القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هيلين (ألجوس) الفصل الخامس 5 بقلم سمية عامر

رواية هيلين (ألجوس) الحلقة الخامسة 5 بقلم سمية عامر

رواية هيلين (ألجوس) الجزء الخامس 5 بقلم سمية عامر

رواية هيلين (ألجوس) البارت الخامس 5 بقلم سمية عامر

رواية هيلين (ألجوس) الفصل الخامس 5 بقلم سمية عامر

رواية هيلين (ألجوس) الفصل الخامس 5 بقلم سمية عامر


مسكها مالك من كتفها و قرب منها وهو دايخ : انتي ...قولتي هيلين ؟ 
انتي مين ؟..انتي مش هدى 
سندته هيلين لحد ما قعد على السرير و اغم عليه و كانت درجة حرارته مرتفعة جدا 
فضلت خايفة عليه و منه و من كلامه أنه يكشفها و يفضحها، ولكن اتمالكت نفسها و بدأت تعمله كمادات و شغلت قرأن جنب السرير و وقفت تدور في حاجته على دوا خافض للحرارة ولكن لفت انتباهها اوراق و شهادات تقدير كتير ليه كلها عن كليه الحقوق 
- اوووه طلعت محامي و شاطر كمان كل دي تقديرات 
ابتسمت و راحت لبست العدسات السودة و ربطت شعرها تاني و رجعت قعدت جنبه 
غفت للحظه و نامت وهي قاعدة 
دخل مروان عليهم و شاف هدى وهي نايمه اتعصب و حس بالغيرة عليها ولكن سكت متكلمش و خرج تاني و قعد يكلم نفسه 
انت غبي ..م انت اللي قولتلها لازم تهتمي بيه ..معتوه انت معتوه 
صحي مالك تاني يوم حس بتقل فوق رأسه قام لقاها رايحه في سابع نومه و الكمادات على راسه و قرأن شغال 
ضحك بسخريه و قام من على السرير و ذكريات امبارح بدأت تطاردة و عيونها الزرقا 
حس أنه دايخ قعد على السرير جامد لدرجه انها صحيت مفزوعة 
هيلين بتوتر : انت كويس محتاج حاجه ؟!..صحيت امتى ؟! وريني سخن ولا خفيت 
- قربت عشان تحط ايديها بعدها عنه : اوعي تقربي ايدك مني فاهمة 
كشرت و قامت وقفت : الحق عليا اصلا ما تولع 
لسه هتمشي بصلها بمكر : هيلين ..
برقت و ضربات قلبها زادت ولفت تاني : مين هيلين انا هدى شكلها السخنيه أثرت على عقلك 
قام مالك و قرب عليها اكتر و فضلت هي ترجع لورا وهو يقرب لحد ما لزقت في الحيطه 
- كذبتك انكشفت يا هيلين ..
كذبه ايه انت اتجننت ابعد كده عايزة اخرج 
حط أيده على شعرها و فك التوكه و الايد التانيه قرب من عينيها ولكن ملمسهاش قرب من ودنها : عيونك الزرقا احلى بس يا خسارة هتعيطي بيهم كتير 
دفعته هيلين بعيد عنها : انت فاكرني بيهمني حاجه غلطان ..انا هيلين مش هدى يمكن شوفت الوش ده قبل كده لكن هيلين مفيش منها 
ضحك و قرب منها تاني شدها من وسطها جامد : يعني مش خايفة 
حاولت تفلت منه بس هو أيده كانت جامدة مقدرتش 
- ابعد يا مالك لو سمحت اه مش خايفة اعمل اللي يريحك 
رجع لورا و ابتسم و خرج و سابها واقفة في صدمه 
نزلت هيلين وراه لقيته قعد على السفرة معاهم و جهزلها مكان جنبه 
اتخضت لوهله و قعدت جنبه و هي متوترة 
احمد : هدى انا مش عارف اشكرك ازاي على اهتمامك ب مالك 
اتغاظ مالك و ابتسم بمكر لانه هيفضحها قدامهم و يعرفهم شخصيتها الحقيقيه 
هدى : متشكرنيش يا عمو انا عملت اللي اي حد بيعمله 
سيده : ربنا يخليكي لينا يا حبيبتي 
- بصت هيلين لامها لوهله حست انها ظلمت هدى معاهم و كان ممكن يبقى مصيرها زيها لو كانت خدتها من صغرها 
اتكلم مالك و قطع تفكيرها : هيلين ...
برقت و بصتله بخوف 
كمل وهو بيبص لمرات أبوه : بنتك التانيه كان اسمها هيلين ؟ 
