القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبر السلسبيل الفصل الثالث عشر 13 بقلم نسمة مالك

 رواية جبر السلسبيل الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الجزء الثالث عشر 13 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل البارت الثالث عشر 13 بقلم نسمة مالك

رواية جبر السلسبيل الفصل الثالث عشر 13 بقلم نسمة مالك


رواية جبر السلسبيل الفصل الثالث عشر 13 بقلم نسمة مالك


من السهل أخذ القرار و لكن حين نفعله يكون من الصعب تحمل عواقبه، حينها قد نتفاجيء من رد فعلنا الذي يكون غير متوقع على الإطلاق.. 
وافقت "خضرا" على زواج زوجها من "سلسبيل" و أظهرت ترحابها بهذه الزيجة، و لكن هل ستظل مصطنعة الهدوء هكذا بعدما تري بعينيها امرأة أخري تشاركها في زوجها الذي تهيم به عشقًا؟!. 
هذا ما يدور بخاطر "عبد الجبار" الواقف أمام غرفة العناية المتواجد بداخلها زوجاته، يحاول تمالك نفسه حتى يتمكن من إخفاء لهفة قلبه على تلك الصغيرة قدر المستطاع،لا يريد أن يمسّ شعور "خضرا" بالسوء أو إثارة غيرتها عليه..
رسم قناع جليدي على ملامحه الصارمة فهو بارع في التحكم بجميع انفعالاته، أخرج هاتفه من جيب معطفه طلب رقمها، و وضع الهاتف على أذنه ينتظر سماع صوتها الحنون..
داخل الغرفة كانت "خضرا" تجلس على مقعد بجوار "سلسبيل" النائمة تتأمل جمالها الرقيق، و البريء بأنٍ واحد،جسدها الممشوق بمنحنيات فتاكة رغم نحافتها، نعومة بشرتها الحلبية، خصلات شعرها البنية الملساء المنسدلة على وجهها المستدير بهيئة تخطف الأنفاس،عينيها الواسعة التي تشبه غابات الزيتون، أنفها الصغير المنمق، شفتيها المكتنزة المزمومة..
تُقر و تعترف أنها تمتلك جمال مبهر سيكون سبب قوي لنجاحها في الوصل إلى قلب زوجها بكل سهولة، و ربما التربع على عرش قلبه، فالعين تميل لكل ما هو جميل، فإن المولي عز و جل جميل يحب الجمال، فماذا عنا نحن البشر ضعاف النفوس..
لاحظت أيضًا إشراق ملامحها ، و تحسن حالتها الصحية منذ حديثهما عن زواجها من "عبد الجبار"،أطبقت جفنيها بقوة كمحاولة منها لكبح عبراتها حين شعرت بنيران تتآجج بقلبها و هي تتخيل نظرة زوجها لها!!! 
أسرعت برفع كف يدها وضعته على فمها تكتم به آهه متألمة كادت أن تصرخ بها من تخيُل نظرتهما فقط، فماذا ستفعل أن تطور الأمر بينهما و أصبحت "سلسبيل" زوجته قولاً و فعلاً!!!!..
انتشالها من دوامة أفكارها صوت رنين هاتفها الذي أيقظ تلك النائمة، رسمت "خضرا" ابتسامة على ملامحها تخفي بها حزنها، و ضغطت زر الفتح ..
"أيوه يا أبو فاطمة.. طمني عليك يا خوي"..
"عبد الجبار" بصوته الرزين.. "أني برة.. واقف قدام العناية"..
"هخرچلك طوالي".. قالتها و أغلقت الهاتف، و انتصبت واقفة   ، و سارت بخطوات مهرولة نحو الخارج و هي تقول..
"هعاود للدار أچهز الوكل، و ارچعلك ،  متخفيش مش هعوق عليكِ يا خيتي".. 
ليوقفها صوت "سلسبيل" الهامس تقول بلهفة..
"هو عبد الجبار هيرجع معاكي البيت يا أبلة خضرا"..
