القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبر السلسبيل الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

 رواية جبر السلسبيل الحلقة الخامسة والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الجزء الخامس والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل البارت الخامس والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم نسمة مالك

"بسم الله الرحمن الرحيم.. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ".. 
ليست كُلّ القلوب بالقلوب تليقُ فاختر لنفسك شخصًا إذا قَست عليك الأيام يكن لكَ فيه عشمٌ لا يخيب، ‏أختر خليلَ قلبك بحكمةٍ و أعلم أن كل شيءٍ يتغير ويذهب ، الأصدقاء والأحباب والبلاد والأماكن ، الشيء الوحيد الذي يبقى هو الوفاء و الذكريات ..
" خضرا ".. 
تنتظر عودة زوجها بنفاذ الصبر، لم يغمض لها جفن طيلة الليل، تدور حول نفسها في المنزل بأكمله دون هوادة، حتى توقفت أمام المرآة تطلع لانعكاس صورتها، عينيها تذرف العبرات ببطء، نادمة على قرارها الخاطئ كليًا بموافقتها على زواج زوجها من سلسبيل ، تقر و تعترف بأنها صُدمت من كم الألم و الوجع الذي اقتحم قلبها و روحها كلما رأتهما معًا، 
رفعت كلتا يديها وضعتهما على أذنها حين صدح في ذهنها حديث والداتها و نصحيتها لها التي لن ولم تنساها يومًا.. 
..... فلاش باااااااااااك... 
كانت الابنه المدلله، الوحيدة على أربعة رجال، قرة عين أبيها كل طلباتها مُجابة، لا يرفض لها طلب أبدًا،خاصةً أنها تشبهه في الشكل إلى حدٍ كبير أكثر حتي من أشقائها الذكور، ملامحها الرجولية كانت عائق في زواجها، و إقبال العرسان عليها.. 
حتى أتمت عامها السابعة عشر،  بدأت والدتها تفقد صوابها من شدة خوفها على ابنتها، فجميع الفتيات بعمر ابنتها قد تزوجوا و انجبوا طفل و اثنان، و ربما ثلاثة، وابنتها لم يأتي أي مخلوق لخطبتها حتى الآن.. 
"كل البنتة اتچوزت ، و بتي اللي قاعدة قعدة الحزانة يا راضي.. يا خوفي لتعنس و يفوتها قطر الچواز يا خوي".. 
تنهد "راضي" بحزن و هو يقول.. 
"كل شيء بأونه.. ادعيلها يا عديلة ربنا يرزقها بالزوج الصالح".. 
"الزوج الصالح موچود".. نطقت بها "خضرا" بفرحة غامرة فشلت في اخفائها، تأهبت جميع حواس والديها، و تطلعوا لها بلهفة يحسوها على استكمال حديثها، فتابعت بخجل قائلة.. 
"المثل بيقول اخطب لبتك و لا تخطبش لابنك، و أني رايدك تخطب لي يا أبوي ".. 
رمقها والدها بنظرات منذهلة حين وجدها تُكمل بنبرة متوسلة.. 
"ولد صاحب عمرك عبد الچبار المنياوي".. 
أبتسم والدها ببلاهة، و قد راقته فكرتها و عقد عزمه على تنفيذها في الحال لثقته العمياء بحب صديقه له، وأنه لن يمانع هذه الزيجة حتى لو رفض العريس ذات نفسه.. 
"براوة عليكي يا بت يا خضرا.. كيف كانت تايهه من عقلي الفكرة دي".. أردف بها و هو يهب واقفًا و سار تجاه باب المنزله بخطي مهرولة و هو يقول.. 
"أني هروحله دلوجيت و اتحدتت وياه، و هو هيرحب بچوازة ابنه منك يا خضرا و هيأمر ابنه يكتب عليكِ الليلة كمان".. 
"بلاش يا راضي".. نطقت بها "عديلة" بتحذير و تابعت بتعقل قائلة.. 
" الچواز معينفعش نچامل فيه.. لو ولد صاحبك
 اتچوز بتي غصب لاچل ما يرضى أبوه يبجي جلبه عمره ما هيميل لها، هيبجي عايش واياها چته من غير جلب و لا روح، و أول ما جلبه يلاقي اللي يعشجها بتك هتتحرق بنار الغيرة الواعرة اللي مهتقدرتش تتحملها".. 
"وه يا أمه لساتك كنتِ بتبكي و تقولي أني هعنس"..
غمغمت بها" خضرا " وهي تضرب الأرض بقدميها،نظرت لها" عديلة" بأعين دامعه و قالت بصوتٍ اختنق بالبكاء.. 
" أني خايفة عليكي يا بتي.. أيوه رايده اطمن عليكي في دارك مع راچل يعقد عليكِ برضاه لاچل ما يشيلك چوه حباب عنيه و يقفل عليكي برموشه"..
ربتت على كتفها برفق مكملة.. 
"اسمعي حديت أمك يا خضرا.. و بلاش يا بتي منها الچوارة اللي هيبجي العريس مچبور عليكي فيها.. هيچي عليه اليوم اللي جلبه هيعشج غيرك وقتها هتتمني الموت.. هيبجي ارحملك من الوچع اللي هيشج جلبك شج"..
...... نهاية الفلاش باااااك........
" يا ريتني سمعت حديتك يا أمه ".. 
همست بها محدثة نفسها بصعوبة بالغة من بين شهقاتها الحادة، ظلت تبكي لوقت ليس بقليل إلى أن وصل لسمعها صوت بوق سيارة زوجها تعلن عن وصوله.. 
مسحت عبراتها المنهمرة على وجنتيها سريعًا، و رسمت ابتسامة باهته على ملامحها الباكية، و سارت نحو باب المنزل بخطي شبه راكضة.. 
مرت دقائق معدودة كالدهر عليها و هي تقف تنتظر طالته عليها، جسدها ينتفض، و قلبها تسارعت دقاته بجنون من شدة ذعرها من أن يكون حدث بينه و بين ضُرتها ما تخشاه.. 
"أيه اللي موقفك أهنه!!"..
كان هذا صوت "عبد الجبار" الذي تفاجئ بوجودها تقف خلف باب المنزل، لم تنطق بحرف واحد، فقط تنظر له بملامح بدت جامدة، لكنها في الحقيقة تلقت صفعة ادمت قلبها على حين غرة حين لمحت ذلك البريق المتلألئ بعينيه رغم إتقانه الشديد في إخفاء مشاعره.. 
" دخلت على سلسبيل يا عبد الچبار؟؟!"..
قالتها بهدوء آثار الريبة بقلبه، هيئتها و الألم الظاهر على محياها جعل الخوف يزحف لقلبه حين وضع نفسه بمكانها، و تخيل ما الذي تشعر به في هذه اللحظة الأكثر ألمًا في حياتها علي الإطلاق.. 
اقترب منها و هم بضمها لصدره، و هو يقول بهدوء كمحاوله منه لإحتوائها.. 
"خضرا و بعدهالك عاد".. 
"داخلت عليهااااا؟!!!!".. صرخت بها بصوت يملؤه القهر، و الحسرة و هي تتراجع للخلف مبتعده عنه.. 
مسح "عبد الجبار" بيده على شعره بقوة كاد أن يقتلعه من جذورة، و ببوادر غضب قال.. 
"سلسبيل تبجي مراتي ولا ناسية!!!!".. 
"دخلت عليهاااا يا عبد الچبااار".. 
انفجرت بها بصراخ صم أذنيه، و أخرجه عن شعوره فأجابها على الفور بلهجة حادة.. 
"أيوه دخلت عليها يا خضرا".. 
"يا ألف بركة يا والدي".. 
كان هذا صوت "بخيتة" قالتها و هي تهبط الدرج و تطلق سيل من الزغاريد بسعادة و خبث في آنٍ واحد.. 
" مبروك يا أبو فاطمة".. 
أردفت بها "خضرا" و هي تسير من أمامه بخطوات ثابته كما لو كانت تحولت لآله تحت نظراته المشتعلة بالغضب، و الشفقة على حالها.. 
لتجحظ عينيه على آخرها حين وجدها تنظر له بقوة ذائفه، و ألقت على سمعه كلمة لم تخطر على باله أن تنطق بها بيومٍ من الأيام.. 
"طلقني... "... 
............... صلِ على محمد............. 
"جابر".. 
صف سيارته أمام منزل "سلسبيل" حب طفولته، و شبابه، كان قلبه متلهف للقاءها، و فرحته وصلت عنان السماء و هو يري أنه على بُعد بضعة خطوات صغيرة منها، و يصل لها.. 
لكن كل أحلامه تبخرت، ذهبت مع الرياح حين وجد نفسه مُحاوط بمجموعة راجل جميعهم موجهين سلاحهم عليه،و على رأسهم يقف حسان، ذراع" عبد الجبار" اليمين، و الذي يعرفه "جابر" جيدًا، فهو دومًا يقف عائق في طريقه.. 
رمقه "حسان" بنظرة متعجبة و هو يقول.. 
"جاي أهنه عاوز مين يا بيه!!".. 
"أنت بالذات أبعد عن طريقي الساعة دي يا حسان.. أنا الليلادي يا قاتل يا مقتول"..
قالها "جابر" بصوتٍ جوهري يدل على شدة غضبه، و هم بفتح باب سيارته إلا أن "حسان" اغلقها ثانيةً، و تحدث بأسف مصطنع قائلاً.. 
"هتبجي مقتول يا بيه".. 
................. سبحان الله العظيم......... 
" سلسبيل ".. 
لأول مرة تنعم بالراحة، و السكينة جعلتها تغرق بنومٍ عميق، تملمت على الفراش بتكاسل، لفحتها بعض البرودة جراء الهواء المتسلل عبر الأغطية ففتحت عينيها على وسعها حين أدركت نهوض زوجها من جوارها و مفارقته إياها.. 
تلاحقت أنفاسها و لوهله ظنت أنها كانت تتوهم وجوده، و أنه كان بطل إحدي أحلامها كعادته، و أن ما عشته معه مجرد حلم و ستفيق منه تجد نفسها بمفردها.. 
أخذ منها الأمر لحظات حتى استوعبت أن ما تعيشه ليس حلم بل حقيقة، و أنها أصبحت زوجة "عبدالجبار" و تحققت أهم أمانيها، تلفتت حولها تبحث عنه بلهفة.. 
مدت يدها،و تناولت روبها الحريري و ارتدته قبل أن تغادر الفراش، و سارت نحو باب الغرفة فتحته لتتفاجئ بجلوس "عفاف" على مقعد أمامه مباشرةً،
"صباح الخير يا مدام عفاف"..
أردفت بها "سلسبيل" و هي تدور بعينيها في الارجاء بحثًا عن من يمثل الأمان بالنسبة لها.. 
أما "عفاف" فور رؤيتها قامت بأظهار هاتفها و طلبت رقم رب عملها على الفور و هي تقول.. 
"صباح الخير يا هانم.. عبد الجبار بيه جاي في الطريق حالاً ".. 
اتقبض قلب" سلسبيل " حين وصل لسمعها صوت شجار بالخارج، ابتلعت لعابها بصعوبة، و تحدثت بصوتٍ مرتجف قائلة.. 
"أيه الصوت اللي بره ده"..
قالتها و هي تسير بخطوات واسعة تجاه نافذة الغرفة، و قفت خلف الواجهة الزجاجة ذات الميزة اللامرئية التي تتيح للرائي من الداخل فقط تبيّن ما بالخارج، تتابع ما يحدث بأعين مرتعدة، و قلب مذعور حين لمحت شاب ييتعارك بمفرده مع أكثر من رجل بجراءة و مهارة شديدة  ، غير عابئ للأسلحة الموجهه له، و يصيح بجملة واحدة فقط دون توقف.. 
"سلسبيل أنا جابر..... ".. 
انتهي الفصل.. 
هستني رأيكم يا حبايبي.. 
واستغفرو لعلها ساعة استجابة..
يتبع..
لقراءة الفصل السادس والعشرون اضغط على (رواية جبر السلسبيل الفصل السادس والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية جبر السلسبيل)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق