القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنت لي الفصل السادس 6 بقلم أماني المغربي

 رواية أنت لي الحلقة السادسة 6 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الجزء السادس 6 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي البارت السادس 6 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الفصل السادس 6 بقلم أماني المغربي

رواية أنت لي الفصل السادس 6 بقلم أماني المغربي

أحمد... إلى أقصدة من كلامي إنك تتجوزيني فترة من غير محد يعرف
فدوة بصدمة وعصبية...أنت بتقول أي أنت اكيد اتجننت
ثم تركتة وغادرت ولكنة كان الأسرع وقام بحذبها نحوه وحجزها بين جسدة.ثم قال بش*ر كامن..مهو مش بمزاجك ي رو*ح أمك انتى هتتجوزيني غص*ب عنك أنا لا يمكن اسمح ليكي بتد*مير حياة اخويا لما يعرف حقيقتك الو*سخة
ضر*بتة في صد*رة ودموعها لم تتوقف عن السقوط...حقيقة أي أبعد عني أنا معرفش أنت بتتكلم عن أي أصلا وبعدين أنا بحب ي ياسين واستحالة أذ*ية 
قام أحمد بخ*نقها بيدة ... حقيقة إنك واحدة رخ*صية بتب*يع نفسها للي يدفع اكتر
رفعت يدها لكي تضر*بة ولكنة قام بمسكها... اخررر*ررس أنا اشر*ف منك ومن عشرة ذيك
لوي أحمد زراعها خلف ظهرها لتتألم.... تاني مرة هكس*رهالك 
فدوة...آآاااااه أنا بكررر*رهك 
إحمر*ت عينة وكل ما يراة امامة هو منظرها وهي تحضن رجل غريب وكلما تذكر ذالك يضغط اكثر علي يديها... أنا اكتر بكر*هك اكثر مما تتصوري وبكر*ه نفسي اكتر كل مافتكر إني إني 
فدوة ببكاء... آه أيدي هتتك*سر 
ابتعد عنها وقال بجمو*د.. هتيجي معايا عشان نتجوز دلوقتي 
فدوة ... لا يمكن اتجوزك حتي لو كنت آخر راجل في العالم
أحمد ببرود... تمام براحتك بس متلوميش غير نفسك لما قلب أمك يقف  لما تعرف أن بنتها العزيزة مق*ضيااها مع الرايح وإلى جاي
هجمت علية فدوة...أنت بتقول أي اأنت أكيد اتجننت 
قام بمسك يدها وقال بتحق*ير وغض*ب.... أنا شوفتك بعنيا في الجامعة وانتي حض*نة وأحد وبتقوليلة قد أي انتى بتحبية ومش قادرة علي بعدة وشوفتوا وهو بيديكي فلوس عشان الليلة الحم*را الي قضت*وها سوا
توقفت عن الحركة شاعرا أن الهواء بدأ بالنفاذ متذكرة ذالك اليوم 
فلاش باك
في مكان هادئ بعيد عن الطلاب
فدوة بحزن .... هو أنت لازم تسافر النهاردا استني كمان يومين عشان تشوف عرضي المسرحي
مصطفي ... كان علي عيني ي حبيبة اخوكي بس انتى عارف الشغل شغل ومقدرش اتأخر
حضنتة فدوة وفي ذالك... تروح وترجع بسلام ي حبيبي 
قبل خدها... هتوحشيني
قبلت خدة هيا الأخرى بينما كانت متعلقة في رقبتة... وانت كمان هتوحشني موت
أعطاها مصطفي مال..  خدي دول
فدوة... بتوع أي دول
مصطفي... دي عشان أجمل ليلة خليتيني اعيشها معاكي وقبل ماتتكلمي خديهم واشترى الفستان الأحمر إلى كان نفسك فية لأني نفس اشوف اميرتي لابساة
حضنتة... أنا بحبك مو*ت
في ذالك الوقت قد أتى أحمد للبحث عنها فهو يعلم أنها تحب أن تجلس في الأماكن الهادئة ولكنة انصدم عندما استمع الى حديث ذالك الشاب وهو يعطيها المال  
وقبل أن يذهب لها ويقوم بقت*لها  رن هاتفة برقم والدتة لتخبرة أن خالتة في العناية المشددة ومن يومها لم يستطع أن ينطق بكلمة او يفعل شئ لها حتي لايسوء وضع خالتة لذالك كان يعاملها دائما بإحتقار ولكنة لم يستطع أن يمحيها من قلبة لذالك قرر الزواج من أخرى 
باك
حاولت فدوة توضيع الأمر... أنت فاهم الموضوع غلط مصطفي بيكون
أحمد... اششش مش عاوز اسمع ولا كلمة 
فدوة.ببكاء.. لا انت لازم تسمعني لأنك فاهم الموضوع غلط مصطفي بيكون
ضرب ايدة في الحيطة... قولت اخرررسي مش عاوز اعرف مين بيكون زفت. 
كل الي عاوزة إنك تيجي معايا نتجوز  لأنك لو معملتيش كدا أنا هبعت الفديو إلى معايا لاخالتي عشان تشوف حقيقة بنتها
فدوة بذعر.. لا لا امي لا أنا موفقة اتجوزك
بس ارجوك اسمعني
لم يبالي احمد لها.. هنتجوز بس محدش هيعرف لحد ميجي الوقت المناسب يلا ورايا
في الوقت الحاضر
ياسين بغ*ضب....  يعني اي ي خالتي هتسكتي عن الوضع دا ماتتكلمي ي ماما
فاطمة.ّّ. خالتك عندها حق هما اعتبرونا مو*تنا لما راحوا اتجوزوا من غير محد فينا يعرف عشان كدا إحنا هنعمل لهم فرح قدام الناس كلها عشان الفضا*يح ومن بعدها هنعتبرهم ما*توا
ياسين بكر*ة.... أنا لايمكن أسمح للجوازة دي تتم حتي لو علي جث*تي فدوة بتاعتي بتاعتي أنا انا الي بحبها مش هو  أنا متأكد أنة أول معرف إني بحبها وعاوز اتجوزها قرر يعمل كدا عشان هو بيكر*هني وأنا متأكد انة جابرها أنها تعمل كدا  طول عمرة أناني مبيحبش غير نفسة عشان كدا لو الجوازة دي تمت هيكون ممو*تة علي إيدي 
يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط علي : (رواية أنت لي الفصل السابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية أنت لي)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق