القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنت عذابي الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة وجيه

 رواية أنت عذابي الحلقة الثانية 2 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي الجزء الثاني 2 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي البارت الثاني 2 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة وجيه

احمد قرب وقف قدامه وشدو من لاياقة قميصه:يعني ده مش ابنك
زين نفض ايدو بغضب:لا مش ابني
احمد بص ل سمراء وحط ايدو في جيوبه:يبقا انا هكتب علي سمراء ومعترف انو ابنـ
هجم عليه زين يضربه بغل رفض فكره يكامل جملته المسمومه وفكره واحد بتعصف عقله سمراء مش لحد غيري مفاقش من افكاره غير علي صفعه من سمراء بصلها بصدمه وحاسس بتخدير في قبضته
سمراء قربت من احمد الي زين شبه قاعد فوقيه و وشه بينزف وحاولة تقومه وهي بتعيط:احمد انت سمعني
زين حس بالغضب بيعصر قلبه:انتي بتعملي اي
سمراء زقت ايدو بغضب ودموعه:انت الي بتعمل اي انت اتجننت
ام احمد بقت تحسس علي الحيطه لحد موصلت ل ابنها وهي مخضوضه:ياقلب امك انت سمعني
زين ببرود:عشان يفكر في الكلام قبل ما يقوله
ام احمد بعصبيه:انت اي ملكش كبير فاكره سايبه
زين بصلها بضيق:متدخليش انتي في الموضوع انتي عارفه اني ليكي عندي شويه احترام بلاش يروحه
سمراء طفح بيها الكيل شدتو بغضب:انت اي الي حصلك
زين شد ايدو بقرف:متلمسنيش انا مش مجبور المس بقايه غيري
سمراء حسة قلبها بيتكسر جوه صدرها تقسم انها سمعت صوت تحطمه حطت ايديها علي قلبها وضغطت عليها وكانها بتطمن انو لسه متكسرش وفي سرها"بقايه غيرك!! انا لو بقايه حد ف الحد ده انت معقول كرهتني فجاه ولا انت في الاصل محبتنيش
زين بضيق:لو خلصتي دراما يلا عشان اوصلك
سمراء بصه في الارض ومش بترد عليه
زين شدها من ايديها وطلع بيها
سمراء بتشد ايديها منه:انا عايزه اطمن علي احمد
زين شدها جامد من غير ميرد عليها
ام احمد بدموع:قوم يا حبيبي
احمد حط ايدو علي ايديها بحنان وصوته فيه بحة تعب:انا كويس اتنهد بتعب كل حاجه هتبقا كويسه
سمراء شدد ايديها بعصبيه:اوعي تلمسني
زين مسكها من ايديها وشدها لي وميل عليها لحد ما بقت انفاسو بتلحف وشهه:لي مش زمان كنتي بتحبي المسك اي اتغير
سمراء بعصبيه:سيب ايدي يا زين
زين فصل الخطوات القليل الي بينهم لدرجة ان وششهم خطوه ويلتحمو وضيق عينيه:مش هسيبها انتي بتاعتي انا وبس يا سمراء
سمراء رفعت ايديها ولفتها حولين رقبته وسندت جبهته ضد جبهته واتنهدت بتعب:زين حرام عليك ارحم قلبي رفعت عينيه تبصلو وهي علي نفس الوضعيه هو انا مش بصعب عليك
زين بص ل نظرت الرجاء الي في عينيه انو ميقولش حاجه تكسره وبقا في صراع بين الي حسه والي عايز يقوله
سمراء بعدت عنه بخيبه امل:خلاص يا زين مش محتاج تقول حاجه ادتو ضهرها عشان تركب العربيه
زين لفها لي وحط ايدو علي وسطها يقربها منو وميل عليها باسها بعمق عمق مشاعرو المتلخبطه عمق غيرتو وحيرتو وعمق علاقته بسمراء الي ميقدرش ينكره بينو وبين نفسه
سمراء اتعلقت في قميصه وغمضت عينيه
زين حس علي نفسه فتح عينيه وبعد عنها يبص ل ملامحه لاقها بصه ل صدرو ومش بترد بعد تردد:سكته لي
سمراء عينيه لمعة بدموع:عشان خايفه انت لي بتعمل معايه كده رفعت عينيه تبصلو
زين جي يتكلم لقي الحرف ضاعت منه الكلام الي قاعد يجمع فيه عشان يوجهه بي كلو اتبخر:يلا نروح
سمراء شدت ايدو:انت بجد مصدق اني ممكن اكون مع حد غيرك
زين قبض علي ايدو:كفيه ويلا نروح
سمراء بعصبيه:لا مش كفايه رد عليا انت بجد مصدق نفسك وبنبره مكسوره زين انا مبعرفش احضن حتي ابويا انا معرفش حد غيرك اماني مقربتش من غيرك
زين بنفعال:قولت كفايه اي مش بتفهمي
سمراء خافت ورجعت خطوه ل وراء
زين ركب وسند راسه علي الدركسيون
سمراء ركبة وسندت راسها علي الازاز
                        (زيـن)
فكرت اني احب حد وتعلق بي فكره بتخليني اتملكه منكرش اني من صغري مشدود ل سمراء بنت عمي كانت جميله رغم سمراءها الملفة كانت دايمه مش شايفني ولما عرضت عليها قلبي بكل عنوفه صدتني بقا اصراري اني اوصل ل الحاجه دي اضاعف بلا حدود ولا شروط عارف اني مريض بس كنت بداءت اشفاء اول مره حد يصدني كنت فرحان من ردت فعلها علي قد ما كان المني بس اخترت اخد الطريق الرسمي الي ابوها رفضه بطريقه ما بس تعرف اي الي يوجعك اكتر من رفض ابوها!!
استسلامها ليا شرخ قلبي في الصميم مش دي المشكله المشكله الي بتزعزع روحي انها ممكن تستسلم لغيري!!
نفضت اخر فكره زين من دوامت افكاره ممكن تستسلم ل غيري!! بص نحيت سمراء بغضب:الكلام الي سمعتي جوه ده تنسي
سمراء عقدت حاجبه بعدم فهم
زين بتوضيح وملامحه متهجمه:ان احمد يكتب عليكي
سمراء شاحت بوشها بعيد:ميخصكش انت مش قولت مش هتتجوز واحده رخيصه
زين لف وشهه نحيته وسكت شويه فضل باصص ليها من غير ما يتكلم وبعد دقيقة:يعني هتوفقي
سمراء بصت ف عينيه:مش مخيره اوفق ولا ارفض ادام قلبي خضع من زمان ومخليني اعني
زين ابتسم ابتسامه خفيفه رغم انو مش عايزه بس من جوه بيفرح لما بيطمن بوجوده جنبه للان حرك العربيه من غير ما يرد عليها
سمراء بصت شويه ل ابتسامته وبطريقه مثيره للسخريه ابتسمت هي ايضا
محمد بشويه حده: كنتي فين
سمراء بصه في الارض وهي بتضغط علي ايديها مش عارفه ترد
محمد جي يشد ايديها زين وقف قدامه
زين بهدؤ:قالت ليا انها رايح عند خالتها بس انا نسيت يا عمي
محمد بعصبيه:واي يوديها هناك انا مش قولت رجلك متعتبش هناك خالص وعايز يشدها
سمراء مسكت في ضهر زين بخوف:انا اسفه بس بلاش ضرب ونبي يا بابا ولفت ايديها علي بطنها بخوف
محمد وهو بيجز علي سنانه:ادخلي ونكلم جوه
زين مسك ايديها ودخل وهي لسه ماسكه فيه
محمد:روحتي هناك تعملي اي
زين بهدؤ:انا هقولك يا عمي راحت تطلب من احمد يتجوزها
سمراء بعدت عنه وبصتلو بصدمه
محمد عقد حاجبه:يتجوز اي وتطلب منه بتاع اي
زين ببرود:حضرتك متقدرش ترفض لان سمراء حامل
محمد بص ل زين بعدم استعاب وبص ل بنته الي بتبص ل زين ومش بتبربش
زين بص ل سمراء بتحدي:مش كده ولا اي
محمد بص ل سمراء بغضب:الكلام ده صح انا مستني اسمع منك
سمراء حسه برعب هي ميته لا محاله بلعة ريقها:انا سكتت تجمع شتاتها انا
محمد بغضب:انتي ايي الكلام ده صح
سمراء بدموع:انا حامل بس
محمد جرها من شعرها وبداء يضربها بغل وسمراء حطها ايديها علي بطنها بخوف زين الي كان متابع المشهد وهو حاطط ايدو في جيوبه ادخل اخير ومسك ايد عمه لما شفايفه نزفت
زين ببرود:احنا مش هنفضح نفسنا بنفسنا انا لسه عند طلبي يا عمي عايز اتجوز سمراء
سمراء انتفضت بين ايد ابوها وبغضب رغم المها:متعملش الشهم الي هيستر عليا وانت اصلن
زين قاطعها بسرعه قبل ما تكمل:وانا مسالتش رايك انا بكلم عمي
محمد بنفعال:كتب الكتاب والدخله الخميس ده علي جثتي تتجوز ابن فؤاد وفيروز وبص ل سمراء بغضب الواد الي في بطنك ده هينزل
زين بستفزاز:اكيد هتنزله
سمراء انتفضت وحطت ايديها علي بطنها وبشراسه غريزة الامومه:موتي قبل موته انا يستحيل اتخلي عنه وبصت ل زين ابننا
زين ابتسم ببرود:خلاص خاليه انا مش مجوزك حبك فيك مجوزك عشان عمي
محمد ربط علي كتفه بنكسار:اصيل يا بني
سمراء بصتلهم بقهر ودخلت اوضته اترمت علي السرير وقاعدة تعيط وتندب حظ قلبها
"احيانا ينكسر في النفس شئ لا يجبره ألف اعتذاار"
-تؤتؤ لسه بدري علي العياط
سمراء رفعت وشهه من المخده وبصتلو بغضب:انت اي دخلك هنا
زين طلع علي السرير وبصلها ببتسامه مستفزه:تعرفي كشلك حلو وانتي معيطه
سمراء بغضب ودموعه نزله:انت مريض ولازم تتعالج
زين ضغط علي فكها بقسوه وبص في عينيه:مريض بيكي وباسها بعنف وكل ما تزقه يعمق في البوسه لحد ما هدية في حضنه
سمراء زقته براحه لما حسة انها هتتخنق وبصتلو لقت عينيه بتلمع بنظره حفظها عن ظهر قلب
زين رفع ايدو وملس علي خدها برقه متناقضه مع الكلام الي طالع منه:تعرفي انتي ابشع من العا*هرة علي الاقل محدش فيهم بيهدي في حضن حد مش طايقه حس برجفة جسمها بين ايديها
سمراء اتنهدت ودفنت راسها في صدور
زين حس نبضات قلبه بقت تدق بعنف جي يبعدها
سمراء لفت ايديها حولين وسطه دقيقه وجسمها كان بيهتز دليل علي بكائها
زين اتصدم كان عايزه تصرخ في وشه تشتم عشان يستريح نفسيا من احساس الذنب ولكنها ذات الامر سؤء
زين بعصبيه:سمراء ابعدي عني
سمراء دفنت راسها في صدرو اكتر وشهقاته زادت:لا تعبانه سبني ونبي
زين غمض عينيه حاسس بالم بيغزو قلبه لكن هيهات انو يعترف بيه
سمراء دفنت راسها اكتر في صدرو تكتم شهقاتها وهي بتتشنج
زين فتح عينيه بتوتر:سمراء كفايه
سمراء هزت راسها برفض وهي لسه ببتشعلق فيه
زين بعصبيه:هتتخنقي كده
سمراء بعيط ووشه لسه مدفون في صدور:انا مش عايزه اعيش ياريت اتخنق
زين حوطها وضغط عليها بين حضنه:بس انا عايزك ياسمراء
سمراء زادت عيط وهي بتقبض علي القميص بتاعو
زين دفن راسو بين رقبتها وكتفها وبهمس:كفايه عيط لو بتحبيني ابتسم لما رجفتها اختفت بين ايدو دليل علي انها وقفت عيط غمض عينيه وطبع بوسه مكان ما كان حطط راسه وبعد عنها ببرود انا لازم امشي
سمراء بصتلو وساكته
زين قرب منها وبحده:اياكي الي حصل انهارد يتكرر مفيش مروح تاني عند خالتك
سمراء بصت في الارض وسكتت
زين قرب باس راسها وطلع
سمراء قاعدت علي السرير وضمت رجليها لصدرها ودموعها بدات تنزل
احمد:انا خد قراري يا ماما انا مش هسيب سمراء في الظروف دي
ام احمد:الظروف دي هتتحل من غير متشيلها انت خليك بعيد
احمد بنفعال:كفايه افضل بعيد بقا كفايه لي مكتوب عليا احبها من بعيد اشوفها من بعيد افضل انا بعيد لحد محصل ليها كل ده
ام احمد بحده:وكانك كنت تقدر تغير كل ده
احمد بوجع:ممكن مكنتش اقدر اغير قلبها لان القلوب مش بتنجبر بس كنت اقدر احميها ولو بروحي
ام احمد بخوف:يبني انا خايفه عليك من زين ده عمل كده في الي من دمه هيسمي عليك انت
احمد بعصبيه:انتي لي مش مستوعبه انها من دمي انا كمان وعرضي زي زين ويمكن اكتر لاني بحبها
ام احمد اتنهدت بمرار عشان حال ابنها:انا مبقولش متساعدهش بس مش علي حساب نفسك
احم بحده:لو كان محصلش الي حصل كنتي هتقولي كده
فيروز سكتت ومردتش
احمد:كده وصلني الجواب اعملي حسابك انا هروح اطلب ايد سمراء وسابه ودخل اوضه
سمراء قامت من النوم عينيه منفخه وحسه بتعب قامت من علي السرير وخرجت برا لقت محمد قاعد في الصاله كنت هترجع بس هو شافها ونده عليها
سمراء قربت منه وهي بتفرك ايديها
محمد:اقعدي عايز اكلم معاكي
سمراء قاعدة وبصت في الارض
محمد شبك ايدو وميل علي حرف الكرسي:لما امك سبتني عشان راجل تاني فنيت عمي عشانك مردتش اجبلك مرات اب تضايقك وعمري محرمتك من حاجه عشان تطلعي بالانحطاط ده
سمراء رفعت عينيه بدموع:لي كل غلطه بتحطوها عليا انا مش السبب انها سبتك عشان راجل تاني سبتك عشان طباعك الصعبه مش عشاني متجوزتش عشان مراتك متهربش زي امي والحرمان مش بس في الفلوس حرمان المشاعر امر واسواء انت عمرك حضنتني طبطبت عليا حته بوستني احتويتني عوضت غياب امي كلكم غلطانين في حقي مش العكس انا غلطتي الوحيد اني وثقة وسلمت لكن بدفع تمن غلطتي وقامت قبل ميرد عليها
جريت الاحداث الي كانت ثابته مميته علي البعض هاديه عند البعض الاخر ليوم الخميس يوم كتب كتاب سمراء وزين
سمراء كنت قاعده قدام المرايه بتبص ل الفستان الي هي لابسه بنظره خاليه
محمد فتح الباب:يلا الماذؤن برا
سمراء قامت من غير ما تتكلم عشان تطلع معاه
محمد مسك ايديها ولفه ليه حط ايدو تحت دقنها عشان ترفع عينيه ليه وابستم:فيكي كتير من مامتك يمكن عشان كده كنت حد معاكي لانك بتفكريني بيها سكت شويه وكانه بيرتب افكارو خاليكي عارفه يا سمراء ان مفيش اب بيكره ولاده بس كل اب بيعامل عياله حسب طبعتو ورفع كتفو بقلت حيله وانا مبعرفش ابقا حنين ولا انا الاب الحنين او الزوج الرومانسي انا مليش في الحاجات دي اسف لو كنت حرمتك منها وانتي دورتي عليهم برا
سمراء عضت علي شفايفه تكتم شهقاتها
محمد ملس علي راسها بحنان:بس رغم صرامتي معاكي الا اني بحبك ودي حقيقي مقدرش انكره ولا حدتي تغيره صحيح متوقعتش الخذلان يكون منك انتي كمان
سمراء حضنته وشهاقته بدات تطلع:انا اسفه
محمد حضانه ببتسامه مكسوره:كلنا معرضين نغلط احنا مش ملايكه يا سمراء هنغلط ونرجع ونقع ونقف بس المهم ما نتغيرش عمرك سمعتي دهب اتعرض ل النار بقا نحاس
سمراء رفعت راسها ليه ونفت
محمد حط ايدو علي خدها:انا كمان عايزك كده عارفك من جوه انقي بكتير من الي عملتي ولو بدافع الحب هو غلط
سمراء بصت في الارض بندم
محمد رفع وشهه ليه:مفيش حاجه تستاهل تكسري نظرك عشانها انا بقولك عشان تعرفي اني الي حصل غلط بس ربنا بيحبك ان ستر غلطك مش عايزك تخذليني تاني يا سمراء عايز ابقا فخور بيكي مجرد متطلعي من الباب ده مش هتبقي سمراء لا هتبقي تربيت محمد الي تعب فيها عايزك تحطي جوزك بين عينيكي وتستحملي الوحش منه قبل متخدي الحلو وعايزك تعرفي ان المشاكل عمرها متتحل بالهروب او انك تسيبه ف النص ل مجرد انك تعبتي تكملي
سمراء عقد حاجبه بعدم رضي وجت تتكلم
محمد حط صباعه السبابه علي شفايفه وبتسم:لسه مخلصتش مع اني شايف الكلام مش عاجبك لكن في وقت هضيق عليك عايزك تفتكري كلامي ده وتحطي هنا شاور علي ودانها حلقه في ودنك يا سمراء و اوعي توقعيها
سمراء بصت ل ابتسامته بدموع:اوعدك يا بابا عمري ما هنسي ولا ازعلك تاني وحضنته وهي بتعيط
محمد ببتسامه:واثقه في قرارتي وعمرك ما تقطعيها
سمراء ابتسمت وهزت راسها:اكتر من اي وقت تاني
محمد قرص خدها:طيب يلا بقا عشان الناس مستنين مسك ايديها وطلع
رفع عينيه فجاه وشافها وهي طلعه قدامه رغم التعب الي ظاهر علي ملامحه الا انو منقاصش من جمالها حس بقلبه الي بداء يبقا غير منتظم في وجوده لربما هو متيم بها
سمراء رفعت عينيه فجاه وبصت ل الي وقف قدامها بصدمه:احمد!!
"وأعرف أن الطريق إليك صار منقطعا لكنني أحنّ، وهذه إحدي هزائمي"
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط علي : (رواية انت عذابي الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية أنت عذابي)
reaction:

تعليقات