القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث 3 بقلم حنين عادل

 رواية لقد وقعت في الفخ الحلقة الثالثة 3 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الجزء الثالث 3 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ البارت الثالث 3 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث 3 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث 3 بقلم حنين عادل

وعد: بصراحة انا ..انا جعانه
سكت الظابط شوية وهو بيحاول يستوعب المشكلة العويصة دي وبعدين اتفتح في الضحك 
بصت ليه بعصبية خفيفة وكشرت وشها وهو عينه بتدمع من كتر الضحك: في ايه يا كابتن انا قلت نكتة انا جعانة عادي جدا دي متطلبات اي انسان حي يرزق
وقف الظابط وهو مبتسم وبيحاول يكتم ضحكه:
احم ، حاضر هاجبلك تاكلي 
مشي خطوتين
_شاورما تشكن فراخ
لف وشه ليها : نعم 
ابتسمت وعد : بقول عاوزة شاورما تشكن فراخ
الظابط فتح عينيه ورفع حواجبه: شاورما اه طيب
وعد: ان شاالله يسترك 
قعد الظابط علي مكتبه وداس علي زرار كلم حد: 
ايوه يا احمد هات من الطلب المخصوص بتاعي 
______________________
وصل النمر الڤيلا بسرعة ودخل لها 
بدأت تصوت وجري عليها 
قرب منها بخوف: ايه يا حبيبتي مالك 
رفعت حاجبها وبرقت : مالي بتسألني مالي انا بولللللد 
قعد علي الكرسي يضحك وبيضرب كف فوق كف 
قربت منه وحطت ايدها في وسطها : ايه البرود ده يا نمر بقولك بولد تقعد كده عادي مش هاتشيلني وتجري بيا علي اقرب مستشفي
شدها قعدها علي رجله : هههههه يا روح النمر انتي في السادس مستحيل تولدي دلوقتي انتي كده تبقي خارقة للطبيعة 
روح: هههههه تصدق اه فاكر انت وبتحسب بقا 
النمر: انا بحسب باليوم والساعة والثانية 
_____________________
في مكتب الظابط 
دخل العسكري وفي ايده شنطة أكل واداها للظابط وخرج
ابتسمت وعد وهي بتبص علي الشنطة قام الظابط من علي مكتبه وادهالها 
مسكتها وهي مبسوطة وفتحتها بسرعة وهو واقف يضحك 
وعد: ايه ده دا فول وطعمية !
الظابط :هههه كنتي فاكراني هاجبلك شاورما اتشكن فراخ هاتكلي ولا اديه للعساكر اللي بره
كشرت وهي بتبص للظابط وبعدين بدأت تاكل قعد علي المكتب وطلب ليها شاي وكان بيضحك وهو شايف طريقة أكلها ما كنتش بتلحق تبلع اصلا
خلصت أكل وشربت الشاي 
وعد: شكرا يا كابتن ممكن طلب صغنن قد كده 
الظابط : عاوزة ايه تاني 
وعد: تليفوني العب فيه والنبي زهقت وفات معجبيني قلقانين عليا 
الظابط: معجبين ليه بتعملي ايه 
وعد: لا ولا حاجة بتطلع أتكلم معاها في الفيديوهات وأحل مشاكلهم
الظابط: هههههههههه والنبي حلي مشاكلك الأول بدل ما انتي مشرفاني كل يوم 
وعد: بالذمة مشاكلي مش تستاهل يعني اللي عاكسيني ده مش لازم يتربي ما سكوت البنات هو اللي وصل الشباب لقلة الأدب دي والعنجزية والتاني كان اداني الكلب كان سو كيوت وزهقت اقولك دا انا حلمت بيه يا فؤاد
الظابط: فؤاد كده 
وعد: لا فؤاد بالشطة ههههه حييييح أسفة انا قولت احوش التكلفة يعني اقولك قولي يا وعد من غير أبلة شوفت الكرم 
الظابط: فعلا كرم اخلاق اوي 
قام الظابط وخد تليفونه والچاكت بتاعه  وكان رايح ناحية الباب
وعد بصت ليه باستغراب: انت رايح فين
الظابط: هاروح يعني دا بعد اذن سيادتك 
وعد: وهاتسيبني لوحدي اواجه الدنيا بجناحات ضعيفة وسط اكلي لحوم البشر من البشر وسط .....
