القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت طالبتي الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوران وليد

 رواية عشقت طالبتي الحلقة الثامنة والعشرون 28 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الجزء الثامن والعشرون 28 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي البارت الثامن والعشرون 28 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوران وليد

 محمد: المأذون علشان هكتب كتب كتبابي علي حلا دلوقتي
- حلا بصدمة : ايه استحااااالة
- والدة حلا : ايه الخلاه مستحيل بس يا بنتي ما احنا متفقين
- حلا : ماما اسكتي انتي ما تعرفيش حاجة و بعدين مش هتجوز محمد يا ماما و ده اخر كلام عندي
- محمد : طنت لو سمحتي انا جاي و معايا المأذون علشان كلامي معاكي مش مع حد تاني نوران وليد
- حلا بغضب : ايه هو الكلامك معايا يا طنت مش مع حد تاني لعلمك انا صحبت الشأن و مش موافقة اني اكمل حياتي مع واحد ذيك انت ايه ما بتفهمش يا اخي و لا ايه

و هنا والدة حلا جذبتها من ذراعها و صف*عتها و اكملت بغضب : احترمي نفسك واضح اني ما عرفتش اربي ادخلي اوضتك و الجوازة دي هتم غص*ب عنك انتي سامعه
و بالفعل تمت الزيجة تحت رفض حلا و دموعها اما محمد فكان يتوعد لها
- والدة حلا : مبروك يا محمد يا ابني حلا امانة في ايديك انا مش هارفة ايه الحصل ليها خلاها تقول ليك الكلام ده
- محمد : اكيد موضوع بابا يا طنت بس ما تقلقيش هي في عيني من جوا بس معلش انا في مشكلة في السكن عندي لحد ما اظبط الأمور مع بابا و..
- والدة حلا : انت بتقول ايه يا ابني ده بيتك في اي وقت انا هروح اعيش في بيتي بتاع ابويا خلاص ما فيش حاحة اخاف منها و البيت مقفول من زمان بس دلوقتي هروح افتحه و انت اقعد معانا هنا و انا هاخد حلا تنام معايا في اوضتي و انت بات معانا
- ابتسم محمد بخبث : شكرا يا طنت بس انا هدخل اشوف حلا و اقولها ممكن
- والدة حلا : طبعا يا ابني دي بقيت مراتك دلوقتي
و بالفعل توجه محمد الي غرفة حلا و فتح الباب وجدها جالسه علي المكتب ما إن رأته وقفت بغض*ب : انت ازي تدخل اوضتي يا جدع انت نوران وليد
- محمد : أولا عيب يا حلا تكلمي جوزك بالطريقة دي ثانيا دي بقيت اوضتي انا و اتفضلي اطلعي برا
- حلا : انت بتقول ايه
- محمد و هو يجلس علي السرير: بقول السمعتيه دي بقيت اوضتي و انتي شوفي هتنامي فين و بعدين لما نعمل الفرح الاسبوع الجاي الشقة كلها هتبقي لينا يا روحي
- حلا بغض*ب : يا اخي طل*عت روحك يا بعيد انت اكيد اتجن*نت يا ولا
- محمد قام و قرب من حلا و شد دراعها صرخت جامد بس اتالمت و سكتت : في ايه يا حلا مال دراعك
شديت ايدها بهدوء و رايحة تخرج من الاوضة قفل الباب بايده : بقول في ايه في دراعك
- حلا بدموع : عاوزة اخرج سبني
- محمد : مش هسيبك مال دراعك
- حلا : في ظابط ذقني لما كنت مستنياك لما ما ارضتش اسيبك فوقعك علي زجاج مكسور علي السلم فاتعورت
- محمد كان مصدوم من السمعه : يعني انا السبب
- حلا بدموع : عاوزة امشي
- محمد : لا انا الهمشي يا حلا و هجبلك حقك و الله لاجبلك حقك
- حلا بدموع : لا هاتلي حقي منك يا محمد علشان انت اكتر واحد واج*عني
محمد خرج و كان ماشي بس وقف فجأة و انصدم .....
________
في غرفة هند
كانت ترتدي إسدال الصلاة بعد ادائها الصلاة فدخل حمزة الغرفة
- حمزة : ايه كنتي بتصلي حرما
- هند : ....
- حمزة : انتي زعلانة انك رجعتي القصر تاني
- هند : ....
- حمزة : هند بصي انا هاحل كل حاجة و هعرف مين الورا الخبر ده اكيد صدقيني يا هند صدقيني
- هند : ....
نوران وليد
- حمزة جلس بجوارها : عاوز اعرف انتي زعلانة مني ليه
- هند بدموع: زعلانة منك انت غريب اوي يا حمزة لا بجد غريب خط*فتني يوم خطوبتي و اجوزتني غ*صب علشان بتحبني رغم اني ما كنتش بحبك و اجبر*تني اني اعيش معاك و اقنعت ابويا بجوازنا و س*ؤت سمعتي قدام الناس و طلعتني واحدة مش كو*يسة و كل ده و بتقولي زعلانة مني ... حمزة انا عاوزة اطلق بجد
- حمزة : انتي عاوزني بجد اطلقك
- هند بدموع : أيوة عاوزاك تطلقني
- حمزة : حاضر
هند انصدمت من رده و مرة واحده سمعت صوت الخدامة بتخبط و بتقول ان مروة تحت
- حمزة : طيب انا نازل ليكي
قال كلمته و بص علي هند
- حمزة : هند انتي .....

 يتبع..

لقراءة الفصل التاسع والعشرون اضغط علي :(رواية عشقت طالبتي الفصل التاسع والعشرون)
لقراءة الرواية كاملة اضغط علي : (رواية عشقت طالبتي)
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق