القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت عاجز الفصل الخامس 5 بقلم منى محمد

 رواية أحببت عاجز الحلقة الخامسة 5 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الجزء الخامس 5 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز البارت الخامس 5 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الفصل الخامس 5 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الفصل الخامس 5 بقلم منى محمد


ريناد بتوتر: طمنا يا دكتور اسد يقدر يعمل العمليه امتى

الدكتور بأسف: للأسف يا مدام.. استاذ اسد مش هيقدر يعمل العمليه

ريناد و اسد بصدمه: ايييهه

اسد بحزن: ليه هو مش حضرتك قولتلي لما كنت اخر مره عندك اني اقدر اعمل العمليه عادي

الدكتور: ايوه حصل بس الكلام ده من 6 شهور كان المفروض تنتظم على العلاج و تجيلي بعدها بـ شهر بس حضرتك اتاخرت خالص

ريناد بحزن كبير: يعني مفيش امل خالص انه يعمل العمليه

الدكتور: هو في امل.. بس بصراحه مش متاكد ان العمليه تنجح لأن نسبة نجاح العمليه 50% الاول كانت النسبه كبيره لكن دلوقتي .. استاذ اسد انت لو موافق على العمليه انا معنديش اي مشكله ان بس بحذرك انها ممكن لقدر الله متنجحش

اسد بهدوء: تمام.. هعمل العمليه

ريناد بصدمه: اسد انت بتقول اي ده فيها خطر عليك بلاش يا اسد

اسد: هنتكلم في البيت يا ريناد

الدكتور: طب انا ممكن اكتبلك على ادويه بس تاخدها بأنتظام و تجيلي كمان اسبوعين و ساعتها ممكن نسبة العمليه تعلى شويه و ساعتها تقدر تدخل العمليات وانت مطمن

ريناد بفرحه: بجد يعني ممكن النسبه تزيد

الدكتور: اه طبعا.. بس لو انتظم على العلاج

ريناد: لا هينتظم انا هخلي بالي من العلاج و اديهوله في وقته

الدكتور: تمام .. الدكتور كتب على ادويه لأسد و اسلام طلع خد اسد و نزله في العربيه

اسد: اسلام اتصل على فايز الجوهرجي يجيلي على البيت و يجيب تشكيلة

اسلام: تمام

ريناد: ليه عايز جوهرجي

اسد: هتعرفي لما نروح

اسد و ريناد روحوا و اسلام اتصل على الجوهرجي و جيه بعدها بنص ساعه

فايز: اؤمر يا اسد بيه

اسد: وريني ابتشكيله اللي جبتها

فايز ادى تشكيلة الخواتم لأسد

اسد: ريناد ممكن تختاري خاتم حلو لاني مش بعرف

ريناد: اممم.. ده حلو اوي اوي بس ليه

اسد: اصل انا اتعرفت على بنت جديده و حابب اديها هديه

ريناد بحزن: اه تمام.. ربنا يهنيكوا

ريناد في نفسها: اي يا ريناد كنتي فاكره انه ممكن يحبك ولا اي انتي ناسيه انتي بنت مين و هو ابن مين نسيتي ابوكي اللي باعك ليه انتي مجرد مساعده ليه و بعد ما يخف هير'ميكي فوقي بقا كفايه احلام مبتتحققش.. ريناد فاقت على صوت اسد

اسد: تمام يا فايز انا هاخد الخاتم ده.. خد حسابك من حسن ( حسن اللي ماسك حسابات اسد )

فايز: تمام عن اذنك يا اسد بيه

اسد: اتفضل

اسد مسک اي ريناد و لبسها الخاتم

ريناد: انت بتعمل اي.. انت مش قولت انك جايب الخاتم ده لبنت تعرفها جديد

اسد: ايوه

ريناد: انا مش فاهمه حاجه

اسد: انتي البنت اللي اعرفها جديد و بصراحه حبيت اجبلك هديه تليق بكونك مرات اسد بيه و كمان انتي بتهتمي بيا جدا و بتفاصيلي وكمان اتخطفتي بسببي.. وبعدين مسک ايديها با'سها بكل حب.. انا اسف

ريناد بدموع و فرحه: انا فرحانه اوي🥺♥️

اسد: انتي نكديه اوي🙂

ريناد: ليه

اسد: عشان بتعيطي على اي حاجه🙂

ريناد: معلش بقا استحملني.. ايوه صح هي ليلى و هيام هانم فين

اسد: اولاً مفيش هانم هنا غيرك.. ثانياً انا حا'بسهم في المخزن عشانعايز اربيهم شويه المهم سيبك منهم خليكي معايا انا

ريناد بحب: انا معاك اهو.. اسد انا خايفه

اسد: و انتي معايا؟!

ريناد: مش قصدي انا قصدي خايفه عليك من العمليه دي

اسد مسك ايد ريناد و اتكلم بحب

اسد: اهدي و متخافيش اذا كان انا مش خايف.. و بعدين انتي كلامك شجعني لما قولتيلي اني لازم ارجع شغلي و ارجع لحياتي الطبيعيه و لازم اشيل الحمل من على بابا شويه و بعدين انا لسه شاب و حقي اعيش حياتي براحتي

ريناد: خلاص اعمل انت عاوزه براحتك.. ممكن اطلب منك طلب

اسد: هااا

ريناد: احم.. هو ممكن انام في اوضه لوحدي النهارده

اسد: اشمعنا

ريناد: معلش سبني على راحتي انا تعبانه شويه و بعدين انا لسه مختدش عليك

اسد بغمزه: و اليومين اللي نمتيهم جمبي و فـ حضني دول اي

ريناد بكسوف: بس بقا يا اسد.. سبني براحتي

اسد بحنيه: ماشي يا قلبي

ريناد بحب: طب تعالي اساعدك عشان تنام

اسد: ماشي

ريناد ساعدت اسد انه يطلع على السرير و غطته و قفلت النور و خرجت و اسد نام و ريناد دخلت الاوضه اللي جمبه و خدت شاور و نامت

«ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ»
عند ابو ريناد ( خالد )

ـ هو انا مش قولتلك ان ريناد ليا انا ازاي تعمل كده

خالد ببرود: الراجل دفع اكتر منك يا حمدي وانا بقدر السعر الاعلى

( حمدي يبقا صاحب خالد عنده 40 سنه و خالد عنده 47 سنه حمدي كان عايز يتجوز ريناد و كان هيدفع فلوس كتير لخالد بس هاشم جيه و دفعله اكتر يعتبر با'عها بس رينلد اصلا مكنتش تعرف ان حمدي عايز يتجوزها كانت فاكره انه صاحب ابوها بس..نكمل..)

حمدي بغضب: طول عمر ند'ل و كـ لب فلوس لدرجة انك تبيع بنتك عشان تكيف نفسك انا لما كنت هتجوز بنتك كنت هتجوزها عشان ارحمها منك عشان عارف انك مش عايز تجوزها لأي شاب عشان معكش فلوس تجهزها متصرفش على بنتك و تصرف على كيفك.. انت مبترحمش حد يا خالد

خالد بسخريه: ههههههه ضحكتني و انا ماليش نفس.. انت هتشتغل نفسك يا حمدي ده احنا د'فنينه سوا

حمدي بسخريه اكبر: لا مش هشتغل نفسي.. بس لو بنتك عرفت انك مش ابوها يا ترى هتعمل اي

خالد: هههههه ولا يهمني انا خلاص بيعتهـ'ا و خلصنا

حمدي بخبث: طب و ياترى لو هاشم بيه و اسد بيه عرفوا هيحصل اي

خالد: انت ممكن تقولهم😳

حمدي: اه عادي

خالد: لا ياحمدي ابوس ايدك بلاش ده ممكن يمو'توني

حمدي: يبقا تنفذلي طلباتي

خالد بضعف: انا تحت امرك

حمدي: نص المبلغ اللي خدته في بنتك.. ومتحاولش تشتغلني لاني عارف انت خدت كام

خالد بصدمه: انت عايز اتنين مليون جنيه😳

«ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ» تاني يوم الصبح عند ليلى و هيام

هيام بقهر: يعني اي خلاص كده كل حاجه ضاعت

ليلى بخبث: لا مفيش حاجه خلصت بالعكس احنا لسه هنبتدي

هيام بعدم فهم: مش فاهمه

ليلى بمكر: هقلب التربيزا على اسد

هيام: ازاي

ليلى: اسمعي*********

هيام بسعاده و خبث: ده انتي طلعتي دا'هيه كده اسد هيتجوزك و كمان ريناد هتمشي يبقا ضر'بنا عصفورين بحجر

ليلى: ههه مش لوحدك اللي بتعرفي تفكري يا مامي

هيام: سيبك من الكلام ده.. هنفذ امتى

ليلى: حالاً

هيام: طب يلا قومي

ليلى قامت و خبطت على باب المخزن عشان الحارس يسمعها و يفتح

الحارس من ورا الباب: عايزه اي

ليلى بدلع: ممكن تفتح عايزه ادخل التواليت

الحارس: طيب

الحارس فتح الباب و ليلى كانت ماسكه حديده في ايديها اول ما الحارس فتح الباب راحت ضر'بته بالحديده على راسه الحارس و'قع اغمى عليه

ليلى خرجت تتسحب و دخلت من باب الڤيلا اللي في الخلف عشان معليهوش حراسه و دايما مقفول ليلى جابت خشب كتير و حطته فوق بعض و وقفت عليهم و نطت من على السور

ليلى بضيق: اووف كنت هتعو'ر

ليلى دخلت الڤيلا و هي بتتسحب و طلعت اوضتها طلعت قمي'ص مكشوف و لبسته و دخلت الاوضه عند اسد فضلت تدور على فونها في اوضة اسد .. اول ما لقته راحت شغلت الكاميرا و نامت جمب اسد ( اسد متعود انه ينام منغير تيشرت بس ريناد متعرفش كده لانه كان بيلبس التيشيرت و هي نايمه جمبه )

ليلى راحت نامت جمب اسد و اتصورت جمبه كذا صوره و خدت رقم ريناد من الفون بتاع اسد و بعتت الصور لريناد تحت عنوان

" من الاحسن انك تسيبي اسد هو متجوزك مصلحه مش اكتر عايز حد يهتم بتعبه بس اول ما اسد يخف هير'ميكي را'مية الكلا'ب و الدليل اهو انا نايمه جمبه و فـ حضنه و هو كان مفهمك اني محبو'سه في المخزن طبعا انا لو منك امشي و لو مش مصدقه الصوره تقدري تيجي اوضة اسد و انتي هتتأكدي هههه ياعيني بجد انتي صعبانه عليا اوي يا دودو.. باي"

و بعدين ليلى نامت جمب اسد عشان لو ريناد جت تشوفهم يبقا كلام ليلى صح

ريناد صحيت على صوت الفون قامت و مسكت فونها بتبص شافت صورة ليلى نايمه جمب اسد و قرأت المسدچ

ريناد بدموع و صدمه:اسد!!!

ريناد قامت تجري و دخلت اوضة اسد لقت فعلاً ليلى نايمه جمب اسد

ريناد بصرا'خ: اسدددد..

هاشم سمع صوتها و نزل علطول و اسد صحي مخضوض على صوتها لقا ليلى نايمه جمبه و ريناد واقفه بتصر'خ فيه و هو مش فاهم حاجه

هاشم بخضه: في اي اللي بيحصل هنا

اسد: في اي يا ريناد.. انتي جيتي هنا ازاي يا ليلى انتي مش المفروض في المخزن

ليلى بخبث: اي يا اسد انت نسيت ولا اي انت مش قولتلي انك هتضحك على ريناد و تقولها انك حب'سني في المخزن انا اصلا مكنتش في المخزن انا كنت في اوضتي زي ما قولتلي

اسد بصدمه و غضب: انتي كدا'به انا مقولتلكيش حاجه و انتي كمتي في المخزن مش في اوضتك.. متصدقيهاش يا ريناد دي كدا'به

ريناد بعياط و صرا'خ: ليييييهه يا اسد لييهه ده انا حبيتك ليه تخدعني كده ليه تفهمني انك عايزني جمبك واني بقيت مراتك رسمي و انت اصلا عايزني عشان اساعدك في عمليتك و بعدها هتر'ميني حرا'م عليك انا مئذيتكش فـ حاجه.. انا بكر'هك حقيقي يا اسد كر'هتك

ريناد طلعت تجري برا الڤيلا و هاشم جري وراها

هاشم: ريناد استني.. حاسبي يا ريناااااااااااد

عربيه جايه من بعيد و ريناد بتعدي الطريق و طخخخخخ... 
يتبع..
لقراءة الفصل السادس اضغط على (رواية أحببت عاجز الفصل السادس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية أحببت عاجز)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق