بل خارج القصر نهائياً 
بينما تلك جلست على الأرض بدموع وبكاء وهى تناجى ربها بحزن: يارب انت عارف انى مظلومه يارب انا تعبت اوى والله تعبت... 
_وحشتينى يا نوران وحشتينى أوى 
ضمته الى صدرها بحنان: وأنت كمان يا ثائر وحشتنى اوى هاا عملت اييه امبارح يا اخويا مع عروستك 
قبل يديها بحب: انا معنديش عروسه غيرك انتِ على فكره 
نظرت له بدموع: غصب عنى يا ثائر فكره انك اتجوزت بس تاعبانى أوى 
: بعد الشر عليكى من التعب يا قلب ثائر عارفه كل حاجه هتتحل والله وأنا أصلا بكرهه ومش بكلمها علشان مفيش فى قلبى غيرك يا حبييتى 
قبلت خده بحب: حبيبى الشاطر ربنا يديمك ليا يارب 
_ويديمك يا نور قلبى. 
طبطت حنان على كتف تميمه الشارده: انتِ كويسه يا بنتى 
فاقت تميمه من حزنها وابتسمت ابتسامه خفيفه: الحمد لله يا طنط انا بخير 
قاطعهم حسام بهدوؤ: ثائر معاملته معاكى صعبه أنا عارف يا تميمه بس ان شاء الله كل حاجه هتكون كويسه هو وقت مش أكتر وكل حاجه هتتحل 
هزت تميمه رأسها بدموع: يارب يا عمو يارب 
قاطعهم دلوف ثائر ببرود ولكن يزينه ابتسامه خبيثه تحمل فى طياتها افكار شيطانيه مصوبه على تميمه التى ما ان رائته بدا جسدها يرتجف بخوف ورعب من طلته ونظراته 
نظر له والده بضيق: فى عريس يسيب عروسته تانى يوم جواز ليها ويمشى ويجى متاخر كده كنت فين يا أستاذ 
نظر له ثائر بسخريه: وهو فى عريس ميحضرش فرحه يعنى 
نظروا له بإستغراب لم يدم طويلا بسبب دخول احدى الفتيات بثياب كاشفه كل شئ وهى تلف يدها على كتف ثائر بدلع وينظر ببرود الى تميمه الخائفه وهتف: مراتى التانيه ماياا
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية تميمة ثائر الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية تميمة ثائر)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. الرواية بدايتها جميله ومشوقه جدا بالتوفيق ان شاء الله

    ردحذف

إرسال تعليق