القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيراتي الفصل الأول 1 بقلم أيات الرحمن

 رواية اسيراتي الحلقة الأولى 1 بقلم أيات الرحمن

رواية اسيراتي الجزء الأول 1 بقلم أيات الرحمن

رواية اسيراتي البارت الأول 1 بقلم أيات الرحمن

رواية اسيراتي الفصل الأول 1 بقلم أيات الرحمن

رواية اسيراتي الفصل الأول 1 بقلم أيات الرحمن

...بقاا انتي بقاا بتقفي مع واحد في الجمعه انا مش هرحمك
ساره بصراخ... ااااه ابعد عني ياح*يو*ان انا بكر*، ه*ك ياا ياجاسر بكر**ه*ك عارف يعني اي بكر*ه*ك وعمري ما هحبك
جاسر وهو يصفعها بغضب.... انتي شكلك نسيتي نفسك انا جاسر ياساره لسا متخلقش الي يعصي امري 
ساره بخوف ودموع.... حرام عليك ياجاسر كفايه هم*وت 
جاسر بغضب.... وانا مش هرحمك ياساره سمعه 
ولدت ساره ببكه... حرم عليك يابني هيا معملتش حاجه 
جاسر بغضب... الهانم وقفه مع واحد في الجمعه وتقوليلي معملتش حاجه 
ساره...طب خلاص والله مش هعمل كده تاني 
جاسر... لي هو انتي فكره انك هتخرجي برا الاوضا دي تاني من انهارده مفيش خروج برا الاوضا دي 
الام...حرم عليك يابني كفايه بنتي بت*م**وت في ايدك
تركه جاسر وهو ينزع قميصه ويشير لي ولدت ساره بالخروج من الغرفه.... اخرجي برا الاوضا حاله سبيني مع مراتي 
الام بقلت حيله.. حاضر بس ابوس ايدك كفايه 
......نتعرف  على ساره ابراهيم فتاه  في العشرين من عمرها جميله بشرتها بيضاء عيونها عسلي فاتح طوله متوسط والدها متوفي منذ الصغر كانت تعيش مع والدتها  حتى اتى جاسر الحسيني وتزوجها 
جاسر الحسيني شاب في الثلاثين من عمره قمحاوي البشره يتميز بي طوله وعضلاته و عيونه بنيه لكنها تصبح سودا مثل الليل اذا اقترب احد من املاكه واهم املاكه هيا زوجته ساره فهو عنيف حد المو*ت يصبح ق**اتل متسلسل اذا اقترب احد من زوجته فهو ايضا  رجل اعمال مشهور 
.......................... 
حل الصباح علي الجميع 
استيقظت ساره من فراشها بتعب وهيا تنظر حولها بخوف ورعب ان يكون جاسر استيقظ  قبلها توجهت ساره للحمام ونزعت ملابسها بتعب وبدات دموعها تتساقط حينما تذكرت ليله امس عندما ضر**بها جاسر بع*نف بعدما راها تاخد من زميلها اوراق الدراسه 
نظرت ساره علي كتفها مكان ما ضر**بها جاسر لتجده ازرق لكن في لحظه شعرت ساره بي يدين  احد علي كتفها ويحتضنها  من الخلف.. 
نظرت ساره في انعكاسها  في المرآة  وجدت جاسر يقف خلفها وهو يرتدي السروال الدخلي فقط 
ساره بخوف.. جاسر انا مش قادره كفايه
جاسر وهو يقبل كتفها العاري بحب وهدوء.. ششش اهدي انا اسف 
ساره بتعب.. لو سمحت اطلع برا
جاسر وهو مزال يقبلها بشغف كانه لم يسمعها... فين الكريم عشان احطهولك
ساره بتوتر.. لا شكرا انا هحطه لوحدي 
جاسر وهو يجذبها لتصبح امامه مباشرة  وينظر لشفتها الذين يرتجفون خوفا منه لم يستطيع جاسر ان يتمالك نفسه والتهم شفتيها في قبله عميقه يخبرها فيها كم يشتاق اليها بينما ساره تضربه في صدره بقوا لكن بدون فائدة  فا جاسر مثل الصخره لا يتحرك  
ابتعد جاسر عندما شعر بان ساره  تحتا ج الى  الهواء 
وضعت ساره يدها علي قلبها وهيا تاخذ انفسها  بتعب.. ابعد عني ياجاسر اطلع برا
جاسر.. اهدي ياساره ويلا عشان احطلك الكريم 
ساره بغضب وهيا تضربه في صدره.. تحطلي كريم صح عشان تداوي الجرح صح طب وقلبي الي كسرته هتعمل في اي رد عليه ها رد فوق ياجاسر انا اتخدعت فيك ومبحبكش
جاسر بعصبيه... ومتحبنيش لي ها نقصني اي عاملك كل حاجه نفسك فيها كل حاجه بين اديكي ولا انتي عيزاني اسيبك علي حل شعرك طبعا  منتي مش متعودا علي النظافة 
ساره.. اخرس انا انظف  منك ومن عشرة زيك افهم ياجاسر انو العيب فيك ..
 انت انسان لا تطاق.. انت مش بني ادم انت حي*وان 
صفعها جاسر بغضب.. اخرسي انتي الظاهر مش نافع معاكي الزوق 
جذبها جاسر من شعرها بع*نف.... لو لسانك ده لو متلمش انا الي هلمو ياساره وخلص من كل الق*رف ده
هبطت دموع ساره من الا**لم وهيا تقول بصوت حزين.. خلاص كفايه ياجاسر حاضر
تركها  جاسر وتبدلت ملامحه  وهو ينظر لها بحزن والا**م ثم  احتضنها بكل حب وهو يتحدث مثل الاطفال... سامحيني انا اسف ياساره
ساره... ابعد عني ياجاسر كلامك كله ملوش لازما خلاص 
جاسر بحزن.. لا ياساره انتي ملكي ..انتي بتاعتي انا بس .
.
.
ساره وهيا تحاول ان تتمالك نفسها... انت بتحبني ياجاسر
جاسر بشوق ولهفة.. بحبك دي كلمه قليله انا بعشقك 
ساره بقوة.. طلقني ياجاسر
جاسر وهو يحاول ان يسيطر علي نفسه.. ساره لو الكلمه دي طلعت تاني انا هد*فنك بمكانك
ساره بخوف من هذا المجنون.. طب خلاص سبني اروح الجامعه
جاسر بضيق.. ماشي ياساره هتروحي وتيجي مع الحرس بس بشرط ممنوع الكلام مع اي بني ادم حتى  لو كانت بنت سامعه
ساره بحزن... حاضر 
جاسر وهو يقترب منها... طب مفيش حاجه لجوزك حبيبك
ساره وهيا ترتجف بخوف.. جوزي اه حبيبي لا
جاسر بضيق وهو مزال يقترب منها حتى وصلت للحائط .. ماشي ياستي جوزك بس يلا بقاا قبل ما روح الشغل
ساره بحزن. وهيا تخفي دموعها... حاضر بس  استناني برا دقيقتين هخلص وهطلع
جاسر وهو يغمز لها بوقاحه... وانا مش هزعلك وهستناكي برا بس متتاخريش عن دقيقتين
خرج جاسر من الحمام بينماا جلست ساره تبكي بحسرة  علي نفسها مع هذا البني ادم الذي يض*ربها كل يوم بدون رحمة 
......
بينماا جاسر في الخارج يجلس علي الفراش ينتظرها 
خرجت ساره وهيا ترتدي قميص بلون الاسود يصل الى  نصف قدمها دو حملات  صغيره جدا 
نظر لها جاسر وبتسم بشدا عندما راها تقف امامه بهذه  الملابس كما احبها ان تكون هكذا دائما ا امامه
ساره بتوتر ممزوج بي خجل وخوف من هذا الكان الهمجي.. جاسر عشان خاطري براحه انا جسمي
قطعها جاسر بي قبله عميقه علي شفتها الصغيرتين حتى  وصل الى  رقبتها وبدا في تقبيلها  بشغف  ثما حملها وصعد بهاا الى الفراش  وهيا تحا ول الفرار من بين يديه لكن بدون فائدة 
.........
بعد مرور بعض من الوقت هبط جاسر من الفراش وهو ياخذ ملابسه ويتجه الى الحمام ويترك هذه  المسيكنه تت*أل*م في كل  مكان من جس*دها .....
هبطت دموع ساره لكن سرعان مااخفتها وهيا تتجه الى خزانتها وتحضر منها ملابسها بينما خرج جاسر من الحمام وهو ينظراليها بتعجب... انتي رايحه فين؟
ساره بحزن.. هنزل الحق الجامعه بتعتي انت مش قلتلي هخليكي تروحي 
جاسر بضيق.. ماشي بس ترجعي بدري الحرس  مستنيكي واياكي اسمع انك وقفتي مع حد ياساره...
ساره بي قلة حيله.. حاضر ياجاسر اي اومر تانيه 
جاسر... لاا واه في ناس صحابي جايلي انهارده مش عيزك تظهري قصدهم 
ساره بهدوء.. حاضر ياجاسر هيا يعني اول مرة......
.... ارتدت ساره ملابسها وهيا عباره عن درس ازرق وطرحه اوف وايت كبيره وبعض من مسحيق التجميل لتخفي اثار الض*رب في وجهها  وذهبت الى  جامعتها   التي تدرس فيها الهندسة
..... 
في الجامعه 
هاجر بتعجب.. مالك يابنتي و اي الي في وشك ده
ساره بتوتر ان يكون جاسر يرقبها من خلال الحرس... ها لا مفيش انا بس اتكعبلت ووقعت من علي السلم 
هاجر.. وقعتي من السلم اي بس انتي وقعتي علي قطر مين عمل فيكي كده 
ساره بتوتر.. مقولتلك ياهاجر مفيش حاجه يلا انا لازم الحق المحاضره 
هاجر... طيب بس خلي بالك من نفسك وخدي بالك انهارده هيجي شخص مهم اوي الجامعه وشيفا كل الحرس ده جاين عشان الباشا ناوي يطور الجامعه 
ساره بفضول.. وهو مين ده كمان 
هاجر.. معرفش بس الي اعرفه انو مصري بس عايش بره طول عمره وهيجي النهارده وهيسافر تاني علي طول بس اي الجامعه كله مقلوبه عشان الباشا ده الي جاي يلقي نظره علي الجامعه ويمشي تاني وهيجي مع شريكو 
ساره وهيا تفكر.. ها واي  كمان ياهاجر. 
هاجر.. ها اي انتي مش وراكي محاضره يلا طيري عليها 
ساره.. ماشي خلاص يلا سلااام
توجعت ساره الى مدراجها...
 وجلست وسط الفتيات خوفا ان يراها احد من الحرس تجلس وبجانبها شاب ويخبر جاسر فهوا حتا لن يرحمها أبدا ......
بعض دقائق  معدوده من حديث الفتيات دخل المعيد ودخل مع يوسف الهارون  بهيبته ومعه حرسه الخاص  فهو شاب في الثلاثين من عمره بشرته قمحي عيونه زرقاا وشعره اسود كثيف يمتلك لحيه بسيطه جسده كاجسد الملا كمين فهو يمتلك من كل علامات الجمال عيونه تجعل من ينظر اليها يقع في حبها من اول نظره لكن هذا يوسف هارون فهو ليس بصيد   بسهل ابدا  فهو شخص غامض الا ابعد حد...... 
المعيد وهو يقدم يوسف بي كل خوف وقلق.. يوسف باشا اكبر رجال اعمال في البلد وفي الشرق الاوسط
نظر يوسف  للمدرج بينما نظرت ساره اليه بي خوف من يعلم جاسر بي هذه النظره
القا يوسف نظرته وكد ان يرحل لكن ركضت خلفه ساره  وتركت مدراجهه
لاكن اوقفها الحرس   .. ياهانم ياريت ترجعي معانا القصر جاسر باشا امرنا ترجعي معانا وممنوع توجهي كلامك لي اي حد 
ساره بخوف من ماينتظرها ... ابعدو عني سبوني بقلكم سبوني 
نظرت ساره الى سيارت يوسف فهيا بدات تتحرك امامها لم تشعر ساره بي شيء سوا تريد الصراخ بي اسمه حتى فعلت ذلك  بي كل قوتها... يوسسسسسسسسسسف
وقف يوسف واوقف سيارته ونظر من يتجرا ويذكر اسمو بي هذه  الطريقه 
توجه يوسف اتجاهها بكل فضول وجد بعض الرجال يمسكونها ويدخلانها داخل السياره 
امر يوسف الحرس  ان يحضروها اليه حالا ...سرعان ماذهبوا  وخلصو ساره من ايديهم..
ساره بخوف وتوتر فهيا لا تعلم لماذا  فعلت هذا ... انا عايزه امشي من هناا ارجوك مشيني 
يوسف بتعجب وبعض من الغضب. انتي مين وازاي تتجراي وتتكلمي معايا كده 
امسكت ساره بي يده بخوف بينما الحرس كان يصورها ويرسل الصور لي جاسر.. انا انا مخطوفه الناس دي عيزه تخطفني ابوس ايدك مشيني من هنا وديني اي حته غير هنا
نظرلها يوسف ولجس٠*دها الصغير وملابسها واثر الض٠*رب في وجهها امسك بيدها بشده وادخلها داخل سايرته.... 
صعدت ساره الى السياره بفرحه فهيا لا تعلم ماينتظرها مع هذا الرجل وماذا  سوفه يفعل جاسر اذا علم بي ما فعلت!!!!!!
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : (رواية اسيراتي الفصل الثاني)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية اسيراتي)
reaction:

تعليقات