القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تميمة ثائر الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز

 رواية تميمة ثائر الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الجزء الرابع عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر البارت الرابع عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية تميمة ثائر الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنان عبدالعزيز


نظر له حوله بضياع وخوف لا يعرف الى أين يذهب، أين يجدها، هل تركته وذهبت كيف ومتى ولماذا تتركه الآن لما قلبه يؤلمه بشده عند فكره غيابها يكاد قلبه أن يتوقف عن النبض من كثره القلق 
صاح فى الحرس بغضب: يا عثمااااان انت يالى اسمك عثمان 
جاء الحارس وهو يهرول بخوف ورعب: أؤمر يا بيه 
اتجه اليه بغضب: مرااتى طلعت من القصر وانتوا نايمين على ودانكم إزاااى يا شويه بها*يم هااااا انطق كنتوا فين 
هز الاخر رأسه برعب: محصلش يا بيه الهانم الصغيره مخرجتش من الفيلا خالص النهارده 
شد شعره بغضب ليتمالك أعصابه بينما اتجهت اليه والدته بقلق: اهدى يا ثائر هنلاقيها والله متقلقش 
نظر اليها بحزن: تميمه يا أمى مش لاقيها راحت راحت 
ليسقط الجميع وسط دوامه من الأفكار والصراع والخوف لينتشلهم منها صوت هادئ خافت من خلفهم: ثائر !!!! 
نظر خلفه بسرعه ليجدها تقف خلفهم تتطلع اليهم بإستغراب بملابس البيت اتجه اليها بسرعه وضمها الى صدره بقوه وفرح كالغريق وقت نجاته وهو يشدد على احضانها بقوه بينما هى تبادله بإستغراب وقلق: فى اييه يا ثائر انت كويس 
خرج من حضنها بصعوبه وهو ينظر لكل إنش فى وجهها بإشتياق لم تمر سوى دقائق بسيطه على اختفاؤها ولكنها كانت بمثابه السنين بالنسبه له، ليمسك وجهها بين كفتيه بحنان وحب: انتِ كويسه؟  حاجه حصلتلك؟ فى ايييه؟ انتِ تعبانه طيب؟ نروح للدكتوره؟ 
نظرت له بإستغراب: مالك يا ثائر انا كويسه خالص انا كنت بس فى الجنينه الى وراا وجيت على صوت زعيقك فى اييه انت مالك؟ 
اغمض عيونه ليستجمع قوته مره أخرى بعد ان كادت ان تسحب انفاسه تلك الغبيه وبكل بساطه تسأل عن سبب صراخه الآن 
اتجه اليها حسام بمرح: الأستاذ يا ستى خايف عليكي أوى علشان ملقكيش فى الاوضه وقلب الفيلا فوق لتحت زى ما انتِ شايفه كده وفى الآخر انتِ فى الجنينه كمان 
نظرت اليه بغباء: انت دخلت الشرطه ازاى مش لازم تحلل مكان الجريمه الأول يا أستاذ 
نظر اليها بغيظ: والله فى الشرطه مقالوش لو متجوز واحده غبيه بتختفى لوحدها كده نتصرف أزاى 
نظرت له بغضب طفولى: انا غبيه يا ثائر احسن ما اكون جسم كبير ومخ فاضى زيك 
ثم جرت واختبأت خلف حسام بخوف: انا فى حمايه بابا لو جيت جمبى انت حر 
اقترب منها بغيظ: انا مش هاجى جمبك انا هربيكى من اول وجديد يا تميمه والله 
ثم أسرع اليها وسحبها من ذراعها وحملها بسرعه بين يديه وهى تتلوى بغضب: سيبنى يا ثائر، قوليله يا طنط يسيبنى بقا 
نظرت لهم حنان بضحك: مليش دعوه انتوا متحوزين حلوها سوا بقا 
نظرت له بغيظ طفولى: نزلنى يا ثائر متبقاش قموصه كده كنت بهزر يا عم 
اتجه بها الى الأعلى بتسليه: أنا هوريكى الهزار على أصله بقا يا ست تميمه 
ثم اتجه بها الى الأعلى تحت تذمرها وضحك حسام وحنان عليهم 
نظر حسام الى عثمان الحارس الذى يتابع الموقف بإبتسامه خفيفه: معلش يا عثمان ازعجناك معانا بليل كده بس أديك شايف بيحبها ازاى 
هز عثمان رأسه بابتسامه: ولا يهمك يا بيه ربنا يحفظهم لبعض 
تنهدت حنان: يارب يارب... 
اما فى الأعلى وصل بها الى الغرفه ووضعها على السرير برفق كادت ان تقوم ولكنه صعد فوقها بقوه وهو ينظر اليها بخبث ومره، بينما هى نظرت الى الجهه الأخرى بضيق: على فكره كده عيب الى عملته دا 
رفع حاجبيه بسخريه: والله عيب ومش عيب انك تخضينى كده انا قلبى كان هيقف 
نظرت داخل عيونه بصدمه: بعد الشر عن قلبك متقولش كده 
اقترب بوجهه منها اكثر بحب: خايفه عليا؟! 
هزت رأسها بخجل وهى تبتعد بعيونها عنه بخجل من قربه المهلك لها ليبتسم بحب: لسه بتتكسفى منى يا تميمه 
لم ترد عليه وهى مازالت تتحاشى النظر اليه ليرفع وجهها اليه بيده برفق وهو ينظر داخل غابتها الكثيفه التى تتزين بوجهها الأحمر من الخجل لتصبح مثيره للأكل، ليلتهم شفتيها بحب وعشق جارف يوضع فيه كل توتر الدقائق السابقه وخوفه عليها بينما هى تبادله بحب شوق ولهفه ليصبح غير قادر على التحمل أكثر ليغوصوا معاً فى عالم خاص بهم قد نسجوا سوياً فبالرغم من حمل تميمه الا انه كان يشعر انه اول رجل يلمسها بسبب انعدام خبرتها وهو ما جعله يشعر بالسعاده لأنها تتمتع معه فقط ولم تتمتع مع غيره، اما هى فكانت فى عالم أخر من الحب والحنان فقط كانت كل لمساته كانت بمثابه تعريف لها عن حبه لها فهى لاول مره تجرب تلك المشاعر والأحساسيس الجميله التى لم تكن سوى مع ثائر فقط،لتغلق ستائر الليل على هؤلاء المعشوقان إستعداد لمصيبه تزلزل حياتهم سوياً...... 
فتحت عيونها بتعب وهى تشعر بالألم فى كافه جسدها، لتغمض عيناها مره اخرى من الألم لا تستطيع التحمل أكثر لتطلف أااه خفيفه ينتفض من اجلها الجالسها امامها ليتجه اليها بقلق وخوف: آيه انتِ كويسه فى اييه الى بيوجعك؟ 
فتحت عيونها بصدمه من الصوت الذى امامها لتجده عُمر يجلس امامها وهو يمسك يديها بقلق وخوف لتنزل دموعها بصدمه واشتياق: عُمر انت هنا بجد؟!! 
ليومأ لها برأسه بدموع على حالتها ودموعها لتحاول الاعتدال لتصرخ بألم ليتجهه اليها بسرعه ويضمها الى صدره بحزن ودموع: خلاص يا حبيبتى أهدى اهدى وكل حاجه هتبقا كويس والله متقلقيش انا معاكي 
لتتمسك به بدموع وهى تشهق بعنف: ك.. كان عايز يغت... يغتصب*نى يا عُمر ض.. ضر*بنى كتير اوى.. وأنا... 
لتنهار باكيه داخل احضانه بألم عندما تذكرت ما حدث، ليشدد من احتضانه لها بغضب: والله همو*ته يا آيه هخليه يتمنى المو*ت ومياخدوش متخافيش يا حبيبتى أنا معاكى والله مش هسيبك 
لتدخل الى حضنه لتشعر نفسها بالأمان ويظلوا هكذا لفتره حتى تخرج من حضنه وتنظر له بدموع: أنا مكنتش عايزاك تطلقنى هو الى طلب منى كده والله علشان يعالجك دا كان شرطه وانت كانت حالتك صعبه يا عُمر أوى فوافقت بس غصب عنى متزعليش منى والله أنا... 
قاطعها ووضع وجهها بين يديه بحنان وحب: يا حبيبتى انا مزعلتش منك انا كنت عارف انه هو الى خلاكى تقولى كده فاكره لما قولتيلى حتى لو طلبت منك تبعد أوعى تبعد علشان كده انا عمرى ما أبعد فاهمه عمرى ما هبعد عنك 
لتضمه اليه بسعاده: ربنا يديمك ليا يارب 
ضمها بحب وهو يفكر فى حل ومخرج لتلك المشكله وطريقه للإنتقام من ذالك المدعو مصطفى ليقاطع افكارهم دخوله الى الغرفه بكل جمود 
لتدخل آيه فى حضن عُمر اكثر بخوف وجسد يرتجف من الرعب، بينما ضمها عُمر اليه بقوه وهو ينظر اليه بغضب: ناوى على اييه تانى 
نظر اليهم مصطفى بسخريه: ما شاء الله نبيه بس عايز اقولك حاجه انت ولا حاجه علشان تاخد اكتر من وقتك معايا انت والى جمبك دى انا خلاص مليت منكم الحقيقه كفايه كده اوى عليكم 
ثم نظر اليهم ببرود: ساعه وهتخرجوا من هنا براحتكم 
نظر اليه عُمر بإستغراب: واييه الى يخلينى أثق فى كلامك 
ضحك عليه بسخريه: انتوا تحت رحمتى يعنى بإشاره منى أن*هى حياتكم سوا بس أنا مش هعمل كده علشان ورايا ناس أهم فرصه سعيده 
ثم تركهم داخل موجه صدمتهم وخرج بينما عُمر يفكر لماذا فعل ذالك لتصرخ آيه برعب: تميمه...
أخذت تتأمل ملامحه بحزن وشرود وهى تمشى يديها على شعره ووجه الهادئ المستغرق فى النوم لتتنهد بدموع وحزن: انا حبيتك بس أنا مش مكتوب عليا الراحه ولا الحب فى حياتى أبداً خوفك وقلقك عليا امبارح صدقنى بالدنيا وما فيها والى هيحصل النهارده غصب عنى مش هقدر أكمل معاك مش هينفع لازم أمشى 
ثم مسحت دموعها بحزن لتترجل من السرير بهدوؤ وتدخل الى غرفه الثياب وتغير ثيابها لبنطلون جينز وااسع وسويشيرت أسود واوصدت حجابها ونظر الى ذالك النائم نظره أخيره ووضعت ورقه بجانبه واقتربت منه وقبلت جبينه بدموع ثم خرجت خارح الغرفه بل خارج القصر بأكمله متجهه الى طريق نهايت*ها بإيديها...
خرجت من القصر بخفاء لتجد سياره سوداء فى انتظارها اتجهت اليها بجمود وهى تتماسك حتى لا تسقط دموعها لتنطلق بها السياره نحو المجهول ذالك السر التى كانت دائما تحاول الاختباء منه ولكن الان لا مفر من الحقيقه 
لتتوقف السياره امام احدى القصور الضخمه وكذالك المرعبه لها فعندما نزلت من السياره ثرت قشعريره فى جسدها لتقرر الهروب والفرار والتراجع ولكن مسكها الحارس بقوه ليمنعها بينما هى اخذت تبكى بع*نف: حرام عليك سيبنى سيبنى 
ومع كثره تحركها قام الحارس بضر*بها على رأسها بقوه جعلها تفقد الوعى وحملها واتجه بها الى الداخل، حيث يجلس هو فى الصاله يؤتيها ذهاباً وإياباً لا يطيق الأنتظار لرؤيتها أكثر من ذالك فأخيرا بعد مرور الكثير ستصبح بين يديه من جديد ليلتفت خلفه، يفزع من المشهد وهى غائبه عن الوعى بين يدى الحارس ليتجهه اليها بخوف وقلق: مالها اييه الى حصل 
: يا باشا كانت عايزه تهرب اول ما وصلت هنا فضر*بها اغمى عليها 
رفع عيونه المظلمه باتجاهه الحارس بغضب ليلتقط تميمه من بين يديه برفق ويصعد بها الى الأعلى ولكنه توقف فى منتصف الطريق وقال لحراسه وهو يشير على ذالك الحارس الذى جعلها تفقد الوعى وحملها وهو يقول لهم ببرود: إقط*عوا أيده الى اتجرأت وشالتها وبعد كده عينه الى اتجر*أت وبصيلها واحمد ربنا انى مش فاضى دلوقتى والا كان ليا تصرف تانى معاك يلااا 
ثم تركهم تحت صراخ الحارس طالباً الرحمه بينما هو صعد بكل ثبات الى الأعلى حيث جناح كبير ومزين بطريقه فخمه لتجعلها غرفه من غرف الملوك ووضعها على السرير برفق وهو يتنهد بحب دفين وهو يتلمس ملامح وجهها بحب وشغف وقام بفك حجابها لتنزل خصلات شعرها الغجريه السوداء على وجهها واخذ يتحسسها بحب ودفن وجهه بين عنقها ليشتم عبيرها بحب وهيام ثم رفع وجهه لينظر اليها: وحشتينى اوى يا تميمه وحشتينى.! 
كان يجلس على الكرسى وهو ينظر الى الورقه التى بيده بهدوؤ حتى نزل والده ووالدته من الأسفل بأستغراب: مالك يا ثائر قاعد كده لييه وفين تميمه؟! 
رفع رأسه اليهم بملامح جامده: مشيت 
نظروا له بصدمه: مشيت ازاى وامتا وفين؟! 
ابتسم بسخريه ورفع الورقه التى بيده امامهم: المفروض انتوا تكونوا عارفين الأجابه مش انا 
مسك حسام الورقه بإستغراب ليجد جواب من تميمه 
"أسفه... أيوه اسفه انى سيبتك ومشيت انا كان لازم أمشى مش هسمح لحد يدمر حياه ناس تانيه بسببى حتى لو كان قصاد دا دمار حياتى، انا حياتى كانت فعلاً مدمره ولا مره حسيت بالأمان ولا الحب طول الوقت خايفه بخاف من كل حاجه، والخوف دا سببلى الدمار كله اتدمرت وقتها الدنيا اسودت فى عينى، جوازى منك كان اكبر صدمه واكبر وجع بس دلوقتى بقا اكبر سعاده وفرحه ليا الكام يوم الى عشتهم معاك عوضونى عن حجات كتير اوى كنت مفتقداها اولها الامان والشجاعه انا مرات المقدم ثائر ازاى ابقى جبانه صح، انا بحبك وهفضل أحبك لأخر نفس فى حياتى، قول لبابا حسام ميشيلش ذنبى انا رايحه للماضى برجلى علشان انهى تعب ناس تانيه ملهمش ذنب يتعبوا بسببى، قول لبابا حسن ميزعلش عليا انا هكون قويه ومش هخاف منه زى زمان وانى مسمحاه ومش زعلانه منه أبداً، وقول لعُمر وآيه ميشلوش ذنبى انا عملت كده علشان بحبهم ولازم يكونوا سوا، انا بحبكم كلكم كان نفسى حياتى تبقى معاكم لاخر عمرى بس القدر ليه رأي تانى اشوفكم بخير" 
انتهى حسام من القراءه بصوت لتنزل دموعه هو وحنان لتقول ببكاء: انا السبب فى كل دا انا الى قولتلها تتجوزك يارتنى عرفت احميها يارتنى 
صرخ بهم ثائر بغضب وعدم فهم: انا مش فاهم حاجه ماضى اييه تميمه فين مرااتى فين؟!!!!! 
_مراتك مع مصطفي يا ثائر 
نظروا الى مصدر الصوت ليجدوا عُمر يدخل الى الداخل وهو يسند آيه المتعبه وملامح الارهاق على كليهما 
لينظر له ثائر بصدمه: مصطفى ازاى وعرفت منين 
نظر له عُمر بدموع وحزن: معرفتش أحميها منه كانت وصلت وجيت علشان اخدها بس للأسف خلونا نفقد وعينا ومعرفتش اعملها حاجه 
كان لا يفهم شئ كل شئ حوله ملغبط لا شئ يسير بشكل صحيح ليصرخ بغضب: اييه علاقه تميمه بمصطفى انطقواااااا 
نظرت له والدته بدموع: أخوك مصطفى هو الى إغتص*ب تميمه يا ثائر !!!!!!!! 
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على : (رواية تميمة ثائر الفصل الخامس عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية تميمة ثائر)
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.