القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العنيدة الفصل الخامس عشر 15 بقلم هدير بدر

 رواية العنيدة الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم هدير بدر

رواية العنيدة الجزء الخامس عشر 15 بقلم هدير بدر

رواية العنيدة البارت الخامس عشر 15 بقلم هدير بدر

رواية العنيدة الفصل الخامس عشر 15 بقلم هدير بدر

رواية العنيدة الفصل الخامس عشر 15 بقلم هدير بدر


حسام فاق : لا بنتي اااااه
الممرضه : حضرتك ممكن تهدي الانف*عال غلط عليك
حسام : بنتي فاقت
الممرضه: لا لسه
حسام : طاب شليلي المحلول عايز اشوفها
الممرضه : حضرتك جسمك ضعيف دلوقتي
حسام: بقولك شليها وانا المسؤل
الممرضه شالتها
حسام قام قعد ادام الاوضه وبعدين رن علي هنيه تيجي علي المستشفي
هنيه جريت
.......
حور : مش هاينفع
خديجه : لا هاينفع ياستي وهاينفع اوي كمان يالا بقا
حور وافقت بعد إلحاح من خديجه وعلشان اطمنت معاها
خديجه ركبت جنب ياسين
وحور ورا سنده علي الشباك وفضلت تراجع ماضيها وازاى ابراهيم باعها
وصلوا البيت
وحور نزلت وهي مكسوفه ومش عارفه ازاى وافقت تروح معاهم
خديجه: دا زى بيتك بالظبط إياك تتكسفي يالا وبعدين هاتحبي ماما فيروز اوى
دخلوا
فيروز : ملوكه حبيبي
وشالته وحضنته
وبعدين لاقيت واحده غريبه
فيروز بصيت بتساؤل
خديجه : ماما دى حور
فيروز : اهلا ياحبيبتي بيتنا نور بيكي
حور اطمنت معاهم : بنور حضرتك
فيروز : طلعيها يا خديجه الاوضه خليها ترتاح
خديجه : حاضر ياحبيبتي خلى مالك معاكى بقا
فيروز: حاضر ياحبيبتي خديجه طلعت مع حور
حور : انا عارفه انى بتقل عليكم
خديجه : بس يابت تتقلى اي انا هاسيبك ترتاحي وبعدين بليل لينا قاعده سوا
حور : ماشي مش عارفه اشكرك ازاى
خديجه : بطلى هبل يالا وسابتها ونزلت
حور غيرت ونامت علشان كانت تعبانه فعلا
.........
زين قابل يوسف ومحمود
يوسف وفهد كانوا عمالين يتكلموا وزين سرحان مع حور وفي ابتسامتها
يوسف : سرحان في اي يسطا
زين : ها لا مافيش
فهد : احنا عارفينك اكتر من نفسك قولى سرحان في اي
زين : انا بحب
يوسف : اى وهناء طاب هي مين
زين : اهدوا اهدوا بحب حور
يوسف وفهد بصدمه : مين
.....
نهال طلعت الاوضه وفضلت تعيط
نهال : ياتري يابنتي روحتى فين وانتى مالكيش حد غيرنا ياوجع قلبي
قامت ترن عليها لاقيت فونها مقفول
نامت معيطه
ابراهيم طلع لنهال
بيبص لقاها نايمه
ولقي المخده عليها آثار دموع غير ونام وخدها في حضنه
......
هنيه جريت علي المستشفي طلعت لاقيت حسام قاعد حاطط دماغه بين ايديه
هنيه: بنتي فين حصلها اي
حسام ضر*بها بالقلم : بنتك طلعت حامل ياهانم وطلعت مدمنه
هنيه : بتقول اي بنتي انا
حسام : ايوا بنتك انتي تخيلي بقا كل دا بسبب تربيتك وبسبب دلعك ليها ياما قلتلك بلاش بلاش وخدي بالك من تصرفاتها لكن انتي ولا ام ولا زوجه صالحه
هنيه : زي مانا غلطانه انت كمان غلطان ماتنساش برضو انك بعت بنتك
حسام : ما دا بسببك برضو بسببك ضيعت بنتي وبسبب كلام المسموم حسبي الله فيكي
الدكتور طلع
هنيه وحسام جريوا عليه
حسام : طمنا يا دكتور
الدكتور باسف : للاسف دخلت غيبوبه وادعولها تعدي ال ٢٤ ساعه اللي جايه علي خير
هنيه : ااااه بنتي بلاش يارب تعاقبني فيها وفضلت تعيط
وحسام فضل ساند علي الباب ودموعه نازله في صمت
....
فيروز : احكيلي مين دي
خديجه : دي بنت لاقيتها قاعده بتعيط وعرفت انها مالهاش بيت تنام فيه علشان خلافات بينها وبين اهلها لما تصحي هاعرف حكايتها اتمني ماكنشي مضيقاكي
فيروز : اتضايق اي ياحبيبتي دايما بحمد ربنا عليكي ان ربنا ادنا جوهره ربنا يحميكي يابنتي
حور صحيت ونزلت
حور : مساء الخير
خديجه وفيروز بابتسامه : مساء النور
خديجه : ارتاحتى والا لسه تعبانه
حور : لا بقية بخير
خديجه : طاب يالا هاجهز الاكل ناكل وبعدين نعمل تلت كوبايات قهوه ونقعد مع بعض بقا
حور : لا ماتتعبيش نفسك
خديجه : ماقلتلك البيت بيتك وشديت حور معاها
جهزوا الاكل
وقعدوا كلوا وياسين كان غاضض بصره
وخديجه كانت فرحانه اوي
خلصوا اكل وحور ساعدت خديجه
ياسين : انا هاخد مالك بقا معايا
خديجه: هايتعبك وانت عندك شغل
ياسين : ماتقلقيش
وخد مالك
خديجه عملت قهوه وقعدت هي وحور وفيروز في الجنينه
فيروز : اعتبريني امك وخديجه اختك واحكي واحنا بأذن الله نقدر نحل الموضوع
حور بدموع : حكتلهم بداية معامله حسام ليها وبعدين حكيت علي نهال وإبراهيم
وقالتلهم الخلاف
خديجه عينها دمعت وفيروز خدتها في حضنها
خديجه : بصي ربنا بيحبك علشان كدة بيبتليكي واكيد اي انسان بيخاف علي امه اكتر فا الإنسان بطبيعته وقت عصبيته مش بيحس باللي بيقوله وطبعا ماينفعشي ننسي الي عمله علشانا
حور : بس هو عارف اني ماليش بيت ولا أهل
فيروز : احنا اهلك ياحبيبتي
حور : انا هانزل الشغل بتاعي يعني احتمال ماجيش بالايام وانا مش حابه اتقل عليكم
فيروز : اخص عليكي تتقلى اي
خديجه: شغاله اي بقا ياحبيبتي
حور : انا ظابط مخابرات
فيروز وخديجه : اي
يتبع..
لقراءة الفصل السادس عشر اضغط على (رواية العنيدة الفصل السادس عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية العنيدة)
reaction:

تعليقات