تسمرت" خضرا" محلها لبرهةً قبل أن تستدير لها، و قد تملكت الغيرة منها حين شعرت بلهفتها عليه، أبتسمت لها ابتسامة مصطنعة لأول مرة مدمدمة..
"كأنك ملهوفة لشوفته و نسيتي وعدك ليا إياك!! "..
عقدت ذراعيها أمام صدرها مكملة..
"و بجي عبد الچبار حاف أكده!!!"..
حديثها كان بمثابة دلو من الماء البارد سقط فوق رأس "سلسبيل " التي تنحنحت بحرج و تحدثت بابتسامة باهتة قائلة..
"أنا مش ناسية وقفتك جنبي و وعدي ليكي ولا عمري هنسي يا أبلة خضرا اطمني.. أنا كنت عايزه أشكر أستاذ عبد الجبار على وقفته معايا مش أكتر ".. 
عقدت حاجبيها، و تابعت بمزاح.. 
"هتغيري عليه من أولها كده!!!".. 
تنهدت بحزن حين داهمتها معاملة "عبد الجبار" معاها، كان لا يكترث لوجودها، لا ينظر لها لو نظرة عابرة، و تابعت بغصة يملؤها الآسي.. 
"ليكي حق تغيري عليه.. بس مش مني.. أنا بقيت بواقي ست زيي ما بيقولوا و مافيش رجل يرضى يبصلي حتي".. 
رمقتها" خضرا" بتهكم على وصفها لنفسها الذي ليس له أي أساس من الصحة، 
ساد الصمت بينهما قليلاً هدأت خلاله نوبة غضبها، و لكن لم تهدأ غيرتها التي استحوذت على قلبها أبدًا جعلتها تتحدث بحدة دون أرادتها..
" أني رايحة، و يمكن مقدرش اچيكِ الليلة.. هاچيكِ في الصبحية ويه عبد الچبار و أبجي أشكريه وقتها، عشان انهاردة عنِده شغل ياما،قالي أخرچله قوام لأچل ما يروحني و يعاود على وكل عيشه"..
تطلعت لها "سلسبيل" بنظرات منذهلة من طريقتها الحادة معاها التي جعلت العبرات تغزو عينيها، بينما أنهت "خضرا" حديثها و غادرت الغرفة في الحال و هي تنهر نفسها على طريقتها معاها، و كذبها عليها فيما تفوهت به،قالت حديث على لسان زوجها لم يقوله من شدة غيرتها عليه التي تفاجأت بها هي شخصيًا.. 
خرجت من الغرفة بملامح عابسة بشدة، أول ما وقعت أعين" عبد الجبار" عليها أيقن أن غيرتها عليه التي يخشاها تمكنت منها لا محالة، اقتربت منه بخطوات غاضبة، و عينيها تشمله بنظره مترقبة، تحاول قراءة تعابير وجهه الصلبة.. 
"سلسبيل بقت مَراتك؟!".. 
لاحظ شحوب بشرتها تدريجيًا، عينيها غامت بغضب معصف يُهدد بالانهيار دفعه لإحتوائها بطريقته الخبيرة بمعاملة النساء.. 
"اتوحشتك يا خضرا".. قالها بنبرته التي تثلج قلبها ، و هو يقترب منها و يقبض على كف يدها فجأة و أصابعه تتخلل أصابعها و تشتبك بهم بقوة. 
في أقل من لحظة تبخر كل غضبها، و عادت الدماء  تورد بشرتها من جديد، و حتي نظرتها الغاضبه له تحولت لأخرى مُتيمة.. 
" اتوحشتني صُح يا عبد الچبار".. 
رفع ذراعه و حاوطها به و ضم رأسها لصدره،  مال عليها قاصدًا جبينها وطبع عليه قبله مطولة مغمغمًا .. 
"نعاود دارنا و أني أوريكِ اتوحشتك قد أيه يا غالية".. 
شهقت بخفوت، و قد اشتعلت وجنتيها بحمرة الخجل بعدما تفهمت مخزي حديثه، رفرف قلبها بشدة حين سحبها معه و سار بخطوات واسعة نحو الخارج دون أن يرى "سلسبيل" بعينه و لو نظرة خاطفة تخفف من ارتعاد قلبه عليها، غادر المكان جسد بلا روح تاركًا قلبه بحوزتها.. 
..................... صلِ على محمد 💐..... 
"سلسبيل".. 
كم كانت تأمل أن تراه قبل أن يغادر برفقة "خضرا"،أصبح هو الشخص الوحيد الذي تشعر في وجوده بالأمان، تريد أن تخبره كم هي ممتنة لوقوفه معاها، لقبوله الزواج منها،و أنه أول رجل تدعوا له من صميم قلبها بعدما كانت تدعوا على جميع الرجال بسبب ما حدث لها على يد زوجها السابق، ووالدها الذي لم يكلف نفسه ليسأل حتى عن حالها.. 
يؤلمها شعور الوحدة كالسكين البارد يمزق قلبها دون رحمة، خائفة من أن تلقى حتفها و هي بمفردها دون جليس و لا أنيس، ظلت عينيها على باب الغرفه تنتظر قدومه على أحر من الجمر.. 
"هو عبد الجبار بيه لسه بره و لا مشي لو سمحتي".. 
همست بها للممرضة التي تقوم بأعطائها الدواء.. 
"لا مش برة.. دا مشي هو و مدام خضرا من ساعة ما خرجت من عند حضرتك".. 
هكذا أجابتها بمنتهي البساطة، جملتها هذه حطمت كل أمالها جعلت دموعها تنهمر على وجنتيها بغزارة دون بكاء.. 
انتفضت الممرضة بفزع حين رأتها تبكي، و تحدثت بلهفة مستفسرة.. 
"بتعيطي ليه.. حاسة بحاجة بتوجعك؟!! ".. 
لم تجد سوي الصمت حليفها، بينما" سلسبيل " تنظر للفراغ بشرود، و أعين لم تتوقف عن ذرف العبرات، و قد بدأ الجهاز الموصل بقلبها بإصدار بعض الأصوات.. 
أسرعت الفتاة نحو زرار الطوارئ ضغطت عليه، ليهرول نحوهما عدد لا بأس به من الأطباء.. 
........................... لا حول ولا قوة الا بالله💐... 
دلفت" خضرا" داخل منزلها بخطي ثابتة، مصطنعة القوة أمام "بخيتة" الجالسة بردهة المنزل ، كان "عبد الجبار" مازال بالخارج يصف سيارته، فور رؤيتها ضحكت بشماته بائنة، و هرولت تجاهها حتي توقفت أمامها مباشرةً و تحدثت بفرحة غامرة.. 
"والله و عمالها و برد جلبي و أتچوز عليكي يا بت نفيسة".. 
"برضايا ".. أردفت بها" خضرا" بابتسامة تخفي بها قهرتها الظاهرة على ملامحها، صدح صوت ضحكة "بخيتة" مرددة بسخرية.. 
" أيوه أيوه برضاكي.. ما أني خابرة زين.. حتي باين علي خلقتك".. 
توقفت عن الضحك، و توحشت ملامحها فجأة مكملة بقسوتها المعتادة.. 
" إياكِ تكوني فاكرة أن حديتك اللي قولتهولي هز شعرة واحدة من راسي".. 
حركت رأسها بالنفي، و تابعت بجحود.. 
"أنتي عملتي اللي أني ريداكِ تعمليه.. مكنش حد غيرك هيقنع ولدي يتچوز سلسبيل اللي كسرت بيدي شوكتها و لا هيقوم ليها قومة مرة تانية، و انتي كمان يا خضرا انهاردة مش بس كسرت شوكتك.. لع أني كسرت جلبك اللي نار الغيرة بتنهش فيه نهش، و دخانها طالع من عنيكِ".. 
تطلعت لها" خضرا " بصمت، لم تبدي أي رد فعل على ملامحها الجامدة، لتكمل" بخيتة " بصرامة.. 
" لازم تبجي عارفة إن لسه متخلقتش المّره اللي تمشي حديتها على بخيتة".. 
" واقفين أكده ليه عاد!!! ".. 
قالها "عبد الجبار " الذي دلف للتو، فتحت" بخيتة " فمها لتجيبه، لكنها قفزت بخضة حين صدح سيل من زغاريد "خضرا" عاليًا مرارًا و تكرارًا دون توقف حتى كادت أنفاسها أن تنقطع، فألم قلبها قد فاق تحملها لكنها لم تتمكن من الصراخ.. 
" مبروك ياخوي.. ألف بركة چوازك يا عبد الچبار".. 
نطقت بها بأنفاس متهدجة و هي تربت على كتفيه بكلتا يديها، مكملة.. 
"ندر عليا اليوم اللي ترچع فيه سلسبيل على الدار و نطمن عليها لعملك ليلة كبيرة كلها مغني و وكل من عمايل يدي".. 
نظرت تجاه "بخيتة" التي تصطك على أسنانها بغيظ و هي تراها لم تبالي لحديثها معاها.. 
"و هرقصلك كمان انت و عروستنا يا سيد الناس".. 
"الله يباركلي فيكِ يا غالية".. 
قالها" عبدالجبار " و هو يضمها لصدره بقوة غير عابئ لنظرات" بخيتة " الحارقة، فهو يشعر بألم زوجته رغم أنها نجحت في اخفاءه،
انبلجت ابتسامة خبيثة على ملامح "بخيتة" و نظرت ل "خضرا" مدمدمة.. 
" اممم.. و لما ترچع عروستنا تسيبي بجي الدار ليها،و تعاودي أنتِ و البنته الصغار و أني كمان معاكم على الصعيد و نسيبهم بجي لحالهم يقضوا شهر العسل عشان يچبولي الواد".. 
شعرت "خضرا" أنها تلقت ضربه قاتلة على رأسها جعلت الدنيا تومض من حولها، انسحبت الدماء من عروقها، و وقفت كالصنم تحملق في" بخيتة " التي تضحك بسعادة بالغة بعدما وصلت لغايتها.. 
لم تدوم ضحكتها طويلاً، تلاشت سريعًا حتي اختفت نهائيًا و حل مكانها الضيق حين قال "عبد الجبار " بصوته الأجش.. 
"خضرا مهتسيبش دارها و لا تهملني لحالي واصل".. 
حديثه هذا رد الروح إليها ثانيةً، تطلعت له بأعين تلتمع بالدموع، فأهداها ابتسامته الجذابة مكملاً.. 
"ده دارك و احنا كلِنا ضيوف عندِك"..
نطر لوالدته التي كادت أن تنفجر من شدة غيظها، و تابع بجملة جعلت قلب "خضرا" يتراقص بين ضلوعها من فرحته حين قال.. 
" و لو في حد هيعاود الصعيد يا أمه هتبجي سلسبيل مش خضرا".. 
قالها ليثبت لها مدي تمسكه بها ،لا و لن يغامر بخسارتها مهما كلف منه الأمر، يري أنها تستحق منه هذا و أكثر، حتي لو ضحي بقلبه الذي عشق تلك الصغيرة رغمًا عنه.. 
"ربنا ميحرمنيش منِك واصل و يديمك فوق راسي العمر كله ".. 
قالتها و هي تقف على أطراف أصابعها و تقبل كتفه مرات متتالية.. 
ضربت "بخيتة" بعصاها في الأرض، و سارت من أمامهما بخطوات غاضبة، و هي تُسب و تلعن، و تدعوا على "خضرا" بغل و حقد دفين يغلف قلبها القاسي.. 
انتظر حتي تأكد من ذهاب والدته، و أصبح بمفرده معاها.. 
"تعالي أشبع منكِ شوي قبل ما بناتك يرچعوا من المدرسة ".. 
همس بها و هو يسحبها خلفه نحو الدرج، ضحكت بغنج حين مال عليها و حملها بين يديه، و صعد بها الدرج بخطوات شبه راكضه، 
............................ لا إله إلا الله💐.. 
مر اليوم من أجمل الأيام بحياة "خضرا " التي لم تترك زوجها لحظة واحدة يدلف لخارج غرفتهما حتى وصل بها الأمر أن تحضر له طعام الغداء و العشاء و هو بمكانه على الفراش.. 
تطعمه بيدها و قد ظهرت له تجاوب و ترحاب في علاقتهما الحميمة أذهله شخصيًا بعدما كانت تخجل من مداعبته لها.. 
ما تفعله معه الآن لم تفعله حتي أول زواجهما، و كأنها أصبحت عروس من جديد لأجل أرضاءه، أو ربما حتي لا تترك له الفرصة للتفكير في غريمتها.. 
بعد قضاء ليلة ملحمية ، انفصلت عن العالم أجمع و غرقت في نومًا عميق بين ذراعيه التي تحتويها بحماية.. لم تستمع حتى لصوت رنين هاتفه المستمر.. 
كان "عبد الجبار" شارد الذهن بزوجته التي تمكث بالمستشفى بمفردها،يمنع نفسه بشق الأنفس حتى لا يذهب إليها الآن، سقط قلبه أرضًا حين لمح رقم الطبيب المشرف على حالتها.. 
"خير يا دكتور.. سلسبيل حُصل لها حاچة!".. 
أتاه صوت الطبيب يتحدث بإحراج قائلاً.. 
"أنا آسف أني بكلم حضرتك في وقت متأخر.. بس مدام سلسبيل مش مبطلة عياط نهائي.. و احنا ادينها مهدئ، و منوم كذا مرة و كل ما بتفوق بترجع تعيط أكتر، و مش هينفع نديها أي مهدئات تاني انهاردة.. فقولت أبلغ حضرتك لو تحب نخلي دكتور نفسي يكشف عليها يمكن يقدر يخليها تحكيله عن اللي مزعلها و !!! ".. 
" لع.. متخليهاش تحكي مع حد واصل لحد ما اچي فاهمني زين يا دكتور.. أني دقايق وأبقى عندِك".. 
هكذا قطع" عبد الجبار " حديثه، و غادر الفراش مسرعًا من جوار زوجته ..
"أمرك يا عبد الجبار بيه.. أنا في انتظارك".. 
أغلق" عبد الجبار " هاتفه، و ألقاه على أقرب طاولة بإهمال، و فتح الخزانة أخذ منها بعض الثياب، و قميص بلون الرمادي و سروال من اللون الأسود ، هرول نحو حمام الغرفة اختفى داخله بضع دقائق معدودة،و من ثم خرج و هو يغلق أزرار قميصه.. 
لف الحزام الجلدي حول خصره، و ارتدي حذاء أسود اللون، مشط شعره الكثيف بعناية فائقه، و نثر عطره المميز بسخاء، و خطف أغراضه المكونة من جزدانه الجلدي، هواتفه، مفاتيح سيارته،و سار لخارج الغرفة بخطوات واسعة.. 
"غيرت عليك منِها يا عبد الجبار".. 
أردف بها "خضرا" بصوت متحشرج بالبكاء، استيقظت حين وصل لأنفها رائحة عطره، جعلته  يتوقف عن السير، و نظر نحوها وجدها تسحب الغطاء على جسدها العاري، و تعتدل بتكاسل جالسة تنظر له بخجل مكملة.. 
"غيرت غصب عني ياخوي.. مكنتش خابرة أن چوازك عليا هيبجي واچعه واعر أوي أكده و يخليني أكدب على البنته المريضة اللي كانت رايده تشوفك و أقولها أنك عنِدك شغل ياما و أني خابرة أن انهاردة يوم اچازتك".. 
شعر بخنجر حاد يقطع نياط قلبه على حين غرة عندما أدرك سبب بكاء صغيرته، سيطر على انفعالاته المتضاربه بمهارة، و سار نحوها و مال على رأسها قبلها بعمق مرددًا.. 
" أنتِ تغيري عليا بكيفك يا غالية".. 
رق قلبها ل" سلسبيل " بعدما غمرها هو بفيض من كرمه و شغفه، و تفهمه لمشاعرها، فابتسمت له بحب مردفة ببكاء.. 
"روحلها .. روحلها اچبر خاطرها المكسور زي ما چبرتني يا خوي".. 
............................... سبحان الله العظيم 💐... 
" سلسبيل ".. 
كانت بحالة يرثي لها، تبكي و تأن بضعف من تلك الوخزات المؤلمة التي تغزو صدرها و قلبها معًا، فما أصعب الشعور بالوحدة في وجود الزوج، و اليُتم في وجود الأب.. 
تسارعت دقات قلبها، و علقت أنفاسها بصدرها حين تسللت إلى أنفها عبق رائحتة، لوهلة ظنت أنها تتوهم وجوده لشدة أحتياجها له، 
لينفتح باب الغرفة، و دلف هو منه بهيئته التي تفقدها صوابها، تطلعت له بأعين تشتعل تتلهف لقربه، رائحته، لمسته، لكنها تظهر عكس ما بداخلها، تصطنع الجمود، رغم الضجيج الصارخ بأعماقها الذي يستجديه أن يشد رحاله ما بين جبينها و شفتيها، لا يترك منزلًا مشتاقًا إلا ونزل فيه..
يعتصر ترددها و يخطفها من نفسها فيه، يوشم على خصرها بأنامله، يذيب خجلها بدفئ أحضانه، فهي كالطفلة الباكية طامعة بضمة تخفيها، تطالب نبضه لجنون نبضها يُجاريه، يغرقها عشقًا لا هدوء يُنهيه..
أشاحت وجهها للجهة الأخرى لتخفي فرحتها حين رأت لهفة عينيه الحادتين عليها لأول مرة ، قطع المسافة بينه وبينها بخطوتان، شهقت بخفوت حين استند على الفراش حولها بكلتا يديه، و مال بجزعه عليها أختلطت أنفاسهما، تأمل ملامحها بافتنان مغمغمًا.. 
"بجيتي مَراتي.. مَراتي يا سلسبيل".. 
أجهشت بالبكاء و كأنها تشكو له بدموعها ما عانته طيلة عمرها، رفع إحدي يديه و وضع أبهامه على شفتيها و هو يقول.. 
"هششش.. كفاياكِ بكي.. خابر أني عوقت عليكِ.. حقك عليا" .. 
"اتأخرت عليا أوي يا عبد الجبار.. أوي".. 
همست بها بتقطع من بين شهقاتها الحادة، و هي تمتثل رغمًا عنها للسحر الذي يبثه لها بنظراته.. 
"أيه قولك أحكيلك حدوتة الچبر؟"..
قالها و هو يزيل عبراتها المنهمرة على وجنتيها بأنامله بمنتهي الرفق، نظرت له بعينيها نظرتها التي تُذيب قلبه المُتيم بها عشقًا،فتابع همسه الهادئ بجوار أُذنها بأنفاسه الساخنة التي تلفح نعومة بشرتها تجعل نبضات قلبها تخفق بين ضلوعها بجنون..
" چبر جلب السلسبيل"..
قالها و هو يميل عليها أكثر مطوقًا خصرها بذراعيه، و ضمها لصدره بعناق محموم حتى أخفاها تمامًا بين ضلوعه، تعلقت هي بعنقه كالغريق الذي تعلق بأخر أمل يجعله يتشبث في الحياة، 
تجذبه عليها بضعف متنهده بأسمه بهمسها الذي أطار اللُب من عقله، فضمها له و هو يعتدل بها جالسًا، و بمنتهي الحرص أجلسها على قدميه.. 
"يا بوي كأنك مولودة في جلبي".. 
همس بها و هو يغمرها بقبلات متفرقة تخطف أنفاسها على كتفها، صعودًا بعنقها.. 
ماذا أريد 
أريد الراحة و الأمان، 
و أن أعيش ف أطمئنان، 
و أن يكون لدي حصانة من غدر الزمان، 
فهل يتحقق ما أريد، 
أم يذهب طي النسيان، 
أريد عوض قريب 
من رب العالمين 
لعله يستجيب 
فهو جابر المنكسرين. 
خاطرة إهداء من المبدعة نيمو.. نرمين نصر..
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع عشر اضغط على (رواية جبر السلسبيل الفصل الرابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية جبر السلسبيل)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق