القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صراع مع الزمن الفصل الأول 1 بقلم فاطمة الموجي

 رواية صراع مع الزمن الحلقة الأولى 1 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الجزء الأول 1 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن البارت الأول 1 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الأول 1 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الأول 1 بقلم فاطمة الموجي


Cairo 2013 . 
- بزعيق هز أرجاء المكان : إنتي من اليوم و رايح لا أختي ولا أعرفك ياا عار يا بنت الكل*ب .
بصوت مبحوح من كتر العياط  و بتترجاه : عبد الله اسمعني بالله عليك أنا اللي أختك مش هو أنت المفروض تصدقني . 
مسكها عبد الله من شعرها جامد و قالها بنبرة تحذيرية : اسمي ميتنطقش على لسانك الوسخ تاني مش كفاية فضحتينا قُدام الناس ، و بعدين جرّها من شعرها و رماها برا البيت : اخفي و مشوفش وشك هنا تاني . 
بصوت عالي و ترجي : والله العظيم ما عملت حاجة اسمعني طب أروح فين حرام عليك أنا مظل ... 
، وملحقتش تكمل كلامها لأن الباب كان اترزع في وشها . 
* في الوقت الحالي*
فاقت من شرودها على صوت المُضيفة : أنسة سُهيلة أحب أقول لحضرتك إن الطيارة على وشك الهبوط . 
مسحت سهيلة دموعها بسرعة و بصت للمضيفة بابتسامة و هزت راسها بموافقة . 
مشيت المُضيفة و بصت سهيلة قدامها بجمود و هى بتقول ف نفسها : رجعتلك يا ابن محمد البحراوي وريني أخرك فين ! 
بعد وقت قليل الطيارة هبطت و قامت سهيلة عدلت بدلتها و لبست نضارة الشمس بتاعتها و نزلت من الطيارة مُتجهة للعربية اللي جاية تاخدها . 
ركبت بجمود و قالت للسواق : وديني ع الشركة الأول يا عم محمد . 
عم محمد بطاعة : حاضر يا بنتي . 
ابتسمت سهيلة و هى من جواها متوترة من الوضع الجديد اللي هتعيشه . 
*في إحدى بيوت القاهرة* 
الأب بزعيق مُرعب : إنت غلطت ف حق أختك أنا وصيتك عليها تكون سند ليها مش سند عليها  إنت غلط و هتفضل طول عمرك غلط  ، و قرب منه عشان يمسك رقبته و يخنقه ف صحي عبد الله من النوم و هو بينتفض و حاطط ايده على رقبته و بيستغر ربنا .
عبد الله بتنهيدة : هتفضل لإمتى يا بابا تلومني على حاجة أنا عارف إنها صح . ، و بالصدفة عينه جات ع الساعه قدامه لقاها 8:30 ف برّق بصدمة و هو بيقول بذهول :  معاد الشغل !!! 
، قام جري و هو بيغسل وشه و سنانه بسرعه و لبس هدومه بعشوائية و نزل جري وقف تاكسي و اتجه لشغله . 
___________________________
 *قصر الداغر* 
 بص مروان على شكله ف المراية لآخر مرة بنظرة رضا و ابتسم و هو بيقول بضحك : طب والله قمر وليهم حق يموتوا عليا . 
 ، و بعدين لبس چاكت بدلته و نزل  .
 كانت العيلة قاعدة بتفطر ف نزل مروان و هو بيقول : صباح الخير . 
 خديجة بحُب : صباح الخير يا قلب ماما اقعد افطر .
قعد مروان فقال شاهين ب ضحك : شوفي ابنك يا خديجة بينزل متشيك و هو رايح الشغل و كأنه رايح لعروسته . 
ضحك جاسم و قال : هو ده عارف يعني إيه بنات ده من الشغل للبيت و من البيت للشغل . 
بصله مروان و حدف ف وشه معلقة : مش أحسن ما أكون مقضيها صياعة مع الصيع بتوعك ؟ 
جاسم حط ايده على وشه مكان المعلقة : ده أنت إيدك تقيلة يا عم . 
خديجة بضحك : هتبطلوا ناقر و نقير إمته ! 
جاسم بضحك : ده مروان ده حبيب قلبي يا ماما عشان كدا هياخدني معاه النادي انهاردة .
بصله مروان بسُخرية و هزار : قول كدا بقا يا كلب . 
لسه جاسم هيتكلم ف سمعوا صوت واحدة نازلة ع السلم بطفولة و بتقول ب مرح : ماروو . 
بصلها مروان و ابتسم ابتسامة واسعه و فتحلها دراعاته ف جريت عليه قعدت ع رجله وحضنته : كنت فين امبارح طول اليوم  وحشتني اوي . 
مروان بحب : معلش يا حبيبي كان عندي شغل كتير أوي و رجعت متأخر و كنتي نايمة  . 
جاسم بغيظ : شوف بيعاملها إزاى إنما ييجي عندي أنا و يعاملني زي جوز أمه . 
بصله شاهين بطرف عين : اتلم يا جذمة . 
نِجمة بطفولة: مرواني أنا عاوزة أخرج بقالك كتير مخرجتنيش . 
مروان بحُب : عيوني ليكي يا قلب مروانك وعد هخرجك انهاردة اول ما أجي . 
ابتسمت نِجمة بفرح و حضنته فقال مروان : هوصلك الكلية انهاردة إيه رأيك . 
بصت نِجمة ل شاهين : بابي أنا عاوزة أخد اجازة انهاردة من الكلية . 
شاهين بحنية : لا ياحبيب بابي لازم تروحي عشان ميفوتكيش حاجة إنتي أخدتي اجازات كتير  . 
هزت نِجمة راسها بامتعاض ف مسك مروان توست و إداه ل نِجمة : يلا كلي عشان نقوم نمشي . 
جاسم بمرح : خدوني معاكوا . 
مروان : طب خلص أكل  و انجز كدا في ظابط يتلكع التلكيع ده ! . 
جاسم و هو بيشرب عصير : إنت قلبت ليه يا نجم ما أنت كنت حنين من شوية . 
هز مروان راسه يمين و شمال : سبحان الله أومال لو مكنتش إنت و نِجمة تؤام ! 
جاسم بغرور مصطنع : الإختلاف مطلوب يا باشا.  
بصله مروان و حدف ف وشه معلقة تانية ف قال جاسم : مجاتش فيا . 
ضحك مروان و شرب العصير . 
* شركة إدوارد* 
فتح الجارد باب العربية ل سُهيلة ف نزلت بثبات و هى بتلبس نضارة الشمس بتاعتها و بتبص قدامها بجمود و من جواها متوترة من اللي جاى . 
مشيت بالكعب بتاعها و حاطة چاكت بدلتها على كتفها و اتحركت باتجاه الشركة . 
كانوا الموظفين بانتظار المُديرة الجديدة بتاعتهم ف كانوا واقفين بيستقبلوها ف قلعت نضارتها و ابتسمت و قالت بصوت واضح : صباح الخير أنا سُهيلة أحمد درويش مديرتكم الجديدة و طبعاً زي ما انتوا عارفين أنا اللي كنت ماسكة فرع  ف إيطاليا و لكن حصلت بعض الظروف خلتني أجي هنا  و طبعاً مش محتاجة أقولكم إني بكره التهاون في الشغل و بحب الانتظام و إن شاء الله مستنية منكم شغل كويس . 
كانت واقفة جمبها السكرتيرة بتاعتها ف بصتلها سهيلة بابتسامة  : فين مكتبي ؟ 
نانسي و هى بتشاورلها بإيدها : اتفضلي يا افندم مكتبك من هنا . 
مشيت سهيلة بابتسامة مصطنعة عشان تقلل التوتر اللي جواها و راحت مكتبها و قعدت بتنهيدة و هى بتسند راسها على الكرسي . 
* عند عبد الله * 
نزل من التاكسي و دخل الشركة بسُرعة و اتجه لمكتب المُدير عشان يعتذرله عن التأخير . 
عند سهيلة الباب خبط ف قالت بصوت واضح : ادخُل . 
الباب اتفتح ببطء و بصت سُهيلة على اللي واقف فقامت وقفت و هى بتبص ع اللي واقف بصدمة . .
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : (رواية صراع مع الزمن الفصل الثاني)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية صراع مع الزمن)
reaction:

تعليقات