القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل السادس والعشرون 26 بقلم حنين عادل

 رواية لقد وقعت في الفخ الحلقة السادسة والعشرون 26 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الجزء السادس والعشرون 26 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ البارت السادس والعشرون 26 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل السادس والعشرون 26 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل السادس والعشرون 26 بقلم حنين عادل


وهي بتوطي لأن الساندوتش وقع منها خبطت في عربيته وهو اتخبط طار..
دماغها اتخبطت في الدريكسيون
صرخت من الوجع وهي بترفع دماغها ولاحظت سلطان اللي مرمي علي الارض 
برقت وهي بتبص عليه ونزلت من العربية بسرعة وراحت ناحيته كان مغمض عينيه قربت منه ووطت ليه وهي بتحاول تشوف ايه اللي جري له 
فتح عينيه فجأة ومسك ايديها ...
وعد وهي بتحاول تقوم : اهئ اهئ انت ايه يا شيخ مش بتتهد ليييييه 
سلطان قام وقف وهو ماسك ايدها :
مش كفايه لعبة القط والفار دي بقا ولا ايه 
وعد : مش هارضخ لك ولا هاتتحكم فيا انسي 
سلطان : وأنا مش هاسيبك لحد ما تنفذي اللي انا عاوزه مش بمزاجك
وعد : اوووف طيب اركب عربيتك أنا جعانة نروح ناكل في اي مطعم الأول وبعدين ربنا يسهل
سلطان مشي وهو ماسك ايدها
وعد: ايييه وعربيتي هاسبها في نص الطريق جايه بفلوس حرام ولا حاجة في ايه يا عم انت 
سلطان: مش واثق فيكي
وعد: ماتقلقش خد كلامي ثقة وبعدين فرضا لو هربت بتجيبني برده يعني مافيش فايده 
سلطان بص لها بتركيز:
طيب بس أي محاولة للهرب اخرتها الموت
وعد بابتسامه سخرية: زي الفل
سلطان رفع حاجبه: 
هو ايه اللي زي الفل 
وعد : كلامك زي الفل ها اروح بقا ولا ايه
سلطان: روحي !
وعد: ما انا لو كنت اعرف كنت مشيت بس للاسف معرفش امشي واسيب ايدي قدرها بقا انها ايدي
سلطان : كنت تقدري تقولي سيب ايدي بدل كل الرغي ده
وعد: وانت كنت تقدر تسيب ايدي برده بدل الرغي ده ولحد دلوقتي ماسكها
ساب ايدها فنفخت بزهق ومشت ركبت عربيتها 
مشي يعرج لحد ما ركب عربيته ومشي وهدي السرعه لحد مابقي ماشي جمبها 
كان وقت غروب الشمس كانت مطلعه ايدها من الشباك وسايبه الهوا يلعب في شعرها ومتابعة غروب الشمس بابتسامه بتحاول فيها تنسي مشاكلها ..
كان بيبص لها ومتابع حركاتها ومبتسم ..
زمر لها وشاور لها انها تقف وقفت وهو وقف ونزل من عربيته كانوا قدام مطعم ..
سلطان: يلا ..
وعد: ماشي بس انا هادفع تمن اكلي انا مش باكل بفلوس حرام ..
بص لها بعصبية حاول يخفيها ومسك ايدها ودخل المطعم ..
قعدت وعد علي الطرابيزة وهو قصادها ...
وعد كانت بتبص في كل حته حواليها وبتفكر ازاي تهرب منه ...
سلطان: هاتكلي ايه ؟!
بصت وعد للويتر وطلبت منه مشويات وطلب سلطان زيها ..
لاحظها سلطان فابتسم:
ايه بتفكري تهربي 
ماردتش عليه ..
سلطان بعصبية: 
مش بتكلم وماحدش يرد عليا
وعد : يبقي ماتتكلمش أحسن لأني مش عاوزه اتكلم معاك مش حابه اتكلم يا عم انت هو بالعافية ايه ده ؟!
كان هايتكلم بس الويتر جه وحط الأكل ...
بدأت وعد تاكل ومتجاهلاه وهو متعصب ...
ضحكت:
ماتاكل ايه سديت نفسك ولا الياس ماحدش يعرف يسد نفسه ولا انت جبله ما بتزعلش 
ماردش عليها وبدأ ياكل وهي بتاكل وكل اللي شاغل تفكيرها ازاي تهرب منه ..
خلصت وعد أكلها ووقفت ...
سلطان قام وقف:
ايه رايحه فين 
وعد: داخله الحمام في حاجه 
بص لها وهي ماسكه الشنطه بتاعتها وقال:
وانتي اخده شنطتك ليه
وعد: هاظبط الميكب وكده عادي في ايه ؟!
سلطان: طيب بسرعه
وعد: طيب حاضر ...
مشت وعد ووقفت مع الويتر وسلطان ملاحظها بس مش سامعها ...
وبعدين دخلت الحمام...
تليفونه رن فرد عليه:
ايوه يا ست الكل 
_ايوه يا إلياس أخبارك ايه ماكلمنتيش من ساعه ما سافرت
سلطان: أنا كويس الحمد لله يا ماما أنا رجعت بس بخلص شوية شغل وراجع 
_شغل ايه ؟!
سلطان: حاجه ضروري تتعمل 
_طيب بتاخد الدوا بتاعك 
سلطان: بقالي يومين ماخدتوش انا كده كده شويه وجاي 
_تيجي بالسلامة يا حبيبي 
قفل التليفون وهو بيبص ناحية الباب اللي دخلت منه وعد ...
سلطان بتفكير: 
هي اتأخرت كده ليه ! ممكن تكون بتعدل الميكب بتاعها البنات بيتأخروا ....بس كانت بتسال الويتر عن ايه 
لقي الويتر (الجرسون) معدي..
_هي الانسه اللي كانت قاعده معايا سالتك عن ايه ؟!
الويتر: كانت بتسألني في باب تاني للمطعم غير الرئيسي
برق سلطان: هو في باب تاني 
_ايوه يا فندم وهيا خرجت منه
اتعصب وقام من علي الكرسي بسرعه لدرجة انه وقع 
سلطان بعصبية: هو فين
قال له الويتر عن مكانه طلع يجري وطلع منه وبص يمين وشمال وكان بيجري زي المجنون بس مالقاش حد 
وقف وهو ماسك دماغه وبيبص في كل اتجاه وصرخ بعصبية:
وااااااااعد مش هاسيبك هاجيبك لو كنتي فين 
________________________
في فيلا ياسين كان قاعد في الجنينة بيأكل البغبغان جت رهف وقعدت جمبه 
رهف: جميل أوي يتحب
ياسين: بلاش يغرك المظاهر مع انه شكله جميل انما عنيف وماتتوقعيش ممكن يعمل ايه 
سكتت شوية وهو ساكت وبعدين بصت له :
وبعدين
بصلها باستغراب: وبعدين ايه 
رهف: هانعمل ايه احنا ظروفنا واحدة لازم نحط ايدينا في ايدين بعض وناخد حق اللي راحوا 
ابتسم ياسين:
طبق الانتقام بيتاكل بارد !
__________________________
كانت وعد قاعده في جنينه وماسكة شنطتها وبتفكر هاتروح فين...
طلعت من الجنينة وهي بتفكر تروح تجيب عربيتها بس خايفه تلاقي سلطان هناك 
وعد بتفكير: 
أعمل ايه انا دلوقتي ياربي كل ما اروح في حته الاقيه قدامي زي عفريت العلبة أنا الزمان جه عليا اوي بجد انا أروح فندق أقضي فيه الليلة عما ربنا يسهلها ..
وقفت علي الطريق تشاور للمواصلات .
_وعد
وعد حطت ايدها علي ودنها: يا ربي بقيت بتخيل صوته كمان لا كده كتير بجد كتير جدا 
فجأة لقت حد بيشدها من ايدها اتفزعت وبصت عليه وبرقت وهي علي وشك العياط:
ايه يا شيخ انت ايه ياشيخ ربنا يهد المفتري يا شيخ
سلطان: مش هانبطل شغل العيال ده بقا الوقت اتأخر يلا نروح 
ابتسمت وعد: 
اه نروح طبعا يلا 
ضربته برجلها وطلعت تجري
اتعصب وزعق:
اقفي يا وعد اقفي أحسنلك المرة دي وديني هاموتك مش هاتبقي في رجليكي
كانت بتجري كل اللي هي عوزاه تبعد عنه بكل الطرق
اتنهد ونفخ بعصبية وهو بيجري وراها طلع مسدسه وعمره :
انتي دلوقتي روحك في ايدي ماحدش يقدر يساعدك ..
كانت بتجري وبتبص وراها وخايفة وهو وراها مش سايبها
فجأة كان صوت خبطة قوية 
تفتكروا حصل ايه ؟!..
يتبع...
لقراءة الفصل السابع والعشرون اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ الفصل السابع والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ)
reaction:

تعليقات