القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية براثن الأسد الفصل العاشر 10 بقلم كيان خالد

 رواية براثن الأسد الحلقة العاشرة 10 بقلم كيان خالد

رواية براثن الأسد الجزء العاشر 10 بقلم كيان خالد

رواية براثن الأسد البارت العاشر 10 بقلم كيان خالد

رواية براثن الأسد الفصل العاشر 10 بقلم كيان خالد

رواية براثن الأسد الفصل العاشر 10 بقلم كيان خالد

 نعم وانت تؤمرني ليه. 
أسد: فضي يا زينه وسلام. 
أسد مشي وساب زينه...... 
زينه بدأت تبكي علي اللي بيحصلها واللي هيحصل. 
: اااه يا ربي ليه كده أنا مش حمل كل ده والطفل اللي ملهوش ذنب ومش هقول لأسد لأنه.... هيخليني اجهضه. 
: اسكتي يا زينه الدكتوره قالت غلط يلا شهيق زفير. 
زينه فضلت كده لحد ما نامت علي الكرسي اللي كانت قاعده عليه. 
............................... 
أسد: ليه يا زينه أنا من ساعه ما اتجوزتك وأنا شخص تاني بعدت عن الكل وقربت منك انت بس ليه تسيبيني بس لأ مش هطلقها وتعمل اللي عايزاه. 
: اهدي يابني ودي كلها بنت والف وحده غيرها تتمناك وهجبلك الأحلي منها وتتجوزها. 
أسد بدأ يشك انه في حاجة امه كانت بتحب زينه ايه اللي غيرها وزينه اللي بقيت تقول طنط مش ماما وحجات كتير لخبطه دماغه. 
.............................. 
في الليل...... 
زينه: اااه أنا ايه اللي جابني هنا. وافتكرت اللي حصل وبدأت تبكي تاني. 
زينه أول ما هديت راحت لبست وطلعت من بيتها. 
: ايه يا بنتي. 
زينه: عرفتها مين. 
: مين. 
زينه: مرت ابو أسد. 
: مين هي برضه يا بنتي. 
زينه: صفاء. 
: بس صفاء والده أسد. 
زينه: غلطان تبقي مرات ابوه اللي مش بطيقه وعايزة تتخلص منه. 
: ليه. 
زينه: علشان الورث عايزاه لولدها وبوجود أسد وإبراهيم كان هيتقسم بينهم بس هي يعتبر اتخلصت من إبراهيم لأنه بقيت حياته هتبقي جوه السجن ومش قاعد غير أسد. 
: ومين ولدها. 
زينه: معتز هو ولدها. 
: بس معتز معانا. 
زينه: شددوا الحمايه عليه وهو عارف كل حاجة عن تجارتهم الزباله كان هو القائد وأمه كانت بتساعده بس. 
: خلاص خليكم مستمرين في الخطه وأنا هبلغ أسد. 
زينه: مش هينفع لأنه مش هيصدق أسد بيعتبرها أمه هو أصلاً ميعرفش انها مش امه ومش هيصدقنا. 
: خلاص خليكي عايشه معاهم لحد ما تكشيفيها. 
زينه: بس أنا عايزه اطلق من أسد انهاردة قبل بكره. 
: يا بنتي علشان الشعب وهي خطر عليه. 
زينه: هي مش خطر علي الشعب هي خطر علي أسد بس. 
: بس يا بنتي..... 
زينه: آسفه يا فندم بس مش هقدر حقيقي. 
: براحتك يا بنتي. 
زينه: استأذن أنا يافندم. 
زينه خرجت وراحت عند دكتورة تكشف.... 
: بص كام يوم والأستاذ يشرف. 
: اه وبقيت كد الكورة بس واخيراً هتفش. 
: ااه يا بارد انا كد الكوره. 
: لأ يا حبيبتي بستهبل. 
............ وفي مكان تاني من العيادة. 
