القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالإتفاق الفصل الأول 1 بقلم مي سيد

 رواية زواج بالإتفاق الحلقة الأولى 1 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الجزء الأول 1 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق البارت الأول 1 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الأول 1 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الأول 1 بقلم مي سيد

بهمس _  بت ي امينه متقوليلى فين الحته ال فيها شمس عشان اقعد فيها بدل التلج ده 
 ردت وهى بتحاول تكتم ضحكتها = هو ده وقته بذمتك  ، الدكتور لو شافنا هينفخنا واحنا مش عارفين نتهبب نحل حاجه اصلا
_  مش مهم  ، بكره يجى قره عيني يلمنى من الارف ال انا فيها ده
وقبل م امينه ترد كان هو اتكلم  بصوت يفزع
_ انتو بتتكلمو ف اي 
= محدش اتكلم ي دكتور 
_ بس انا شايفك بتتكلمى 
= أبداً انا شوفت ناس لابسه نضاره شمس ف اللجنه ف قولت اسألها ع مكان الشمس عشان زى م حضرتك شايف الجو تلج 
لقيته شال نضاره الشمس من ع عينه وبصلى ببرود وقال 
_ ااه  ، ده انتى بتتريقى بقا 
رديت باستغراب مصطنع 
= انا؟!  ان شالله اعدم البت المسهوكه دهى م حصل 
_ قومى اقفى 
= بس انا بحل ي دكتره 
رد ببرود _ لا مهو مفيش داعي تحلى 
= لا متقولش انك هتنجحنا انا والبت امينه من غير امتحان  ،  مش كل دي ثقه يعنى  ،  وبعدين مش ادام الناس كده 
_ لا ده انا هعملك محضر غش فمفيش داعى تحلى 
= ي راجل عيب  ،  هو احنا ف بينا الكلام ده  ،  مش علاقه طالب ودكتور دى والله  ،  اى إنعدام الثقه ده 
رد بزعيق  _ قولت اقفي ي بشمهندسه 
وقفت ببرود شديد واستنيه لحد م جاب ال هيعملى المحضر 
* هاتى ورقتك ي بشمهندسه 
رديت بخجل مش موجود اصلا _ لى حضرتك انا مغشتش والله حتى اسأل اللجنه كلها
وعشان انا عبدالناصر ف نفسي البنات كلهم شهدوا انى قاعده ساكته ومتكلمتش ومحدش قال انى اتكلمت 
* طب اقعدى ي بشمهندسه بس لو سمحتى متتكلميش 
رديت بخجل مصطنع _ حااتر 
بعد الإمتحان
_ مى قوليلي بجد  ، انتى حابه الكليه للدرجادى  ، طيب اديني كده السن ال عايزانا نطلع منه من الكليه دى 
رديت ببراءه = لي بس ي مينو انا عملت اى 
_ ملقتيش غير يونس ي مى، يونس  ، ابن العميد  ، ده انتى لو عايزه تشلينى مش هتعملى كده 
( نسيت اعرفكو بنفسي  ، انا مى  ، ف تانيه كليه زراعه  ، اكتر كليه متعبه ف التاريخ، بس لو هشحت كده محبش غيرها  ، ملامحى عاديه بس ال محببني ف نفسي هو خماري ولبسى الواسع الحمدلله وزى مهو باين  ، واضح جدا انى هاديه وكيوت جداجداجدا  ، دى أمينه، صاحبتى  ، شريكه المصايب والمحاضرات والسكاشن والأيام كلها  ، الحقيقة انى مش بروح الكليه غير عشان  نقعد سوا  لو هشحت كده مصاحبش غيرها  ) 
= لا بقولك اى م انتى عارفه انى مش بطيقه 
_ أيوه لي بقا  ؟ عملك اي؟ ده انتى خلتيه يحطك ف دماغه ي مى  ، مشوفتيش نظرته ليكي بعد م الراجل مشى من غير م يعملك المحضر 
= الحقيقه مش عارفه والله ي أمينه بس مش بطيقه  ، يمكن عشان شايف نفسه وانا مبحبش الشخصيات ال زيه  ، فاكر انه عشان بقا دكتور بالواسطه الدنيا بقت ملكه  وبعدين انا مجتش جمبه هو ال كان رامى ودنه معاناا 
_ هتشليييينااااااي 
= احم أمينه 
_ خلاص هتتاسف اهى 
= تعالى نأكل عشان الامتحان جوعنى 
_ خلاص هتشلنى اهى
خلصنا امتحانات وفاضل اخر امتحان  ،  اخر ماده  ،  ماده دكتور يونس  ،  وال الحمدلله حليت فيها كويس جدا  ،  ومطمنه انى هجيب فيها تقدير كمان 
جه يوم النتيجه وقالو النتيجه ظهرت روحت اجيبها انا وامينه واتفاجئت اني شيلتها  
_ مى معلش بصى اهدي ان شاء الله هنعمل تظلم وهترجعلك الدرجات  
انا الحقيقة مكنتش معاها،  انا كنت بكتشف سبب هدوء دكتور يونس الفتره ال فاتت  ،  بعد اخر موقف متكلمش ومحصلش حاجه  ،  عشان كان بيفكر هيردلى ال حصل ازاى  ،  وال اكتشفته دلوقتي  ،  بس للأسف مش انا ال هسكتله  يكش اترفد فيها 
سبت امينه تتكلم ومشيت عشان اروحله المكتب 
_ مى  .. مي..  طب راحه فين طيب 
جريت وروايا وروحت المكتب ملقتوش  ،  بس هو ممشيش  ،  لأنى شايفه عربيته من خمس دقايق بالظبط  ،  مشيت ع اساس اروحله عند مكتب أبوه لانه اكيد هناك لاقيته واقف عند العربيه بتاعته  ،  روحتله وانا ع اخرى 
_ مهو سيادتك لو مفكر انك لما تشيلنى الماده فانا بقا هقعد اعيط واجى اعتذرلك ف انت غبى  ،  ولو مفكر انى هشيلها واسكت واقول الحمدلله انها جت ع قد كده واشيل الماده يبقى حضرتك برضه غبى  ،  مش انا  ،  لا انا ال هعيط ع ماده  ولا انا ال هسكت عشان سيادتك دكتور وابن العميد  ،  كان نفسي اسكتلك والله بس مبعرفش  ،  تعمل اي بقا  
ع م خلصت كلام لقيت تقريبا كل الجامعه حوالينا وامينه بتحاول تسكتنى 
قبل م اسيبه وامشى لقيته مسك ايدي وبيزعق وقبل م يزعق كانت ايدي ع وشه 
 رد بنرفزه ووشه بقا احمر من العصبيه _ انتى اتجننتى  ،  اى ال انتى عملتيه ده  ؟ 
= ايدك دى متلمسنيش 
_ قسما بالله لادفعك تمن القلم ده غالى جدا  
= هه اخرك اعمله   ،  يلا  ي امينه
عدى اسبوع ع ال حصل ويونس هادى وانا متاكده ان هدؤه ده وراه مصيبه  ،  بس انا الحقيقه مش قلقانه خالص  ،  انا مستبيعه اصلا  ،  اخره يعمله   
وف يوم وانا قاعده مع امينه لقيت حد بيقول
~ لو سمحتى حضرتك مي السيد 
_ ايوه انا 
~ طب العميد طالب حضرتك ف مكتبه 
= البسى بقا  ، فكرك هيعدى القلم ال ادتيه لابنه بالساهل كده 
رديت وانا بقف عشان اروح للعميد  _ اخره يعمله هو وابنه  ، انا مش بخاف طول م انا صح وربنا معاياا 
وصلت المكتب وخبطت وسمحلى ادخل 
_ حضرتك طلبتنى ف حاجه ولا اي 
= انا شوفت ال عملتيه مع دكتور يونس  ، ابنى 
رديت ببرود _ واى المشكله يعنى  ؟ م الجامعه كلها شافته  ؟
وفجأه أبتسم  ، لا ده ضحك  وقال 
_ انا متفاجيء من جرءتك دى والله  
= لا متتفاجئش حضرتك 
_ طيب انا عايز اعمل معاكي ديل
رديت باستغرااب  = ديل؟ 
_ ايوه 
= بيني وبين حضرتك؟ 
_ أيوه 
= طب اتفضل
_ أانا بطلب ايدك ليونس ابني، انا للاسف دلعته عشان ابنى الوحيد ونسيت اطلعه راجل يتحمل المسؤليه، إنما لا ده مش ابنى ال كنت عايزة  ، انا للاسف فرطت ف تربيته وعايزك انتى تربيه ،  انا بس عايزه يتعدل  ،  يونس ابنى بقا وحش  ،  خد ع الدلع ومصاحبه البنات وحاله مش عاجبنى  ،  وانا مش عايز كده ومحدش هيعدله غير حد زيك  ،  حد لو يونس قال كلمه يرد عليه بعشره ميسكتش عشان خايف منه او مني 
= المطلوب منى بقا اوافق  ؟  للأسف حضرتك انا مش موافقه،  بعد اذنك 
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : (رواية زواك بالإتفاق الفصل الثاني)
reaction:

تعليقات