القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحرام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد

 رواية الحرام الحلقة السادسة عشر 16 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الجزء السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام البارت السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل السادس عشر 16 بقلم ماهي احمد


ماهر بعد ما مشي بيبص في جيوبه عشان يطمن علي نور لقاه انه نسي فونه معاها لف ورجع عشان يجيبه وهو طالع علي السلم بيبص لقي الباب مفتوح وسامع صوت ممدوح ونور جوه 
ماهر : ممدوح 😳😳
ماهر طلع بسرعه عشان يشوف ممدوح 
نور ( علت صوتها وبقت تصرخ ) قولتلك ياممدوح ماليش دعوه بموضوعكم عايز تكلم ماهر كلمه انت انما مادخلنيش في الموضوع 
ممدوح : ( كان بيبص لنور ودي ضهره لماهر وضم حواجبه كده و استغرب ولسه هينطق ) 
ماهر وقف قدامه وضربه حته بونيه جابته الارض 
ماهر ( وهو ماسك ممدوح من الياقه بتاعته ) : 
ماهر ( بعصبيه وزعيق )  انت بتعمل اي هنا مش كفايه اللي عملته جاي هنا كمان 😡😡
بقلمي مآآهي آآحمد
نور جريت بسرعه واستخبت ورا ماهر 
نور : معرفش في اي ياماهر اول ما مشيت دخلت ونسيت اقفل الباب لاقيته جه وبيترجاني عشان اقنعك انك تسيبله ماهي وانهم بيحبوا بعض من زمان بس خايفين يقولولك 
ماهر : انت بتقولي ايه 
نور : ( رفعت كتافها كده ) معرفش هو اللي جاي يقولي مش انا
ممدوح : ( بتوتر وخوف ) ماهر .. ماهر انا كنت جاي بس عشان اقولها تصلح سوء التفاهم اللي ما بينا مش اكتر 
ماهر : ( بنرفزه وعصبيه وهو ماسكه من الياقه بتاعته ) سوء تفاهم .. سوء تفاهم اي .. انت عارف انت بتقول اي .. انت خاااين .. خاااااااين 
ماهر ضرب ممدوح بالبونيه وقعوا في الارض 
بببص لقي سكينه قدامه مسكها ولسه هيضرب ممدوح بيها نور وقفت في النص والسكينه جت في كتفها 
ماهر شاف كده وقف اتصدم ماتحركش 
وممدوح شاف كده قام بسرعه واخد بعضه وطلع يجرى واستخبي تحت العماره  وساب ماهر في الشقه مع نور لوحده 
ممدوح وقتها استغلها فرصه واول ما نزل اتصل بالبوليس وعمل بلاغ عن جريمه قتل هو افتكر انه قتل نور 
وفضل مستني عشان يشوف البوليس وهو بيقبض علي  ماهر 
بقلمي مآآهي آآحمد
نور مسكت كتفها وبقت ماسكه في ماهر 
نور: ( وهي بتنطق بالعافيه ) ما.. ماتسبنيش يا .. ياماهر 
ماهر ( شاور براسه شمال ويمين ) مش هسيبك .. ماتخافيش يانور مش هسيبك 
نور كان كل هدومها بقت دم حرفيا 
بقلمي مآآهي آآحمد
وماسكه كتفها 
ماهر : اي اللي خلاكي تيجي مكانه كنت قتلت الكلب ده وخلصنا من شره 
نور: ( ودموعها نازله منها من كتىر الالم ) خفت .. خفت عليك
ماهر : طيب انا هشيل السكينه 
نور : شاورت براسها بالموافقه 
ماهر : ( والدموع بتلمع  في عنيه ) بس عايزك تجمدي اتفقنا يانور 
نور : ح.. حاا .. حااضر 
ماهر رفع السكينه من كتف نور مره واحده وبقت نور تصرخ 
وبتعيط بجد الوجع كان فظييييع مش قادره تتحمله 
مااهر شالها بسرعه ووداها المستشفي وكان هيتجن عليها 
ممدوح شاف ماهر وهو ماشي بنور ورايح المستشفي مشي وراهم بالعربيع 
واليوليس راح الشقه مالقاش حد بس شاف اثار دم في الشقه 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : ( وهو شايل نور ) حد يلحقني بسرعه .. الحقوني هتموت مني 
الممرضات اخدت نور من ماهر بسرعه جدا 
الممرضه : ياريت تتفضل هنا واحنا هنقوم معاها بلازم
ماهر : ارجوكي .. ارجوكي اتصرفي 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر فضل مستني بره في الريسيبشن وهو ولا علي نار ولا علي بارد 
--------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
ممدوح اتصل بماهي وماهي اخيرا ردت 
ممدوح : ( بنرفزه وزعيق في الفون)الوو 
ايوه ياماهي .. شوفتي .. شوفتي ماهر عمل فيا ايه 
ماهي ( اتعدلت من علي السرير) 
ماهي : عمل اي .. ماهر كويس ياممدوح 
ممدوح : مانقلقيش عليه اوي كده .. انا لما مشيت من عندك قولت اروحله عشان ابينله الحقيقه واعرفه كويس ان انا وانتي مظلومين ولما مارضاش يقابلني وبقي بيتهرب مني وعلي طول بقي مع نور قولت اروح لنور تحنن قلبه عليكي لاقيتهم هما الاتنين في الشقه سوا بيعملوا ( استغفر الله العظيم يارب لساني مش قادر ينطقها )
ماهي : بيعملوا اي ياممدوح انطق قول
ممدوح : ما انتي عارفه بقي ياماهي لما راجل وست بيجتمعوا سوا هيعملوا اي .. انا اول ما شوفتهم قولت ماليش دعوه انا برضوا لازم ابرئك قدامه واول ما شافني رفع عليا السكينه وكان عايز يموتني ياماهي 
ماهي: انت بتقول اي 
ممدوح : بقولك اللي حصل ولولا ان ربنا بيحبني كنت زماني ميت دلوقتي والسكينه جت في نور مش فيا 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهي : انا مش مصدقاك 
ممدوح : لو مش مصدقاني انا عارف مكان المستشفي اللي هما فيها دلوقتي روحي واتاكدي من كل كلمه قولتهالك 
ممدوح ادي عنوان المستشفي لماهي 
ماهي قفلت مع ممدوح من هنا وفتحت دولابها بسرعه وطلعت هدومها لبست اي تي شيرت علي بنطلون وبسرعه جدا مشيت وراحت علي العنوان 
ماهر : اي يادكتور طمني 
الدكتور : الحمدلله بسيطه الجرح سطحي انا خيطتلها الجرح وان شاء الله خير 
بس ياريت ماتحاولش تحرك دراعها علي الاقل اسبوع كامل 
ماهر ساب الدكتور وراح دخل لنور 
قعد جنبها علي السرير جنب راسها 
الدكتور : انا لازم اعمل محضر 
نور بصت للدكتور وهي نايمه لا يادكتور محضر اي مافيش داعي 
الدكتور : انتي بتقولي اي انتي مضروبه بالسكينه ولازم اللي عمل كده ياخد جزاءوه 
ماهر : الدكتور عنده حق يانور لازم اللي عمل كده ياخد جزاؤه 
نور : انا اللي عملت في نفسي كده
الدكتور : ازاي 
نور : انا .. انا مجنونه شويه اتخانقت انا وخطيبي شويه صغيره كده ولما قالي انه هيسيبني جيبت السكينه علشان اخوفه يعني انه لو سابني هقتل نفسي بس للاسف الهزار قلب بجد ووقعت والسكينه دخلت في دراعي 
الدكتور : انتي متأكده من اللي انتي بتقوليه 
ماهر كان لسه هينطق يقول الحقيقه راحت نور سكتته بسرعه 
نور : ايوه يادكتور هي دي الحقيقه 
الدكتور : طيب اللي تشوفيه 
ماهي وقتها راحت علي المستشفي وهي بتحاسب التاكسي كان ممدوح قاعد  ومستني انها تيجي في عربيته 
دخلت بسرعه وسالت عن رقم اوضه نور
ماهي: لو سمحت في مريضه لسه جايه من شويه اسمها نور كانت جايه وهي مضروبه بالسكينه تقريبا 
الممرضه : أه .. اه  اوضه ١٧ الدور التاني علي ايدك اليمين 
ماهي : متشكره اوي 
ماهي طلعت ولسه هتفتح الباب سمعت ماهر وهو بيقول لنور 
ماهر قاعد قدام نور علي السرير وماسك ايدها 
ماهر : انا بجد مش عارف اقوبك اي ممكن انتي الحاجه الوحيده اللي مصبراني علي اللي بيحصل ده كله يانور 
انتي اتظلمتي معايا كتيييير اوي في وسط العك اللي بيحصلي ده كله انتي الحاجه اللي مخليه انه يبقي لسه عندي امل 
ماهي فتحت الباب بالراحه جدا لاقت ماهر ماسك ايد نور 
بقلمي مآآهي آآحمد
ماهر : متشكر انك دخلتي حياتي يانور 
نور : طيب وماهي 
ماهر اتنرفز اول ما سمع اسمها وساب ايد نور ووقف 
ماهر : اوعي شفايفك الطاهره دي تنطق اسم الخاينه دي مره تانيه انتي فاهمه 
نور ( ابتسمت ابتسامه عريضه ) : فاهمه ياماهر .. فاهمه بس اهم حاجه انت ماتزعلش نفسك 
ماهي سمعت الكلام ده سابت اوكره الباب من ايدها ودموعها نازله من علي خدها ونزلت وهي بتعيط وبتجري وجت توقف تاكسي 
ممدوح : أيوه اخيرا نزلتي اما الحقها بقي قبل ما توقف تاكسي واضرب علي الحديد وهو سخن 
ممدوح ساق العربيه ووقف قدام ماهي 
ممدوح: اركبي ياماهي .. اركبي 
ماهي فتحت الباب وركبت جنب ممدوح 
ممدوح : انا كنت عارف انك مش هتصدقيني وهتيجي شوفتيهم وهما مع بعض 
ماهي : ايوه شوفتهم 
ماهي عنيهاكانت بتنزل دموع لوحدها 
ممدوح : ( مد ايده )  خدي مناديل ياماهي ( ماهي بصت للمناديل وما اخدتهاش ) 
ممدوح : بقولك خدي
مدت ايدها واخدت المناديل منه وبقت تمسح دموعها ممدوح ساق العربيه 
ماهي : معلش بس ممكن تروحني 
ممدوح : معقول اروحك وانتي في الحاله دي لا يمكن طبعا 
ماهي: ممدوح ارجوك 
ممدوح : ارجوكي انتي سبيني اكون جنبك في الوقت ده ياماهي عشان خاطرى مش هينفع اسيبك كده 
ممدوح طلع بماهي وقعدوا علي الكورنيش شويه 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
ليان وهي قاعده مع احمد 
ليان : بس اي رايك فيا بالجلابيه 
احمد بصلها كده وقلها 
احمد : ممممم مش بطال 
ليان : ده رايك فيا 
احمد : الجلابيه بتاعتي هي اللي محلياكي علي فكره 
ليان : يابارد انا اصلا كل حاجه لمجرد ما بلبسها بتبقي حلوه عليا 
احمد بصلها وابتسم وسكت
ليان : ( بابتسامه ) اعترف
احمد : عايزاني اعترف بأيه بس 
ليان : بأن اي حاجه عليا حلوه وبحلي اي حاجه بلبسها 
احمد : ( وهو بيبص لليان بأعجاب ) بصراحه عندك حق اي حاجه عليكي ياليان بتحلو عليكي اكتر 
ليان بصت لاحمد واتكسفت وودت وشها الناحيه التانيه احمد شافها كده اتوتر 
احمد : ( طيب انا .. انا ) 
ليان : انت ايه 
احمد : هسيبك بقي عشان تنامي وياريت تنامي كويس عشان هاروحك بكره 
ليان : بسرعه كده
احمد : نعم 
ليان : اقصد تمام .. تمام اتفقنا 
--------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
نور : روح انت بقي ياماهر انت معايا طول اليوم ما اكلتش حاجه من الصبح 
ماهر : وانتي فاكرره اني ممكن اسيبك بعد اللي حصل وعملتيه عشاني 
نور : ( بابتسامه) ماهر انا معملتش حاجه 
ماهر : لا يانور انتي عملتي وعملتي كتييير اوي وانا ناوي اردلك كل اللي عملتيه معايا 
نور : يعني اي 
ماهر : ماتشغليش بالك دلوقتي 
نامي وارتاحي ممكن 
نور ابتسمت وهي بتهز راسها بالموافقه بأن اه ممكن 
وبعدها ابتدت تغمض عنيها وتنام 
وماهر قعد علي الكرسي اللي جنبها وبقي باصصلها وبس 
--------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------------------
ماهي : انا بجد مش عارفه اقولك اي ياممدوح علي وقفتك جنبي وانك مش سايبني لحظه من ساعه اللي حصل 
ممدوح : ماتقوليش كده ياماهي احنا مش عشره يوم ولا اتنين 
وبعدين تعالي هنا .. انا لو ماوقفتش جنبك مين هيقف جنبك هااا 
انتي مش معتبرانا صحاب 
ماهي : واكتر كمان 
ممدوح : طيب خلاص اومال بتتكلمي في اي بقي 
ماهي : ربنا يقدرني واردلك جمايلك ياممدوح 
ممدوح : رديلي جمايلي في انك تبقي كويسه وترجعي لكليتك ولحيااتك بسرعه بقي ومايهمكيش من اي حد 
ماهي : ( اتنهدت ) ان شاء الله
ممدوح : انا عارف انك اقوي من كده 
ماهي : طيب مش يلا نروح بقي عشان مانتأخرش اكتر من كده 
ممدوح : اكيد طبعا يلا 
--------------------بقلمي مآآهي آآحمد -----------------------------
(تاني يوم الصبح )
ماهر كان صاحي ومنامش طول الليل خاف لا نور تصحي وتبقي محتاجه حاجه 
لحد ما اخيرا صحيت وفتحت عنيها 
نور : ماهر .. انت لسه مانمتش 
ماهر : مجاليش نوم 
نور : ليه كده 
ماهر : كنت بفكر طول الليل في اني أذيتك 
نور: ماهر انت مكنتش تقصد وانا مسمحاك 
ماهر : برضوا يانور مكانش ينفع يحصل كده 
نور : خلاص بقي كبر دماغك ويلا عشان انا مابحبش قعده المستشفيات 
نور جت تقوم 
ماهر : علي فين 
نور : هاروح 
ماهر : لاء طبعا تروحي ده ايه 
انتي هاتروحي معايا 
نور : يعني اي 
ماهر: يعني انتي دلوقتي مش هتقدرى تحركي دراعك ومش هتقدرى تخدمي نفسك فهتقعدي معايا الاسبوع ده لحد ما تقدرى تقومي مره تانيه بالسلامه 
نور : ايوه ياماهر بس 
ماهر : مافيش بس كلامي يتسمع 
نور : اللي تشوفوه ياماهر ☺️
ماهر اخد نور وروح بيها الفيلا 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------
ليان غيرت الجلابيه ولبست هدومها 
ليان : مش يلا بقي يا احمد عشان توصلني 
احمد : طيب مش علي الاقل لما نفطر الاول 
ليان : معلش كفايه كده
ابو احمد : اي يابنتي انتي زهقتي مننا 
ليان : ما تقولش كده ياعمو والله ابدا بس كفايه كده هما اكيد قلقانين عليا في البيت 
احمد : سيبها علي راحتها يابويا 
ليان سلمت علي ابو احمد وركبت مع احمد العربيه 
وهما راكبين العربيه سوا 
ليان : شكرا يا احمد علي كل حاجه عملتها معايا 
احمد : ماتقوليش كده انتي كمان عملتي معايا كتير 
احمد وليان كان في كلام كتييير عايزين يقولوه لبعض بس كل واحد اكتفى بالصمت وبقوا يبصوا لبعض طول الطريق وبس 
--------------------بقلمي مآآهي آآحمد --------------------&
ماهر راح هو ونور الفيلا 
ماهر : ماما .. ماااما 
ماما ماهر: ايوه ياماهر يابني 
ماهر : تعالي عايزك 
ماهر ساب نور بره ودخل بمامته وحكالها عن كل حاجه 
ماما ماهر: بس كده ده انا شيلها في عنيا كفايه اللي عملته معاك 
ماما ماهر: اهلا وسهلا اتفضلي .. اتفضلي 
ماما مااهر رحبت جدا بنور وفضيتلها اوضه مخصوص في الفيلا 
ماما ماهر : ليك عندي خبر حلو 
ماهر: خبر حلو اي هو 
ماما ماهر: هدي فاقت من الغيبوبه بقالها يومين واخيرا هتطلع النهارده ☺️
نور اول ما سمعت كده كانت ماسكه كوبايه مايه في ايديها وقعت منها 
ماهر : مالك يانور في ايه انتي كويسه 
نور : ( بتوتر ) اه .. اه .. كويسه مش عارفه انا اسفه الكوبايه وقعت مني 
ماهر : ولا يهمك في داهيه الكوبايه 
ليان اخيرا وصلت علي دخلت هدي هي كمان 
ليان : هبقي اشوفك تاني يا احمد اكيد صح 
احمد : اكيد ياليان 
ليان دخلت وبقت مامتها مش مصدقه انها شافتها واخدتها في حضنها وبقت تدمع من الفرحه 
وماهر مابقاش مصدق وبقي يضمها في حضنه 
ليان : ( بفرحه ) بالراحه هموت في ايديكم 
ماما ليان : ازاي .. واي اللي حصل 
هدي دخلت 
هدي : رفعت حاجبها اليمين وبتبص لاقت نور ربعت ايديها وبصت لنور بصت شر
نور : هدي 😳😳
يتبع..
لقراءة الفصل السابع عشر اضغط على (رواية الحرام الفصل السابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية الحرام)
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق