القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما هو ذنبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

 رواية ما هو ذنبي الحلقة الخامسة 5 بقلم نور الشامي

رواية ما هو ذنبي الجزء الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية ما هو ذنبي البارت الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية ما هو ذنبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية ما هو ذنبي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي


مسك ريان يد تميم بسرعه قبل ان يرتكب جريمه تخري واخذ منه المشرط ثم تحدث بغضب مردفا؛:  انت اتجننت عااايز تجتله 
تميم بعصبيه شديده:  ايوه هجتله... انت مالك ومال ريلان متصوور معاها اكده ليه انا هجتلك 
حاتم ببرود: حبيبتي... انا وهي بنحب بعض علشان اكده هي اطلجت منك.. عندها حق ازاي تفضل مع واحد زيك فاشل وصايع
نظر تميم اليه بغضب شديد ثم لكمه علي وجهه بقوه فنظر حاتم اليه بعصبيه ورد له الضربه بقوه فتحدث ريان بغضب مردفا:  بس بجاااا... بس... حاتم امشي من اهنيه دلوجتي يلا 
نظر حاتم الي تميم ثم تحدث ببرود مردفا:  ابجي خلي بالك من حبيبتي يا حضره الظابط 
القي حاتم كلماته ثم ذهب فتحدث تميم بعصبيه مردفا:  انت مسكتني لييه انا لازم اجتله 
ريان بغضب:  تجتله بتاع اي ان شتء الله... ريلان دلوجتي مش مرتك ولازم تتأقلم علي الوضع دا 
تميم بعصبيه:  انت مش شاايف الصوره وكمان مخليها خلفيه انا هجتله 
تنهد ريان بضيق شديد ثم جلس وتحدث بهدوء مردفا:  تميم... الشيخ الشعراوي مره جال جمله لسه في دماغي لحد دلوجتي 
تميم بضيق:  جال اي 
ريان بهدوء:  جال الحب لما يبجي من طرف واحد يبجي اسمه الشقاء... ولذالك انت الحبيب ولكني اعوذ به من ان اكون حبيبا غير محبوبي.. 
تميم بحزن: بس انا بحبها جووي يا ريان... انا عارف انها مش بتحبني بس مش عارف اعمل اي... حاولت كتير ابعد عنها معرفتش... انا في اليوم ال هتأكد ان ريلان فعلا مبقيتش ليا حياتي هتنتهي 
نظر ريان اليه بحزن شديد ثم احتضنه وتحدث مردفا:  تميم... اسمع كلامي وبطل مخدرات واتجوز همسه.. علشان خاطر ابنك ال في بطنها حتي... يمكن حركه زي دي ترفعك في نظر ريلان شويه وترفعك في نظر نفسك... ال في بطنها دا من دمك ولحمك.. هتسيبه اكده يضيع في الدنيا... ازاي عايز تعيشه من غير اصل لما يكبر شويه تعرف الناس هتجول عليه اي.. هيجولوا انه ابن زنا.. ترضي يتجال عن ابنك اكده سيبك من همسه دلوجتي خالص بس فكر في ابنك... اعمل حاجه واحده صح فكر في ابنك 
تميم بتفكير:  انت متأكد انه ابني... هو ابني بجد 
ريان بضيق:  ايوه ابنك يا تميم وانا متأكد 
تميم بحزن:  هو ينفع اكابه باسمي واخليه معايا لما يتولد من غير ما اتجوزها 
ريان:  لع يا حبيبي مينفعش... لازم تتجوزها علشان تعرف تكتبه باسمك... اتجوزها يا تميم لحد ما تولد وبعدها نبجي نشوف هنعمل اي تطلجها ولا اي.. هي كمان عايزه ابنها بس يكون ليه نسب وبعد ما تولد هتطلج... ولا عايز ابنك يتعاير في بين الناس 
تميم بحزن:  لع مش عايز ابني يتعاير ولا حد يزعله... انا هتجوزها بس هطلجها بعد ما تولد 
ريان بابتسامه:  ايوه يا تميم دا الصوح 
في صباح اليوم التالي فتحت ريلان عيونها بتعب شديد فوجدت ريان وتميم يجلسون امامها فتحدثت بتعب مردفه:  ريان 
انتبه ريان لها ثم اقترب منها بلهفه وتحدث مردفا:  انتي كويسه هجيب الحكيم 
ذهب ريان بسرعه ليأتي بالطبيب فنظر تميم اليها بحزن وتحدث مردفا:  انا اسف... والله اسف.. انتي لو كان حوصلك حاجه انا كنت هموت بعدك 
ريلان بتعب وحزن:  انا مش زعلانه منك انك عملت فيا اكده... تميم انا مش هجول لريان انك فعلا اغتصبت همسه علشان انا كمان مش معايا دليل وعارفه انها لو رفعت جضيه هتخسرها علشان انت مش هتسكت.... تميم اتجوز همسه وحيات اغلي حاجه عندك 
تميم بحزن:  انتي اغلي حاجه عندي يا ريلان 
ريلان بضيق وتعب:  هتتجوز همسه 
تميم بحزن:  ايوه هتجوزها 
ابتسكت ريلان ودخل ريان ومعه الطبيب ثم فحصها وطلب منهم ات ترتاح وفي المساء كانت همسه وحاتم وريان وتميم ومعاذ وزيدان امام المأذون وتم عقد القران فتحدث حاتم بحده مردفا:  اختي لو حوصلها اي حاجه عندك انا المرادي هجتلك 
تميم بعصبيه:  ابجي اجتلني لو تعرف 
ريان بحده:  خلاص بجااا... همسه تعالي معانا كل حاجه في البيت جاهزه ليكي 
همسه بضيق:  انا ليا اوضه لوحدي صوح 
تميم بحده:  صوح... حد جالك اني هموت واجعد معاكي في نفس الاوضه 
ريان بضيق:  ايوه يا همسه ليكي اوضه لوحدك وبعيده عن اوضه تميم 
نهضت همسه بضيق ثم ذهبت مع الجميع الي بيت العاصي.. نظرت الي البيت بضيق شديد ثم تحدثت مردفه:  فعلا الاخلاق والتربيه مش بالفلوس ولا بالقصور 
سعديه بضيق:  نورتي يا بنتي بيتك... انا عمه ريان وتميم 
همسه:  اهلا يا حجه 
ريان:  تعالي يا همسه لما اوريكي اوضتك 
صعدت همسه خلف ريان ودخلت الي احدي الغرف ووضع الخدم الحقائب ثم ذهبوا فتحدث ريان مردفا:  دي اوضتك واي حاجه تطلبيها هتجيلك وبكره الحكيم عيجيلك علشان يتابع معاكي الحمل 
همسه بحزن:  شكرايا حضرت الظابط 
ابتسم ريان ثم خرج من الغرفه اما عند عصام كان يجلس في احدي الاماكن السريه له يبكي بشده وهو يتذكر لحظاته مع همسه بعدما اخبرته عمته انها تزوجت من تميم فوجد صوت انوثي يتحدث مردفا:  والله هي مظلومه 
التفت عصام لمصدر الصوت فوجد ريلان امامه وهي تستند علي احدي العصيان الطبيه فمسح دموعه واقترب منها وتحدث مردفا:  انتي مين 
ريلان بضيق وهي تجلي علي احدي الكراسي:  انا ريلان كنت مرت تميم... انا لسه طالعه من المستشفي انهارده وعرفت مكانك من حاتم... همسه مظلومه يا عصام والله 
عصام بغضب:  مظلوومه ازااي هي راحت اتجوزته حتي لو كانت مظلومه بعد ال عملته مبجيتش مصدج اكتر 
ريلان بحزن:  عصام... والله همسه مظلومه... وهي اتجوزت تميم علشان هي حامل... هو فعلا اغتصبها وتميم اعترفلي بلسانه انه اغتصبها... صدجني 
عصام بحده ودموع: انا مبجيتش مصدج حد.... مفيش حد بيجول الحقيقه انا هسافر بره مصر هبعد من اهنيه خالص 
القي عصام كلماته ثم نزع دبلته وتحدث مردفا:  دي دبله همسه مش دبله خطيبتي انا معرفتش البس دبله تانيه غيرها خدي.. اديهالها وجوليلها اني عيشت معاها اسعد ايام حياتي واني عمري ما هنساها.... ولو كانت فعلا خانتني فأنا عمري ما هسامحها لحد ما اموت 
اخذت ريلان الدبله بحزن ثم تحدثت مردفه:  عصام استني بلاش تسيبها لوحدها... همسه محتاجه تكون معاها 
عصام بحزن:  محدش محتاج اكون معاه  .. شكرا ليكي انك بتحاولي تفهميني حتي لو ملامك صح او غلط المهم انك جيتي سلام 
القي عصام كلماته ثم ذهب فنظرت ريلان الي الفراغ بحزن ثم وضعت يديها علي وجهها بتعب فوجدت حاتم يجلس بجامبها ويتحدث مردفا:  انا عارف انه معذور... ومش زعلانه منه... الله اعلم لو كنت مكانه كنت عملت اي.. يمكن كنت عملت اكتر من ال عمله دا مليون مره 
ريلان بحزن:  بس انت معملتش اكده وواجف مع اختك 
حاتم بضيق:  انتي جولتي بنفسك... اختي.. لو مكنتش اختي وكانت مرتي في نفس الموقف معرفش كان اي ال هيوحصل... معرفش كنت هصدجها واكون معاها بعد ال شوفته ولا كنت سيبتها ولا منت صدجت انها خانتني بجد وجتلتها... علي فكره عصام معندوش دليل ان همسه بريئه دي مشكلته... عصام لو متأكد فعلا ان همسه خاينه كان زمانه جتلها بجد... تعرفي الشخص ال مش عايز يصدج حاجه بس كل الادله بتثبتله الحاجه دي... عصام اكده 
ريلان بحزن:  دبله اختك اهي 
حاتم بضيق:  جومي علشان اوصلك تديها لهمسه زي ما عصام جالك 
نهضت ريلان بتعب فساعدها حاتم حتي وصلوا الي احدي السيارات فتحدثت ريلان بأستغراب مردفه:  هي دي عربيتك 
حاتم:  ايوه مستغربه ليه 
ريلان:  ال اعرفه.. معلش انكم مش معاكم فلوس 
حاتم بضحك:  مش معانا فلوس زي عيله العاصي طبعا احنا زينا زي اي حد عادي معانا نعيش كويس... وبعدين هو اي حد عنده عربيه يبجي غني الايامدي 
ابتسمت ريلان ثم جلست في السياره وذهبوا اما عند بيت العاصي نزلت ريلان من سياره حاتم وشكرته وذهب وقبل ان تدخل وجدت سياره ريان تقف امامها ثم نزل منها وتحدث بضيق مردفا:  هو اي الحكايه بالظبط مش فاهم انا 
ريلان بعدم فهم:  حكايه اي 
ريان بحده:  حكايه حااتم ال لسه موصلك دلوجتي... كنتي فين معاه وانتي اصلا تعبانه ومش جادره تتحركي غير الصوره بتاعتك ال علي تليفونه 
ريلان بضيق:  صوره اي؟؟ 
فتح ريان هاتفه ثم وضع الصوره امامها ونحدث بحده مردفا:  الصووره دي 
ريلان باستغراب:  انت جيبتها ازاي 
ريان بعصبيه:  هو انا بلعب في الشااارع انا ظابط جوليلي اي الحكايه بالظبط علشان متعصبش اكتر من اكده 
ريلان بضيق:  وانت مالك اصلا انا دلوجتي مش مرت اخوك يعني حره اعمل ال يعجبني
ريان بعصبيه:  لع متعمليش ال يعجبك... هو انتي بتحبيه يعني  ولا اي... اكيد مستحيل انتي مش بتحبي حد غير واحد بس 
ريلان بحده:  ويتريت حبي للواحد بس دا جاه بفايده دا من اول فرصه باعني بالرخيص 
ريان بحزن:  انا غلطااان جولت مليون مره اني غلطان.. سامحيني بجاا... 
ريلان بغضب:  اساامحك؟  اسامحك علي اي يا ريان... انا مش لعبه عندك علشان تعمل ال انت عايزه وبعدها تطلب السماح... انا مش هسامحك يا ريان مش هسامح 
القت ريلان كلماتها ثم دخلت الي البيت فوجدت تميم جلس بتعب ويعبث في هاتفه وعندما وجد ريلان اقترب منها بلهفه وتحدث مردفا:  ريلان... اناي عامله اي 
ريلان بضيق:  انا جايه علشان همسه 
تنهد تميم بضيق ونزلت همسه وتحدثت مردفه:  ازيك عامله اي 
ريلان بضيق:  اتفضلي دي دبلت عصام 
اخذت همسه الدبله بدهشه ثم تحدثت مردفه:  دبله عصام ازاي 
نظرت ريلان الي تميم ثم تحدثت مردفه: عصام هيسافر يا همسه وبعتلك دبلتك وهو حاسس انك مظلومه فعلا.. غلي فكره هو لسه بيحبك جووي 
نظرت همسه بدموع الي الدبله ثم وجهت نظرها بغضب الي تميم وتحدثت مردفه:  ربنا ينتجم منك 
تنهد تميم بضيق وتجاهل حديثها فتحدث ريان مردفا:  انا في حاجه عايز اجولها جدام الكل 
انتبه الجميع اليه فأقترب ريان من ريلان ومسك يديها وتحدث مردفا: انا لسه بحبك وعايزك... سامحيزي وخلينا نتجوز 
نظر الجميع اليه بصدمه وتحدث تميم مردفا:  ريان انت بتجول اي 
ريان بحده:  بجول ال سمعته انا جولتلك اني سيبت ريلان ليك بس انت عملت اي.. ولا حاجه ضيعتنا كلنا وضيعت نفسك... ودلوجتي انا عايز اتجوزها 
تميم بلهفه:  لع انت جولتلي ان ريلان حبيبتب صوح.. جولتلي انك بعدت علشاني... بتغير رأيك ليه دلوجتي 
ريان بعصبيه:  انت طلجتها يا تميم افهم بجااا.. وانا بحبها 
تميم بلهفه: لع ريلان ليا انا ووبس ومحدش هياخدها غيري 
نظرت ريلان اليهم بغضب وجاءت لتتحدث ولكن قاطعهم صوته الحاد مردفا:  انتوا جاعدين تتعاركوا علي مرتي... 
نظر الجميع الي مصدر الصوت وانصدموا عندما وجدوا حاتم امامهم فأبتسمت همسه واقتربت من ريلان وتحدثت مردفه:  ريلان مرت اخووي حاتم فعيب جووي اكده ال بتعملوه 
ريان بغضب: مرته ازاااي يعني... ريلان اتكلمي 
نظرت ريلان الي حاتم وهمسه ثم تحدثت بتوتر مردفه:  ايوه انا مرته وو
لم تكمل ريلان كلماتها وفجأه صرخت همسه بقوه ووووو
عايزه توقعاتكم ورأيكم ويا تري اي ال هيحصل وممكن كل حاجه تتقلب وحاتم وريلان يحبوا بعض ولا لا وهل ريلان من حقها فعلا انها متسامحش ريان ويا تري اي ال تميم هيعمله واي ال حصل لهمسه..
يتبع..
لقراءة الفصل السادس اضغط على (رواية ما هو ذنبي الفصل السادس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية ما هو ذنبي)
reaction:

تعليقات