القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مزاج الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم منار همام

 رواية مزاج الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم منار همام

رواية مزاج الجزء الرابع والعشرون 24 بقلم منار همام

رواية مزاج البارت الرابع والعشرون 24 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم منار همام


ادم : عايزه تلعبي حاجه يا بنوتي. 
نور بفرحه: اه عايزه اركب اللعبه دي
شاهين اخد العيلة كلها وطلعو اتغدو برا وبعد البنات طلبو يروحو الملاهي. 
ادم وقف: بعد اذنكم بقا يا جماعه. 
يوسف: ااااوووه ادم شاهين هيركب لعب العيال دي 
ادم: مش حرم ادم شاهين عايزه تركب يبقي ادم شاهين هيركب
يوسف: لا اهدي كدا يا شبح شايف البنات بيصولنا ازي. 
ادم:وانا مالي اللي عايز ياخد مراته ويروحو يلعبو 
بص لاسراء.و ميسره .... 
رجالتكم مش، بيحبكم علي فكره... يلا يا نوري. 
ادم اخد نور ومشي. 
محمد: تعالي معايا يا اسراء نجيب ايس كريم حد عايز؟؟. 
يوسف: طب خليك انت يا عمي وهروح انا. 
محمد: لا خليك انا عايز اتكلم مع اسراء شويه. 
اسراء: حاضر يا بابا... اسراء قامت مع باباها. 
........... 
محمد: اخبارك  ايه مع يوسف؟؟ 
اسراء ابتسمت: كويسه الحمدلله. 
محمد: ربنا يهنيكم... سكت شويه وكمل..... يوسف ضهرك من بعدي يا اسراء وعمك شاهين ابوكي التاني.. لو في يوم زعلتي انتي ويوسف. اوعي تعملي زي البنات الهبله بتاعت اليومين دول 
عاتبيه بينك وبينه  اعملي كل حقوقك كزوجه بس بسكوت ودا هيبقي اقوي الف مره من الصريخ والصوت العالي 
لو ربنا كرمك ببنت تسميها علي اسم امك. واوعي في يوم تنسيني انا او امك
اسراء قلبه اتقبض: ليه بتقول كدا يا بابا ربنا يخليك لينا. ومحدش هيسمي بنتي غيرك. 
محمد ابتسم : متخافيش ان بس بقولك كدا محدش يضمن عمره. يلا بقا أتاخرنا عليهم 
.......... 
اسر بغضب: ااااازي قتلته ازاااي وانتو كنتو فين. 
: يا باشا.... 
اسر: اخرس خالص نص ساعه وسمع خبرها فاهم. 
: حاضر يا باشا 
اسر بص علي عماد الي وقف وراء
اسر: وانت تتصرف معرفش كل املاك شاهين تنزل الارض النهارده تخليه يمضي من غير ميخد باله اخر النهارده ولا هخلص عليك. 
عماد: طب والحساب. 
اسر: هديك اللي انت عايزه غير ان كل لاملاك الي هتمضي عليه شاهين خليه باسمك 
عماد: حاضر يا باشا 
اسر: وربنا لصفيكم كلكم. 
******
نور قاعده جنب ادم وماسكه الدبدوب اللي جبهوله ومبسوطه. وادم مشغول في الكلام مع ابوه بس ماسك ايدها من تحت الطرابيزه. 
اسلام قعد ومركز مع كل حركه من ايڨا
اسلام: احم شاهين بيه بما انك يعني بتعتبر  ايڨا زي بنتك ف..  انا طالب ايدها منك. 
شاهين:ولله تسألها ونشوف رأيها 
الكل بص لايڨا وهي اتحرجت. وحاولت تهرب من الموقف. 
ايڨا: ع.. عمو محمد جه بالايس كريم.... وقامت تجري 
في نفس الوقت كان محمد واسراء جاين من الجهه التانيه.. وايڨا بتعدي بسرعه علشان توصل لمحمد ومش واخده بالها من العربيه اللي جايه 
محمد جري علي لايڨا يبعدها عن الطريق
: ااااايڨا....... 
اسراء كانت وقف مصدومه لحد ما حست بدم ابوها علي وشها 
اسراء: باااااااااابا..... ودي كانت اخر حاجه حست بيه. 
******
اسراء: بابا. بابا. بابا محصلش ليه حاجه. 
اسراء قامت مفزوعه لقيت يوسف جنبها وباين عليه الحزن مسكت فيه.. 
اسراء منهاره: بابا بابا يا يوسف بابا كويس صح. طب. هو فين انا عايزه.خليه يجي. 
يوسف بحزن: ربنا يرحمه 
اسراء فضلت تضرب في يوسف: لا لا بابا كويس بابا محصلش ليه حاجه. 
يوسف مسك ايدها: فووووقي يا اسراء عمي محمد مات 
اسراء بصوت عالي: لااااا بابا محصلش ليه حاجه. 
يوسف: مات يا اسراء اااأفهمي. 
اسراء بدأت تهدي وقعدت علي السرير وضمت رجليها
يوسف بحنه: دا قدر ربنا يا اسراء.... قومي يا روحي علشان تودعيه قبل الدفن. 
اسراء قامت مع يوسف وهي تايهه. 
اخر اليوم بعد الدفن والعز خلص.... 
يوسف دخل لاوضه ملقيش اسراء كان هيتجنن دور عليها في الاوضه. 
يوسف: اسراءاسراء انتي فين 
سمع صوت طالع من الحمام حاول يفتح الباب كان مقفول مترددش لحظه وكسره 
لقي اسراء قاعده وضمه رجليها وبتعيط يوسف جري عليها وحضنها. 
اسراء بعيط: بابا.... بابا... يا يوسف خلاص راح مفيش بابا ولا حتي ماما. 
يوسف: انا ابوكي وامك واخوكي وجوزك يا اسراء. 
اسراء: لا يا يوسف انا عايزه بابا.
يوسف باس راسه: يلا ننام يروحي 
في اوضة محمد. شاهين ماسك هدوم محمد وبيتكلم معاها. 
: خلاص يا محمد سبتني سبت اخوك لوحده في الدنيا دي.
خلاص راح اللي وصاني عليه ابويا وامي
طب وعيالي هيعملو ايه من بعدك دول كانوا بيحبوك اكتر مني.
هشكي لمين.مين هيبقي سندي وضهري من بعدك.... 
عارف رغم انك الصغير بس طول عمري بعتبرك اكبر مني 
بنتك هي بنتي متخافش عليها..... 
اسراء نايمه في حضن يوسف وكل شويه بطلع شهقات اثر العياط الباب خبط 
يوسف ساند ضهره علي السرير بيفكر وبيحرك ايده علي شعرها اسراء. 
الباب خبط يوسف اتعدل في قعدته: اتفصل. 
دخل شاهين: اسراء عامله اي دلوقتي ؟؟
يوسف: فضلت تعيط لحد ما تعبت ونامت. 
شاهين باس راس اسراء 
: خلي بالك منها يا يوسف ومتسبهاش تقعد لوحدها كتير علشان تنسي
يوسف: حاضر يا بابا. 
شاهين:ربنا يصبرها. 
******
جاسر قاعد وساند راسه بين اديه 
فجاء حس بايد علي كتفه.وكانت ميسره. قعدت جنبه
ميسره بحزن: انت كويس؟
جاسر اترمي في حضنها وعيط. 
: لا انا مش كويس يا ميسره..   ط.. طب هحكي لمين كل مشاكلي دلوقتي ...هلعب مع مين كوره هدخل المطبخ مع مين ......دا كان اقربلي من ابويا 
مين هيواسيني ويقولي هتعدي 
ميسره عيطت وحضنها جاسر
جاسر: كل واحد فين دخل لاوضه بتاعته علشان يعيط ومظهرش للتاني ضعفه علشان مانضعفش كلنا بس والله كلنا مكسورين من بعد وفاه عمي محمد. 
ميسره مسكت وشه بين اديها. 
ميسره: لا انت قوي يا جاسر عارف ان  موت  عمي محمد هيأثر فينا كلنا بس هو في مكان احسن دلوقتي مع مراته ادعيله ولازم كلنا نكون سند علشان اسراء. 
جاسر رجع حط راسه في حضن ميسره. 
عند ادم ونور 
ادم حضن نور بهدوء ومش راضي يتكلم
نور: ادم انت.. 
ادم: هشششش مش عايز حاجه غير حضنك دلوقتي. 
نور: ادم يوسف محتاجك جنبه دلوقتي ماينفعش تسيبه. 
ادم: يوسف مع مراته كل واحد جوه اوضته دلوقتي 
نور طلعت ادم من حضنها ومسكت وشه بين اديها. 
نور:طاب وباباك يا ادم هو كمان محتاجك دا اخوه ماينفعش تسبوه لوحده الواحد لما بيقعد لوحده في مواقف زي دي بيتخنق اكتر ودا بيتعبه اكتر. 
ادم بتعب: حاضر يا نور هروح اشوفه وانتي شوفي اسراء 
******
شاهين قاعد وماسك صوره ليه وهو ومحمد وامه وابوه.... 
ادم وقف علي الباب: ايه يا حج. 
شاهين رفع وشه: سبت مراتك ليه يا ادم. 
ادم: هتنام مع اسراء وانا جيت اقعد معاك بما ان ماما عند بيت خالي. 
جاسر: ايه دا ادم هنا؟
ادم: اهو جاسر كمان جه. 
يوسف: لاوخد عندك وكمان يوسف. 
شاهين: يوسف سبت اسراء ليه انا مش قولتلك اقعد معاها. 
يوسف: معلش يا بابا هما البنات هينامو معاها النهارده وهما بنات مع بعض وهيفموها اكتر
شاهين: يا ابني مفيش حد بيفهم الواحده اكتر من  جوزها
يوسف: خلاص يا بابا هتبقا كويس
شاهين: تعالو يا عيال شاهين اشبع منكم مين عارف مين عليه الدور. 
كلهم جريو علي باباهم وحضنوه: بعد الشر عليك يا حج
 *عند البنات كلهم قعدين حولين اسراء علي السرير  بيتكلمو في موضوع مختلفه علشان يحاولو يلهوها.* 
دخلت ايڨا وهي حزينه ومٌحرجه
اسراء: تعالي يا ايڨا مالك؟
ايڨا بدموع: اسفه عارفه ان دا حصل بسببي. 
اسراء: لا يا ايڨا اوعي تقولي كدا دا قضاء ربنا. 
ايڨا جريت عليه وحضنته وقالت : اسفه. 
*****"
في مكان تاني 
عماد واقف علي قبر محمد بيحاول يفتحه. 
عماد: كدا كدا ميت والحي إبقي من الميت اخد ميراثك وبعدين اشوف اخوك...
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس والعشرون اضغط علي : (رواية مزاج الفصل الخامس والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية مزاج)
reaction:

تعليقات