القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رد حق الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم زينب مجدي

 رواية رد حق الحلقة الحادية والعشرون 21 بقلم زينب مجدي

رواية رد حق الجزء الحادي والعشرون 21 بقلم زينب مجدي

رواية رد حق البارت الحادي والعشرون 21 بقلم زينب مجدي

رواية رد حق الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم زينب مجدي

رواية رد حق الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم زينب مجدي


انتهي يوم الفرح بسعادة على الجميع . وأصبحت جهاد أحد أفراد عائلة عمر 
وفي الصباحية في التاسعة صباحا قامت والدة عمر برن الجرس على عمر 
والدة عمر....... صباحيه مباركه يا حبيبي 
عمر....الله يبارك فيك يا ماما اتفضلي 
والدة عمر..... لأ يا حبيبي تسلم يلا علشان تنزل تفطر مع أبوك 
عمر....... حاضر يا ماما هننزل وراكي على طول 
بعد وقت قصير نزل عمر ومعه جهاد كانت جهاد سعيده
وهي تمشي بجوار عمر 
سلمت جهاد علي الموجودين وباركو جميعاً لها ولم ترفع النقاب أمام آدم مما أغضب والدة عمر منها 
جهاد...... هي حواء فين يا طنط
والدة عمر....  بحدة هو إنتي بتقولي لأم أيمن يا ماما وبتقولي لأم زينب يا ماما وجايه عندي تقوليلي يا طنط
جهاد..... أنا آسفه والله مش قصدي أنا بس لسه متعودتش 
والدة عمر.... متعوديش طيب اتعودي يا أختي 
جهاد..... حاضر 
خرجت حواء من المطبخ سلمت علي جهاد وباركت لها واخذتها معها داخل المطبخ
في الخارج
عمر..... في إيه يا ماما إنتي بتكلميها كده ليه .ده انهارده الصباحية بتاعتها يعني براحه عليها 
والدة عمر..... هي لحقت ..بدافع عنها من دلوقتي  .وقلبتك على أمك 
والد عمر..... مالك يا أم عمر اهدي شويه إحنا في فرح 
إنتو خدتو عين ولا ايه صلو كده على النبي 
خرجت حواء من المطبخ هي وجهاد
جهزو الفطار واجتمعو جميعاً حول المائدة 
وعندما انتهو عاد عمر إلي شقته وجلس والد عمر مع والدته
والد عمر..... مالك كده ياأم عمر في إيه
والدة عمر.. .... مالي الحمد لله كويسه 
.والد عمر.....عايزك تصاحبي مرات إبنك وخليها حبيبتك 
والدة عمر...... كفايه عليها إبني بيحبها ومش طايق عليها كلمه ... دي زي ما تكون سحر*اله 
والد عمر.... إيه الكلام ده بس يا ام عمر . المشاكل بدأت بدري أوي مش من يوم الصباحيه كده 
والدة عمر..... معلهش أصل أنا بتاع مشاكل 
والدة.... مالك يا أم عمر واخده الكلام كله على اعصابك ليه كده اهدي شويه إحنا عندنا فرح والناس داخله خارجه علينا 
مش عايز حد يخش بيتنا ويطلع يتكلم علينا .ما إنتي وافقتي على الجوازه بإرادتك إيه إللي حصل تاني
والدة عمر......  بدموع غلبتها 
حاسه إن إبني اتخطف مني مكونتش بنام غير لما اطمن عليه واجهزله اكله واكويله لبسه 
دلوقتي خلاص كده... واحده غيري تصحيه وتأكله وتخلي بالها منه ..ويحبها كمان اكتر مني.وعند هذه الجمله انهارت من البكاء
والدة..... صلي على النبي . مفيش واحده مهما كانت تخلي الراجل يحبها اكتر من أمه . وبعدين هي دي سنة الحياة 
أنا برضه كنت عايش مع أمي وإنتي جيتي خدتيني منها 
والدة عمر.....بس أنا كنت بنت بنوت وأول فرحتك 
إنما هي سبق ليها الجواز قبل كده .ومفرحتنيش زي ما كل أم بتفرح بإبنها 
والدة بغضب..... لزمته إيه الكلام ده بقي متزعليش إبنك بالكلام ده .هي دلوقتي مراته ومش هيقبل عليها ولا كلمه 
واحنا عندنا ولايه وعايزين نتقي الله في بنات الناس علشان نلاقي إللي يتقي ربنا في عيالنا 
.........وتمر الايام وكل يوم يأتي الكثير من المهنئين من اصدقاء عمر 
حتي عاد عمر إلي عمله وزاد الاختلاط بين جهاد وحماتها 
ولا تخلو الأيام من مضايقات والدة عمر لجهاد  ولكن كان عمر دائما يطيب خاطرها وينسيها ما تفعله والدته بحنانه الزائد عليها .فمنذ أن ذهب عمر إلي عمله كل يوم يأتي لها بقطعه من الشيكولاته وفي أحد الأيام نسي
جهاد..... عمر إنت زعلان مني ولا ايه 
عمر...... أنا أقدر برضه ازعل منك 
جهاد..... إحنا بقالنا شهرين متجوزين وكل يوم بتجبلي شيكولاته مجبتش انهارده ليه 
عمر....... هكدب عليكي لو قولتلك نسيت بس أنا مجبتش انهارده علشان أعرف الشيكولاته دي بتفرق معاكي ولا لأ
جهاد...... يااااااه دي بتفرق معايا اوي اوي وبتفرحني أوي أوي... كفايه إنها بتخليني عارفه إنك فاكرني  وإني كل يوم في بالك 
عمر......ياه الشيكولاته ام٥جنيه  وفي آخر الشهر بجيب ام ٢جنيه بتفرق معاكي أوي كده 
جهاد...... العبره مش في قيمتها المادية إنتي ممكن تجبلي الماظ وابقي مش مبسوطه بيه 
أنا عارفه إن امكانياتك تسمحلكش غير إنك تجبلي دي ولو وفرتها تبقي افضل واوفر ليك .بس إنت فاكرني وبتحاول تفرحني 
هو ده المهم . إنك عارف إيه إللي يسعدني وبتعمله 
عمر....... أنا لو طولت اجبلك حته من السما مش هتأخر عنك
جهاد...... وأنا عارفه والله ....ربنا يباركلي فيك يارب 
وفي صباح اليوم التالي كان عمر ووالده وآدم جميعهم في العمل وكانت حواء في الخارج 
وكانت جهاد في المطبخ تحضر الطعام ومره واحده شعرت بالدوخه ووقعت علي الأرض 
دخلت والدة عمر علي الصوت وجدت جهاد واقعه على الأرض
والدة عمر بخضه..... جهاد جهاد مالك يا بنتي 
حاولت افاقتها ولم تستطع فجرت علي أم أيمن تستنجد بها  فجاءت سريعاً هي وزينب 
حاولو افاقتها وفاقت بصعوبه 
زينب..... مالك يا جهاد في أي
جهاد..... حسيت مره واحده إن رجلي مش شايلاني ووقعت علي الأرض 
والدة عمر..... ماهو من اكلتك الضعيفة بقعد أقولك كلي 
وإنتي بتاكلي أكل عصافير 
أم أيمن...... الحمد لله إننا اطمنا عليها المهم تروحي تكشفي الدكتوره تكتبلك مقويات ولا حاجة
والدة عمر...... إن شاء بالليل نروح نكشف لما عمر ييجي 
دا أنا أعصابي سابت لما لقيتها واقعه في الأرض 
اطلعي يا بنتي ريحي وأنا هحضر الأكل ودلوقتي حواء جايه تساعدني 
طلعيها يا زينب
زينب..... حاضر 
........جاء عمر في المساء وعندما علم بما حدث أصر على أن يذهبو حالا إلي الطبيبه 
ذهب هو وجهاد ووالدته 
عندما سمعت منها الطبيبة عن الأعراض التي ذكرتها قامت بعمل اشعه لها ليتبين أنها حامل
الدكتوره..... ألف مبروك يا استاذه جهاد إنتي حامل 
نظرت جهاد إلي عمر بسعادة ونظرت إلى حماتها بسعادة وقالت
أنا حامل يا ماما ... أنا حامل يا عمر 
عمر بفرحه شديدة..... ألف مليون مبروك الحمد لله يا رب
والدة عمر بفرحه....... ماشاء الله ماشاء الله ألف مبروك يا عمر ألف مبروك يا بني مبروك يا جهاد 
الدكتوره.......اطلعي بقي على السرير علشان اطمن علي الجنين
فعلت جهاد مثلما قالت الدكتورة 
الدكتوره...  ماشاء الله أنا ظاهر عندي كيسين اهه
مبروك إنتي حامل في توأم بكت جهاد من الفرحة وكان عمر ينظر لها بسعادة وفرحت والدة عمر كثيراً جداً 
. الدكتوره...    إنتي ضعيفة جدا ليه كده  . أنا هكتبلك على العلاج ده تمشي عليه 
ظلت الطبيبة تحدثهم بما يجب عليهم فعله وما يجب عليهم أن يتجنبوه
وحذرتها من الحركة الكثيره وحذرتها من عمل مجهود كبير 
انتهت زيارتهم عند الطبيبة وعادو إلي المنزل واخبروهم بحمل جهاد 
فرحو لها كثيرا وتمنو لها أن يتم لها الله علي خير 
ذهبت إلى زينب واخبرتها وفرحت لها زينب كثيراً ودعت الله أن يكمل لها حملها على خير 
دخلت إلي شقتها هي وعمر
عمر...... ألف مليون مبروك يا أم العيال
جهاد.... هههههههههههه الله يبارك فيك يا أبو العيال 
عمر...... أنا فرحان أوي هو أنا بحلم ولا دي حقيقه
جهاد...... أنا خايفه اكون أنا إللي بحلم اقرصني كده يا عمر علشان لو بحلم افوق 
عمر...... إنتي مش بتحلمي إنتي صاحيه عيشي اللحظة وافرحي بيها .يارب ارزق كل مشتاق يارب 
جهاد.....  اللهم امين وربنا يرزقك يا زينب بالذرية الصالحة يارب 
عمر...... بصي بقى من دلوقتي مش عايز اشوفك بتجهدي نفسك أبدا إللي تقدري تعمليه اعمليه
واللي متقدريش عليه أنا أعمله . أنا عايزك تستريحي علي الآخر
منذ علمت والدة عمر بحمل جهاد وهي تعاملها معامله حسنه 
وتغيرت معها إلي الافضل 
يتبع.........
بقلمي زينب مجدي فهمي
.................     .......       
يا بنات بالنسبة لايه هي الغمزه السؤال اتسأل كتير اوي 
ده الاكل إللي بتعمله أم العروسه يوم الفرح للعروسين 
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني والعشرون اضغط علي (رواية رد حق الفصل الثاني والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية رد حق)
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق