القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ماذا بعد الفصل الثاني 2 بقلم أمل محمد

 رواية ماذا بعد الحلقة الثانية 2 بقلم أمل محمد

رواية ماذا بعد الجزء الثاني 2 بقلم أمل محمد

رواية ماذا بعد البارت الثاني 2 بقلم أمل محمد

رواية ماذا بعد الفصل الثاني 2 بقلم أمل محمد

رواية ماذا بعد الفصل الثاني 2 بقلم أمل محمد

بصيت للرسالة شوية وفضلت ساكتة ! مش قادرة استوعب ولا أفهم اي كلمة وكأن عقلي وقف !
بصعوبة كبيرة قدرت أكتب جملة من 3 كلمات "عايزة اشوفك بكرة" وبعتها ليه، فضلت باصة للفون مستنية رده على أحر من الجمر لحد ما ظهر عندي إنه بيكتب.
قلبي بدء يدق جامد وانا خايفة أكتر، ومية سيناريو بدأ يتعرض في دماغي لحد ما بعت " مع إنه صعب، بس هاجي على نفسي"
عيني دمعت لما بعتها ليا وانا بكتشف واحدة واحدة إني ولا شيئ، ظهر انه بيكتب حاجة تانية، فضلت مستنية بقلب موجوع لحد ما بعت بيقول "بكرة في مطعم *** الساعة 3 ومتتأخريش عشان مش فاضي"
بصيت للرسالة بصدمة بتذيد مرة ورا التانية، بس خلاص بان على حقيقته، مش هتفاجيء تاني، بعتله " تمام"
وقفلت الفون ورميته على السرير وغطيت نفسي وانا بخرج شحنة حزني وعياطي كلها في المخدة، هو انا مستهالش اني أتحب !!!
تاني يوم، لبست وخلصت الساعة 3 بالظبط وقررت افضل شوية كتأخير، وانا واثقة إنه مش هيمشي لأن فضوله في معرفة انا عايزاه ليه هيغلب على كبريائه.
نزلت من بيتي 3 وربع بالظبط وصلت 3 ونص مع زحمة الطريق والمواصلات، واول ما شافني قال بعصبية - عايزة اي، بعدين اي كل التأخير دا.
بصيت ليه بدون اهتمام وقلعت النضارة من على عيني - ملكش فيه اتأخر او لا.
ضغط على سنانه وهو بيبص حواليه بيحاول يسيطر على غضبه، بعدين بصلي - اخلصي.
فتحت شنطتي وقلبت فيها شوية بعدين طلعت حاجته، أو تصحيحًا شبكته وحطيتهم على سور جنبنا، وقولت ببرود وانا بحاول أظهر أمي بخير وإنه م فارق معايا - حجاتك،أصلك زي ما قولت مش طايقني، هو انا مقولتلكش ! أصل أنا كمان مش طايقاك.
ضحك بتريقة، بعدين سكت وقال - مش بمزاجِك
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على (رواية ماذا بعد الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية ماذا بعد)
reaction:

تعليقات