القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت عاجز الفصل الرابع 4 بقلم منى محمد

 رواية أحببت عاجز الحلقة الرابعة 4 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الجزء الرابع 4 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز البارت الرابع 4 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الفصل الرابع 4 بقلم منى محمد

رواية أحببت عاجز الفصل الرابع 4 بقلم منى محمد


ريناد نزلت تجيب مايه لاسد دخلت المطبخ وجابت كوباية المايه وهي بتلف لقت راجل واقف وراها لابس قناع اسود و وشه مش باين 
ريناد بخوف: انت مين
ريناد كانت هتصر'خ راح الراجل طلع مناديل فيه منوم وحطه على مناخيرها ريناد نامت في وقتها راح شالها وخرج من باب المطبخ و اتسحب عشان محدش من الحراس يشوفوا و فعلاً قدر يخرج من الڤيلا و ركب عربيته و راح مكان مهجور.....
عند اسد
اسد: هي ريناد اتأخرت كده ليه.. اسد اتحرك بالكرسي و طلع من الاوضه و قعد ينده على ريناد بس مكنش في رد
اسد: رينااااااااااااد.. رينااااااااااااااااد 
هاشم و هيام و ليلى سمعوا صوت اسد فا نزلوا 
هاشم: في اي يا اسد
اسد: مش لاقي ريناد يا بابا
هاشم: مش لاقيها ازاي.. هو انت عملتلها حاجه 
اسد: لا معملتلهاش.. انا قولتلها تجبلي مايه عشان اخد العلاج و راحت تجيب المايه بس بقالها كتير اوي و مرجعتش
هاشم نده الحراس
اسد: فين ريناد هانم 
الحارس: منعرفش ساعدتك هي مخرجتش خالص
اسد بصرا'خ: امال هتكون رااااحت فييين.. تقلبوا الدنيا عليها عايزها ترجع النهارده
الحارس: اوامرك يا اسد بيه
اسد: بابا هاتلي اللاب توب من المكتب 
هاشم: حاضر يابني
هاشم راح يجيب اللاب توب.. اسد قاعد قلقان على ريناد.. وليلى واقفه مبتسمه بخبث
ليلى بهمس: اظن كده الخطه نجحت
هيام بخوف: لا يختي لسه منجحتش انتي مش شايفه هاشم طلع يجيب اللاب توب و لو شاف الكاميرات هيعرف كل حاجه 
ليلى بخوف: يلهوي انا خوفت اوي شكلنا هنروح في دا'هيه
هيام: طب اسكتي بقا عشان اسد ميسمعناش
اسد كان حاطط ايده على راسه راح نزل ايده وبص على ليلى واتكلم
اسد: ريناد فين يا ليلى
ليلى بتوتر: و انا هعرف منين يعني.. اشمعنا سالتني انا
اسد: يمكن عشان واقفه مش على بعضك و متوتره 
ليلى بخوف: لا.. لا علفكره انا مش متوتره عادي يعني وبعدين انا لو اعرف مكان ريناد كنت قولت من بدري
اسد: امممم.. طب بصي بقا يا هيام انتي وبنتك لو عرفت ان ريناد اختفت بسبب خطه زبا'له انتو عاملينها انا مش هيكفيني فيكوا رصا'صه
هيام بخوف: و احنا مالنا يا اسد احنا معملناش حاجه انت شوفت بعينك ان انا وبنتي كنا نازلين من الاوضه بعد ما ريناد اختفت يعني مشوفناش ريناد اصلاً.. وبعدين انت المفروض تحترمني متقوليش يا هيام كده
اسد: متخافيش اوي كده انا بحذرك بس.. وبعدين انا ميشر'فنيش اقولك يا خالتي
هاشم نزل و معاه اللاب توب.. 
هاشم: خد يا اسد اللاب توب اهو
اسد خد اللاب توب من هاشم وفتح الكاميرات و رجع بالوقت.. اسد شاف ريناد دخلت المطبخ و مخرجتش بعد كده راح فتح الكاميرا بتاعت المطبخ.. لقا الراجل اللي كان لابس قناع و هو بيحط المنديل على وش ريناد وبعدها ريناد نامت و الراجل خدها و خرج
اسد بص لـ ليلى بغضب: مين الراجل ده يا ليلى
ليلى بخوف و توتر: م.. معرفهوش
اسد: تمام اوي.. يا اسلااااااام ( واحد من الحراس بس صاحب اسد ) 
اسلام: نعم يا اسد
اسد: عايزك تاخد ليلى و هيام و تحبسهم في المخزن و تاخد تليفوناتهم
اسلام: حاضر 
هيام بخوف: اي اللي انت بتقوله ده يا اسد عيب كده انت بتشك فينا انا خالتك
ليلى بتوتر: ا.. اسد احنا معملناش حاجه صدقني
اسد بلامبالاه: يلا يا اسلااام
اسلام خدهم و وداهم المخزن وخد تليفوناتهم و راح ادهم لأسد
اسد: بابا اتصل على سليم يجي
هاشم: حاضر 
هاشم كلم سليم و قالوا كل حاجه و سليم جيه علطول
سليم: في اي يا اسد
اسد: ريناد ا'تخطفت
سليم: عمي حكالي كل حاجه.. طب هنعمل اي
اسد: انا سهل جدا اعرف ريناد فين بس عايز اعرف مين اللي خدها الاول عشان اعرف اتصرف صح
سليم: و انت هتعرف مكان ريناد ازاي
اسد: هقولك
فـلاااااااااااش بـاااااااککککک... 
اسد: ريناد
ريناد: نعم
اسد: جايبلك هديه
ريناد بفرحه: اي ده بجد.. اي هي
اسد طلع سلسله شكلها حلو اوي على شكل كوره ارضيه بس شفافه و جواها حرف ( R ) 
اسد: اهي.. بس بشرط متقلعيها'ش من رقبتك ابداً
ريناد بفرحه: طبعا عمري ما هقلعها.. شكراً يا اسدي
فـلاااااااااااش بـاااااااککککک... 
سليم: اممم.. مفهمتش مال السلسله بالموضوع ده
اسد: انت غبي يلا.. ما انا حاطط GBS فيها
سليم: اه فهمت.. طب وانت ليه حطيت فيها GBS انت كنت حاسس انها هتتخطف
اسد: بصراحه لا.. انا كنت شاكك في ريناد انها تغدر بيا.. اصلها لما قالتلي ان ابوها وافق يجوزها مقابل فلوس شكيت فيها انها تكون ر'خيصه زي ابوها
سليم: حرا'م عليك يا اسد دي شكلها غلبانه و محترمه ده حتى عيونها بريئه يا جدع ميبنش فيها انها ممكن تغد'ر بيك ابداً
اسد بغيره: ما خلاص ياض تحب اطلقها و تتجوزها انت
سليم: ياريت ياعم حد يكره
اسد بغضب: ما تسكت يلا بدل ما ازعلك و اخليك متنفعش تتجوز خالص
سليم: خلاص ياعم.. طب هنعرف ازاي مين اللي خاطفها
اسد: مهو انا شاكك في هيام و ليلى عشان كده حبست'هم في المخزن و خدت تليفوناتهم 
سليم: لا ذكي
فون هيام رن و مكنش موجود اسم كان رقم بس و اسد فتح بس متكلمش... 
المجهول: الو يا ست هيام انا خدت البنت اللي قولتيلي عليها مستنيكي بس تقوليلي نفذ و انا هنفذ علطول.. بس بصراحه البت مز'ه مش عايز امو'تها دلوقتي عايز اتسلى الاول انا مش هاخد منك فلوس انا هتسلى شويه لحد اما تقوليلي انفذ امتى.. الو.. يا ست هيام.. انتي مش بتردي ليه
اسد قفل في وشه و نده على الحراس كلهم و نده اسلام... 
اسد بغضب: انا عايز ريناد تكون هنا خلال ساعه لو مجتش قولوا على نفسكم يا رحمان يا رحيم فااااااهمين
الحراس: فاهمين
اسد: سليم خد اسلام و روحوا معاهم و خد العنوان اهو *******
سليم: تمام
سليم خد ا'سلحه و مشي هو و الحراس.. بعد فتره وصلوا المكان المهجور.. سليم دخل هو و الرجاله و مكنش فيه حراس كتير في المكان اي حد كان بيقابلهم كان بيخبطو'ه با'لمسدس على دماغه و يق'ع مغمى عليه.. لحد ما سليم دخل عند الريس بتاعهم  وكانت ريناد مربوط عنيها و ايدها و رجلها
المجهول بخوف:  اي ده انتو دخلتوا هنا ازاي
سليم: احنا مفيش حاجه تقف قصادنا.. انطق يلا هيام قالتلك اي
المجهول بتمثيل: مش فاهم
سليم ضر'به طل'قه في رجله و الراجل وقع
سليم بعصبيه: هيام قالتلك تعمل اي في ريناد يا روح ا'مك انطق بدل ما تتشاهد على روحك خالص
المجهول بألم: هقول خلاص.. قالتلي ا'خطفها و اجيبها هنا لحد اما هي تقولي انفذ و ا'قتلها
سليم بغضب: يا ولاد ال****.. هاتوا الواد ده و كتفو'ه و حطوه في العربيه و لما نوصل تدخلوه المخزن مع هيام و ليلى
الحراس: اوامرك
الحراس خدو الراجل وكتفو'ه و حطوه في العربيه.. و سليم راح يجيب ريناد لقاها مغمى عليها شالها و ركبها العربيه و ساق و رجع الڤيلا
سليم دخل الڤيلا شايل ريناد
اسد بقلق: مالها يا سليم شايلها ليه
سليم: متقلقش يا اسد ده اغمى عليها هنفوقها دلوقتي بس قولي اوديها انهي اوضه
اسد: دخلها اوضتي
سليم دخل ريناد الاوضه و هاشم و اسد دخلوا وراه.. سليم حطها على السرير جاب برفيوم و راشه على ايده و شممه لريناد و بدأت تفوق... 
ريناد: ا.. اسد.. اسدي
اسد مسك ايدها: انا جنبك اهو يا قلبي
ريناد فتحت عينها و اول ما شافت اسد قامت اتر'مت في حضنه و عيطت
سليم: احم تعالى يا عمي نطلع برا احسن
هاشم: يلا
هاشم خرج هو وسليم و قفلوا الباب وراهم
اسد و هو بيملس على شعر ريناد: اهدي خلاص اهدي
ريناد هديت خالص و حطت راسها على كتف اسد و مسكت ايد اسد و حاطتها على قلبها
ريناد: ده مبقاش يطمن غير وانا معاك يا اسدي
اسد ابتسم بفرحه: اوعدك اخليه يطمن طول ما انا عايش عشان انا عمري ما هسيبك ابداً
ريناد ابتسمت بحب و قامت ساعدت اسد انه ينام على السرير وبعدين طلعت نامت جمبه و دخلت جوا حضنه اسد دخلها جوا حضنه اكتر و ابتسم و نام
ريناد في نفسها: انا فعلا مبقيتش اطمن غير وانا معاك مع اني مقعدتش فتره كبيره اوي جمبك ولكن حبيت و جودك وضحكتك و هدوئك حبيت كل حاجه فيك.. شكلي حبيتك نفسك.. وبعدين نامت
تسريع الاحداث.. عدا الوقت و اسد و ريناد بيقربوا من بعض اكتر.. و ليلى وهيام والمجهول محبو'سين في المخزن.. و جيه معاد الدكتور بتاع اسد
اسد: يلا يا ريناد هنتاخر
ريناد: خلاص جيت اهو
ريناد كانت لابسه دريس زهري و هيلز بيچ و طرحه بيچ و شنطه كتف اوڤ وايت وحطت ملمع شفايف وخرجت
اسد: انا متجوز احلى واحده في العالم حرفياً.. اي الوتكه دي
ريناد بكسوف: شكراً
اسد بخبث: انتي نسيتي انتي بتشكريني ازاي ولا اي
ريناد بكسوف: بس بقا
اسد بضحك: ماشي هعديهالك المره دي
ريناد: طب يلا
ريناد ساعدت اسد و طلعت بيه
هاشم: استنوا هاجي معاكوا
اسد: لا يا حبيبي خليك انت هنا انا هاخد ريناد و اسلام
هاشم: تمام
ريناد خدت اسد وطلعت بيه برا الڤيلا و اسلام ساعده يدخل العربيه و راحوا للدكتور
الدكتور: ازيك يا استاذ اسد
اسد: الحمدلله بخير 
الدكتور: ممكن تتفضل معايا
اسد: تمام
الدكتور خد اسد و عمله اشاعات و تحاليل وجيه وقت الكشف
ريناد بتوتر: طمنا يا دكتور يقدر يعمل العمليه امتى
الدكتور بأسف: للأسف يا مدام ريناد استاذ اسد مش هيقدر يعمل العمليه
اسد و ريناد بصدمه: اييييهه
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس اضغط على (رواية أحببت عاجز الفصل الخامس)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية أحببت عاجز)
reaction:

تعليقات