القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنت لي الفصل السابع 7 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الحلقة السابعة 7 بقلم أماني المغربي 

رواية أنت لي الجزء السابع 7 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي البارت السابع 7 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الفصل السابع 7 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الفصل السابع 7 بقلم أماني المغربي

فاطمة بز*عر... ينهار أسو*د عيالي هيمو*توا بعض بسبب بنتك ي اختي اسمعي ي أمينة انتى عارفة كويس  أنا بحب فدوة قدين بس أنا بحب عيالي اكثر ومش هقدر اشوفهم بيمو*توا فبعض عشان خاطرها عشان كدا ي اختي خدي بنتك وامشي من هنا وأنا هعرف إزاي أخلي ابني يطلقها
أمينة انتى سمعاني  قامت بهز جسدها ولكنها لم تستجب...  أمينة 
صر*خت فاطمة عندما أدركت أنها قد فار*قت الحياة فقلبها لم يستطع أن يتحمل كل تلك الصدمات من أول زواج إبنتها بتلك الطريقة الغامضة إلى سماعها ب قت*ال أبنائها فهي لم تعتبرهم أولاد شقيقتها فقط بل أعتبرتهم أبنائها خاصة إنها من قام بتربيتهم لأن الله لم يكن قد رزقها بأطفال بعد و برغم حزنها الشديد بسبب زواج ابنتها بتلك الطريقة ولكنها سعدت كثيرا لأنها دائما كانت تريد أن تزوجها  لأحمد لأنها تعرف إنة سيحميها وسيحافظ عليها لذالك قررت إعلان زواجهم حتي يصبح حقيقة ولكن المو*ت قد سرقها قبل أن يتم الأمر
بعد شهور
سارة.... أنا خايفة قوي علي فدوة ي ماما من ساعة مو*ت خالتي وهيا حبسة نفسها فأوضتها ولا بتاكل ولا بتشرب ولا بتكلم حد دي حتي منزلتش دمعة من لما عرفت إنها إتوفت
فاطمة بحزن... وأنا كمان خايفة عليها قوي بس هنعمل أي ذي ما انتى شايفة  اتكلمنا معاها كتير و أحمد وياسين غلبو معاها بس مافيش فيدة و عرضناها علي دكاترة كتير وكلهم بيقولوا نفس الكلام إنها مش بتعاني من أي حاجة هيا الي مانعة الكلام
سارة... طب إحنا هنفضل سيبنها كدا لحد ماتمو*ت
 مننا
قبل أن تنهي حديثها خرجت فدوة من غرفتها ذابله ضعيفة أصبحت جسد بلا روح 
تفاجأت سارة ووالدتها من خروجها.لذا أسرعوا إليها.. فدوة انتي كويسة عاوزة حاجة
فدوة ... عاوزة أحمد 
لم يكن حال أحمد وياسين أفضل منها فكل  منهم يلو*م نفسة كثيرا علي وفا*ت والدتهم الثانية
ساءت حال ياسين كثيرا وقرر السفر والابتعاد عن البلاد لفترة، فلولا تهد*يدة بق*تل أخية لما كانت خالتة ستم*وت هذا ما كان يفكر بية لذالك قرر أن،يسافر بعيد حتي يستطيع أن ينسي فدوة فهيا لأن أصبحت زوجة أخية حتي وإن كان رافض  لهذة الفكرة سابقا ولكن بمو*ت خالتة قد تغير كل شئ فهو يخاف أن يف*قد والدتة هيا الأخرى  أن تصرف بشكل اهو*ج  
أما أحمد فقد إزداد فوق عمرة عمرا  وقد نمت لحيتة وأصبح أكثر هدواءً طغي الحزن علي وجة فهو كان يحبها كثير وتوفت وهيا حزينة منة وما يقلقة اكثر هو هدوء فدوة فهي لم تبكي أبدا عند وفاة والدتها  ويخاف اكثر أن تفعل في نفسها شئ فهو يعلم كم تعلقها بوالدتها
ترك أحمد كل ما في يدة عندما اتصلت به شقيقتة تخبرة أن فدوة تريدة   برغم معرفتة  سابقا لماا تريدة و لكنة سيفعل أي شئ حتي تبكي لكي تنفس عما داخلها
أحمد.... فدوة
نظرت له بعيون خاوية من اي مشاعر.... لو سمحت طلقني
أقترب أحمد منها فبتعدت عنة بلع أحمد ريقة.... أنا مقدر حالتك بس أنا آسف مش هقدر اطلقك 
تحدثت فدوة بهدوء.... إلي وفقت عشانها اتجوزك خلاص راحت مبقتش موجودة ولو فاكر إني وفقت اتجوزك عشان خايفة إن أمى تعرف إني بنت مش كويسة فأحب أقول ليك إنك غلطان لأني سبق وقولتلك إني أشرف منك أنا وفقت اتجوزك عشان أمى متعرفش أن مصطفي بيكون أخويا
أحمد بصدمة... أخوكي اخوكي إزاي
ابتسمت بتهكم.... حاولت كتير أقولك بس أنت كنت مصمم إنك متسمعنيش كأنك كنت جابب تثبت لنفسك إني بنت مش كويسة بأي طريقة بس صدقيني معتش تفرق معايا إزاي كنت هتصدقني ولا لأ
أحمد .... ردي عليا اخوكي إزاي وإزاي إحنا منعرفش حاجة ذي دي انتى عاوزة تجن*يني
غامت علي عينيها نظرات الحزن... أبويا من 30 سنة جدتي الله يرحمها اجبرتة أنة يتجوز بنت عمتة بعد ماعرفت إن أمى عندها مشاكل في الخلفة واستحالة تخلف فهو قرر يخفي عنها الموضوع لانة خاف عليها لأنها مريضة قلب وخاف بردوا إنها  تسيبة   أبويا اتجوز وخلف ودا كلة أمى متعرفش حاجة لانة منعها أنها تزور البلد بحجة أنه مش عاوز أمة تجرج مشاعرها وقبل م أنا اتولد جدتي اتوفت عشان كدا أبويا حذ*ر أم مصطفي لو أمى عرفت بموضوع جوزهم مش هيتردد لحظة واحدة أنة يطلقها عشان كدا فضل الموضوع سر لحد م بابا الله يرحمة قرر يقولي علي السر دا قبل ما يموت عشان أتعرف علي أخواتي وخلاني اوعدة إني مقولش لحد عشان أمى لو كانت عرفت كانت هتمو*ت فيها لأن قلبها مكنش هيستحمل لو عرفت لأنها كانت بتحبب بابا خالص ومكنتش هتقدر تستحمل انة خدعها طول الفترة دي
أحمد... لي مقولتيش ليا للدرجادي مش واثقة فيا
فدوة بجمود... حاولت كتير أقولك بس أنت مكنتش مستعد تسمعني عشان كدا لو سمحت طلقني
اقترب منها... فدوة أنا بحبك ومقدرش أبعد عنك
فدوة.. صدقني لو كنت قولتلي الكلام دا من فترة قريبة كنت هبقا أسعد انسانة في الدنيا بس للأسف أنا دلوقتي مبقتش أحس تجاهك بأي حاجة  لأنك دمرت جوايا كل حاجة حلوة كانت ليك طلقني ي احمد
أحمد....أنا لا يمكن اطلقك أنا بحبك ي فدوة ومقدرش اعيش من غيرك 
فاطمة... خلاص ي بنتي سامحية أنا عارفة أن  ابني غلط فحقك كتير بس المسامح كريم وأمك الله يرحمها كانت أكثر واحدة عاوزة الجوازة دي تتم 
بداءت دموعها تنزل.... انا أمى كانت زمانها معانا دلوقتي لو هو مكنش احبرني اتجوزة أنا لايمكن أكمل حياتي مع واحد شك فأخلاقي برغم أننا متربين سوا وعارف كويس إني لايمكن أعمل حاجة ذي دي وبدل ميكلف نفسة أنة يسألني اتهم*ني فشرفي ولا كمان كان مفكرني بلف علي إخوة. عشان أضحك علية  
أحمد... فدوة أنا آسف الغيرة عمت عنيا ومبقتش شايف قدامي غيرر منظرك وانتي بتحضنية و بيقولك كلام حب أنا كنت هعرف منين إنك عندك أخوات أو عمي كان متجوز علي خالتي منين اعذريني انا عارف انى أذيتك كتير وقولتك كلام وحش كتير بس أقسم بالله دا كلة كان عشان بحبك ومقدرش اشوفك مع حد غيريّ
انت لي ((اماني المغربي ))
قبل أن ترد علية رن جرس الباب
سارة... مين حضرتك
مصطفي... هو دا مش بين فدوة جمال 
سارة... ايوة بيتها
مصطفي... قوليلها مصطفي. اخوكي
سارة .. اخوها طب اتفضل
جريت فدوة علية اول ماشفتة وبدأت تبكي بصوت مرتفع ... مصطفي 
مصطفي.... كدا ي فدوة كدا متقوليش ليا الى حصل
لم ترد بسبب استمرارها في البكاء...  طب اهدي أهدي ي روح فلبي
فدوة....أنا السبب أنا السبب هيا ماتت بسببي لو مكنتش سمعت كلامة ورحت اتجوزت ماكنش دا كلة حصل
مصطفي بصدمة.... اتجوزتي
ابتعدت عن حضنة وبدأت تحكي له كل شئ 
مصطفي بحدة... وازاي متحكيش ليا هو انا مش اخوكي ولا خلاص موت
فدوة.... بعد الشر عليك متقولش كدا
نظر إلى أحمد بحدة.... هيا دي الرجولة ي دكتور هيا دي الأمانة الى بابا سبها عندكوا تستقوا علي واحدة ست وتجبرها أنها تتجوزك بس خلاص أنا جيت وكل حاجة هتتغير  يلا فدوة أدخلي لمي هدومك وأنت ارمي عليها اليمين حالا
أحمد.... انا مش هطلق وفدوة مش هتروح فحتة
نظر له مصطفي بشر .... أنا لحد دلوقتي عامل حساب للحجة ولدتك فبلاش تخليني اتصرف تصرف مش هيعجبك
احتدت عينة.... انا مبتهددش ومراتي مش هتخرج من هنا إلى علي جثت*ي
نظر مصطفي لفدوة.... روحي  لمي هدومك ولا لسا عاوزة تفضلي معاة بعد كل الي عملة معاكي
فدوة بحزن... لا أنا عاوزة اتطلق ارجوك ي خالتي خلية يطل*قني 
فاطمة بحزن... طلقها ي احمد جوزتكوا من الأول كانت غلط 
بلع ريقة وابتسم بسخرية .وهو ينظر إلى عينيها... أنا شكلي كنت بضحك علي نفسي وصدقت إنك فيوم من الأيام هتحبيني بس هتحبيني إزاي وانتي اصلا عمرك ماشوفتيني غير أخ ليكي حتي دي أنا دمرتها بسبب غبائي.  فدوة انتي...........
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن اضغط علي : (رواية أنت لي الفصل الثامن)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية أنت لي)
reaction:

تعليقات