القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العبقري الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

 رواية العبقري الحلقة التاسعة 9 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الجزء التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري البارت التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الفصل التاسع 9 بقلم ماهي أحمد

نايا بعد ما خلصت رسم علي ضهره العبقري لف وبصلها ونايا قربت منه وهما الاتنين مشاعرهم كانت ماليا قلوبهم ونظرات عنيهم موضحه كل اللي في قلوبهم  نايا قربت منه اكتر والعبقري نزل عنيه وبص علي شفايفها وبقت نظراته كلها شه'وه ليها وقرب منها اكتر وميل راسه .. واول ما قرب منها 
خالد : العبقري هناك اهوه تقدروا تاخدوه للقائد 
العبقري بص لخالد واتصدم 😳😳
بقلمي مآآهي آآحمد
رجاله القائد بقوا ييجوا ناحيه العبقري وبقوا يقربوا منه وهو واقف ماتحركش ولا حركه من كتر صدمته في خالد وانه مش مصدق ان خالد بالذات يعمل معاه كده 
نايا : ( بعصبيه)  يامن .. يامن انت واقف كده ليه اتحرك اعمل حاجه دوول جايين ياخدونا 
(يامن وقتها كان متنح وبس ومبقاش يتكلم كل اللي بيعمله انه كان باصص لخالد وعنيه كلها اسئله اللي هو ليه ؟؟ والف ليه ؟؟ )
الرجاله اول ما قربت من يامن عملوا حواليه دايره وبقي في النص و بقوا يضربوا فيه بالعصيان اللي معاهم  وهو من كتر صدمته مكانش بيتحرك يامن وقع في الارض وبقوا الاربعه يضربوا بكل عزمهم نايا وقتها كانت عماله تصرخ وعايزه تدخل ما بينهم عشان تبعد عن يامن الضرب خالد مسكها وبقي يبعدها عنهم وبعد ما ضربوا يامن والد'م بقي نازل من دماغه ومن شفايفه ومن كل حته في وشه وفي ضهره نايا سابت ايد خالد بالعافيه وجريت عليه وقعدت في الارض وبقت تقوم في يامن وحطيت راسه علي رجليها وبقت تمسحله الد'م من علي وشه اللي نازل من حاجبه ومن شفايفه 
نايا : قوم يا يامن .. قوم عشان خاطرى 
واحد من رجاله القائد  وطى ومسك نايا من شعرها وقومها وربطلها ايديها كل ده وهما كانوا في وسط القريه ومحدش طبعا يقدر يتكلم لان كلهم عارفين القائد ممكن يعمل فيهم اي واللي يتكلم بيعتبروه بيعصى القائد وبيتق'تل في الحال وبعد كده بقلمي مآآهي آآحمد
مسكوا يامن من ايديه وبقوا يشدوه وراهم يامن اكتر حاجه بيكرهها هي الخيانه وهما بيشدوه  بقي بيرفع جفن عينه بالعافيه و يبص لخالد نظره انه مش مصدق ان خالد يعمل كده 
خالد وقف قدامه وهو حاطط عنيه في الارض 
خالد : ماتزعلش مني ياصحبي انا مابقيتش حر زي زمان انا  دلوقتي معايا اسره واولاد اخاف عليهم وانا مش قد غضب القائد عليا وانت عارف يعني اي القائد 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن وقتها زق الاتنين اللي معاه بكل قوته ومسك خالد من رقبته وكان عايز يطلع روحه في ايده وخلاص هيموته واحد من رجاله القائد جه من ضهره ضربه .. ضربه علي راسه وقع وقتها في الارض اغم عليه 
نايا : ( بصريخ ) يااااااااامن 🥺😭😳
-----------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------