سيده : اه يا مالك ..
- هي تؤام هدى صح ؟! ..
سيده : هيلين ..قاسية شويه 
فارس : كانت عروسه حلوة اوي يا طنط و متزنة و واضح انها عاقله 
مروان : انا متعاملتش معاها و بس ليها هيبه رهيبه كنت حاسس انها هي و هدى مش تؤام 
ضحكت سيده و عينيها اتملت بالدموع : فعلا هيلين قويه عن هدى و مبتسيبش حقها حتى لو هتيجي على ...على امها أو ابوها 
اتغاظت هيلين و اتكلمت : انتي اللي سيبتيها تعيش لوحدها .. سيبتيها من غير ام تقولها اعملي ده و سوي ده ،ده غلط و ده صح ،اعرفي الناس بقلبك مش بعقلك هيلين ضحيتك مش انجازك انتي مكنتيش ام كويسة ليها اختارتي تعيشي حياة مرفهه مع واحد عنده ٣ اولاد و تهتمي بيهم اكتر من عيالك 
هيلين بقت تفكر بعقلها بسببك و انتي سبب اي معاناه عانتها انتي بس 
قام احمد و زعقلها : انتي اتجننتي ازاي تكلمي امك كده و قدامي 
عيطت سيده و قامت بسرعة من كلام بنتها 
قامت هيلين وقفت و اتعصبت : انت اللي دمرت عيلتنا عشان شويه مشاعر تعيشها دمرت عيله كامله أن كنت انا أو هيلين أو حتى كريم كلنا ماشيين من غير روح 
مشيت هيلين من المكان و فضل مالك قاعد مصدوم من كل الكبت ده 
قام وقف و بص لابوه و ابتسم : قولتلك من زمان اي ماضي ليه اثر استحمل عواقبكم انت و مراتك 
خرج مروان وراها و مالك طلع أوضته و احمد راح ل سيده 
و فارس اتنهد و كمل اكل 
هيييح سابو كل الاكل ده ليا معقول ..والله ناس جدعة يارب يتخانقوا كل يوم 
- اتنهدت هيلين و حاولت متعيطش ولكن غلبتها نفسها و عيطت 
قرب مروان منها و حاول يهديها : هدى اهدي انا اول مرة اشوفك كده كنتي دايما بتحكيلي ليه الايام دي انتي بعيدة 
قرب منها اكتر و حط أيده على كتفها 
كان مالك بيبص من فوق و اول ما مروان لمسها جسمه كله قشعر و نادى عليه 
مروان اطلع في مكالمه شغل ليك 
بص مروان عليه و سابها و مشي و كل ده وهي مش بتتكلم بتعيط بس 
نزل مالك بعد دقيقه وقف جنبها قريب منها اوي 
حط مالك أيده في جيبه : طلاما مش قادرة تشوفي امك ولا جوزها ولا عياله جيتي ليه يا هيلين بعد السنين دي كلها 
لفت و زعقتله : انت مالك ...ملكش دعوة بيا ابعد عني 
قرب منها و مسكها من كتفها بعن؛ف
انا مش هبعد غير لما اعرف كل حاجه 
- عايز تعرف ايه ..اني كنت لوحدي طول عمري و انت و اخواتك مستمتعين ب امي اللي ربتكم و خدتوا كل الحنان اللي كان من حقي 
عايز تعرف أن جوزي بعد كتب كتابنا اكتشفت أن اختي حامل منه ...
صرخت اكتر و بدأت تضرب فيه : انتو عايزين مني ايه ..عايزين مني ايه مش كفايه بقى هو انا مستاهلش اتعامل كويس؟! .. مستحقش اعيش ؟؟
سندت راسها على صدرة : انا تعبت ..تعبت لامتى همثل اني اقدر على اي مشكله لامتى همثل اني مبحسش 
غمض مالك عينه و كان عايز يحضنها كأنه كان حاسس بكل اللي بتمر بيه بس مقدرش 
- بعد دقايق رجعت هيلين لوعيها و بعدت عنه و طلعت على اوضتها من غير ما تتكلم 
عدى اليوم و صحيت هيلين اليوم التاني تعبانة و مرهقة مش قادرة تخرج من اوضتها مسكت تليفونها و لقيت رسالة من مصطفى 
انا في لبنان جهزي نفسك عشان نرجع بيتنا يا حبيبتي ......
يتبع..
لقراءة الفصل السادس اضغط على (رواية هيلين (ألجوس) الفصل السادس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية هيلين (ألجوس)
reaction:

تعليقات