القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أجبروني على الواقع الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم راندا علي

 رواية أجبروني على الواقع الحلقة الحادية والعشرون 21 بقلم راندا علي

رواية أجبروني على الواقع الجزء الحادي والعشرون 21 بقلم راندا علي

رواية أجبروني على الواقع البارت الحادي والعشرون 21 بقلم راندا علي

رواية أجبروني على الواقع الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم راندا علي

رواية أجبروني على الواقع الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم راندا علي

سيليا ابتسمت علي حنية اسر وفضلت تفكر في لغاية منامت
______________________
اسر نزل ركب عربيته وعلي طريق مرام 
_____________________
سليم بتسرع/تجوزيني لمدة متخلصي
ليان بصدمه بصتله .....
سليم جواه:اي الغ"باء دا ازاي اقولها كدا بسرعه 
ليان حاولت تستوعب الكلام وقالت/..لا لي تس"تغل موقفي
سليم بصلها وقلبه بينبض جامد وقال./ لا طبعا ..است"غل اي
ليان بزعيق ودموع ف هي كانت تنتظر منه كلام تاني/..لا استغلا"ل ...انك تطلب مني.. اقعد معاك وارفض تقولي لغاية متخلصي ..لا شكرا بجد لمساعدتك..  انا وحده متربيه كويس اووي واحسن تربيه مش عشان وافقت تكلمني أو توصلني تعمل كدا... لو انت فاكر عشان شكلك أو منصبك او فلوس اني هكون زي الباقي ف انا... مش كدا ...وبدموع......روح شوف وحده توافق بل المده دي ولما تزهق ترميها ..ونزلت 
سليم كان ف ذهول من كل كلامها ومش عارفه ينطق ونزل يجري وراها / ليان استني..ليان افهمي مش اللي ف دماغك اقصدو
ليان بعياط وماشيه تمد بسرعه/اوع تقرب ابعد ملكش دعوه بيا تاني
ومره وحده عربيه طلعت ف وشهم سليم بزعيق/ليااااان وشدها لحضنه جامد اوي
ليان وشها مخطوف جامد واحمر من الخضه:. ايدي كانت بتترعش جامد..بس ..أن ف لحظه كنت ..همو*ت ..كنت سامعه صوت نبضات قلب سليم وهو حضني جامد وغمضت عيوني ....
سليم:فضلت حضنها جامد اوي قلبي كان بيدق جامد كنت حاسس أنه هيقف من خوفي عليها ....معرفش ازاي بقيت كدا بس ....فعلا حبيتها جامد....
بعد عشر دقائق وهما ف حضن بعض ف صمت
ليان بصتله بدموع
سليم بحنيه جامده مسحت دموعها ومره وحده وبصوت عالي وعصبيه وعيوني مدمعه جامد وهي لسه فى حضني/انتي..انتي غب*يه انتي.ازاي تعملي كدا ...لو كان حصلك حاجه كنت اعمل اي ساعتها قوووولي ....ف حد يمشي ف شارع بطريقه دي.....
ليان قلبي دق جامد وبصتله بدموع ...معقول ...خايف عليا بجد ...لا لا لا مظنش بس عيونه بتقول كدا../..انت خائف بجد عليا لي متعصب كدا وخايف...
سليم حود وشه عشان متشوفش نظرات عيوني ف كلامي لان.. صح نعم...انا خايف عليها..نعم ...انا حبيتها..امته ازاي مش
 عارف... 
رديت قولت عكس اللي جوايا ./ لا بس ..انا اللي موصلك يعني انتي امانه ف رقبتي وزي اختي ف اكيد اخلي بالي منك
ليان: حسيت قلبي وجعني ...كنت عارفه..أنه مش بيحبني ..مش هباين ولا أضعف عادي انا اصلا مش بعترف بلحب ...رديت بهدوء وقولت../ كنت عارفه..عن .اذنك وطلعت..
سليم:ودموع ف عيوني:لي..لي مقولتلهاش ايوا..لي مقولتش الحقيقه لي خبيت مشاعرك وعملت كدا ...مش يمكن بتحبك.
_________________________
ليان..طلعت الشقه دخلت علي اوضتي علي طول قفلت الباب عليا واترميت علي السرير وفضلت اعيط جامد اخته...انا بنسباله..اخت..اخت...مش اكتر..لي كدا لي حظي ف ناس اللي بحبهم كدا انا..انا ليييي اللي بحب لي محدش بيحبني وعيطت جامد....حتي ماما ..حتي دنيا...محدش بيحبني
اخدت نفس عميق ودموع نازله مني وقومت الم هدومي:انا لازم امشي مليش مكان هنا..ولو كليتي ف هحولها اي بلد تانيه واكون فيها وماما ودنيا مش عاوزيني سيليا والحمد لله اطمنت عليها مع اسر وسليم طلع مش بيحبني طلعت انا اللي هد"مر نفسي لو فضلت هنا هتعلق علي مافيش بشخص شايفني اخته وعمري مهعترف لشاب بمشاعري اهدي ي ليان اهدي...دا العادي انا اللي بحب مش بتحب
______________________________
عمر قاعد ف بلكونه وبيبص للسماء 
فلاش باك...
طلعت من الفيلا وراها علي طول/ريم استني
ريم بصتله بانفعال وعصبيه/نعم
عمر بإحراج/مفيش..كن.   ولسه هيكمل كلامه قاطعت كلامه وقالت بزعيق/مهو مفيش بتنادي عليا لي وقربت منه..وبصوت مليان كر ه وقالت/ ابعد..ابعد عن طريقي انا لا بحبك ولا بشوفك حاجه بنسبالي ملكش دعوه بيا تاني فاهم ومشيت وقفت تاكسي وركبت
عمر لاول مره دموع تنزل من عيوني حسيت بشعور غريب مش عارف اوصفه لاكن شعور سيء جداااا مليان وجع والم
 باك
عمر بألم وبث للسماء ونا بردد كليماتها انا لا بحبك..ولا بشوفك حاجه بنسبالي ....انا لا بحبك..ولا بشوفك حاجه بنسبالي ...انا لا بحبك ولا بشوفك حاجه بنسبالي
_____________________
ريم روحت رميت المفاتيح وحضنت مخدتي وعيطت جامد اوووي ......راح مني....ف لحظه هي اخدته....ف لحظه وقع ف حبها.....مش عارفه أطلعه من دماغي....ياااارب غصب عني مش بايدي احبه ....حب حياتي ف لحظه هي اخدته
____________________
سيليا بعد كام ساعه : بدموع جامده نازله علي وشها:لي ي أسر كدا لي تعمل كدا انا حبيتك بجد انت شخص الوحيد اللي لاقيت معاه الامان والحب والحنيه لي كدا وبدموع جامده وانهيار :..
 اااااااااه... عيوني فتحت ودموعي نازله اخدت نفس عميق ولسه دموعي نازله ...حاولت اقوم بالعافيه من الجر*ح لغاية مسندت ظهري .... الحمد لله اشكرك يارب مكنش حقيقه.....ومره وحده حسيت بوجع...اااه..ااه..وحطيت ايدي علي قلبي..اه..لي الوجع دا بصيت ف ساعة التاب لاقيت التوقيت 5 الفجر ..دموعي نزلت جامد...هو آخر كدا لي قلبي وجعني من سبب كدا اكيد هو في حاجه هو قالي هايجي ويساعدني ف لبس واخد العلاج اكيد منساش كدا يااارب اقف جنبي ويبقي كويس انا ماليش غيرك يارب ثم هو ..اعمل اي..وعيطت جامد ...انا قلبي وجعني اوي ...يارب ميكنش حصله مكر*وه أو حاجه انا لا معايا فون ولا حاجه أكلمه...بس خلاص...واخدت نفس عميق..انا هقراءه قراءن وهستني وأن شاء الله هيبقي كويس ..
وبداءت لقراءه قراءن
(حقيقي القراءن دا راحه نفسيه جامده اوي وجميله)
______________________
داليا قامت الصبح اخدت شاور ولبست ونازله لسه هتنزل من علي السلم سمعت صوت عياط جامد ...ادخل ولا لاء...اكيد طبعا ادخل احسن يكون اسر مش موجود وهي تعبانه.. خبط علي الباب ...مفيش رد وصوت عياط جامد ...فتحت الباب ودخلت.../سيليا مالك وجريت عليها وحضنتها/بسم الله الرحمن الرحيم اهدي ي حبيبتي اي كل عياط دا عيونك ورمت لي من عياط في اي
سيليا بشهقات /اس.ر مج.اش من امب.ارح
(اسر ..مجاش... من ..امبارح)
داليا حاولت افهم الكلام فهمت أن أسر مرجعش حضنتها جامد وضمتها لحضني/اهدي...هششش انا هرن عليه
طلعت الفون وفضلت ارن مفيش رد فضلت أن بردو
______________________
سليم منمش من امبارح...خلاص لازم اروحلها واحكيلها كل حاجه....قومت اخدت شاور ولبست اروحلها...
وصلت خبط
ساميه ..مين اللي جاي دلوقت وفتحت الباب/افندم
سليم/ليان موجوده
ساميه/اها بقي انت....
سليم ملهمش قصدها../انا اي..؟
ساميه بجمود/هي سافرت صحيت ملقتهاش عن اذنك ورزعت الباب ف وشه
سليم بصدمه ....سافرت   ..خبط تاني
ساميه بعصبيه فتحت/نعم
سليم /سافرت فين
ساميه بشماته /مش هقولك انت ابقي دور ورزعت الباب تاني
سليم دموعه نزلت...هي كدا ضاعت مني...لا ..مستحيل مصدقت لاقيتها...اناااا اناااا غ*بي انا عملت كدا....بس لا هدور عليها ومش هسيبها واكيد سيليا تعرف مكانها هعمل المستحيل بس ترجعلي انا غب*ي وضايعتها بس مش هسيبها وهدور عليها
______________________
اسر بيحاول يفتح عيونه وبالم جامد ووجع/اااه... ااه
______________________
(اوقات مش بنكون عارفين قيمة الناس ف حياتنا اوقات بنكون فعلا بنحبهم بنحب وجودهم بنحب نشوفهم بنفرح لما نشوفهم دايما بنحس أنه اسعد يوم ف حياتنا بس.. بنقول أن دا مش حب ..بس وقت م الشخص بيتعرض لتعب أو حا دثه أو أنه ممكن يروح مننا بنعرف أن دا الحب وان مش هنقدر نعيش من غيرهم ساعتها بس ممكن نعمل اي حاجه عشان اللي بنحبهم يفضلو ف حياتنا زي سليم ف لحظه من خوفه عليها عرف أن هو بيحبها ولما حس انها ممكن تروح منه اتحدي اي حاجه بس يكون معاها ...أما ليان قررت تبعد لان كرامتها اهم من اي حاجه ودا اهم صدقوني حست أن هي لو فضلت قدامه هتكون بتنهي حياتها بحب من طرف واحد وأن هي اللي هتد"مر وتتعلق كل يوم اكتر من اليوم اللي قبله... أما عمر ف بيتنازل عن كرامته عشان ريم عشان لاقي حب امته وفين مش عارف من اول نظره بينهم من اول رقصه بينهم ف الفرح من كلام بينهم من اول ابتسامه منها...... أما ريم ف هي بتضيع حب من أيدها وشخص شاريها وبيحبها عشان شخص بتحبه ف هي غب"يه لان الشخص ياخد الواحد اللي شاري وبيحبه مش اللي بتحبه وشايف غيرها ......اما اسر ف هو ف لحظه وحده كان رافض بنت عمرها مشافت العالم ..عمرها مرتبطت بناس عمرها م كان ليها معارف وصحاب بنت اتذ"يت جامد ف حاجه ملهاش سبب فيها ذنب ملهاش في حاجه كانت .ضحيه لناس...معندهمش ...طلعت ف دنيا مابقتش ام ..واي سايبها ل مراته.....ف هي صغيره ١٧ ونص تتحمل اذ*ي ووج'ع وضر*ب من غير ذنب ومن سبب وحدتها ومنع كلامها خلاها مش بتعرف تتكلم فتاه صغيره من اجمل البنات عيونها تسرح من جمالها كلها براءه حساسه جدا كانت بتشوف شاب دايما في المجالات حبت الشاب دا كانت كل يوم تنام وصورة الشاب ف حضنها وتحت مخدتها بتحلم بي دايما ف هو فتي أحلامها مكنتش تتخيل الايام هتلف وشاب دا هيبقي جوزها بس..اللي كانت خايفه منه حصل ..كانت فاكره أن كدا خلاص ودنيا ضحكتلها وان حياتها بقيت حلوه خلاص لاكن متعرفش ش"ر الناس ف هي تعتبر ملاك بتعشق الروايات جامد لان بتوديها ل عالم تاني عالم مهفوش ش"ر العالم اللي عايشه في عالم مفهوش حد بيتر"يق علي كلامها ....كلامها اللي ملهاش ذنب أنه كدا ..حقيقي احنا ف عالم غريب جدا بيتر"يقو علي ناس عندهم اعا"قه أو عقده أو اي حاجه من دي تنمر وحش اووي صدقوني بيوصل الشخص للانت*حار مفيش حد اختار نفسه اختار يبقي فا"شل أو ناجج مر"يض ولا سليم عاقل ولا مج"نون ربنا هو اللي بيخلقنا محدش اختار هو يبقي اي اما اسر ف لحظه سيليا احتلت حياته كلها كان فاكر أن الحب ارتباط وان طرف تاني يمثل الحب يبقي دا الحب مكنش عارف مشاعره كان فاكر مرام هي الحب الاول كان الكل بيقوله تصرفاتك بتدل أنك مش بتحبها لاكن مكنش مصدق...والبنت اللي كان رافض منها الجواز هي اول بنت وقع ف حبها وعرف معني الحب ومشاعر معاها ف لحظه الملاكه الصغير احتل كيانه وكل حاجه في ..ف هو وقع ف حبها لاكن ميعرفش أن اوقات الحب مش بيدوم ولا طرف تاني بيفضل يستحمل ويجي علي نفسه ف لحظه طاقته بتخلص وبيبعد ..لاكن مهما كان بلاش الاستسلام واليأس ف ربنا قادر علي كل شي ف لحظه يغير العالم كله ف لحظه ناس اللي بتتر"يق علي حاجه فيك ملكش ذنب فيها ف لحظه بتبقي احسن منهم الف مره ويتمني الف حد يكلمك ويبقي معاك زي سيليا كدا متعلمش ربنا شايلها اي هيغير حياتها الف مره .....)
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني والعشرون اضغط على (رواية أجبروني على الواقع الفصل الثاني والعشرون)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية أجبروني على الواقع)
reaction:

تعليقات