القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مرار العشق الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

 رواية مرار العشق الحلقة السادسة 6 بقلم سولييه نصار

رواية مرار العشق الجزء السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية مرار العشق البارت السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية مرار العشق الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية مرار العشق الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

-انت اتجننت ؟!
صرخت ندي فيا وهي بتقوم ...الناس بصولنا فبصيت ليها ببرود وقولت:
-لا عقلت وعرفت أن بسمة ضفرها برقبتك 
-اه يا حي..
-اخرسي اياكي تكملي ...والشبكة اشبعي بيها أنا مش هتجوزك ...
قومت وسيبتها تعيط ...كنت مرتاح اخيرا من الحمل ده ..اخيرا حسيت قلبي مرتاح ...مكنتش ندمان اني سيبتها ...ازاي فكرت في يوم اني حبيتها من الأساس ...أنا اكتشفت اني عمري ما حبيت ندي ...بس حبيت نسمة نسمة كانت الأفضل ليا وانا هعمل المستحيل عشان أرجعها ليا تاني ....
......
في لندن ...
-يالا يا بسمة العبي معانا كورة 
كان مؤمن بيشد ايد بسمة عشان تلعب معاه هو وخاله عدي ...كانت هي مكسوفة شوية بس مع إصرار مؤمن وافقت اخيرا ....كانت واقفة مرتبكة جمب عدي أثناء ما مؤمن بيشرح خطوات اللعبة ...ابتسم عدي وهو بيبصلها...كانت جميلة اووي شافها اول مرة في الحديقة عشان كده قرر يجيب مؤمن هنا كل يوم وهو اللي شاط الكورة عندها بالقصد ...كان قصده تتقرب منهم ...كان حابب يعرفها عن قرب ...بس لحد دلوقتي مش قادر حتي يتكلم معاها .. اول مرة يحس بالتوتر ده قدام بنت ...
-بالمناسبة أنا عدي خال الولد اللي معذ*بنا ده 
ضحكت بسمة برقة وقالت:
-عارفة هو بيحكي عنك كتير 
-ايوة عشان أنا شخص مميز. . 
ضحكت بسمة واتاملها عدي ...شكلها وهي بتضحك اجمل بكتير ...لقي نفسه بيقول  من غير ما يحس :
-ضحكتك جميلة اووي اضحكي دايما ...
اتكسفت بسمة وقالت بتوتر :
-انا لازم امشي دلوقتي اتاخرت ...ممكن يا مؤمن ناجل اللعب بكرة 
قال عدي بسرعة:
-طيب نمرة تليفونك 
هزت راسها وقالت:
-مفيش داعي أنا باجي هنا كل يوم ...
باست مؤمن علي خده ومشيت بسرعة ...
قرب عدي وحضن مؤمن وقال:
-تفتكر لو اتجوزتها هتعمر مع ش*يطان زيك يا مؤمن ...
-هتعمر يا خالو متقلقش أنا بحبها بس استرجل انت واعترف ...
ضربه عدي علي رأسه وقال:
-احترم نفسك يالا أنا خالك ...معرفتش اربيك صحيح . .عشان كده هتجوزها عشان تساعدني اربيك 
-بس ؟يعني مش بتحبها مثلا 
قالها مؤمن بخبث 
-علي فكرة انت بتجرني للرذ*يلة وانا اصلا بحبها ...امشي قدامي ...
.....
في مصر ...
كان البيت عندي حري*قة ...اهلي هيتجن*نوا بسبب اللي عملته واتجن*نوا اكتر لما عرفوا اني بحب بسمة وعايز ارجعلها ...
ابويا زعق:
-انت مجنون ...اكيد مجنون يا اياد ...بسمة انسي أنها تبصلك تاني ...خلاص دي رمي*تك برة حياتها .
-لا لسه في امل ...أنا هسافرلها لندن ...مش هضيعها من أيدي ...
كنت مصمم ارجعها ...ومش ههدي الا لما ترجع. ...
.......
مر اسبوعين  بين خناقات بيني وبين اهلي واهل ندي وبسمة ...ندي اتصلت بيا كتير وكانت مستعدة تعتذر مليون مرة بس انا مكنتش عايزها خلاص ...أنا عايز بسمة وهاخدها حتي لو غصب عنهم ...
سافرت لندن ..
كنت في الطيارة ببص للخاتم اللي اشتريتهولها ...ابتسمت اكيد هتطير من الفرحة لما تشوفه ...
.......
في فترة قصيرة اتقربت بسمة من عدي ...وبدأ قلبها يدق تاني ....حاولت تبعد بس مقدرتش ...خافت تت*جرح تاني ...عشان كده قررت تحتفظ بمشاعرها لنفسها ...لحد ما في يوم كانت قاعدة مع عدي بيراقبوا مؤمن وهو بيلعب لما قال فجأة :
-بحبك
بصتله بصدمة وقالت:
-بتقول ايه 
-سمعتيني ...بحبك يا بسمة من اول يوم شوفتك فيها هنا  ...وعايز بجد تكوني شريكة حياتي عشان حاسس  انك بتحبيني !
-احساسك غلط يا استاذ...أنا مبحبكش
قالتها بتوتر وقامت. هربت ...متقدرش تامن تاني لراجل ...متقدرش تسمح لحد تاني يك*سرها ...هي وماشية خبطت في حد بصت ولقيته اياد...
-بسمة 
قولتها بصدمة وفرحة وفجأة من غير ما حس حضنتها!!
-ايه ده ابعد عني ...
زعقت بسمة وهي بتزقني لحد ما بعدت وبعدين ضربت*ني قلم  ...بصتلها بحزن وقولت :
-بسمة متعرفيش عملت ايه عشان اوصلك ..أنا 
-انت عايز ايه مني 
-عايزك ترجعيلي .
-في المشمش يا حبيبي ...أنا مستحيل ارجع لواحد زيك ...
ولسه هتمشي مسكت ايديها وانا بقول :
-بسمة انتي هترجعيلي ...برضاكي أو غضب عنك ...
زقتني وضر*بتني بالقلم مرة تانية  وقالت :
-اياك تحاول تلمسني مرة تانية فاهم ...وبعدين بعد ما كسر*ت قلب اختي ليك عين تيجي هنا 
-ايه زعلانة عليها دي خدتني منك 
-طيب ما يمكن انت اللي لفيت عليها عموما ميهمنيش ...ندي غلطت واتعاقبت والحمدلله عرفت قد ايه انت حق*ير وانا مش بالغباء ده اني ادي الأم*ان لحد زيك ...ودلوقتي غ*ور من وشي والا هبلغ الب*وليس 
ولسه  هتمشي تاني مسكتها بجنون وقولت:
-بلغ*ي بس برضه مش هسيبك ...لو مرجعتليش برضاكي ...هترجعيلي غصب عنك ...
لسه هتزعق حسيت بحد ض*ربني علي وشي لحد ما وقعت علي الأرض ...بصيت لقيت شاب معاه عيل صغير ...قرب من بسمة وقال:
-اياك تقرب من  خطيبتي تاني 
-خطيبتك 
قولتها بصدمة وغضب ...
مسكت بسمة ايده وقالت:
-ايوة خطيبي ...فاحسنلك ابعد عني لاني خلاص ط*ردتك من حياتي يا اياد انا لو هيقتلوني مش هقبل تاني بواحد زيك ...
قومت وعيوني دمعت وقولت:
-انا بحبك يا بسمة 
-انت مبتحبش الا نفسك يا اياد ...ربنا يهديك علي نفسك ...وقف اللي انت بتعمله والا هتخسر كل حاجة قريب ...
وبعدين مشيت هي وعدي ...كنت حاسس قلبي واج*عني ..أنا خسرتها معقول !!!قعد علي الأرض تاني وانا ببكي ...لا أنا اللي بحبها مش هخس*رها ...
......
كانت بسمة ماشية جمب عدي فقرب منها وقال:
-علي فكرة انتي دبستيني في الخطوبة عشان كده لازم فورا انزل مصر واطلبك من ايد اهلك ..
ضحكت بسمة بكسوف فقال:
-الا صحيح مين اللزج ده 
اتنهدت بسمة وبصتله وهي بتحكيله كل حاجة. ...
قررت تغامر مرة تأنية لان معندهاش خيار تاني هي حبته...حبت عدي وحطت ثقتها فيه وبتتمني ان الثقة دي تكون في محلها.  
.....
نزلت بسمة أخيرا مصر وبلغت اهلها عن عدي ...حاولت في الفترة دي ندي تقرب منها بس هي كانت لسه مجرو*حة منها ...لان هي بتحب ندي اووي والانسان بيتج*رح من اللي بيحبه ...أتقدم عدي ووافقوا عليه ..اثبتلها انه راجل بحق كان بيحترمها...مفكرش يجرحها في يوم ....
....
مر شهرين وكان النهاردة فرح بسمة كنت بتحرك في الاوضة زي المجنون....لا مستحيل مش هسمحلها تتجوزه. . 
لسه هخرج من اوضتي لقيت بابا في وشي بيقول :
-خير رايح فين 
-مش هخليه يتجوزها ...بسمة ليا أنا بس ...
ض*ربه ابوه بالقلم جامد وقال:
-القلم ده مفروض اضربه*ولك من الأول ...اسمعني لو اتحركت من هنا هعيشك في جحيم وهبلغ عنك الشرطة عشان تتربي...ده غلطي اني مربتكش ...
وبعدين مشي ...كنت مصدوم منه ...أنا انتهيت...
 .  . .. 
كنت واقف بعيد وانا شايفاها في فستان الفرح مبسوطة معاه ...كانت بتضحك ...كانت جميلة اووي حسيت بالقه*ر لو مكنتش سيبتها كانت هتبقي مراتي أنا ..أنا وبس ...دموعي نزلت ...أنا عا*جز حتي أقرب منها ...أنا اللي خس*رت في الاخر !!!
.....
في لندن في نفس الحديقة اللي كانوا بيتقابلوا فيها كان عدي ومؤمن وبسمة بيلعبوا كورة ...ويجروا ورا بعض ...شال عدي بسمة وهو بيدور بيها وطلب من المصور يصورهم .. قرب مؤمن عشان يتصور حاول عدي يبعده وقال:
-ما تغ*ور يالا ادينا خصوصية شوية ده انت جيت معانا في شهر العسل ...
بعد مؤمن شوية بس غفله لما المصور صورهم وقرب بسرعة واخدوا الصورة ودي كانت اجمل صورة ليهم علقتها بسمة في بيتهم...كانت بتتامل الصورة بحب بعد ما علقتها لما جه عدي من وراها وحضنها وقال:
-بحبك يا بياض التلج ♥️
ابتسمت بسمة وقالت:
-وانا كمان بحبك يا مجنون♥️
تمت
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية مرار العشق)
reaction:

تعليقات