القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كذبة صنعت عشق الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

 رواية كذبة صنعت عشق الحلقة التاسعة والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

رواية كذبة صنعت عشق الجزء التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

رواية كذبة صنعت عشق البارت التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

رواية كذبة صنعت عشق الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

رواية كذبة صنعت عشق الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان أشرف

في المزرعه عند رنيم كانت تجلس على الفراش بكل تعب فهي منذ ان اتت الى المزرعه في الصباح الباكر وهي تجلس نفس الجلسه لم تغير بها شيء فهي تشعر ب فراغ كبير داخلها وتعب اكبر تذكر لمسات يونس بكل حب وسعاده وتتذكر كلماته ف تشعر بالحزن والخزي من نفسها  لا تعرف كيف عليها تتعامل مع تلك المشاعر المتضاربه مع نفسها اخرجت ذلك الدفتر صديقها الوحيد في كل تلك المشاحنات التي تمر بها فهي منذ الصغر و منذ ان كانت في شقه عمها كانت تحب ان تسجل كل شيء في دفتر يومياتها ظهرت ابتسامه ساخره على وجهها كانت تظن انها عند دخول بيت يونس لن تحتاج الى ذلك الدفتر مره اخرى لانها ستجد رجل وحبيب يساندها ويشاركها كل شيء ولكن حدث معها العكس ماحدث معه انها وجدت نفسها بمفردها تحب وتعشق بمفردها حتى انها انثى بمفردها لذلك عاده الى دفترها مره اخرى وبدا تكتب بين السطور( اليوم تعلمت درس جديد من الحياه ليس معنى انك تحب شخص الى حد كبير انه سوف  يبادلك نفس الشعور بل  يمكن ان يحدث العكس تماما) كتبت ذلك واغلقت الدفتر والدموع تنهمر من عينيها الذي حدث معها هو العكس تماما لكل ما كانت تشعر بها اخرجت تلك الزجاجه من شنطتها واخذت ترش على المخده بكثره فتلك البرفان الخاص ب يونس وعلى وجهها ابتسامه سعيده فهي تقول لنفسها يكفي انها اخذت معاها تلك ذكره منه نامت على الفراش واخذت المخده فى حضنها وغفت وعلى واجهه ابتسامه
_______
ام عند لمار كنت تسير هى و ميرنا فى المول
لمار بتسال :اى رايك يا ميرنا فى الفساتين دى
ميرنا بملل:عارفه لو كنتى سالتى السوال ده من خمس شهور كنت هرد عليكى بكل عنجها و غرور وقولك انا مش يجيب هدومى من هنا بس دلوقتي انا مبقش فارق معايا حاجه يعنى القليل جميل وكل حاجه حلوه
لمار بهدوء :ميرنا ممكن اعرف حاجه انتي بتكرهي رامز اخويا
ميرنا بسخريه:بتسالي عشان اقولك الحقيقه ولا عشان اكذب عليكى وقولك انى بحبه زمقدرش تتخلي عنه

لمار بهدوء:لا عاوزك تقولى الحقيقة
ميرنا بهدوء وتروى: رامز كان مجرد غلطه غلطها انا في حق اهلي وكنت فاكره ان بنتقم منهم  بس طلع العكس طلع انى بنتقم من نفسي طلعت بدمر حياتى وانا معرفش ومش فاهمه كنت السكينه سرقانى لحد ما دمرت كل حاجه وفقت بعد ما خلاص كل حاجه راحت وكل حاجه اتدمرت فوقت وفهمت بعد ما دمرت حياتى بامتياز قالت ذلك وابتسامه مجنونه على واجهه
لمار بهدوء: طب يا ميرنا ما تبصي على نص الكوبايه المليان بصي انك دلوقتي احسن وبعدين مش يمكن يكون رامز اخويا بيحبك
ميرنا بسخرية : مين اللى بيحبنى رامز اخوكى انتى بتضحك على ولا على نفسك وبعدين فين حياتى اللى احسن ده انا حياتى  اتدمرت ومبقاش فيها حاجه كويسه
لمار بهدوء: انتى بس متوتره عشان كدا انتى مش عارفه حاجه بس لو هدتى هتفهمى كل حاجه وتعرفى الحقيقه بس اهم حاجه  سيبي  قلبك يتحرك بالطريقه اللي هو عايزها بلاش تضغطي عليه
ميرنا بابتسامه  ساخره :حاضر المهم  اى  انتي مفيش حاجه عجبتك ولا ايه

لمار وهي تشير الى احد الفساتين : الفستان ده حلو اوي وعاجبني

ميرنا بهدوء: خلاص يلا ادخلي قيسيه وانا هستنا فى المحل يمكن حاجه تعجبنى  انا كمان

فعلا لم تكذب لمار خبر ودخلت لكى تقيس ذلك الفستان اما ميرنا انتظرت دخول لمار الى البروفا وخرجت بسرعه ومن المحل بل من المول باكمله واخذت تركض  بكل سرعه وقوه كانها تخشي من شبح ما ان يدمر حياته وقفت على  جانب الطريق وجدت تاكسي ياتى فأخذت تشير له   بسرعه وهى تقول للراجل:محطه القطار بسرعه
الراجل بهدوء:انتى تامري يا هانم

عوده مره اخرى الى لمار خرجت من البروفا وعلى واجهه ابتسامه وهى تقول :شايفه الفستان حلو ازاى
ولكن لم تجد ميرنا فأخذت تبحث عنها بكل سرعه ولكن لم تجدها فى المحل عادت مره اخرى لكى تغير ملابسها وهى تفكر بقوه إلى أين تكون ذهبت ميرنا
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اما في الحاره التي كانت تسكن فيها عائله سمر كانت تنزل من السياره الخاصه ب جاسر  والحرس خلفها في كل مكان كدت تصعد الى المنزل ولكن وجدتهم خلفها في نظرت اليه باستغراب وهي تقول: هو انتو رايحين فين

احد الحراس بقوه : جاسر باشا قالنا نفضل مع حضرتك في اي مكان ترحيه

سمر بسخريه:انت بتقول اى يعنى مثلا عاوزه ادخل الحمام تبقوا معايا انت اهبل وبعدين  عايزني ادخل على اهلي وانا معي حراس بص انت تفضل واقف تحت ادام الباب وانا اول ما اخلص هانزل على طول
الرجل الحارس بقوه :انا اسف يا هانم مش هينفع وانتى ميرضكيش ان جاسر باشا يقطع عيشي
سمر بجدية: متقلقش وبعدين انا مرات  جاسر  و بقولك خليك هنا و لو انت مش عاوز تنفذ كلامي يبقى استحمل كلام جاسر بيه لما نروح البيت لانها قوله على احترام الحرس بتاعه وأنه مش عاوز ينفذ كلامى
  نظر الحارث الى الارض وهو يقول :خلصي ياهانم   انا هاستنى حضرتك انا وحضرتك لم  تخلصي انزلي
نظرت له سمر بسخريه وهي تقول: ما كان من الاول ولا هو لازم اجيب سيره جاسر عشان تخافوا قالت ذلك و صعدت الى طايق عائلتها ولكن لم تطرق الباب بل خلعت نعلها  واتجهت الى السطح الخاص بالمنزل في السطح الخاص بهم هو والسطح البيت الذي في خلف المنزل متساويان في الطول ولكن مختلفان في الشارع فعلا صعدت الى السطح بكل قوه وسرعه وهي تخشى من حراس جاسر الذين في كل مكان عندما صعدت الى سطح اتجهت الى السطح المقابل لبيته واخذت تتحرك عليه بكل هدوء فهي لم ترتدي النعل خوفا ان يسمعها احد وهي تنزل من على الدرج في خلال دقائق كانت تتحرك سمر في شارع اخر وجدت توك توك يقف امام باب المنزل فنظرت اليه بقوه وهي تقول: باقولك ايه يا عسل تودنى لحد محطه القطر
الطفل الذي يقود التوك توك: انت تؤمري يا ابله بس هو انتي ساكنه في البيت ده ولا ايه
سمر بتوتر: لا انا جايه اشوف واحده هنا قربتى  خدمى بقا على المحطه القطر بس بسرعه امانه عليك
الطفل بهدوء: تمام يا ابله
بعد ربع ساعه كنت اخذت سمر التذكره الخاصه بالقطار المتوجه الى الاقصر تشعر براحه ولكن ايضا بخوف صعدت الى القطار ولكن اخر ما كانت تفكر بها ان تجد ميرنا تجلس هي الاخرى في القطار كدت ان تهرب ولكن اوقفها صوت ميرنا المستغراب وهي تقول: انتي بتعملي ايه هنا
سمر بتوتر: هكون بعمل ايه يعنى مش بعمل 
حاجه
ابتسمت ميرنا بسخريه وهي تقول: هو انتي هربانه ولا اى 
سمر ببكاء: امانه عليكى وحياه اغلى حاجه عندك اوعى تتصلي بيه وتقوليله
ميرنا بسخرية: ما تخافيش مش هاتصل بيه اصل انا وهو خلاص مبقيناش اخوات اتبرى مني بعد اللي حصل بس تعالي اقعدي جنبي واحكيلي انتي هتسفري ليه هربانه من اى

سمر ببكاء: انا ما هربتش انا بس خايفه لا ياخد ابني منى

ميرنا بابتسامه وفرحه حقيقة: انتي حامل
سمر ببكاء: بس انا ما قلتلوش عشان هو حالف اول ماحمل هياخد ابني منى عاوز ياخذ ابني ويحرمني منه
ميرنا بستغراب: هو انتم مش كنتم متفقين على كده
سمر ببكاء: انا متفقتش على حاجه هو اتفق مع نفسه ونفذ مع نفسه
ميرنا بتفكري:طب أهدى اصل انا كمان هربت
سمر بستغراب :وانتى هربتى ليه ده انتي على الاقل اخت جاسر السيوفي وابوكي عبد الله السيوفي يعني ملكيش كاسر
ميرنا بسخريه :هو انتي بتشتميني ولا ايه وبعدين يا ستي ولا تعايرني ولا اعايرك الهم طيلنى وطايلك زي مانتي هبرتى  انا كمان هربت عشان كده احنا الاثنين هربنا
سمر بتفكير: طب هنعمل ايه دلوقتي اخوكي لسه ماعرفتش ان انا هربت ولو عارف هيجبني من تحت  الارض و هيقتلني ده كله كوم ولما يعرف ان انا هربت بابنه كوم ثاني
رنيم بتفكير :محدش هيقولوا بس انتى عندك حق ده ممكن يلعن رجاله يدورو عليكى  ثم نظر لها بهدوء وهى  تقول: باقولك ايه يا سمر اى رايك فى النقاب
سمر بهدوء:يعنى اى رأي فى النقاب
ميرنا بهدوء :اصلا عشان ولا جاسر ولا رامز يعرفونا يبقى لازم نتنقب واحنا رايحين القصر عن طريق القطار وفي التذكره مش مكتوب اسامينا يبقى خلاص

سمر بهدوء: تمام اتنقب بس هو انتي عايزه تفهميني ان جاسر اخوكي عبيط
ميرنا بسخريه :ولا جاسر اخويا عبيط ولا رامز جوزي متخلف بس احنا بنحاول لغايه منشوف حل في المصيبه السوداء اللي احنا واقعين فيها دي
سمر باستغراب: بس انا عايز اسالك سؤال انتي عاوزه تساعديني ليه

ميرنا بابتسامه :هههههه اكيد مش عشان سواد عيونك لا انا بساعدك عشان البيبي اللي في بطنك مش اكثر من كده
سمر بهمس:فعلا اللى فيه داء وعلى وبعدين مانتى صنف واطي زاى اخوكي

ميرنا بغضب: لو سمعتك بتهمسي ثاني هاتصل ب جاسر واقوله ان انتي فى القصر وكمان حامل
نظرات لها سمر بغضب وكتمت غضبها  داخل صدرها

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اما عند لمار عادت إلى الفيلا بعد اربع ساعات من البحث المتوصل  والدموع تنهمر من عينيها
فنظرت لها رندا وهي تقول: في ايه يا لمار مالك بتعيطي كده ليه ايه اللي حصل
لمار ببكاء شديد :ماما ميرنا امراه رامز هربت تزامن ذلك مع نزول رامز من على الدرج
يتبع..
لقراءة الفصل الثلاثون اضغط على (رواية كذبة صنعت عشق الفصل الثلاثون)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية كذبة صنعت عشق)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق