القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

 رواية لقد وقعت في الفخ الحلقة العاشرة 10 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الجزء العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ البارت العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

صحت من النوم بدري وهي بتطمطع دخلت أخدت شاور وطلعت لبست هدومها الكاجوال اللي عبارة عن بلوزة بيضاء بكم وبنطلون أسود وسرحت شعرها والقصة اللي نازلة علي وشها ما بتغيرهاش..
طلعت من اوضتها ونزلت علي السلم بكعبها العالي بس سلطان ماكانش نايم علي الكنبة ففكرت انه ممكن يكون نام في اوضة من الاوض
طلعت بره الڤيلا وركبت عربيتها كان سلطان في نفس الوقت بيعمل رياضة ضغط وقالع التيشيرت بتاعه قام وبص من الشباك لقاها بتركب عربيتها وبتمشي
طلع من اوضته وقبل مايمشي خطوات رجع بص علي اوضتها المفتوحة
قرب منها بخطوات بطيئة وبعدين بعد وهو بيلبس التيشيرت بتاعه وطلع من باب الڤيلا 
_______________________
دخلت وعد مول وتحديدا محل ملابس رجالي وهي بتفتكر تفاصيل المرة اللي فاتت ايه اللي حصل لما كان معاها الاولاد
قعدت تنقي شوية تيشيرتات ولفت نظرها تيشيرت لونه مستردة فقالت بتفكير:
ده هايبقي تحفة عليه ببشرته القمحية وعيونه الحساسة الصافية حساسة وصافية مالي قلبت علي ديزني كده ليه وده عيونه حساسة ده لما بيتعصب بتتحول اسود يا مامي بس ما تنكريش عيونه قمر قمر فلين رايدر قلبي 
قعدت تكمل وهي بتشوف التيشيرتات ومبتسمة وهي بتتخيلها عليه 
_غريبة فعلا القط مش بيحب غير خناقه بيحب ده مجرد  إحسان مني لأنه بقاله يومين بنفس اللبس أنا بعمل خير اوعي يا وعد تفهمي غلط اوعي تفهمي غلط !
_____________________
دخل سلطان علي كمال الاوضة العتمة ضحك لما شاف محاولاته الفاشلة 
عدل الكرسي وبص ليه وهو مبتسم وبيفكر يعمل حاجة
____________________
في مكان تاني ...
اتنين ضخام وكأنهم بودي جارد واقفين قدام عربية واحد مش باين منه حاجة غير ايده اللي مطلعها في الشباك والسيجار اللي بيطلع دخان 
اتكلم وهو باصص قدامه: 
مش عاوز غلطة الغلطة بفورة أظن فاهمين عندي اللي بيغلط مش بياخد فرصة تانية اللي بيغلط بيموت 
هز راسهم بخوف وهما بيوعوده انه مافيش حاجة غلط هاتحصل
_________________________
فاق كمال علي جردل مية نزل فوقه فشهق بخوف
بص قدامه والمية بتنزل علي وشه مدايقاه لقي سلطان قاعد عالكرسي والكشاف جمبه مش مبين غيره 
اجي يتكلم ماقدرش يتكلم بص ليه بصدمة وكأنه بيسأل انت عملت فيا ايه 
طلع سلطان السكينة اللي عليها دم وهو بيضحك 
فتح كمال عينيه بصدمة وهو بيفكر :
معقول كمان قطع لساني
ابتسم سلطان ببرود: اه قطعت لسانك عشان كنت مصدعني وهاتقعد تدعي عليا وأنا مش بحب حد يدعي عليا انت بتحب حد يدعي عليك بالذمة !
بدأت دموعه تنزل وهو بيحاول يتكلم 
ضحك ببروده المعهود: خاف بقا لا المرة الجاية اقطع حاجة تانية 
هاج كمال وهو بيقول حاجات غير مفهمومة وسلطان زاد في الضحك 
_______________________
دخلت وعد الڤيلا  لوهي ماسكة شنط كتير  في ايدها لقت الباب مفتوح دخلت منه بالراحة لقت صوت في المطبخ حطت الشنط علي الكنبة بالراحة واتسحبت لحد ما قربت من المطبخ لقت سلطان وهو بيغسل ايده والمية اللي بتنزل حمرة وكأنه بيغسل ايده من الدم
وقفت وفتحت بوقها ..
اتكلم وهو مش باصص ليها:
خلصتي بحلقة
بلعت ريقها بخوف: 
انت عرفت ان هنا ازاي
ابتسم وهو بيقفل الحنفية:
بمزيكة حسب الله اللي انتي لبساها في رجلك 
بصت علي الكعب وضحكت:
صح برافوا عليك
في نفس الوقت سمعوا صوت حاجة بتتكسر وكأنها فاظة كانت طالعة بس مسكها بسرعة وزنقها في الحيطة وهو بيبص بره 
بلعت ريقها بتوتر وجت تتكلم حط ايده علي بوقها بسرعة
سمعوا صوت خطوات جاية ...
اتسحب لحد ماجاب سكنتين ومسكهم 
قرب منها وقال بصوت واطي: 
خليكي هنا اوعي تطلعي ..
وبعدين طلع علي بره.  .
كانت واقفة في ركن المطبخ خايفة طلعت راسها تبص عليه وهو بيجري باحترافية وبيضربهم في كتفهم ورجليهم بالسكاكين وكأنها بتتفرج علي فيلم هندي ولازم البطل اللي يفوز حتي لو العدو اقوي 
لمحها واحد من الإتنين قرب منها استخبت بسرعة وهي خايفة وبتطلم ( هند صبري في عايزة أتجوز😂)
دخل عليها ومسكها فابتسمت من داخل المعاناة:
الله يحبك لا تئذيني ولا ائذيك وبعدين ده احسن ليك عارف ليه قولي ليه اقول لك ليه مع انك ما سالتش بس ماعلينا لأن انا ائذيتي وحشة اوي بقا انا مؤذية جدا 
طلع سكينة فاغمضت عينيها:
منك لله منك لله طب بالراحة موتني بالراحة بس والله مامسمحاك لا دنيا ولا آخره اشتال ذنبي بقا 
سمعت صوت حاجة بتقع علي الأرض بقوة فتحت عين وهي قافلة التانية لقيته واقع علي الارض قدامه
ضحكت وهي مبسوطة فيه: قولتلك مش مسامحاك انا عندي دعوة ما تنزلش الارض أبدا أحسن أحسن طب تصدق بالله مبسوطة فيك بقا يا مجرم يا قاتل
سلطان كان واقف راكن علي الحيطة والسكينة بتنزل دم 
بصت ليه بصدمة : قتلتهم منك لله يا شيخ 
_ما تقلقيش دي جروح ما تموتش انا مش سفاح ثم مين دول 
وعد: ما يمكن من ماضيك البلاك 
ضحك بسخرية: دول في ڤيلتك هنا والواضح انهم جايين ليكي انتي لأنهم كانوا بيدوروا عليا 
_ يدوروا عليا اهئ اهئ ليه أنا غلبانة والله 
سلطان: واضح انك غلبانة
شد رجل واحد منهم ...
وعد: موديه فين 
ضحك سلطان: المستشفي 
وعد : لأ ..
رفع حاجبه: لأ ايه
اتكلمت وهي بتبص عليهم : لو جايين ليا أنا يبقي نكلم البوليس أحسن يجي يشوف هايعمل ايه أنا مواطنة مصرية أستحق الدعم والأمان ولا ايه
سلطان: ما اوديهم المستشفي بدل ما يموتوا
قربت منه وطبطبت علي كتفه: اخلاقه النبيلة دي ماتنفعش في زمننا ده يا سلطان الناس الطيبين اللي ذيك انقرضوا ربنا يقدرك علي فعل الخير 
سلطان: أمين يا رب 
ضحكت وعد: طيب الشنط دي الشنط دي الشنط دي 
سلطان: ايه علقتي ولا ايه اطفي وشغلي تاني 
رفعت شفتها: اه مالكش في التريندات المفروض تقول مالها يا ابو عمو ما علينا فيها هدوم ليك عشان انت ما عندكش هدوم واتعكت دم ابسط يا عم 
_ Thanks
ضحكت وعد : your Welcom
مسكت وعد تليفونها وكلمت البوليس وبعدين طلعت تغير هدومها ...
بص عليهم  وهما نايمين علي الأرض وخد هدوم ودخل يغير هدومه المعكوكة دم ..
وبعد وقت قصير اجت الشرطة وسلطان ووعد قاعدين 
وطلع نفس الظابط اللي اتفاجئ بوجود سلطان ..
الظابط: هو انت ليه هنا 
وعد: هو شرط عشان اتنازل اهتم بيه لحد ما يرجع ليه ذاكرته
رفع الظابط حاجبه:ووافقتي
قاطعه سلطان: أظن ان الكلام ده مالوش لازمة يا حضرة الظابط انت جاي في قضية تانية شروع في قتل اتمني تشوف شغلك كويس 
بص ليه بغضب وبعدين بدأ تحقيق 
الظابط: انتي ليكي اعداء يا وعد
وعد: لأ أنا ماعرفش حد وعلاقتي باللي أعرفهم محدودة 
الظابط : طيب احنا هانستجوبهم ونعرف كل حاجة وهانستدعيكي
وعد: تمام يا فندم 
مشي الظابط واخدوا الشحطين ..
سلطان كان قاعد جمبها: ازاي مالكيش أعداء هو في حد مالهوش أعداء
وعد : اه في كتير في حالهم هو احنا في غابة استني تصدق أنا ليا 
بص ليها سلطان بتركيز : 
ايوه مين 
ضحكت وعد: 
الوقت اكبر عدو ليا والزمن عدو ليا برده تصدق كمان والظروف وانت حقاني روح خود لي حقي منهم يلا اجري
قام سلطان فبصت وعد ليه:
رايح فين 
سلطان : رايح أجبلك حقك منهم اه واعملي حاجة للأكل عما ارجع مش هانقضيها صيام هافرد منك 
وعد: مافيش دم انا شغل البيت هاددني ليل ونهار وولادك فيها حاجة لما تجيب اكل وانت جاي مافيش احساس زيرو احساس 
سكت وهو بيبص ليها ...
وعد: حاضر هاعمل اتفضل بس علي فكره التيشيرت المستردة هاياكل منك حتة ذوقي نااااار
طلع سلطان من الڤيلا وراح علي الاوضة المقفولة العتمة ..
ودخل فيها كان كمال منهار وهايج وبيحاول يفك نفسه 
سلطان: بس بس انا هاريحك بقا كده كفاية عليك يلا ...
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي عشر اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الحادي عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ)
reaction:

تعليقات