القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تحت مسمى القدر الفصل الثاني 2 بقلم أمنية القاضي

  رواية تحت مسمى القدر الحلقة الثانية 2 بقلم أمنية القاضي

رواية تحت مسمى القدر الجزء الثاني 2 بقلم أمنية القاضي

رواية تحت مسمى القدر البارت الثاني 2 بقلم أمنية القاضي

رواية تحت مسمى القدر الفصل الثاني 2 بقلم أمنية القاضي

رواية تحت مسمى القدر الفصل الثاني 2 بقلم أمنية القاضي


ام سيلا : والله محمد راجل ميتعيبش بس الكلمة لاخوها وليها بردو لازم نعرف رايها اية 
الاخ : وانت ع كدا بقا تخصص اية 
محمد ببرود : اطفال 
الاخ ب استهزاء : سبحان الله مش باين خالص عليك انك دكتور 
محمد بعقدة حاجب : مش فاهم لية ؟ 
شعرت ام سيلا بتوتر الحادث بين ابنها ومحمد ف نظرت لسيلا المصدومة والتى لم تنزل عيونها ع محمد حتى انة لاحظ ذلك ف اضاف ذلك لة غرورآ واضاف لاخوها غضب مبالغ 
ام محمد بتوتر : احم يعنى اية رايك ندخل الصالون ونسيب العرسان يعنى يتكلموا مع بعض شوية انتوا عارفين انها جوازة صالونات ويعنى العرسان ميعرفوش بعض
ام سيلا بتردد : اة اة ومالة اتفضلوا 
ونظرت لابنتها بحركة عفوية وهى تقوم من مكانها .. اتحركى شوية مالك متنحة لية 
....
تحرك الكل ب اتجاة الصالون 
اخو سيلا بغضب لامة : هو اية اللى احنا بنعملة دا ونسيبة معاها بصفتة اية !!!
الام : بس يالا اسكت انت ... اولا دا مش حرام دول هيتعرفوا قدامنا وف بيتنا ثانيا ابن طنطك سامية مؤدب ومحترم يعنى يبقا يا حظ اختك لو خدتة انا كل خوفى من الهبلة اللى جوا اللى قاعدة متنحة دى 
الاخ : هى مالها كانت مركزة معاة لية كدا انا قلبي مش مطمن بصي انا هدخل اقعد معاهم 
الام وهى تمسك دراع ابنها : تعالا يا ولا هنا سيبهم يتعرفوا وشوية وادخلهم 
الاخ ب استسلام : ماشي اما نشوف 
....
محمد وهو ينظر ف جميع اجزاء الصالة بزهق : اممم وانتى كام سنة بقا 
سيلا افاقت ع سؤالة : هه ؟ اة ! 28 
محمد : انا بقا 35 و...
قاطعة صوت سيلا : تعرف حد اسمة سيلا ؟ 
محمد بعقدة حاجب وعدم فهم : نعم ؟ 
سيلا برفعة حاجب : ف حد ف حياتك اسمها سيلا او كانت !؟ 
محمد بضحكة استهزاء وعدم فهم : اة فى 
سيلا ب نظرة امل : مين ؟ 
محمد : بنت خالتى اسمها سيلا ... بس لية السؤال دا ؟ 
سيلا بخيبة امل وتلاشت ضحكتها : بنت خالتك ؟ .. لاا دا مجرد سؤال 
محمد ب ابتسامة : انا عارف انتى سألتى السؤال دا لية 
سيلا ب اتساع عين : لية ؟ 
محمد بغرور : طبعا انتى مفكرة علشان انا حلو ودكتور يبقا ليا علاقات ببنات كتير بقا وكدا ... بس لاا يا سيلا انا عمرى ف حياتى مكان ليا ف الحوارات دى اصلى بحب اركز ف شغلى .. شغلى وبس 
سيلا بعوجة بق : اة طبعا انت هتقولى 
محمد : وانتى خريجة اية او شغالة اية ؟ 
سيلا : انا خريجة اثار بس لسة مشتغلتش 
محمد برفعة حاجب : ياااة انتى تعرفى ان انا بحب جو الاثار وكدا يعنى طول الوقت نفسي اتعرف ع حد ف اثار وعمرى م اتعرفت ف الحمد لله الفرصة جاتلى واتعرفت عليكى 
نظرة لة سيلا بكسرة ف تذكرت تفس ذات الكلام الذى قالة لها ف اول حديث لهم وزاد كسرتها انة يتحدث وكأنة لم يتعرف ابدآ عليها من قبل ف شعرت حقا ان كلام صديقتها صحيح وانها كانت لة مجرد تسلية فقط ..
قدمت لة سيلا الجاتوة ك نوع من الضيافة ف اختارت لة بشكولاتة وقالت بعفوية : اتفضل علشان انت بتحب الشكولاتة 
نظر لها بشك واستغراب : وانتى عرفتى منين ان انا بحبها ؟ 
سيلا بتوهان : هه ؟ ا ا توقعت يعنى مين مش بيحب الشكولاتة وابتسمت ابتسامة مزيفة 
نظر لها ب استغرب وسكت 
....
انتهى اليوم وتبادلوا السلامات وذهبوا جميعآ 
بعد وقت قليل 
ف سيارة محمد 
ام محمد : هاا اية رايك ؟ 
ابو محمد : والله البنت وعيلتها مفيش احسن من كدا 
محمد وهو يقود السيارة ويسند احدى دراعتها ع الشباك ويتحسس بكف ايدة دقنة : هى حلوة وكل حاجة بس انا حاسس ب حاجة غريبة فيها ... 
الام بعقدة حاجب : حاجة غريبة يعنى اية ؟؟ 
محمد : عارفة عنى حاجات انا مقولتهاش يعنى عرفت لوحدها ان بحب جاتوة الشكولاتة ووطت التكييف علشان انا مبحبش الجو الساقع وغير دا كتير وانا كنت كل م اسألها ترد ب اجابة عايمة كدا مش مقنعة 
الام بضحكة ونظرة لابنها  : يا ابنى البنت كان واضح اوى انها معجبة بيك ومشالتش عيونها من عليك تلاقيها يعنى كانت بتحاول تلفت اعجابك انها حنينة وكدا بس حظها حلو 
محمد بعقدة حاجب : جايز يا امى جايز عمومآ انا معنديش مشكلة بس بشرط 
الام : انت هتتشرط علينا يا ولا ولا اية 
محمد : يا ماما اسمعينى ... انا موافق نكمل وكل حاجة بس بشرط وقت م احس ان انا مش مرتاح هنهى ومن غير نقاش وتقوليلى صاحبتى ومش صاحبتى ( علشان مامت سيلا صاحبة مامتة ) 
الام بضحكة : بإذن الله هترتاح وهتكمل وهتتجوزوا وتجبولى الحفيد بقا اللى نفسي اشوفة 
محمد اكتفى ب الابتسامة فقط 
....
ف منزل سيلا ...
الام : هى فين اختك كل دا بترغى مع صاحبتها جوا هى صاحبتها اهم منا يعنى !؟ 
الاخ : اهدى يا ماما انتى عارفة كلام البنات 
الام : طيب تريح قلبي 
الاخ : تريح قلبك اية انتى لية محسسانى انو صلاح الدين الايوبى م عريس زى اى عريس اهدى يا ماما وزمانها هتخرج تطمنك 
ف غرفة سيلا ... 
ابتهال : يعنى اية طلع هو محمد ؟ 
سيلا : يعنى انتى مشوفتهوش ؟ 
ابتهال : انا مركزتش والله يا دوب كانت عينى عليكى بس 
سيلا : هو يا ابتهال محمد اللى كنت مرتبطة بية ع الفيس 
ابتهال بسعادة : طب م الواد طلع راجل اهوة وجة 
سيلا بكسرة : لاا يا ابتهال هو جاى لسيلا بنت صاحبة مامتة اللى بيشوفها لاول مرة جوازة صالونات مش لسيلا اللى عشمها بحبة سنة كاملة وسابها بدون مقدمات 
ابتهال ب اتساع عين : اية ؟ يعنى ميعرفكيش ؟؟ 
سيلا : بظبط كدا 
وبعد تبادل حديث طويل بين سيلا وابتهال
ابتهال : ارفضية يا سيلا وخلاص اعتبرى كدا ربنا جابلك حقك 
سيلا نظرت لابتهال بنظرة عميقة ثم اتجهت خارج الغرفة 
ام سيلا : اخيرا خرجتى من الاوضة .. هاا اية رايك ؟ 
اخو سيلا : شكلة معجبكيش انا قلبي كان حاسس احنا نكلمهم يا ماما بقا ونقولهم محصلش قبول و... 
قاطعة صوت سيلا : ماما انا موافقة .... 
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية تحت مسمى القدر الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية تحت مسمى القدر)
reaction:

تعليقات