ضحك الظابط: بس يا اوفر انا المفروض امشي من بدري بس انا قعدت عشان.....
وعد: عشان ايه
الظابط: عشان خفت تعملي حاجة في المكتب ما انتي مجنونة 
عوجت بوقها : مجنونة والنبي ما في أعقل مني
الظابط: هههههه تصبحي علي خير
وعد: طب والنبي يا هندسة التليفون الهي تنستر ارجوك لو النور قطع أنا ممكن أموت فيها أرجوك 
سكت الظابط شوية وبعدين طلعوا من جيبه وادهولها
وعد: شكرا يا دكترة كتر ألف خيرك 
الظابط : ههههه مرة كابتن ومرة دكترة ومرة هندسة ما ترسيلك علي حل 
وعد: لا مؤاخذة
قفل النور فسمع صوت صريخ 
فتحه بسرعة : انا أسف 
هزت برأسها فقفل الباب وراه عليها ومشي  
قعدت تبص في اركان الاوضه بملل وتلعب في تليفونها شوية ..
وبعد كده قامت من علي الكنبة وقعدت عالمكتب وعدلت من قعدتها 
وعد: اخرس يا مجرم انت من الرعاع يلا اوقف عدل واتكلم عدل
عملت ايديها زي المسدس 
_هي طلقة واحدة بس تخلص المجتمع منك ومن عنجزيتك ألا صحيح ايه عنجزية دي هههه
نفخت بزهق : انتوا مليتوا البلد لا أحلل الإجرام لأي شخص الا لما يكون عنده دافع مش اي حاجة كده والسلام 
_وان جاني حبيبي الليلة لاعمله القصه الجميلة واسيب عجين العيلة واعمله كدهو حتي الأغنية مش حفظاها يا وعد أه يافاشلة ياني انا مش فاشلة انا مغناطيس للمشاكل 
راحت قعدت علي الكنبة النور فصل شهقت بخوف وحست بخنقة وهي بتحسس علي التليفون بسرعه وبدأت تدمع لحد ما لقته وشغلت الكشاف بسرعة 
قعدت تبص علي الحيطة وتعمل اشكال بإيديها عشان تنسي نفسها فوبيا النور المقطوع ، فوبيا الحبس في اوضه وحريتك في ايدك والملل والوحدة اللي هي حاسة بيه 
نامت علي الكنبة وحطت الكشاف علي الطرابيزة جمبها وحضنت نفسها بخوف وبدأت عينيها تنزل دموع 
غريبة الناس بتفتكر الشخص اللي بيضحك علطول وأخد الدنيا ببساطة بيضحك في عز الازمات انه سعيد ومافيش معكره حياته انه مرتاح ، بس ده بيبقي خارج من رحم المعاناة 
اي حد بيضحك علطول ومش بيبن ضعفه بيبقا جواه الم كبير وضعف وخذلان مش بيطلعوا قدام حد
راحت في النوم والكشاف شغال والنور لسه مقطوع يا تري ايه حكايتك يا وعد
________________________
في منطقة جبلية 
بتطلع وعد تجري علي واحد مش باين ملامحه وبتحضنه وهي بتضحك ومبسوطة 
بيشتالها وبيلف بيها وصوت ضحكها بيعلي 
وفجأة بيروح موقعها من علي الجبل 
بتفتح عينيها بصدمة وهي بتقع علي الارض بتقوم وبتشهق وبترفع شعرها وبتقعد علي الكنبة وهي بتنهج
_ اه يا مين ينولني رقبتك يا شيخ كنت طلعت الزمارة زمرت بيها كل ما نام احلم ام الحلم الزفت ده بتوقعني ليه عملت لك ايه انا غلبانه 
سمعت صوت ضحك بتبص لقت الظابط قاعد علي مكتبه وفطسان 
حاولت تعدل شعرها لان كاي بنت لما تصحي شعرها بيهيش
بصت ليه بخجل: ايه يا كابتن مش تنحنح ولا حاجة ماينفعش كده يعني الا صحيح
ابتسم الظابط: صحيح ايه
رفعت وعد شعرها ورا ودانها :
انت هاتفطرني ولا هاتسبني علي لحم بطني يعني
ضحك الظابط وشاور لها علي شنطة
وعد: لافيني الفول والطعمية يا ولد لافيني 
ادالها الشنطة وهي بتفتحها فتحت بوقها وضحكت وهي بتقول:
لأ شاورما تشكن فراخ ايه الكرم ده يا دكترة
الظابط: يلا في ميزان حسناتنا
كلت وهو كان مركز معاها وبيضحك 
حطت من ايدها الساندوتش:
لا بقا بعد اذنك دي خصوصيات دي خصوصيات عاوز اكل براحتي انا ما ينفعش كده
الظابط: ههههه براحتك اكتر من كده
اتكلمت والأكل مالي بوقها: طفحنا اللقمة بقا 
الظابط: خلاص سكت اهو
كلت وقامت غسلت ايدها ووشها وطلعت من الحمام طلعت المشط من شطنتها وقعدت تسرح في شعرها الكاريه الأسود وتعدل قصتها اللي نازله علي وشها
وبعدين قعدت بدون هدف وافتكرت ان التليفون فصل لأنه شغال طول الليل فمسكته وراحت ادته للظابط 
الظابط: بترشيني ؟!
وعد: هههههه يا عم برشيك ايه الله يهديك حطه عالشاحن أنا اهيف من اني ارشيك يعني
بص للتليفون كويس وبعدين ضحك:
للاسف ده أيفون وانا ماعانديش شاحن للايفون انا تليفوني أندرويد حقير جمب تليفونك
وعد: اه هانبدأها قر بقا حاكم أنا غلبانه اه واللهي
ضحك الظابط : هه لا بجد يعني لما قولت الغرامة طلعتي الشيكات وانت باين عليكي انك ماشاء الله حالتك متيسرة يعني طب فين أهلك فين ماتعرفيش حد غير يونس باشا
وعد: هههههه كفاية يونس باشا هانعوز اكتر من النمر
الظابط : شكلك مش عاوزة تحكي
قعدت وعد وبصت ليه وهي بتضحك:
وعد سلطان فتاة ترعرت ونشأت في احد أهم ملاجئ القاهرة ولحسن سيرها وسلوكها كانت كل يوم بتتنقل من ملجأ لملجأ 
كل الدنيا اتخلت عني بس أنا لحد الأن ما اتخلتش عن الدنيا بعد 18 سنة خرجت من الملجأ وانا مش عارفة هاروح فين بس كنت بطمن نفسي
ربنا يا وعد ما نسكيش السنين اللي فاتت عشان ينساكي دلوقت الجاي أحسن ان شاء الله خير كنت بصبر نفسي بكده ودعيته كتير دعيته يكرمني ويريحني لأن طاقتي خلصت وانا حاسة نفسي وحيدة وحيدة وامك عايشة
بصلها بتركيز وفتح بوقه من الصدمة:
وأمك عايشة ودخلتك ملاجئ
ضحكت بسخرية وألم: اه شوفت بقا يلا الحمد لله علي كل اللي يجيبه انا واثقة فيه وواثقة انه شايلي الخير وانه هايجبرني هايجبر قلبي ويعوضني عن كل اللي شوفته 
لقيت اعلان بعد ما طلعت من الملجأ كانوا عايزين جليسه لامرأة مسنة لقيت دي أحسن فرصه ورحت قعدت معاها كانت حنينة اوي حسيت انها أمي مش واحدة غريبة اختارتلي احسن لبس واحسن اكل بس للأسف الايام الحلوة مش بتدوم من سنة ربنا خد أمانته 
بيقاطعها صوت تليفون الظابط بيرن بيفصله فابتكمل:
فكرت ان رجعت لنقطه الصفر وماكنتش عارفة هاروح فين لحد ما عرفت انها كتبت لي ممتلكاتها عيشتني أحسن عيشه وهي عايشة وما نستنيش وهي ميتة 
تليفون الظابط رن تاني فرد:
ايوه ماله المريض مات......
وقبل ما يكمل كلامه 
انهارت وعد في العياط :
مات اه يا نصيبي الأسود نهار اسوح..
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الرابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ)
reaction:

تعليقات