القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم حنين عادل

 رواية لقد وقعت في الفخ الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الجزء الرابع والعشرون 24 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ البارت الرابع والعشرون 24 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم حنين عادل


رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم حنين عادل


هتساعديني اخد حقي منها ومنه لشرفي ورجولتي ولا لأ صدقيني ماحدش يقدر يئذيكي بس اعتبريه طلب وبعد كده هابعد عن حياتك ! قررتي ايه
بصت ليه وعد بتفكير: أنا...
كان منتظر ردها بتركيز...
وعد: أنا مش موافقه !
رفع حاجبه: بعد كل اللي حكيتوا ليكي 
وعد: أنا كفاية عليا التوتر والقلق اللي عيشتوا في حياتي ماقدرش علي كده ثم انك مش هاتقف عليا خلي حد غيري يروح 
رد بعصبية: 
انتي قد كلامك ده يعني 
نفخت وعد : 
لو فاكر اني بتهدد يبقي غلطان انت عارف ان مافيش حاجه عندي اخاف عليها !
رد ببرود وهو مضيق عينه بشر: 
بس الروح برده مهما كان غالية والموت مش طريقه سهل في موتات بشعه ربنا ما يكتبها عليكي 
وعد: عندي يقين ان ربنا مش بيجيب حاجه وحشة وكل حاجه بتحصل محسوبة ومكتوبة وان حصل الموت هو هوا سواء بطريقه بشعه أو عادية طب تصدق بالله تبقي قدمت لي هدية وأعيش ليه في دنيا مؤذية دا كده هاكون موت شهيدة أنا مش همي الدنيا أنا همي الآخرة
كانت ساكت وهو بيسمع لها وبينفخ.
وعد: بص يا سلطان أقصد يا إلياس أنا مش هاعمل اللي انت عاوزه اكيد عندك طرقك انت مش قليل فاشوف غيري 
إلياس بغضب: انتي مصره بقا ..
وعد: ايوه مصره 
إلياس : ما تتحدنيش يا وعد 
قامت وعد وقفت : 
ارجوك بقا سبني في حالي 
دخلت وعد الڤيلا فقام ودخل وراها جري وهو متعصب و
__________________________
دخل ياسين الڤيلا وعلي مكتبه علطول ورهف قاعدة في الريسبشن 
بصت ليه وهي مش مرتاحة من تصرفاته الغريبة ..
قامت وخبطت علي باب المكتب 
ياسين : ادخل
دخلت رهف وقعدت علي الكرسي قدامه 
ياسين: في حاجه يا رهف
رهف: بصراحة ، بصراحة 
ياسين: اي حد بيبدأ كلامه بكلمه بصراحة بيبقي بيكذب 
حاولت تبتسم: 
اه ظابط بقا وهاتعملهم علينا 
ياسين : كنت بقا ما قولتيش في ايه !
ابتسمت: من غير بصراحة يا سيدي أنا حاسة انك متغير معايا مش عارفه ليه انا عملت حاجة غلط أو انت زعلان مني في حاجة
ياسين : لا عادي دا إرهاق بس من شغل الشركة 
رهف: ياسين أنا عاوزه أحكيلك عن حاجة 
ياسين : اتفضلي أنا سامعك 
رهف : أنا بصراحة كذبت عليك في حاجة 
بص لها ياسين بتركيز: 
في ايه؟!
رهف: أنا ماكنتش غنية وأهلي متوفيين في حادثة 
ياسين : وقولتي ليه الكلام اللي قولتيه ان أهلك باعوكي ليه وشركتكم كانت هاتفلس مش فاهم 
رهف: أنا هاحكيلك من الأول خالص
كان ياسين بيبص لها بتفكير وهز راسه انها تكمل كلامها..
رهف: أنا كنت من عيلة فقيرة بابا الله يرحمه كان نعم الأب كان شغال عامل يومية وأمي كانت بتساعده وبتشتغل تغسل سجاد تنضف بيوت كنت بنتهم الوحيدة علموني أحسن تعليم وبقا معايا مؤهل عالي وكنت بجتهد وبجتهد عشان احس اني وفيت ولو جزء بسيط من تعبهم وأخليهم فخورين بيا..
دورت علي شغل كتير لحد ماحد اتوسط لي في شغل في شركة كبيرة كنت مبسوطة أوي وفكرت خلاص اني هبدأ اريحهم واساهم ولو بحاجة بسيطة ..
بس كالعادة في حياتي مش بلحق ارتاح ومش بلحق أفرح 
روحت بيتنا اللي في حارة شعبية بسيطة وانا مبسوطة وهاين عليا اجري المسافة مش منتظره الثواني دي اللي كانت فاصل بين كل حاجة
لقيت ناس ملمومة قدام بيتنا فرحتي اتحولت لخوف وحسيت ان رجليا مش شايلاني 
الناس واقفه بتمصص والشفقة في عين كل اللي ببص ليهم ...
بلعت ريقي بصعوبة وروحت اسأل واحد منهم وأنا بدعي ربنا بكل جوارحي يكونوا بخير 
رد عليا ان بابا وقع من علي السقالة وفي المستشفي 
جريت بخوف عليه ..
دخلت المستشفي لقيت أمي قاعده بتعيط وخايفة ..
قربت منهل وانا بحاول أواسيها وعرفت منها انه وقع علي حاجه حادة خلته ينزف دم كتير والله أعلم بحاله واحتاج نقل دم وادوله من المستشفي لما لاقوها ست كبيرة مش هاتقدر تتبرع ..
يوم والتاني والتالت بقا أحسن الحمد لله روح معانا البيت وكنت بشتغل ومطمناهم ان مرتبي كبير وخلاص يرتاح بقا ..
كنت ملاحظه ان في حاجة غريبة فيه حاساه تعبان مع ان الجرح كويس كنت مستنية أما اقبض واروح أكشف عليه في مكان كويس لأني عارفه طبعا الاهمال في المستشفيات الحكومي
أول شهر قبضته اخدته غصب عنه وروحنا لدكتور والدكتور طلب أشعه وتحاليل ...
عملناها وروحنا تاني يوم وكانت أكبر مفاجأة في حياتنا طلع عنده الإيدز ...
وقف وداخ وانا مسكته كان هايموت من الخبر ده ازاي وهو ماعملش حاجة غلط 
الدكتور سألنا شوية اسألة ولما عرف انه اخد دم قال ممكن يكون كان دم ملوث بالإيدز ..
المرض ده في الدم المهم مايحصلش علاقه زوجية ومايتبرعش بالدم وان الموضوع مش صعب وبالعلاج والوعي سهل...
روح بابا معايا وأنا حاسة باللي فيه وبقهرته وان احنا في مجتمع لو عرف مش هايسيبه في حاله ومش هايقدر حالته..
ماما عرفت وتعبت كل مادا بيسوء حالتهم لحد ماعرفت عمتي اللي كان بابا فاكرها بتحبه وقالت للكل
بقا بيمشي في الشارع بيشاوروا عليه وبيبعدوا عنه وبيخافوا منه ..
ماقدرش يستحمل نام ما قامش 
دموعها نزلت : 
راحت ماما تصحيه ماصحاش نامت جمبه وحضنته وماصحتش كان طول حياتها معاه ولما مات ماسابتوش
فضلت فترة مش قادرة أستوعب اللي حصل بس كان لازم أجيب حقه روحت للمستشفي وللمدير وحكيت له قال ان احنا الدم المستورد بيجي من شركة E.s مش هنا بس علي كل المستشفيات الحكومية وان هما مالهومش ذنب 
طلعت ورايا ممرضة وانا ماشية وقالت لي ان حالات كتير حصلها كده وكله بسبب الدم ده حسبي الله في اللي يأذي الغلابة
اتعصبت وحلفت اني أجيب حق بابا فضلت أبحث وراء الاسم ده لحد ما عرفت مين صاحب الشركة ..
ياسين: أكيد إلياس !
رهف : إلياس دمر لي حياتي وحياة أهلي كنت ممكن ارفع قضية وابقي غبية ومش هاعرف أخد حق ولكن فكرت في حاجة تانية 
ياسين: تشتغلي عنده سكرتيرة وتخليه يحبك وتدخلي حياته وبعدين تخونيه وتكسري قلبه
رهف : لأ مش ده اللي كونت عوزاه أنا كنت عايزه اسمه اموته مش اخونه أنا انجبرت أقول كده وأعمل كده 
ياسين : مين اللي جبرك علي كده ؟! 
رهف :.....
___________________________
دخلت وعد الڤيلا فقام ودخل وراها جري وهو متعصب وخبط باب الڤيلا برجله 
اتفزعت وعد وبصت وراها 
قرب منها وهو بيقلع الچاكت: يظهر انك مش بتفهمي بالحسني ..
رجعت لورا بخوف وطلعت تجري علي السلم وهو وراها
دخلت الأوضه وبتحاول تقفل الباب بسرعة قبل ما يدخل حط رجله قدامه وزق الباب 
وقعت علي الأرض وهو بيقرب منها وهي بترجع لورا قامت تقوم بسرعه مسكها من رجليها وشدها وهي بتصوت:
ابعد عني يا سلطان ابعد عني يا مجنون 
سلطان: أنا هاوريكي الجنون 
شالها وهي بتضرب فيه وبترفس ورماها علي السرير وبيقلع في حزامه 
برقت ليه بخوف وكانت بتبص في كل حته في الاوضه وقامت تجري ناحية الباب بس كان اسرع منها و....
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس والعشرون اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الخامس والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ)
reaction:

تعليقات