: حبيبي طلعت حامل وهنبقا بابا وماما واخيراً. 
: مبروك لينا يا نور عيني. 
.......... زينه حست بنغزة في قلبها وعيونها كانت هتبكي ليلا انه دورها جه. 
زينه دخلت لدكتورة. 
: اهلاً مدام زينه. 
زينه: اهلاً يا دكتورة. 
: الشقي عامل معاك ايه. 
زينه بابتسامه: وهو لسه هيعمل حاجه ده لسه بدري. 
: امممم انت في التاني صح. 
زينه: اه. 
: مهتميه بصحتك واكلك. 
زينه سكتت......... 
: طبعاً لأ، اتفضلي كتبتلك فيتامينات هيفدوكي. 
زينه اخدتها ومشيت..... 
...................................... 
تاني يوم....... 
أسد: يافندم هو ممكن اتكلم مع ابراهيم شويه. 
: لأ يا أسد هو ممكن يستغل الفرصه. 
أسد: بس يافندم دقيقتين. 
: قولت لأ يا أسد. 
أسد: تمام يا فندم. 
أسد كان هيطلع من مكتبه بس وقفه صوت... 
: متنساش موعد النهارده. 
أسد: مش ناسي. 
أسد فتح الباب لقي زينه في وشه. 
زينه: سلام قولا من رب رحيم. 
أسد مأعرهاش اهتمام ومشي راح مكتبه. 
زينه: مجنون ده. 
: ادخلي يا بنتي عايزه ايه. 
زينه:يافندم هو انت ليه عازمنا النهارده. 
: يا الله مزاجي يا بنتي. 
زينه: اووف يا رب مش حد راضي يقول ليه. 
: زينه اتفضلي اطلعي بره علي مكتبك. 
زينه: تمام يافندم. 
زينه التانيه خرجت وهي كل ما تري أسد. 
زينه: صحصحي كده أنا مش ناقصه يغور هو المهم مأفقدش تركيزي. 
أسد: بتتكلمي مع مين. 
زينه: مع الشخص اللي جوايا. 
أسد: مين ده. 
زينه: نفسي بتكلم مع نفسي. 
أسد: مجنونه، بالليل الاقيكي جاهزة تمام. 
زينه: تمام. 
خلص اليوم وفي الليل.......... 
زينه كانت جاهزة وكانت قمر....أسد جه اخدها وراحوا بيت القائد. 
زينه: يلا. 
أسد بتوهان:علي فين.
زينه: مش رايحين بيت القائد. 
أسد: اه صحيح يلا اتفضلي. 
زينه وأسد راحوا وأول ما وصلوا الباب اتفتح لوحده والبيت كان ضلمه خالص. 
زينه اتخبت في أسد ودخلوا....... 
أسد: من الواضح مفيش حد. 
زينه: بس الباب اتفتح. 
والبيت ينور بالشمع...... 
: مفآجأه لأبطالنا. 
اسد: انتم هنا. 
: كلهم يا أسد. 
زينه: الله يعني الكل هنا. 
: دي حفلتكم يا شباب افرحوا يا أبطالنا.
أسد راح مع صحابه وساب زينه لوحدها. 
في واحد من صحابهم قعد معاها.... 
: انت مش بتشربي. 
زينه: مش بحبه. 
: ليه بس جربيه. 
زينه: تؤ مش عايزة. 
الشاب بخبث: طيب اتفضلي عصير.  
زينه: لأ شكراً. 
: انت حتي العصير مش بتشربيه ايه ده والله أسد ليه حق يقول عليكي ستي. 
زينه من غيظها مسكت قزازة من اللي الواد كان جايب منها وشربت نصها. 
زينه المشروب بدأ يعمل مفعوله وركبت علي طربيزه...؟. 
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي عشر اضغط على : (رواية براثن الأسد الفصل الحادي عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية براثن الأسد)
reaction:

تعليقات