الجبالي : احنا هنفضل ماشيين كده كتييير 
نواه : احنا علي رجلينا يومين بالكتير ونوصل 
الجبالي : ما تتصرف اعمل حاجه زي يامن كان زمانه دلوقتي اتصرف وجبلنا حاجه نركبها بدل ما احنا ماشيين علي رجلينا كده 
نواه : الف مره قولتلك انا مش يامن .. يامن حاجه وانا حاجه تانيه 
الجبالي : انت فعلا اقل من يامن بكتيييير وولا حاجه من غيره انت ديل يامن مش اكتر 
نواه : ( وقف وبطل مشي ووقف قصاد الجباالي وبقي وشهم في وش بعض وبقي يقوله وهو متنرفز  )  تقصد اي باللي بتقوله ده 
الجبالي : اقصد اللي فهمته وانك من غير يامن ولا حاجه ولو مكانتش رجاله القائد مشغولين مع يامن دلوقتي كنا زمنا اتمسكنا من زمان 
يامن : انا ماشي تبع الخطه اللي متفق عليها مع يامن والمفروض نايا تبقي معانا دلوقتي بس حظها بقي انها بقت معاه 
الجبالي : شوفت مش قولتلك بتنفذ كل حرف بيقولهولك وبس لكن فين تفكيرك فين دماغك انت مافيش .. مع انك لو شغلت دمااغك شويه وحطيت ايدك في ايدي وقدرت تقنع يامن كمان يبقي معانا هنبقي احسن من القائد نفسه والكل بيعملنا حساب 
نواه : ايوه بس 🤔
الجبالي : من غير بس فكر في كلامي اللي بقولهولك ولو يامن مارضاش خليك انت معايا 
---------------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------
رجاله القائد اخدوا يامن ونايا ومشيوا طلعوا بره القريه وهما بيشدوا في يامن ويامن مغم عليه 
ربطوا ايد نايا وبقت نايا ماشيه ورا يامن وكان في واحد بيشدها من دراعها عشان تمشي وبقت كل ما تشوف يامن  وهما بيشدوه كده كانت بتبقي حزينه جدا عليه طلعوا من القريه بس الغريبه انهم مكانش معاهم عربيه وفضلوا ماشيين في الصحرا مش اقل من ساعه 
ومره واحده في وسط الصحرا اللي مافيهاش اي شىء غير الرمله والجبال وبس واحد منهم فتح مخبأ من تحت الارض وبابه اتفتح ونزلوا زي سلم طويل اوي وهما برضوا بيشدوا في يامن ونزلوا زي سرداب تحت الارض ونايا بتبص لاقت جنبها زي انابيب طويله  اول مره تشوفها 
انا عامله فيديو وفي الانابيب دي ونايا ماشيه جوه السرداب ده هتلاقوه علي الاستورى علي  حكآآيآآت مآآهى  خدوها كوبي الصفحه الاصليه هتظهرلك علي طول الصفحه فيها اكتر من ٨٠ الف متابع عشان في صفحات كتير بأسمي وبتنزل رواياتي انا معرفش عنها حاجه
بقلمي مآآهي آآحمد
والمكان كان طويل طول ومش عارفه هي فين الدنيا كانت ضلمه بس كانت كل ما تخطي خطوه اللمبه اللي متعلقه تنور واول ما تمشي بعيد شويه تطفي ولمبه تانيه تشتغل لحد ما اخيرا وصلوا لمخزن وكان المخزن ده في سريرين بس منفصلين عن بعض وبعيد عن بعض شويه  دخلوا يامن ونايا فيها ونيموا يامن علي السرير وربطوه بالحبل بالسرير من كل جسمه ونايا برضوا نفس الكلام نيموها علي السرير اللي جنبه ولفوا حبل علي كل جسمها وربطوها بالسرير 
وقفلوا الباب بالمفتاح ومشيوا 
نايا بقت كل شويه تنادي علي يامن .. عشان يفوء ويصحي بس مافيش فايده فيه كان مغم عليه ومش حاسس بنفسه حرفيا 
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا اخر ما زهقت وفقدت الامل ان يامن يفوء  بقت تحاول تفك الحبل بأيديها وكل شويه تحرك جسمها بس برضوا مافيش واخيرا اتملكها اليأس واحبطت علي الاخر واستسلمت وبقت تبص للسقف وهي دموعها نازله منها وخايفه جدا علي يامن لا يكون جراله حاجه
عدت ساعه واتنين ويامن ابتدي يفوء بيبص لقي نفسه متربط من جسمه في السرير
( نايا اول ما سمعته بيتحرك ) 
نايا : يامن .. يامن انت كويس 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : ( بتوهان ومش مركز وضامم حواجبه ) حصل اي 
نايا : خالد صحبك باعك وسلمنا للقائد وجابونا علي هنا 
يامن : ايوه .. ايوه افتكرت 
يامن لسه بيرفع راسه حس بدوخه وراسه تقيله راح رجع راسه تاني علي السرير 
نايا : وبعدين هنعمل اي .. هنفضل مربوطين كده 
يامن : استني سبيني افكر شويه 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن وقتها رفع وسطه وتني ايده وحاول يدخل ايده في جيبه لحد ما طلع الولاعه اللي في جيبه وابتدي يولعها مره في التانيه لحد ما ولعت وبقي يحرق الحبل اللي ملفوف حوالين جسمه بالسرير  لحد ما اتحرق
(نايا رفعت راسها وهي بتبصله ) 
نايا : اي ده خللي بالك هتحرق نفسك 
يامن مردش علي كلامها والحبل اللي بيتحرق ويتفك كان بينزل علي بطنه يحرقه بس برضوا كان مكمل 
لحد ما اخيرا قدر يفك ايده والحبل اتفك من حوالين جسمه يامن شال الحبل من علي رجليه وفك رجله 
وقام وبقي يفك نايا .. نايا قامت من علي السرير وبقت تبص علي الجروح والحروق اللي في جسمه 
يامن : ابعدي عني 
نايا : ايوه بس 
يامن : ( بغضب ) بقولك ابعدي 😡
نايا : ( بنرفزه ) هنعمل اي دلوقتي 
يامن : هوووووش سبيني افكر 
يامن بص علي الباب لقاه مصفح 
يامن بقي يبص علي اللي في المخزن واي اللي موجود جوه الاوضه يقدر يستخدمه عشان يفتح بي الباب
بيبص لقي فيها اسطوانات زي اسطوانات الاكسجين كبيره ومليانه وجواها مواد ملتهبه  جاب الاسطوانه دي  ونيمها علي الارض قدام الباب بالظبط وحاوطها من الجانبين بقوالب حديد لقاهم في المخزن ووصلهم بسلك كهربائي وبقي يدور علي اي حديده او اي حاجه عشان يكسر بيها الصمام بتاع الاسطوانه بيبص لقي زي فاس قدامه 
يامن : اوقفي ورا السرير وحطي ايدك علي بوقك ومناخيرك واوعي تشمي الغازات اللي هتطلع دي 
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا : ليه هو هيحصل اي 
يامن : ( بنرفزه ) اعملي زي ما بقولك 😡
نايا وقفت ورا السرير 
يامن : خدي نفس 
نايا اخدت نفس 
يامن : اول ما اقول ٣ اكتمي نفسك علي طول 
يامن : ١ .. ٢ .. ٣
نايا كتمت نفسها وحطت ايدها علي مناخيرها ويامن رفع الفاس وضرب مفتاح  الاسطوانه اتكسر ومره واحده الاسطوانه انفجرت واتحركت مع قوه الضغط فتحت الباب وكسرته يامن كان مخبي وشه بدراعه وراح اخد نايا من ايدها وطلعوا بسرعه والهوا اللي كان طالع من الاسطوانه كان بيحرق وشهم بس في لحظات طلعوا وبقوا يمشوا في الممر الطويل اللي تحت الارض وبقي يبص حواليه شمال ويمين  في كل حته عشان يشوف هيقدروا يخرجوا ازاي 
بقلمي مآآهي آآحمد
--------------------------------
( القائد كان مركب في كل حته كاميرات وكان بيبص عليهم وبيشوف العبقري هيعمل اي عشان يقدر يخرج من المكان ) 
القائد : شوفت عرف يخرج من المخزن ازاي لو حطيت حد مكانه مكانش هيفكر التفكير ده 
تميم ( دراع القائد اليمين ) : ده عشان انت حطيت حاجات في المخزن يقدر يستخدمها عشان يهرب 
القائد : المخزن ده لو كان فاضي ومافيهووش حاجه العبقري برضوا كان هيهرب انا متأكد من حاجه زي كده بيعرف يهرب وما بييأسش ابدا مهما حصل 
تميم : وليه سيبته يهرب من المخزن ماوقفناش ليه الرجاله بتاعتنا 
القائد : انشر رجالتنا في كل حته مش هيعرف يطلع من المخبأ .. انا حبيت اوريلك واثبتلك انه ازاي عنده القدره انه يهرب من اي حته ويخترع اي حاجه باللي موجود وبيقدر يهرب من اي سجن مهما كان 
تميم : وطبعا انت عايزه عشان يهرب والدك 
القائد : ومش بس كده يامن عبقري زي ابوه  لو حط ايده في ايدي حاجااات كتييير هتتغير وهنرجع الدنيا زي ما كانت قبل النيزك 
القائد : تميم مش عايزه يطلع بره المخبأ انت فاهم 😡
تميم : فاهم طبعا 
تميم مشي وابتدي يقفل الابواب كويس جدا بتاعت المخبأ 
بقلمي مآآهي آآحمد
---------------------------------بقلمي ماهي احمد---------------------
نايا وهي مع يامن في الممر وكانوا ماشيين جنب انابيب غاز بطول الممر 
نايا : هو الممر ده ما بيخلصش بقي احنا ماشيين فيه بقالنا ربع ساعه ومالهووش اخر
يامن : استني شويه اكيد هنلاقيله اخر 
نايا : امتي بس 
يامن بص وراه لنايا وقف 
يامن : انا زهقت من انك كل شويه تشتكي اكبري بقي شويه .. واتحملي لحد ما نطلع من اللي احنا فيه ده 
نايا : اللي احنا فيه ده بسببك انت اللي وثقت في واحد ماينفعش تثق فيه 
يامن : ( بتردد ) انا .. انا .. انا بشر وبرضوا بغلط ( بصلها وهو دايس علي سنانه وكله غيظ ) ولو علي الثقه انا مش هثق في حد تاني ابدا مش هثق غير في نفسي وبس 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن ادا ضهره لنايا وفضل مكمل لحد ما لقي رجاله القائد جايه من بعيد اخد نايا بسرعه ووطي راسها ونزلوا تحت انابيب الغاز اللي جنبهم 
رجاله القائد عدت من جنبهم 
يامن طلع من تحت الانابيب هو ونايا بعد ما رجاله القائد مشيت ومسك ايديها وبقي شددها وراه بسرعه لحد ما لقوا باب والباب ده في فتحات صغيره جدا يامن دخل لقي ورا الباب زي مربع مش اكتر مايكملش نص متر وفي زي برميل بلك اسود .. يامن ابتدي يحطه علي جسمه ويدهن بي جسمه 
نايا : ( بهمس ) انت بتعمل اي 
يامن بصلها وبرئلها انها تسكت خالص 
نايا كانت واقفه ورا يامن بالظبط ويامن كان مديها ضهره وبيبص في الفتحات الصغيره علي رجاله القائد .. واحد منهم عرف مكانهم وقرب بالراحه جدا وبقي بيفتح الباب يامن شاور لنايا انها تقف علي جنب وما تتحركش خالص من مكانها وشاورلها ان هو هيجيلها 
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا وقفت علي جنب واول ما الراجل فتح الباب وجه يمسك العبقري .. العبقري كان كل جسمه ماده البلك دي فأي حد ييجي يمسكه ايده تتزحلق يامن مسك ايد الراجل وحطها تحت دراعه وكسرها التاني جه وكل ما ييجي يضرب يامن او يمسكه جسم يامن كان بيزحلق فعلا ومكانش حد بيقدر يمسكه يامن بقي في خمسه حواليه وواحد منهم ماسك سلسله حديد راح حدفها علي جسم  يامن عشان يضربوه بيها .. يامن مسك طرف  السلسله الحديد بأيديه وشد الراجل لي ومسك رقبته لفها مره واحده وتناها بأيده اتكسرت ولف طرف  السلسله الحديد بأيده وبقي يضرب واحد والتاني لحد ما كلهم وقعه وزي ما ضرب برضوا انضرب 
وبعد كده فتح الباب لنايا ومدلها ايده 
نايا مدت ايدها ومسكت ايد العبقري وبقي يجري هو ونايا لحد ما اخيرا لقوا سلم طلعوا عليه لقوا باب بس الباب مش بيتفتح غير برقم سري او بصمه ايد رجع تاني للرجاله اللي ضربهم وبقي يجر واحد فيهم واخد منه المسدس بتاعه 
يامن : ( بعصبيه )  افتح الباب 😡
الراجل : ___________
يامن ضربه في رجليه 
الراجل: ااااااااه 
يامن : المره اللي جايه في دماغك 
بقولك افتح الباب
الراجل كتب الرقم السري وبعدها يامن ضربوه رصاصه في راسه وموته 
طلع بسرعه من المخبأ ده ولقي اكتر من عشر عربيات واقفين 
جاب حديده وكسر بيها باب العربيه وفتحها وركب وبقي يوصل السلكتين ببعض اللي في العربيه لحد ما العربيه اشتغلت نايا بتبص وراها لاقيتهم جايين وراهم 
نايا : ( بخوف وتوتر ) بسرعه يا يامن بسرعه جايين ورانا 
يامن بقي يسوق بأسرع ما عنده وهما وراه 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن : اللي باب اللي طلعنا منه هو نفس الباب اللي دخلنا منه ولا لاء
نايا كانت بتبص وراها ومكانتش مركزه معاه من كتر الخوف 
يامن ( بزعيق ) : ركزي معاااااايا 
(نايا بصيتله )
نايا : انا .. انا معاك 
يامن : الباب اللي خرجنا منه هو نفس الباب اللي دخلنا منه 
نايا : لاء .. لاء مش هو لاء
يامن ابتدي يحدد الاتجاهات بتاعته في وسط الصحراء دي كلها وعرف هو هايروح فين 
وبقي يسوق علي اسرع ما يمكن وهما وراه وكانوا بيضربوا نار علي الكوتشات بتاعت العربيه عشان يوقفوا يامن هما عايزينه حي مش عايزينه يموت 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن بعد مش اقل من ساعه مطارده وقف عند عماره مدمره حرفيا والسلالم بتاعتها متكسره وسلمه موجوده والتانيه لاء العماره مش اقل من ٢٠ دور والجنب بتاعها كله مش موجود والخراب فيها في كل حته الرجاله بقت تطلع ورا وتجري وراهم عشان يمسكوا يامن ونايا بقت بتطلع بالعافيه لحد ما يامن طلع فوق السطوح ومبقاش في حاجه قدامهم يقدروا يهربوا فيها 
نايا 🙁 وهي بتنهج ) وبعدين هنعمل اي 
يامن : هنط 
نايا : انت مجنون هنط فين مافيش غير صحرا تحتنا دي الارض لو نطينا هنموت 
يامن : يبقي نموت سوا 
يامن مسك ايديها ووقف علي السور ورجاله القائد طلعوا علي السطح واول ما يامن شافهم راح مسك ايد نايا جامد ونط من الدور العشرين 
نايا : ااااااااااااه 
رجاله القائد جريوا علي السور بيبصوا لقوا نايا ويامن تحت في الارض مرميين 
رجاله القائد:😳😳
يتبع...
لقراءة الفصل العاشر اضغط على (رواية العبقري الفصل العاشر)
لقراءة الرواية كاملة اضغط علي (رواية العبقري)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق