القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيران في قلوب الصعايدة الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

 رواية نيران في قلوب الصعايدة الحلقة السادسة 6 بقلم نور الشامي

رواية نيران في قلوب الصعايدة الجزء السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية نيران في قلوب الصعايدة البارت السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية نيران في قلوب الصعايدة الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي

رواية نيران في قلوب الصعايدة الفصل السادس 6 بقلم نور الشامي


نظر الشيخ محمد الي الحارس ثم تحدث بحده مردفا:  بلا حج محمد بلا بتاع كفاايه بجا لحد اكده عيله الصياد والجبااي خدوا كل السوج في جيبهم كل صفقه شغل واحد منهم ياخدها كل حاجه سيطروا عليها.. كفايه عليهم اكده لازم نخلص من العيلتين دول بأي طريجه 
الحارس:  طيب هنعمل اي في ال جوه دول 
محمد بضيق:  شويه ونطلب فلوس وبعدها نجتلهم وبموتهم العيلتين دول هينتهوا 
الحارس بضيق:  هنجتل الحريم يا بيه؟؟! 
محمد بعصبيه: خلاااص بجاا مش عايز كلام كتير 
اما عند كاظم نظر بصدمه اليهم ثم تحدث بعصبيه مردفا:  اهدي اي وزفت اي.. ازاي يتخطفوا جداامكم اكده وانتوا واجفين 
سامر بغصب:  انتوا اي بهاااايم اي ال بتجوولوه دا 
مصطفي بحده:، لازم ندخل نجول لفارس
دخل الجميع الي غرفه فارس الذي كام ممدد علي الفراش بتعب فتحدث سامر مردفا:  فارس لو تجدر تجوم خلينا نمشي من اهنيه 
فارس بدهشه:  في اي.. اي ال حوصل 
سامر بضيق:  راويه والاء اتخطفوا 
انفزع  فارس وتحدث بلهفه مردفا:  انت بتجووول اي مين ال خطفهم 
كاظم بضيق:  الحج محمد 
نظر الجميع اليه بصدمه ثم تحدث فارس بغضب مردفا:  انت بتجوول اي 
قصي كاظم له كل ما حدث عندما حاولت احدي السيدات ان تختطف احمد والحارس الذي راقبها اخبره انها ذهبت الي بيت الحج محمد فنهض فارس بغضب وتعب ثم تحدث مردفا : يلا نرووح نشوفهم فين 
اما عند راويه والاء كانوا يجلسون في هذه الغرفه بصدمه فهذا بيت محمد هم يعرفوه جيدا فدهل عليهم محمد وتحدث مردفا:  منورين يا ولاد 
الاء بضيق:  في اي يا حج اي احنا اهنيه ليه 
محمد:  انتوا ضيوف عندي لفتره جصيره وبعدها هتموتوا 
نظرت الاء وراويه الي بعضهم ثم تحدثت راويه بحده مردفا:  ليييه.. علشان احنا عملنا اي يبجي انت بجا ال جتلت بشار وانت ال بلغت عن طاارق 
محمد بعصبيه:  ايووه انا.. انا ال عملت كل دا وانا ال حاولت اجتل كاظم بس فارس ال دافع عنه وخد الرصاصه مكانه وانا ال كنت هخطف عيالكم 
الاء بغضب:  ليييييه... دا احنا كنا بنعتبرك كبيرنا بعد ابوي الله يرحمه بتعنل اكده ليييه علشان اي واي كميه النفاق ال كانت فيك دي 
محمد بعصبيه:  علشان اخواتكم خدوا كل الشغل لييهم.. كل حاجه بيسيطروا عليهت فتخيلي بجا لو رجعوا كويسين تاني اي ال هيوحصل... كل حاجه هتبجي ملكهم 
راويه بحده:  وانت عمرك طلبت منهم حاجه وجالوا لع... ما هما ال كانوا بيخلوك تكسب 
محمد بعصبيه:  انا مش هايز حد يخليني اكسب.. انا عايز اخد كل حاجه وبعدين هي جات عليا اذا كان اخواتكم جتلوا علشان رجاصه مستغربه لييه بجا اني هجتل علشان الفلوس... بذمتكم الجتل احلي علشان الفلوس ولا الرجاصه 
الاء بغضب:  الجتل وساخه محدش من حقه يجتل حد.. انتوا ازااي كلكم اكده.. جايبين لغل والحقد دا كله منين... لو كنت عايز فلوس كنت طوول لييه تجتل بشار اخووي حرام عليك هو عملك اي علشان تعمل فيه اكده هو للدرجادي الناس بجت وسخه... انت اوسخ واحد شوفته في حياتي بتمثل جدام الناس دور الشيخ المحترم الطيب ال عايز الكل يبجي كويس ومش عايز مشاكل وانت وسخ متسواش ان حد يبص في وشك حتي بس انت فاكر ان اخووي هيسيبك 
محمد بعصبيه:  دا لو عرفوا اني انا السبب في كل دا ولو انتوا فضلتوا عايشين زمان دلوجتي واحد من رجالتي اتصل بيهم وطلب فديه واول ما اخد الفلوس هخلص عليكم 
جاءت راويه لتتحدث ولكن قاطعها دخول احدي الحراس يخبره ان فارس وكاظم ينتظروه في الخارج فنظر بقلق ثم خرح ووجد فارس وكاظم وسامر ومصطفي يجلسون فأقترب منهم وتحدث بتوتر مردفا:  في اي يا ولغد ولي ال خرجك من المستشفي وات تعبان اكده يا فارس 
فارس بضيق:  حج محمد في جد خطف الاء وراويه 
كاظم:  وطلبوا فلوس كتير جووي.. احنا معندناش مشكله في الفلوس هندفعها بس عايزين نعرف مين ال عمل اكده... واحنا اصلا اول ما نرجع الاء وراويه هنمشي من الصعيد كلها مش هنجعد اهنيه اكار من اكده 
محمد بلهفه:  بجد.... جصدي لييه يا ابني اهنيه اهلكم وناسكم... احنا كلنا هنشوف مين ال عمل اكده ولازم نلاجيه 
كاظم بضيق:  شكرا يا حج.. هنمشي احنا بجا 
جاء فارس لينهض ولكن شعر بدوار شديد ووقع علي الكرسي مره اخري فتحدث سامر بلهفه مردفا: فاارس 
فارس بتعب:  انا كويس 
كاظم:  حج محمد خلينا نطلب الحكيم هو مش هيجدر يمشي 
محمد بتوتر: خلونا نطلعه فوج في الاوضه ونطلب الحكيم 
استند فارس علي كاظم وسامر وصعدوا الي احدي الغرف وخرج محمد ليطلب الحكيم فتحدث فارس مردفا:  روحوا بسرعه حاولوا تعرفوا الاء وروايه فين احنا معندناش وجت اكتر من اكده 
خرج مصطفي وسامر وظلوا يبحثون في الييت بأكمله حتي لاحظوا احدي الغرف وامامها حارس فذهبوا مره اخري ووجدوا الطبيب يفحصه وتحدث مردفا:  لازم يرتاح لحد بكره مينفعش يتحرك نهائي 
كاظم:  خلاص هنفضل اهنيه لحد بكره انشاء الله ونبجي نمشي بعد اذنك طبعا يا حج 
محمد بتوتر:  دا بيتكم يا ابني اجعدوا براحتكم 
خرج الطبيب وخلفه محمد وتحدث مصطفي مردفا:  في اوضه بعيده شويه واجف عليها حارس انا متاكد انهم اهنيه 
فارس بضيق:  بليل نبجي ننزل نشوف الاوضه دي وناخدهم وانا بلغت الظابط بكل حاجه 
في المساء كان الجميع جالس علي مائده الطعام ومحمد يحاول السيطره علي توتره فتحدث فارس مردفا:  حج محمد تفتكر مين ال عمل اكده 
محمد بتوتر:  مش عارف 
سامر:  ممكن يكونوا عصابه كل ال في دماغهم الفلوس 
مصطفي:  او واحد فاشل عايز ياخد فلوس علي الجاهز مش نافع في شغل علشان اكده شغال بلطجي..
كاظم:  مهما كان مين هنعرفه ووجتها الموت هيبجي ارحم ليه من ال هيوحصل معاه 
نظر محمد بارتباك اليهم واستأذن للذهاب الي النوم وبعد منتصف الليل نهض فارس ونزل الي الاسفل فوجد الحارس يجلس علي الكرسي امام الغرفه فأقترب منه وتحدث مردفا:  واجف اكده ليه 
الحارس:  دي اوامر يا بيه 
فارس:  طيب خد الشاي دا سخن اشربه الجو تلج وانت واجف اكده حرام 
الحارس بابتسامه:  شكرا يا بيه 
اخذ الحارس الشاي وصعد فارس وانتظر حتي وجد الحارس يقع علي الارض من تأثير المنوم الذي وضعه في الشاي فدخل الي الغرفه ومعه كاظم ووحد الاء وراويه جالسون علي الفراش وهم يبكون فأقترب فارس من الاء واحتضنها وكاظم من راويه وتحدث فارس مردفا:  الاء انتي زينه 
الاء بدموع:  انا كويسه يا اخوي متخافش 
كاظم:  حد عملكم حاجه 
راويه بدموع:  خلينا نمشي من اهنيه 
نهض الجميع وجاءوا ليذهبوا ولكن وجدوا محمد امامهم وخلفه الحراس وتحدث بحده مردفا:  علي فيين 
فارس بحده:  ماشين.. ما تخليك راجل وصفي حسابك معانا ولا انت مش راجل يا حج محمد 
كاظم بسخريه:  يا ريته مطلعش راجل وبس دا كمان طلع وسخ وزباله.. بس متخافش يا حج محمد كل الناس هتعرف بوساختك 
محمد بغضب:  مش لوطلعتوامن اهنيه عايشين 
فارس بحده:  هنطلع عايشين غصب عنك 
اخرج محمد سلاحه وصوبه تجاههم ثم تحدث بغضب مردفا:  عايزين مين ال يموت الاول 
نظر الجميع اليه بضيق ووقفوا امام البنات فركل سامر السلاح من يد محمد بسرعه وبدأ الشجار بينهم وبين الحراس كان الجميع في حاله فوضي فاخذ محمد السلاح بسرعه وضرب عدت رصاصات وانصدم الجميع عندما وجدوا وووو 
يتبع..
لقراءة الفصل السابع اضغط على (رواية نيران في قلوب الصعايدة الفصل السابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية نيران في قلوب الصعايدة)
reaction:

تعليقات